34 ألفًا من الهيئة التعليمية والإدارية تعود لمدارسها بـ"تعليم الشرقية" .. غدًا

خطط متكاملة لتحقيق الجاهزية القصوى في المرافق التعليمية بحراك مستمر

تنتظم صباح الغد الاثنين عودة ٣٤ ألفًا من الهيئة التعليمية من المعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات في المنطقة الشرقية إلى مدارسهم، بعد انتهاء فترة إجازتهم وسط منظومة من الاستعدادات قدمتها الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية لتهيئة المدارس لاستقبال منسوبيها.

وقدم مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان شكره وتقديره للزملاء والزميلات من الهيئة التعليمية والإدارية وقادة المدارس الذين يعملون بكل تفانٍ لتقديم كامل الخدمات لتهيئة البيئة التربوية والتعليمية، استعدادًا لانطلاقة عام دراسي حافل بالعطاء والتميز بمشيئة الله تعالى.

في المقابل، أوضح المتحدث الإعلامي بتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص أن عدد الهيئة التعليمية من المعلمين والمعلمات بالمنطقة ٢٧ ألفًا بينما الإداريون والإداريات قرابة ٧٠٠٠ موظف وموظفة بمدارس المنطقة والمكاتب.

وأشار إلى أنه قد تناغمت خطوات العمل في الميدان التربوي مع خطط لجنة الاستعداد لبدء العام الدراسي وما يجري من عمل دؤوب في تهيئة المدارس والمرافق التعليمية ورفع حالة الجاهزية القصوى والعمل على كل ما من شأنه انطلاقة عام دراسي مكتمل الجاهزية في وقت نحن نعيش فيه لحظات تاريخية بتفعيل رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تُعد نقلة حضارية تواكب تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله في أن تكون بلادنا أنموذجًا ناجحًا ورائدًا على كل الأصعدة؛ ما يُسهم في تحقيق اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي، وقد ارتكزت في بنائها على الإنسان باعتباره الثروة التي تنمو ولا تنضب، والركيزة الأساس في بناء الوطن والوصول به إلى آفاق التنافسية العالمية.

وامتدادًا لهذه الرؤية الطموحة وإيمانًا بمحورية التعليم، أصبحت إدارة التعليم في حراك مستمر ولن تتوقف في سبيل إيجاد منظومة تعليمية راقية وإبداعية ينعم فيها أبناؤنا الطلاب وبناتنا الطالبات بتعليم نوعي وبيئة تعليمية جاذبة كما ينعمون فيها بالقيم الإيجابية الأصيلة والحصانة من المهددات أمنيًا وفكريًا واجتماعيًا وصحيًا ليكونوا بناةً لغدٍ مشرق ويقفوا صفًا واحدًا إلى جانب قيادتنا الرشيدة أيدها الله في ردع كل حاقد وحسود يريد المساس بعقيدتنا ووحدتنا وأمننا.

وأبان "الباحص" أن الإدارة قد نجحت في تسجيل أكثر من ٦٨ ألف ساعة تدريبية تم تقديمها للمعلمين والمعلمات ضمن برنامج التطوير المهني والتدريب الصيفي الذي تشرف عليه وزارة التعليم ممثلا في المركز الوطني للتطوير المهني والتعليمي استفاد منه قرابة ٤٧٣٤ معلمًا ومعلمة بالمنطقة الشرقية في ١٩٢ برنامجًا تدريبيًا استعدت لها مراكز التدريب التربوي بتعليم المنطقة الشرقية منذ بدء اليوم الأول في مشروع برامج التدريب.

وأشار "الباحص" إلى أن ٢٥ مقرًا تدريبيًا تابعًا لتعليم المنطقة الشرقية تشرف عليها إدارتا التدريب التربوي والابتعاث للبنين والبنات استقبل الزملاء المعلمين والمعلمات تم تنظيم الدورات التدريبية بها إلى جانب تنظيم جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل عبر مركز تدريب كلية التربية بالدمام جملة من الدورات التدريبية التخصصية استفاد منها العديد من قادة المدارس والمعلمين.

وألمح "الباحص" إلى أن أكثر من ١٠٠ مدرب ومدربة يتولون عملية التدريب لهذه البرامج المتنوعة والتي تتنوع محاورها منها ما يتعلق بتطوير الممارسات التدريسية لمعلمي الرياضيات وبناء الخطط التطويرية للمدرسة والبحث العلمي وملف الإنجاز المحوسب وأسس السلوك الوظيفي وكتب التفاعل والتدريس المتمايز وآليات بناء شراكة فاعلة مع الأسرة والمدرسة ودمج التقنية بالتعليم والتعلم النشط إلى جانب عديد البرامج.

وأبان "الباحص" أن توجيهات ومتابعة مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان وزياراته لمراكز التدريب والالتقاء بالمعلمين والمستفيدين كان لها بالغ الأثر في تحقيق الهدف من البرنامج التدريبي.

