أمين "التعاون الإسلامي": بإمكاننا مع روسيا تقديم إسهامات كبرى في حوار الحضارات

قال: اجتماع مجموعة الرؤية يؤكد روح التعاون بين الدول والشعوب عبر ثقافة الحوار

ألقى الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، السيد حسين إبراهيم طه، كلمة في مؤتمر مجموعة الرؤية الإستراتيجية "روسيا – العالم الإسلامي: آفاق الحوار والتعاون" الذي انطلق اليوم في جدة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رئيس القمة الإٍسلامية "14"، بحضور مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرّمة، الأمير خالد الفيصل، والرئيس رستم مينيخانوف رئيس تتارستان ورئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية.

وقال الأمين العام إن الاجتماع يؤكد روح التعاون بين الدول والشعوب، من خلال ثقافة الحوار لا القطيعة، وتوسيع التشاركية لتحييد الأصوات الإقصائية.

وأضاف: اهتمام روسيا الاتحادية بالعلاقات مع العالم الإسلامي، وصوته الجامع منظمة التعاون الإسلامي، ودولها الأعضاء تقابله رغبة أصيلة لدى الدول الأعضاء، والمجتمعات الإسلامية في الدول غير الأعضاء لمواصلة التعاون وتطوير الروابط الثقافية والاقتصادية بين روسيا والعالم الإسلامي.

وأوضح الأمين العام أن شعار المؤتمر "آفاق الحوار والتعاون" يتوافق واهتمامات الجانبين، الروسي والإسلامي، في مجال حفظ السلم والأمن وفض النزاعات ومقاومة التطرف والإرهاب، وكذلك قضايا التنمية المستدامة حيث إن العالم الإسلامي وروسيا بإمكانهما تقديم إسهامات كبرى في حوار الحضارات والثقافات والأديان بما يعزز التفاهم والتقارب والوئام بين مختلف شعوب العالم.

اعلان
أمين "التعاون الإسلامي": بإمكاننا مع روسيا تقديم إسهامات كبرى في حوار الحضارات
سبق

ألقى الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، السيد حسين إبراهيم طه، كلمة في مؤتمر مجموعة الرؤية الإستراتيجية "روسيا – العالم الإسلامي: آفاق الحوار والتعاون" الذي انطلق اليوم في جدة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رئيس القمة الإٍسلامية "14"، بحضور مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرّمة، الأمير خالد الفيصل، والرئيس رستم مينيخانوف رئيس تتارستان ورئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية.

وقال الأمين العام إن الاجتماع يؤكد روح التعاون بين الدول والشعوب، من خلال ثقافة الحوار لا القطيعة، وتوسيع التشاركية لتحييد الأصوات الإقصائية.

وأضاف: اهتمام روسيا الاتحادية بالعلاقات مع العالم الإسلامي، وصوته الجامع منظمة التعاون الإسلامي، ودولها الأعضاء تقابله رغبة أصيلة لدى الدول الأعضاء، والمجتمعات الإسلامية في الدول غير الأعضاء لمواصلة التعاون وتطوير الروابط الثقافية والاقتصادية بين روسيا والعالم الإسلامي.

وأوضح الأمين العام أن شعار المؤتمر "آفاق الحوار والتعاون" يتوافق واهتمامات الجانبين، الروسي والإسلامي، في مجال حفظ السلم والأمن وفض النزاعات ومقاومة التطرف والإرهاب، وكذلك قضايا التنمية المستدامة حيث إن العالم الإسلامي وروسيا بإمكانهما تقديم إسهامات كبرى في حوار الحضارات والثقافات والأديان بما يعزز التفاهم والتقارب والوئام بين مختلف شعوب العالم.

24 نوفمبر 2021 - 19 ربيع الآخر 1443
12:42 PM

أمين "التعاون الإسلامي": بإمكاننا مع روسيا تقديم إسهامات كبرى في حوار الحضارات

قال: اجتماع مجموعة الرؤية يؤكد روح التعاون بين الدول والشعوب عبر ثقافة الحوار

A A A
0
559

ألقى الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، السيد حسين إبراهيم طه، كلمة في مؤتمر مجموعة الرؤية الإستراتيجية "روسيا – العالم الإسلامي: آفاق الحوار والتعاون" الذي انطلق اليوم في جدة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز رئيس القمة الإٍسلامية "14"، بحضور مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرّمة، الأمير خالد الفيصل، والرئيس رستم مينيخانوف رئيس تتارستان ورئيس مجموعة الرؤية الاستراتيجية.

وقال الأمين العام إن الاجتماع يؤكد روح التعاون بين الدول والشعوب، من خلال ثقافة الحوار لا القطيعة، وتوسيع التشاركية لتحييد الأصوات الإقصائية.

وأضاف: اهتمام روسيا الاتحادية بالعلاقات مع العالم الإسلامي، وصوته الجامع منظمة التعاون الإسلامي، ودولها الأعضاء تقابله رغبة أصيلة لدى الدول الأعضاء، والمجتمعات الإسلامية في الدول غير الأعضاء لمواصلة التعاون وتطوير الروابط الثقافية والاقتصادية بين روسيا والعالم الإسلامي.

وأوضح الأمين العام أن شعار المؤتمر "آفاق الحوار والتعاون" يتوافق واهتمامات الجانبين، الروسي والإسلامي، في مجال حفظ السلم والأمن وفض النزاعات ومقاومة التطرف والإرهاب، وكذلك قضايا التنمية المستدامة حيث إن العالم الإسلامي وروسيا بإمكانهما تقديم إسهامات كبرى في حوار الحضارات والثقافات والأديان بما يعزز التفاهم والتقارب والوئام بين مختلف شعوب العالم.