"معادن" توقّع مذكرتي تفاهم مع "أكوا باور" والشركة العربية للبوتاس

استطاعت أن تصبح أكبر شركة متعددة المنتجات في الشرق الأوسط

وقعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن"، مذكرة تفاهم مع شركة "أكوا باور"، برعاية وحضور الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة.

ووقعت مذكرة التفاهم ضمن أعمال مؤتمر التعدين الدولي 2022 المقام في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات في مدينة الرياض، بتمثيل نائب رئيس معادن للأمن الصناعي والسلامة والاستدامة المهندس حمد الرشيدي، والمدير التنفيذي لتطوير الأعمال في شركة أكوا باور أياد العمري.

وتمثل المذكرة خطوة مهمة نحو تحقيق توجهات معادن الاستراتيجية التي أعلنت في المؤتمر حول الطاقة النظيفة التي تهدف إلى الوصول للحياد الكربوني في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2050، كما تهدف المذكرة إلى تطوير واستكشاف مشاريع الطاقة المتجددة والنظيفة التي تعمل عليها معادن في عدد من مواقع أعمالها في مختلف مناطق المملكة.

وأصبحت "معادن" بشراكاتها العالمية والمحلية الشركة القيادية لتطوير صناعة التعدين، والركيزة الثالثة للصناعات الوطنية، وأكبر شركة تعدين متعددة المنتجات في منطقة الشرق الأوسط، وواحدة من أكبر خمس عشرة شركة تعدين في العالم، كما تسهم في تعزيز مكانة المملكة لتكون ضمن أكبر 3 منتجين ومصدّرين لأسمدة الفوسفات في العالم.

وتمتلك "معادن" 17 مصنعًا للمعالجة والتصنيع، إضافة إلى تشغيل وإدارة ثمانية مناجم في أنحاء المملكة لمختلف مجالات التعدين، وما زالت تواصل خططها التنموية والتوسعية، ويضاف إلى جانب مشاريعها للألومنيوم قيادتها لعدد من مشاريع الفوسفات العملاقة في شمال وشرق المملكة، وذلك ضمن خططها لتعزيز إسهام المملكة في استقرار منظومة الأمن الغذائي العالمي، وكذلك مشاريع وأعمال استكشاف الذهب التي تساعد في ترسيخ مكانة معادن في ريادة صناعة التعدين بالمملكة.

وتُعد "أكوا باور" مطوّرًا ومستثمرًا ومشغلًا لمحطات تحلية المياه وتوليد الكهرباء والهيدروجين الأخضر، حيث تأسست في مدينة الرياض بالمملكة عام 2004، وامتدت نجاحاتها وتوسعاتها لتكون الشركة السعودية الرائدة في مجالها في المملكة وفي 13 دولةً أخرى بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ووسط آسيا وجنوب شرق آسيا، وتأخذ على عاتقها تحقيق رسالتها من خلال إنتاج الكهرباء والمياه المحلاة والهيدروجين الأخضر، بشكل موثوق وبتكلفة منخفضة، مع الإسهام بفعالية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات والدول، كما تلتزم بقيم السلامة والناس والأداء في ممارسة جميع أعمالها وأنشطتها في جميع المناطق الجغرافية التي تعمل بها الشركة.

من ناحية ثانية، وقّعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" اليوم، مذكرة تفاهم مع الشركة العربية للبوتاس (APC) لبحث سبل التعاون في المنتجات والأسمدة المتخصصة في المملكة العربية السعودية والأردن، والاستفادة من الخبرات العالمية كرواد لصناعات الفوسفات والبوتاس في المنطقة.

وقع المذكرة عن شركة "معادن " نائب رئيس معادن للفوسفات المهندس حسن العلي، وعن شركة البوتاس الرئيس التنفيذي للشركة الدكتور معن النسور، وذلك خلال مؤتمر مستقبل التعدين في الرياض.

وأكد نائب رئيس معادن للفوسفات أن مذكرة التفاهم تتماشى مع استراتيجية معادن ومبادراتها للبحث عن فرص السوق وتأمين المواد الخام لخطط النمو المستقبلية.

