"أم سالم" تناشد علاج ابنها في أمريكا لزراعة النخاع

صديق دائم للعناية المركزة.. ودموع والدته لا تتوقف

عيسى الحربي- سبق- الرياض: ناشدت "أم سالم" الجهات الطبية وفاعلي الخير بإنقاذ ابنها من مرض السرطان الذي بات ينهش جسده الصغير، في حين أنهك العلاج الكيماوي خلايا جسمه الغض.
 
الطفل "سالم سليم بن سالم العوفي" ذو الخمسة أعوام يرقد في العناية المركزة في قسم أورام الأطفال بمدينة الأمير سلطان الطبية بالرياض، حيث تروي والدته المكلومة العاجزة حتى عن إيقاف دموعها قائلة: "أُصيب سالم بسرطان الدم، وأظهرت الفحوص سلبية النخاع الشوكي في مواجهة الخلايا الخبيثة، وأصبح يقضي نصف أيام الأسبوع في العناية المركزة، وظل صديقاً دائماً لقسم "الفائقة" حتى أنهكت جرعات الكيماوي جسمه وعضلاته، وخلايا جسده".
 
وكشفت "أم سالم" عن أن هناك مستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على زراعة خلايا النخاع الشوكي للمريض، غير أن ضيق ذات اليد، وتأخر اللجنة الطبية في وزارة الصحة أدخل اليأس في قلبها "المفطور"، مناشدة بإنقاذه من حالته الخطيرة.
 
ولا يزال الطفل "سالم" رهين المرض، يقضي يومه بين جرعات "الكيماوي" ودموع والدته المكلومة، بانتظار خبر نقله إلى أمريكا أملاً في حياة جديدة.

اعلان
"أم سالم" تناشد علاج ابنها في أمريكا لزراعة النخاع
سبق
عيسى الحربي- سبق- الرياض: ناشدت "أم سالم" الجهات الطبية وفاعلي الخير بإنقاذ ابنها من مرض السرطان الذي بات ينهش جسده الصغير، في حين أنهك العلاج الكيماوي خلايا جسمه الغض.
 
الطفل "سالم سليم بن سالم العوفي" ذو الخمسة أعوام يرقد في العناية المركزة في قسم أورام الأطفال بمدينة الأمير سلطان الطبية بالرياض، حيث تروي والدته المكلومة العاجزة حتى عن إيقاف دموعها قائلة: "أُصيب سالم بسرطان الدم، وأظهرت الفحوص سلبية النخاع الشوكي في مواجهة الخلايا الخبيثة، وأصبح يقضي نصف أيام الأسبوع في العناية المركزة، وظل صديقاً دائماً لقسم "الفائقة" حتى أنهكت جرعات الكيماوي جسمه وعضلاته، وخلايا جسده".
 
وكشفت "أم سالم" عن أن هناك مستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على زراعة خلايا النخاع الشوكي للمريض، غير أن ضيق ذات اليد، وتأخر اللجنة الطبية في وزارة الصحة أدخل اليأس في قلبها "المفطور"، مناشدة بإنقاذه من حالته الخطيرة.
 
ولا يزال الطفل "سالم" رهين المرض، يقضي يومه بين جرعات "الكيماوي" ودموع والدته المكلومة، بانتظار خبر نقله إلى أمريكا أملاً في حياة جديدة.
29 أكتوبر 2014 - 5 محرّم 1436
11:05 PM

"أم سالم" تناشد علاج ابنها في أمريكا لزراعة النخاع

صديق دائم للعناية المركزة.. ودموع والدته لا تتوقف

A A A
0
29,221

عيسى الحربي- سبق- الرياض: ناشدت "أم سالم" الجهات الطبية وفاعلي الخير بإنقاذ ابنها من مرض السرطان الذي بات ينهش جسده الصغير، في حين أنهك العلاج الكيماوي خلايا جسمه الغض.
 
الطفل "سالم سليم بن سالم العوفي" ذو الخمسة أعوام يرقد في العناية المركزة في قسم أورام الأطفال بمدينة الأمير سلطان الطبية بالرياض، حيث تروي والدته المكلومة العاجزة حتى عن إيقاف دموعها قائلة: "أُصيب سالم بسرطان الدم، وأظهرت الفحوص سلبية النخاع الشوكي في مواجهة الخلايا الخبيثة، وأصبح يقضي نصف أيام الأسبوع في العناية المركزة، وظل صديقاً دائماً لقسم "الفائقة" حتى أنهكت جرعات الكيماوي جسمه وعضلاته، وخلايا جسده".
 
وكشفت "أم سالم" عن أن هناك مستشفيات في الولايات المتحدة الأمريكية تعمل على زراعة خلايا النخاع الشوكي للمريض، غير أن ضيق ذات اليد، وتأخر اللجنة الطبية في وزارة الصحة أدخل اليأس في قلبها "المفطور"، مناشدة بإنقاذه من حالته الخطيرة.
 
ولا يزال الطفل "سالم" رهين المرض، يقضي يومه بين جرعات "الكيماوي" ودموع والدته المكلومة، بانتظار خبر نقله إلى أمريكا أملاً في حياة جديدة.