اعلان
34 ألفًا من الهيئة التعليمية والإدارية تعود لمدارسها بـ"تعليم الشرقية" .. غدًا
سبق

تنتظم صباح الغد الاثنين عودة ٣٤ ألفًا من الهيئة التعليمية من المعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات في المنطقة الشرقية إلى مدارسهم، بعد انتهاء فترة إجازتهم وسط منظومة من الاستعدادات قدمتها الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية لتهيئة المدارس لاستقبال منسوبيها.

وقدم مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان شكره وتقديره للزملاء والزميلات من الهيئة التعليمية والإدارية وقادة المدارس الذين يعملون بكل تفانٍ لتقديم كامل الخدمات لتهيئة البيئة التربوية والتعليمية، استعدادًا لانطلاقة عام دراسي حافل بالعطاء والتميز بمشيئة الله تعالى.

في المقابل، أوضح المتحدث الإعلامي بتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص أن عدد الهيئة التعليمية من المعلمين والمعلمات بالمنطقة ٢٧ ألفًا بينما الإداريون والإداريات قرابة ٧٠٠٠ موظف وموظفة بمدارس المنطقة والمكاتب.

وأشار إلى أنه قد تناغمت خطوات العمل في الميدان التربوي مع خطط لجنة الاستعداد لبدء العام الدراسي وما يجري من عمل دؤوب في تهيئة المدارس والمرافق التعليمية ورفع حالة الجاهزية القصوى والعمل على كل ما من شأنه انطلاقة عام دراسي مكتمل الجاهزية في وقت نحن نعيش فيه لحظات تاريخية بتفعيل رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تُعد نقلة حضارية تواكب تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله في أن تكون بلادنا أنموذجًا ناجحًا ورائدًا على كل الأصعدة؛ ما يُسهم في تحقيق اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي، وقد ارتكزت في بنائها على الإنسان باعتباره الثروة التي تنمو ولا تنضب، والركيزة الأساس في بناء الوطن والوصول به إلى آفاق التنافسية العالمية.

وامتدادًا لهذه الرؤية الطموحة وإيمانًا بمحورية التعليم، أصبحت إدارة التعليم في حراك مستمر ولن تتوقف في سبيل إيجاد منظومة تعليمية راقية وإبداعية ينعم فيها أبناؤنا الطلاب وبناتنا الطالبات بتعليم نوعي وبيئة تعليمية جاذبة كما ينعمون فيها بالقيم الإيجابية الأصيلة والحصانة من المهددات أمنيًا وفكريًا واجتماعيًا وصحيًا ليكونوا بناةً لغدٍ مشرق ويقفوا صفًا واحدًا إلى جانب قيادتنا الرشيدة أيدها الله في ردع كل حاقد وحسود يريد المساس بعقيدتنا ووحدتنا وأمننا.

وأبان "الباحص" أن الإدارة قد نجحت في تسجيل أكثر من ٦٨ ألف ساعة تدريبية تم تقديمها للمعلمين والمعلمات ضمن برنامج التطوير المهني والتدريب الصيفي الذي تشرف عليه وزارة التعليم ممثلا في المركز الوطني للتطوير المهني والتعليمي استفاد منه قرابة ٤٧٣٤ معلمًا ومعلمة بالمنطقة الشرقية في ١٩٢ برنامجًا تدريبيًا استعدت لها مراكز التدريب التربوي بتعليم المنطقة الشرقية منذ بدء اليوم الأول في مشروع برامج التدريب.

وأشار "الباحص" إلى أن ٢٥ مقرًا تدريبيًا تابعًا لتعليم المنطقة الشرقية تشرف عليها إدارتا التدريب التربوي والابتعاث للبنين والبنات استقبل الزملاء المعلمين والمعلمات تم تنظيم الدورات التدريبية بها إلى جانب تنظيم جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل عبر مركز تدريب كلية التربية بالدمام جملة من الدورات التدريبية التخصصية استفاد منها العديد من قادة المدارس والمعلمين.

وألمح "الباحص" إلى أن أكثر من ١٠٠ مدرب ومدربة يتولون عملية التدريب لهذه البرامج المتنوعة والتي تتنوع محاورها منها ما يتعلق بتطوير الممارسات التدريسية لمعلمي الرياضيات وبناء الخطط التطويرية للمدرسة والبحث العلمي وملف الإنجاز المحوسب وأسس السلوك الوظيفي وكتب التفاعل والتدريس المتمايز وآليات بناء شراكة فاعلة مع الأسرة والمدرسة ودمج التقنية بالتعليم والتعلم النشط إلى جانب عديد البرامج.

وأبان "الباحص" أن توجيهات ومتابعة مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان وزياراته لمراكز التدريب والالتقاء بالمعلمين والمستفيدين كان لها بالغ الأثر في تحقيق الهدف من البرنامج التدريبي.

