على خطى"القذافي"..المخلوع مرعوباً:فلتحاورني السعودية..الحرب لم تبدأ!

رفض مَوْتُوراً حوار الحكومة الشرعية برغم وصول الجيش الوطني لمداخل صنعاء

بندر الدوشي- سبق- واشنطن: بعد تضييق الخناق عليه ومحاصرته في صنعاء، خرج رئيس اليمن المخلوع علي عبدالله صالح، بمطالب وتهديدات تكشف عن هلعه وأعوانِه من مصير قد يكون مشابهاً لمصير حاكم ليبيا السابق معمر القذافي، وفي سيناريو مشابه تماماً لما حدث في لبيبا حينما رفض معمر القذافي أي مشاركة في التسوية التي تقودها لجنة الوساطة الإفريقية والتي تقضي بتطبيق قرار مجلس الأمن والبدء بعملية انتقالية في ليبيا مع جدول زمني للانتقال نحو الديموقراطية، وهو الأمر الذي أدى به لمواجهة نهاية مرعبة لم تكن متوقعة.
 
وتفصيلاً، أعلن "مخلوع اليمن"، مساء أمس الأحد، رفضه الحوار مع الحكومة اليمنية الشرعية ورفض الاعتراف بها؛ مطالباً بأن يكون هناك حوار مباشر بين حزب المؤتمر والحوثيين من جهة، والمملكة العربية السعودية من جهة أخرى، وقال: "لا حوار مع المرتزقة ولا مع الفارّين؛ حوارنا سيكون مع السعودية أولاً وبرعاية روسيا والأمم المتحدة".
 
وأضاف "صالح"، في اجتماع عقده مع اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام: "9 أشهر ونحن نتلقى الضربات القاسية، ومستعدون لأن نتلقى أكثر منها، أكرر، المعركة لم تبدأ بعد، وسنبدأها إذا لم يختر النظام السعودي ومَن يتبعهم طريق السلم؛ وإلا فالحرب قادمة، وسنشارك فيها مع أنصار الله في الميدان".
 
ورفض الرئيس المخلوع، عدم مشاركة حزبه وجماعة أنصار الله الحوثية في مشاورات السلام التي مِن المقرر انعقادها الشهر المقبل مع وفد الحكومة إذا لم تتوقف الحرب على اليمن، واستبعد أن يكون هناك حوار إلا إذا توقفت الحرب، وقال: "المعركة لم تبدأ بعد".
 
وشكر "صالح"، وفد الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي شارك في مشاورات السلام "جنيف2" في سويسرا على موقفه الإيجابي الموحد -على حد وصفه- وأضاف: "لكن الوفد الآخر (وفد الحكومة) وصل إلى سويسرا، وهو لا يعرف ماذا يريد غير نقطتين هي خروج الأسرى وتوزيع المساعدات الغذائية في بعض المدن اليمنية، وليس في كل المدن اليمنية التي تتعرض للعدوان؛ وهذا عمل طائفي ومناطقي يسعى له الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الذي لا يمثل الشرعية".
 
وتابع قائلاً: "الشرعية للصامدين في صنعاء وفي صعدة والمحافظات اليمنية الأخرى؛ فلا شرعية للفارّين ولا شرعية لوفد الرياض؛ فهو وفد متخبط"، وأردف المخلوع الذي حكم اليمن هو عائلته أكثر من 35 عاماً قائلاً: إن حكم هادي ورئيس حكومته خالد محفوظ بحاح هو حكم عائلي، لن يقبلوا به على الإطلاق".
 
هذه التصريحات المتناقضة عبّرت عن حالة الرعب التي يعيشها المخلوع وأتباعه، بعد اقتراب قوات الشرعية من العاصمة صنعاء، ومن عدة محاور؛ حيث يرى مراقبون أن "عاصفة الحزم" نجحت في تحقيق أبرز أهدافها؛ وهي تحييد قوات المخلوع والحوثي تماماً، وإزاحتها من المشهد السياسي، بعد استقوائهم على الحلول السياسية، وفرض أجندتهم بالقوة على المكونات السياسية في اليمن، وأن تصريحات "صالح" لا تعدو سوى محاولة متأخرة لرفع معنويات أتباعه التي انهارت في مختلف الجبهات القتالية.
 
