"الحمدان": جائزة التميز الحكومي العربي ستؤثر إيجابًا على الخدمات المقدمة للمواطن

في حفل إطلاق الجائزة اليوم بالقاهرة

أكد وزير الخدمة المدنية رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الإدارية سليمان عبد الله الحمدان، أن جائزة التميز الحكومي العربي التي تم إطلاقها أمس، تعد خطوة إيجابية من أجل تحفيز المؤسسات والأفراد بالإدارات الحكومية العربية، وخلق جو من التنافس لرفع جودة الخدمات ورفع مستوى رضا المستفيد من هذه الخدمات بجميع الدول العربية.

وأعرب في تصريح لـ"واس" خلال مشاركته في حفل إطلاق الجائزة أمس بالقاهرة، عن اعتقاده أن تبني هذه المبادرة من جانب المنظمة العربية للتنمية الإدارية، ودعمها في هذا الوقت من جانب الدول العربية سيكون له آثار إيجابية كبيرة على الإدارة الحكومية العربية، وهو ما سينعكس في النهاية بشكل إيجابي على المواطن العربي.

وأبدى سعادته بحضور توقيع اتفاقية إطلاق جائزة التميز الحكومي العربي بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية ودولة الإمارات العربية المتحدة، موضحًا أن فكرة هذه المبادرة طرحت عام 2017 ثم تبلورت عام 2018 وجرى اعتمادها خلال اجتماع المكتب التنفيذي للمنظمة عام 2018، ثم بادرت دولة الإمارات بدعم الجائزة وتبني فكرتها، وتم عرض الموضوع على المجلس التنفيذي والجمعية العمومية للمنظمة في اجتماعهما الأخير منذ شهر بالقاهرة حيث تمت الموافقة على إطلاق الجائزة.

ولفت الحمدان النظر إلى أن إطلاق هذه الجائزة يُسهم في تأطير عمل مؤسسي للتجارب الإدارية الحكومية الناجحة بالدول العربية المختلفة، ليتم تبادل التجارب الناجحة والاطلاع عليها والاستفادة منها بدلاً من العمل بشكل منفرد، خصوصًا أن هناك العديد من الدول التي تملك تجارب جيدة في العمل الحكومي.

وحول المردود الذي يمكن أن تؤثر به الجائزة على العمل الحكومي بالمملكة، قال وزير الخدمة المدنية، إن المملكة جزء من منظومة الدول العربية وسنعمل على ملاحظة ما يحدث من انعكاس إيجابي لهذه الجائزة، سواء في المملكة أو غيرها من الدول العربية، لأن ما سيتحقق في النهاية سيكون إنجازًا عربيًا, ونحن نفتخر بأن تتم مثل هذه المبادرة تحت مظلة جامعة الدول العربية.

وأضاف: "لا أعتقد أن الجائزة مقصود بها دولة محددة بل هي تستهدف جميع الدول، وقد أكد ذلك وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات، محمد بن عبدالله القرقاوي، خلال كلمته في الاحتفال بإطلاق الجائزة، حيث أعلن عن وضع معايير دقيقة وشفافة، وتشكيل لجان تحكيم ذات صفة حيادية للجائزة".

اعلان
"الحمدان": جائزة التميز الحكومي العربي ستؤثر إيجابًا على الخدمات المقدمة للمواطن
سبق

أكد وزير الخدمة المدنية رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الإدارية سليمان عبد الله الحمدان، أن جائزة التميز الحكومي العربي التي تم إطلاقها أمس، تعد خطوة إيجابية من أجل تحفيز المؤسسات والأفراد بالإدارات الحكومية العربية، وخلق جو من التنافس لرفع جودة الخدمات ورفع مستوى رضا المستفيد من هذه الخدمات بجميع الدول العربية.

وأعرب في تصريح لـ"واس" خلال مشاركته في حفل إطلاق الجائزة أمس بالقاهرة، عن اعتقاده أن تبني هذه المبادرة من جانب المنظمة العربية للتنمية الإدارية، ودعمها في هذا الوقت من جانب الدول العربية سيكون له آثار إيجابية كبيرة على الإدارة الحكومية العربية، وهو ما سينعكس في النهاية بشكل إيجابي على المواطن العربي.

وأبدى سعادته بحضور توقيع اتفاقية إطلاق جائزة التميز الحكومي العربي بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية ودولة الإمارات العربية المتحدة، موضحًا أن فكرة هذه المبادرة طرحت عام 2017 ثم تبلورت عام 2018 وجرى اعتمادها خلال اجتماع المكتب التنفيذي للمنظمة عام 2018، ثم بادرت دولة الإمارات بدعم الجائزة وتبني فكرتها، وتم عرض الموضوع على المجلس التنفيذي والجمعية العمومية للمنظمة في اجتماعهما الأخير منذ شهر بالقاهرة حيث تمت الموافقة على إطلاق الجائزة.