26 أغسطس 2018 - 15 ذو الحجة 1439
10:57 PM

34 ألفًا من الهيئة التعليمية والإدارية تعود لمدارسها بـ"تعليم الشرقية" .. غدًا

خطط متكاملة لتحقيق الجاهزية القصوى في المرافق التعليمية بحراك مستمر

A A A
2
7,535

تنتظم صباح الغد الاثنين عودة ٣٤ ألفًا من الهيئة التعليمية من المعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات في المنطقة الشرقية إلى مدارسهم، بعد انتهاء فترة إجازتهم وسط منظومة من الاستعدادات قدمتها الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية لتهيئة المدارس لاستقبال منسوبيها.

وقدم مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان شكره وتقديره للزملاء والزميلات من الهيئة التعليمية والإدارية وقادة المدارس الذين يعملون بكل تفانٍ لتقديم كامل الخدمات لتهيئة البيئة التربوية والتعليمية، استعدادًا لانطلاقة عام دراسي حافل بالعطاء والتميز بمشيئة الله تعالى.

في المقابل، أوضح المتحدث الإعلامي بتعليم المنطقة الشرقية سعيد الباحص أن عدد الهيئة التعليمية من المعلمين والمعلمات بالمنطقة ٢٧ ألفًا بينما الإداريون والإداريات قرابة ٧٠٠٠ موظف وموظفة بمدارس المنطقة والمكاتب.

وأشار إلى أنه قد تناغمت خطوات العمل في الميدان التربوي مع خطط لجنة الاستعداد لبدء العام الدراسي وما يجري من عمل دؤوب في تهيئة المدارس والمرافق التعليمية ورفع حالة الجاهزية القصوى والعمل على كل ما من شأنه انطلاقة عام دراسي مكتمل الجاهزية في وقت نحن نعيش فيه لحظات تاريخية بتفعيل رؤية المملكة ٢٠٣٠ التي تُعد نقلة حضارية تواكب تطلعات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله في أن تكون بلادنا أنموذجًا ناجحًا ورائدًا على كل الأصعدة؛ ما يُسهم في تحقيق اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي، وقد ارتكزت في بنائها على الإنسان باعتباره الثروة التي تنمو ولا تنضب، والركيزة الأساس في بناء الوطن والوصول به إلى آفاق التنافسية العالمية.

وامتدادًا لهذه الرؤية الطموحة وإيمانًا بمحورية التعليم، أصبحت إدارة التعليم في حراك مستمر ولن تتوقف في سبيل إيجاد منظومة تعليمية راقية وإبداعية ينعم فيها أبناؤنا الطلاب وبناتنا الطالبات بتعليم نوعي وبيئة تعليمية جاذبة كما ينعمون فيها بالقيم الإيجابية الأصيلة والحصانة من المهددات أمنيًا وفكريًا واجتماعيًا وصحيًا ليكونوا بناةً لغدٍ مشرق ويقفوا صفًا واحدًا إلى جانب قيادتنا الرشيدة أيدها الله في ردع كل حاقد وحسود يريد المساس بعقيدتنا ووحدتنا وأمننا.

وأبان "الباحص" أن الإدارة قد نجحت في تسجيل أكثر من ٦٨ ألف ساعة تدريبية تم تقديمها للمعلمين والمعلمات ضمن برنامج التطوير المهني والتدريب الصيفي الذي تشرف عليه وزارة التعليم ممثلا في المركز الوطني للتطوير المهني والتعليمي استفاد منه قرابة ٤٧٣٤ معلمًا ومعلمة بالمنطقة الشرقية في ١٩٢ برنامجًا تدريبيًا استعدت لها مراكز التدريب التربوي بتعليم المنطقة الشرقية منذ بدء اليوم الأول في مشروع برامج التدريب.

وأشار "الباحص" إلى أن ٢٥ مقرًا تدريبيًا تابعًا لتعليم المنطقة الشرقية تشرف عليها إدارتا التدريب التربوي والابتعاث للبنين والبنات استقبل الزملاء المعلمين والمعلمات تم تنظيم الدورات التدريبية بها إلى جانب تنظيم جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل عبر مركز تدريب كلية التربية بالدمام جملة من الدورات التدريبية التخصصية استفاد منها العديد من قادة المدارس والمعلمين.

وألمح "الباحص" إلى أن أكثر من ١٠٠ مدرب ومدربة يتولون عملية التدريب لهذه البرامج المتنوعة والتي تتنوع محاورها منها ما يتعلق بتطوير الممارسات التدريسية لمعلمي الرياضيات وبناء الخطط التطويرية للمدرسة والبحث العلمي وملف الإنجاز المحوسب وأسس السلوك الوظيفي وكتب التفاعل والتدريس المتمايز وآليات بناء شراكة فاعلة مع الأسرة والمدرسة ودمج التقنية بالتعليم والتعلم النشط إلى جانب عديد البرامج.

وأبان "الباحص" أن توجيهات ومتابعة مدير عام التعليم الدكتور ناصر الشلعان وزياراته لمراكز التدريب والالتقاء بالمعلمين والمستفيدين كان لها بالغ الأثر في تحقيق الهدف من البرنامج التدريبي.