وكانت مصادر في الجيش الوطني اليمني، قد أعلنت عن اقتراب المقاومة المدعومة بالجيش الوطني من العاصمة صنعاء؛ حيث باتت العاصمة في مرمي مَدافع المقاومة، ولا تبعد سوى 40 كيلو متراً عن نقاط الجيش الوطني.
 
وكشفت المصادر، عن خطط يُجريها التحالف العربي لتحرير صنعاء بأقل الخسائر عبر عملية خاطفة، وبمشاركة سكان محليين في العاصمة ينتظرون ساعة الصفر؛ حيث تحاصر قوات الجيش الوطني مديرية الغيل في محافظة الجوف بشكل كامل، وتُجري مفاوضات لتسليمها؛ بينما تدور اشتباكات عنيفة في محيط بير سدباء شمال مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف اليمنية.
 
وكانت المقاومة وقوات الجيش الوطني قد سيطروا على مناطق واسعة من محافظة الجوف اليمنية، شملت عاصمة المحافظة مدينة الحزم، وهي في طريقها لتحريرها بالكامل وصولاً إلى صنعاء عاصمة اليمن التي لا تزال تحت قبضة الحوثيين؛ لإطباق الحصار عليها وتحريرها بشكل كامل من قبضة المخلوع والحوثيين.

اعلان
على خطى"القذافي"..المخلوع مرعوباً:فلتحاورني السعودية..الحرب لم تبدأ!
سبق
بندر الدوشي- سبق- واشنطن: بعد تضييق الخناق عليه ومحاصرته في صنعاء، خرج رئيس اليمن المخلوع علي عبدالله صالح، بمطالب وتهديدات تكشف عن هلعه وأعوانِه من مصير قد يكون مشابهاً لمصير حاكم ليبيا السابق معمر القذافي، وفي سيناريو مشابه تماماً لما حدث في لبيبا حينما رفض معمر القذافي أي مشاركة في التسوية التي تقودها لجنة الوساطة الإفريقية والتي تقضي بتطبيق قرار مجلس الأمن والبدء بعملية انتقالية في ليبيا مع جدول زمني للانتقال نحو الديموقراطية، وهو الأمر الذي أدى به لمواجهة نهاية مرعبة لم تكن متوقعة.
 
وتفصيلاً، أعلن "مخلوع اليمن"، مساء أمس الأحد، رفضه الحوار مع الحكومة اليمنية الشرعية ورفض الاعتراف بها؛ مطالباً بأن يكون هناك حوار مباشر بين حزب المؤتمر والحوثيين من جهة، والمملكة العربية السعودية من جهة أخرى، وقال: "لا حوار مع المرتزقة ولا مع الفارّين؛ حوارنا سيكون مع السعودية أولاً وبرعاية روسيا والأمم المتحدة".
 
وأضاف "صالح"، في اجتماع عقده مع اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام: "9 أشهر ونحن نتلقى الضربات القاسية، ومستعدون لأن نتلقى أكثر منها، أكرر، المعركة لم تبدأ بعد، وسنبدأها إذا لم يختر النظام السعودي ومَن يتبعهم طريق السلم؛ وإلا فالحرب قادمة، وسنشارك فيها مع أنصار الله في الميدان".
 
ورفض الرئيس المخلوع، عدم مشاركة حزبه وجماعة أنصار الله الحوثية في مشاورات السلام التي مِن المقرر انعقادها الشهر المقبل مع وفد الحكومة إذا لم تتوقف الحرب على اليمن، واستبعد أن يكون هناك حوار إلا إذا توقفت الحرب، وقال: "المعركة لم تبدأ بعد".
 
وشكر "صالح"، وفد الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي شارك في مشاورات السلام "جنيف2" في سويسرا على موقفه الإيجابي الموحد -على حد وصفه- وأضاف: "لكن الوفد الآخر (وفد الحكومة) وصل إلى سويسرا، وهو لا يعرف ماذا يريد غير نقطتين هي خروج الأسرى وتوزيع المساعدات الغذائية في بعض المدن اليمنية، وليس في كل المدن اليمنية التي تتعرض للعدوان؛ وهذا عمل طائفي ومناطقي يسعى له الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الذي لا يمثل الشرعية".
 