اعلان
"معادن" توقّع مذكرتي تفاهم مع "أكوا باور" والشركة العربية للبوتاس
سبق

وقعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن"، مذكرة تفاهم مع شركة "أكوا باور"، برعاية وحضور الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة.

ووقعت مذكرة التفاهم ضمن أعمال مؤتمر التعدين الدولي 2022 المقام في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات في مدينة الرياض، بتمثيل نائب رئيس معادن للأمن الصناعي والسلامة والاستدامة المهندس حمد الرشيدي، والمدير التنفيذي لتطوير الأعمال في شركة أكوا باور أياد العمري.

وتمثل المذكرة خطوة مهمة نحو تحقيق توجهات معادن الاستراتيجية التي أعلنت في المؤتمر حول الطاقة النظيفة التي تهدف إلى الوصول للحياد الكربوني في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2050، كما تهدف المذكرة إلى تطوير واستكشاف مشاريع الطاقة المتجددة والنظيفة التي تعمل عليها معادن في عدد من مواقع أعمالها في مختلف مناطق المملكة.

وأصبحت "معادن" بشراكاتها العالمية والمحلية الشركة القيادية لتطوير صناعة التعدين، والركيزة الثالثة للصناعات الوطنية، وأكبر شركة تعدين متعددة المنتجات في منطقة الشرق الأوسط، وواحدة من أكبر خمس عشرة شركة تعدين في العالم، كما تسهم في تعزيز مكانة المملكة لتكون ضمن أكبر 3 منتجين ومصدّرين لأسمدة الفوسفات في العالم.

وتمتلك "معادن" 17 مصنعًا للمعالجة والتصنيع، إضافة إلى تشغيل وإدارة ثمانية مناجم في أنحاء المملكة لمختلف مجالات التعدين، وما زالت تواصل خططها التنموية والتوسعية، ويضاف إلى جانب مشاريعها للألومنيوم قيادتها لعدد من مشاريع الفوسفات العملاقة في شمال وشرق المملكة، وذلك ضمن خططها لتعزيز إسهام المملكة في استقرار منظومة الأمن الغذائي العالمي، وكذلك مشاريع وأعمال استكشاف الذهب التي تساعد في ترسيخ مكانة معادن في ريادة صناعة التعدين بالمملكة.

وتُعد "أكوا باور" مطوّرًا ومستثمرًا ومشغلًا لمحطات تحلية المياه وتوليد الكهرباء والهيدروجين الأخضر، حيث تأسست في مدينة الرياض بالمملكة عام 2004، وامتدت نجاحاتها وتوسعاتها لتكون الشركة السعودية الرائدة في مجالها في المملكة وفي 13 دولةً أخرى بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ووسط آسيا وجنوب شرق آسيا، وتأخذ على عاتقها تحقيق رسالتها من خلال إنتاج الكهرباء والمياه المحلاة والهيدروجين الأخضر، بشكل موثوق وبتكلفة منخفضة، مع الإسهام بفعالية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات والدول، كما تلتزم بقيم السلامة والناس والأداء في ممارسة جميع أعمالها وأنشطتها في جميع المناطق الجغرافية التي تعمل بها الشركة.

من ناحية ثانية، وقّعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" اليوم، مذكرة تفاهم مع الشركة العربية للبوتاس (APC) لبحث سبل التعاون في المنتجات والأسمدة المتخصصة في المملكة العربية السعودية والأردن، والاستفادة من الخبرات العالمية كرواد لصناعات الفوسفات والبوتاس في المنطقة.

وقع المذكرة عن شركة "معادن " نائب رئيس معادن للفوسفات المهندس حسن العلي، وعن شركة البوتاس الرئيس التنفيذي للشركة الدكتور معن النسور، وذلك خلال مؤتمر مستقبل التعدين في الرياض.

وأكد نائب رئيس معادن للفوسفات أن مذكرة التفاهم تتماشى مع استراتيجية معادن ومبادراتها للبحث عن فرص السوق وتأمين المواد الخام لخطط النمو المستقبلية.