ولفت الحمدان النظر إلى أن إطلاق هذه الجائزة يُسهم في تأطير عمل مؤسسي للتجارب الإدارية الحكومية الناجحة بالدول العربية المختلفة، ليتم تبادل التجارب الناجحة والاطلاع عليها والاستفادة منها بدلاً من العمل بشكل منفرد، خصوصًا أن هناك العديد من الدول التي تملك تجارب جيدة في العمل الحكومي.

وحول المردود الذي يمكن أن تؤثر به الجائزة على العمل الحكومي بالمملكة، قال وزير الخدمة المدنية، إن المملكة جزء من منظومة الدول العربية وسنعمل على ملاحظة ما يحدث من انعكاس إيجابي لهذه الجائزة، سواء في المملكة أو غيرها من الدول العربية، لأن ما سيتحقق في النهاية سيكون إنجازًا عربيًا, ونحن نفتخر بأن تتم مثل هذه المبادرة تحت مظلة جامعة الدول العربية.

وأضاف: "لا أعتقد أن الجائزة مقصود بها دولة محددة بل هي تستهدف جميع الدول، وقد أكد ذلك وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات، محمد بن عبدالله القرقاوي، خلال كلمته في الاحتفال بإطلاق الجائزة، حيث أعلن عن وضع معايير دقيقة وشفافة، وتشكيل لجان تحكيم ذات صفة حيادية للجائزة".

24 مايو 2019 - 19 رمضان 1440
01:14 AM

"الحمدان": جائزة التميز الحكومي العربي ستؤثر إيجابًا على الخدمات المقدمة للمواطن

في حفل إطلاق الجائزة اليوم بالقاهرة

A A A
7
2,491

أكد وزير الخدمة المدنية رئيس المجلس التنفيذي للمنظمة العربية للتنمية الإدارية سليمان عبد الله الحمدان، أن جائزة التميز الحكومي العربي التي تم إطلاقها أمس، تعد خطوة إيجابية من أجل تحفيز المؤسسات والأفراد بالإدارات الحكومية العربية، وخلق جو من التنافس لرفع جودة الخدمات ورفع مستوى رضا المستفيد من هذه الخدمات بجميع الدول العربية.

وأعرب في تصريح لـ"واس" خلال مشاركته في حفل إطلاق الجائزة أمس بالقاهرة، عن اعتقاده أن تبني هذه المبادرة من جانب المنظمة العربية للتنمية الإدارية، ودعمها في هذا الوقت من جانب الدول العربية سيكون له آثار إيجابية كبيرة على الإدارة الحكومية العربية، وهو ما سينعكس في النهاية بشكل إيجابي على المواطن العربي.

وأبدى سعادته بحضور توقيع اتفاقية إطلاق جائزة التميز الحكومي العربي بين المنظمة العربية للتنمية الإدارية ودولة الإمارات العربية المتحدة، موضحًا أن فكرة هذه المبادرة طرحت عام 2017 ثم تبلورت عام 2018 وجرى اعتمادها خلال اجتماع المكتب التنفيذي للمنظمة عام 2018، ثم بادرت دولة الإمارات بدعم الجائزة وتبني فكرتها، وتم عرض الموضوع على المجلس التنفيذي والجمعية العمومية للمنظمة في اجتماعهما الأخير منذ شهر بالقاهرة حيث تمت الموافقة على إطلاق الجائزة.

ولفت الحمدان النظر إلى أن إطلاق هذه الجائزة يُسهم في تأطير عمل مؤسسي للتجارب الإدارية الحكومية الناجحة بالدول العربية المختلفة، ليتم تبادل التجارب الناجحة والاطلاع عليها والاستفادة منها بدلاً من العمل بشكل منفرد، خصوصًا أن هناك العديد من الدول التي تملك تجارب جيدة في العمل الحكومي.

وحول المردود الذي يمكن أن تؤثر به الجائزة على العمل الحكومي بالمملكة، قال وزير الخدمة المدنية، إن المملكة جزء من منظومة الدول العربية وسنعمل على ملاحظة ما يحدث من انعكاس إيجابي لهذه الجائزة، سواء في المملكة أو غيرها من الدول العربية، لأن ما سيتحقق في النهاية سيكون إنجازًا عربيًا, ونحن نفتخر بأن تتم مثل هذه المبادرة تحت مظلة جامعة الدول العربية.

وأضاف: "لا أعتقد أن الجائزة مقصود بها دولة محددة بل هي تستهدف جميع الدول، وقد أكد ذلك وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل في دولة الإمارات، محمد بن عبدالله القرقاوي، خلال كلمته في الاحتفال بإطلاق الجائزة، حيث أعلن عن وضع معايير دقيقة وشفافة، وتشكيل لجان تحكيم ذات صفة حيادية للجائزة".