وتابع قائلاً: "الشرعية للصامدين في صنعاء وفي صعدة والمحافظات اليمنية الأخرى؛ فلا شرعية للفارّين ولا شرعية لوفد الرياض؛ فهو وفد متخبط"، وأردف المخلوع الذي حكم اليمن هو عائلته أكثر من 35 عاماً قائلاً: إن حكم هادي ورئيس حكومته خالد محفوظ بحاح هو حكم عائلي، لن يقبلوا به على الإطلاق".
 
هذه التصريحات المتناقضة عبّرت عن حالة الرعب التي يعيشها المخلوع وأتباعه، بعد اقتراب قوات الشرعية من العاصمة صنعاء، ومن عدة محاور؛ حيث يرى مراقبون أن "عاصفة الحزم" نجحت في تحقيق أبرز أهدافها؛ وهي تحييد قوات المخلوع والحوثي تماماً، وإزاحتها من المشهد السياسي، بعد استقوائهم على الحلول السياسية، وفرض أجندتهم بالقوة على المكونات السياسية في اليمن، وأن تصريحات "صالح" لا تعدو سوى محاولة متأخرة لرفع معنويات أتباعه التي انهارت في مختلف الجبهات القتالية.
 
وكانت مصادر في الجيش الوطني اليمني، قد أعلنت عن اقتراب المقاومة المدعومة بالجيش الوطني من العاصمة صنعاء؛ حيث باتت العاصمة في مرمي مَدافع المقاومة، ولا تبعد سوى 40 كيلو متراً عن نقاط الجيش الوطني.
 
وكشفت المصادر، عن خطط يُجريها التحالف العربي لتحرير صنعاء بأقل الخسائر عبر عملية خاطفة، وبمشاركة سكان محليين في العاصمة ينتظرون ساعة الصفر؛ حيث تحاصر قوات الجيش الوطني مديرية الغيل في محافظة الجوف بشكل كامل، وتُجري مفاوضات لتسليمها؛ بينما تدور اشتباكات عنيفة في محيط بير سدباء شمال مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف اليمنية.
 
وكانت المقاومة وقوات الجيش الوطني قد سيطروا على مناطق واسعة من محافظة الجوف اليمنية، شملت عاصمة المحافظة مدينة الحزم، وهي في طريقها لتحريرها بالكامل وصولاً إلى صنعاء عاصمة اليمن التي لا تزال تحت قبضة الحوثيين؛ لإطباق الحصار عليها وتحريرها بشكل كامل من قبضة المخلوع والحوثيين.
28 ديسمبر 2015 - 17 ربيع الأول 1437
01:07 PM

رفض مَوْتُوراً حوار الحكومة الشرعية برغم وصول الجيش الوطني لمداخل صنعاء

على خطى"القذافي"..المخلوع مرعوباً:فلتحاورني السعودية..الحرب لم تبدأ!

A A A
0
104,126

بندر الدوشي- سبق- واشنطن: بعد تضييق الخناق عليه ومحاصرته في صنعاء، خرج رئيس اليمن المخلوع علي عبدالله صالح، بمطالب وتهديدات تكشف عن هلعه وأعوانِه من مصير قد يكون مشابهاً لمصير حاكم ليبيا السابق معمر القذافي، وفي سيناريو مشابه تماماً لما حدث في لبيبا حينما رفض معمر القذافي أي مشاركة في التسوية التي تقودها لجنة الوساطة الإفريقية والتي تقضي بتطبيق قرار مجلس الأمن والبدء بعملية انتقالية في ليبيا مع جدول زمني للانتقال نحو الديموقراطية، وهو الأمر الذي أدى به لمواجهة نهاية مرعبة لم تكن متوقعة.
 
وتفصيلاً، أعلن "مخلوع اليمن"، مساء أمس الأحد، رفضه الحوار مع الحكومة اليمنية الشرعية ورفض الاعتراف بها؛ مطالباً بأن يكون هناك حوار مباشر بين حزب المؤتمر والحوثيين من جهة، والمملكة العربية السعودية من جهة أخرى، وقال: "لا حوار مع المرتزقة ولا مع الفارّين؛ حوارنا سيكون مع السعودية أولاً وبرعاية روسيا والأمم المتحدة".
 