13 يناير 2022 - 10 جمادى الآخر 1443
05:15 PM
اخر تعديل
16 يناير 2022 - 13 جمادى الآخر 1443
10:52 PM

"معادن" توقّع مذكرتي تفاهم مع "أكوا باور" والشركة العربية للبوتاس

استطاعت أن تصبح أكبر شركة متعددة المنتجات في الشرق الأوسط

A A A
0
757

وقعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن"، مذكرة تفاهم مع شركة "أكوا باور"، برعاية وحضور الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبد العزيز وزير الطاقة.

ووقعت مذكرة التفاهم ضمن أعمال مؤتمر التعدين الدولي 2022 المقام في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات في مدينة الرياض، بتمثيل نائب رئيس معادن للأمن الصناعي والسلامة والاستدامة المهندس حمد الرشيدي، والمدير التنفيذي لتطوير الأعمال في شركة أكوا باور أياد العمري.

وتمثل المذكرة خطوة مهمة نحو تحقيق توجهات معادن الاستراتيجية التي أعلنت في المؤتمر حول الطاقة النظيفة التي تهدف إلى الوصول للحياد الكربوني في المملكة العربية السعودية بحلول عام 2050، كما تهدف المذكرة إلى تطوير واستكشاف مشاريع الطاقة المتجددة والنظيفة التي تعمل عليها معادن في عدد من مواقع أعمالها في مختلف مناطق المملكة.

وأصبحت "معادن" بشراكاتها العالمية والمحلية الشركة القيادية لتطوير صناعة التعدين، والركيزة الثالثة للصناعات الوطنية، وأكبر شركة تعدين متعددة المنتجات في منطقة الشرق الأوسط، وواحدة من أكبر خمس عشرة شركة تعدين في العالم، كما تسهم في تعزيز مكانة المملكة لتكون ضمن أكبر 3 منتجين ومصدّرين لأسمدة الفوسفات في العالم.

وتمتلك "معادن" 17 مصنعًا للمعالجة والتصنيع، إضافة إلى تشغيل وإدارة ثمانية مناجم في أنحاء المملكة لمختلف مجالات التعدين، وما زالت تواصل خططها التنموية والتوسعية، ويضاف إلى جانب مشاريعها للألومنيوم قيادتها لعدد من مشاريع الفوسفات العملاقة في شمال وشرق المملكة، وذلك ضمن خططها لتعزيز إسهام المملكة في استقرار منظومة الأمن الغذائي العالمي، وكذلك مشاريع وأعمال استكشاف الذهب التي تساعد في ترسيخ مكانة معادن في ريادة صناعة التعدين بالمملكة.

وتُعد "أكوا باور" مطوّرًا ومستثمرًا ومشغلًا لمحطات تحلية المياه وتوليد الكهرباء والهيدروجين الأخضر، حيث تأسست في مدينة الرياض بالمملكة عام 2004، وامتدت نجاحاتها وتوسعاتها لتكون الشركة السعودية الرائدة في مجالها في المملكة وفي 13 دولةً أخرى بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ووسط آسيا وجنوب شرق آسيا، وتأخذ على عاتقها تحقيق رسالتها من خلال إنتاج الكهرباء والمياه المحلاة والهيدروجين الأخضر، بشكل موثوق وبتكلفة منخفضة، مع الإسهام بفعالية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة للمجتمعات والدول، كما تلتزم بقيم السلامة والناس والأداء في ممارسة جميع أعمالها وأنشطتها في جميع المناطق الجغرافية التي تعمل بها الشركة.

من ناحية ثانية، وقّعت شركة التعدين العربية السعودية "معادن" اليوم، مذكرة تفاهم مع الشركة العربية للبوتاس (APC) لبحث سبل التعاون في المنتجات والأسمدة المتخصصة في المملكة العربية السعودية والأردن، والاستفادة من الخبرات العالمية كرواد لصناعات الفوسفات والبوتاس في المنطقة.

وقع المذكرة عن شركة "معادن " نائب رئيس معادن للفوسفات المهندس حسن العلي، وعن شركة البوتاس الرئيس التنفيذي للشركة الدكتور معن النسور، وذلك خلال مؤتمر مستقبل التعدين في الرياض.

وأكد نائب رئيس معادن للفوسفات أن مذكرة التفاهم تتماشى مع استراتيجية معادن ومبادراتها للبحث عن فرص السوق وتأمين المواد الخام لخطط النمو المستقبلية.