وأضاف "صالح"، في اجتماع عقده مع اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام: "9 أشهر ونحن نتلقى الضربات القاسية، ومستعدون لأن نتلقى أكثر منها، أكرر، المعركة لم تبدأ بعد، وسنبدأها إذا لم يختر النظام السعودي ومَن يتبعهم طريق السلم؛ وإلا فالحرب قادمة، وسنشارك فيها مع أنصار الله في الميدان".
 
ورفض الرئيس المخلوع، عدم مشاركة حزبه وجماعة أنصار الله الحوثية في مشاورات السلام التي مِن المقرر انعقادها الشهر المقبل مع وفد الحكومة إذا لم تتوقف الحرب على اليمن، واستبعد أن يكون هناك حوار إلا إذا توقفت الحرب، وقال: "المعركة لم تبدأ بعد".
 
وشكر "صالح"، وفد الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام الذي شارك في مشاورات السلام "جنيف2" في سويسرا على موقفه الإيجابي الموحد -على حد وصفه- وأضاف: "لكن الوفد الآخر (وفد الحكومة) وصل إلى سويسرا، وهو لا يعرف ماذا يريد غير نقطتين هي خروج الأسرى وتوزيع المساعدات الغذائية في بعض المدن اليمنية، وليس في كل المدن اليمنية التي تتعرض للعدوان؛ وهذا عمل طائفي ومناطقي يسعى له الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الذي لا يمثل الشرعية".
 
وتابع قائلاً: "الشرعية للصامدين في صنعاء وفي صعدة والمحافظات اليمنية الأخرى؛ فلا شرعية للفارّين ولا شرعية لوفد الرياض؛ فهو وفد متخبط"، وأردف المخلوع الذي حكم اليمن هو عائلته أكثر من 35 عاماً قائلاً: إن حكم هادي ورئيس حكومته خالد محفوظ بحاح هو حكم عائلي، لن يقبلوا به على الإطلاق".
 
هذه التصريحات المتناقضة عبّرت عن حالة الرعب التي يعيشها المخلوع وأتباعه، بعد اقتراب قوات الشرعية من العاصمة صنعاء، ومن عدة محاور؛ حيث يرى مراقبون أن "عاصفة الحزم" نجحت في تحقيق أبرز أهدافها؛ وهي تحييد قوات المخلوع والحوثي تماماً، وإزاحتها من المشهد السياسي، بعد استقوائهم على الحلول السياسية، وفرض أجندتهم بالقوة على المكونات السياسية في اليمن، وأن تصريحات "صالح" لا تعدو سوى محاولة متأخرة لرفع معنويات أتباعه التي انهارت في مختلف الجبهات القتالية.
 
وكانت مصادر في الجيش الوطني اليمني، قد أعلنت عن اقتراب المقاومة المدعومة بالجيش الوطني من العاصمة صنعاء؛ حيث باتت العاصمة في مرمي مَدافع المقاومة، ولا تبعد سوى 40 كيلو متراً عن نقاط الجيش الوطني.
 
وكشفت المصادر، عن خطط يُجريها التحالف العربي لتحرير صنعاء بأقل الخسائر عبر عملية خاطفة، وبمشاركة سكان محليين في العاصمة ينتظرون ساعة الصفر؛ حيث تحاصر قوات الجيش الوطني مديرية الغيل في محافظة الجوف بشكل كامل، وتُجري مفاوضات لتسليمها؛ بينما تدور اشتباكات عنيفة في محيط بير سدباء شمال مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف اليمنية.
 
وكانت المقاومة وقوات الجيش الوطني قد سيطروا على مناطق واسعة من محافظة الجوف اليمنية، شملت عاصمة المحافظة مدينة الحزم، وهي في طريقها لتحريرها بالكامل وصولاً إلى صنعاء عاصمة اليمن التي لا تزال تحت قبضة الحوثيين؛ لإطباق الحصار عليها وتحريرها بشكل كامل من قبضة المخلوع والحوثيين.