أمير تبوك يكرم المشاركين في أعمال حج هذا العام

من منسوبي القطاعات والأجهزة الحكومية المدنية والعسكرية

كرم أمير منطقة تبوك، المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بالمنطقة، الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، مساء أمس, منسوبي القطاعات والأجهزة الحكومية المدنية والعسكرية، المشاركة في أعمال الحج بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار في موسم حج هذا العام, بالقصر الحكومي.

وبدأ الحفل المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى قائد حرس الحدود بمنطقة تبوك، اللواء البحري عطيه بن أحمد الزهراني، كلمة نيابة عن المشاركين في أعمال الحج بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار, رفع فيها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ولأمير منطقة تبوك، بمناسبة ما تحقق من تميز ونجاح في تنظيم حج هذا العام.

وأشار إلى أن هذا الإنجاز تحقق بفضل الله ثم بالتوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة والجهد الكبير والعمل الدوؤب وتسخير الإمكانيات والخدمات كافة، ليتمكن حجاج بيت الله الحرام من أداء مناسكهم في يسر وسهولة ويعودوا إلى ديارهم سالمين غانمين .

وأكد "الزهراني" أن توجيهات وإشراف أمير المنطقة، المباشر على أعمال الحج في المنطقة كان لها أثرها الكبير فيما تحقق ولله الحمد من نجاح لمسه الجميع من الحجاج خلال مرورهم بالمنطقة، سائلاً المولى القدير أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وعلو شأنها بقيادة ولاة أمرها – حفظهم الله - .

بعد ذلك، ألقى أمير تبوك، كلمة أكد فيها أن المملكة سخرت كل الإمكانيات لخدمة حجاج بيت الله الحرام الذين أدوا حجهم بيسر وسهولة وعادوا إلى أوطانهم سالمين غانمين، بتوجيه وحرص من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، ومتابعة وزير الداخلية, وأن جميع القطاعات الحكومية والعسكرية والشعب السعودي تشرفوا بخدمة ضيوف الرحمن.

وقال: في هذه الأمسية المباركة، إن شاء الله, نحمد الله على ما أنعم به على هذه البلاد من أمن واستقرار، وعلى ما منّ على هذه البلاد أن تستضيف حجاج بيت الله الحرام الذين أدوا هذه الفريضة ورجعوا إلى بلادهم سالمين غانمين.

وقدم التهنئة لكل العاملين في هذه المنطقة، وشكر أمير المنطقة، وكيل إمارة منطقة تبوك، نائب المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بالمنطقة، محمد بن عبدالله الحقباني، على الدور الكبير الذي قام به والجهد المميز لأعمال الحج والإشراف عليها والإخوة من كل الإدارات الحكومية سواء كانت مدنية أو عسكرية، بالإضافة إلى الأفراد الذين شاركوا ميدانياً في هذا العمل النبيل، وهو إن شاء الله مقدراً عند الله وثوابه الأجر الكبير، ومقدراً من ولاة الأمر ومن الشعب السعودي, وهذا ولله الحمد ما أثبتته النتائج ورضا حجاج بيت الله الحرام، وحديثهم وثنائهم لكل من قابلوه عن الخدمات والتسهيلات المقدمة لهم منذ دخولهم وحتى أثناء مناسك الحج وعودتهم, مبتهلين بالدعاء لله سبحانه وتعالى، أن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها, ويشكرون الجميع وهذا أكبر شيء يعتز فيه الإنسان.

وقال: هذا ولله الحمد ما يسعى له الجميع وكل من عمل هذا العمل النبيل, وأن تكون نتائجه بهذا الشكل وهذا الشعور الذي ظهر به كل حاج وحاجة وثنائهم على ما شاهدوه وما قوبلوا به وما قدم لهم من إمكانيات وتسهيلات وأعمال, فهذا رضا من الله سبحانه وتعالى.

وقدر أمير منطقة تبوك، ما بذله رجال الأمن من أعمال جبارة بكل المعنى في الظروف كافة وعملهم ليل نهار، ومنحهم الله سبحانه وتعالى حسن الخلق وسعة الخاطر، بتعاملهم مع الحجاج من مختلف الجنسيات واللغات، بكل رقة وتعامل يجب أن يكون عليه تعامل المسلم لأخيه المسلم.

وتمنى في ختام حديثه للجميع التوفيق وأن تتمكن بلادنا وأهلها من استضافة كل من يريد أن يزور بيت الله الحرام، ومسجد نبيه، سواء في الحج أو العمرة أو الزيارة، مؤكداً استعدادها لاستقبالهم والترحيب بهم في كل وقت.

عقب ذلك تناول الجميع طعام العشاء على مائدة الأمير.

حضر حفل التكريم وكيل إمارة منطقة تبوك، محمد بن عبدالله الحقباني، ووكلاء الإمارة المساعدون، ورؤساء المحاكم، والقضاة، ومديرو الإدارات ومشايخ القبائل والمواطنون.

موسم الحج 1439هـ الحج 1439هـ الحج
اعلان
أمير تبوك يكرم المشاركين في أعمال حج هذا العام
سبق

كرم أمير منطقة تبوك، المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بالمنطقة، الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، مساء أمس, منسوبي القطاعات والأجهزة الحكومية المدنية والعسكرية، المشاركة في أعمال الحج بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار في موسم حج هذا العام, بالقصر الحكومي.

وبدأ الحفل المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى قائد حرس الحدود بمنطقة تبوك، اللواء البحري عطيه بن أحمد الزهراني، كلمة نيابة عن المشاركين في أعمال الحج بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار, رفع فيها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ولأمير منطقة تبوك، بمناسبة ما تحقق من تميز ونجاح في تنظيم حج هذا العام.

وأشار إلى أن هذا الإنجاز تحقق بفضل الله ثم بالتوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة والجهد الكبير والعمل الدوؤب وتسخير الإمكانيات والخدمات كافة، ليتمكن حجاج بيت الله الحرام من أداء مناسكهم في يسر وسهولة ويعودوا إلى ديارهم سالمين غانمين .

وأكد "الزهراني" أن توجيهات وإشراف أمير المنطقة، المباشر على أعمال الحج في المنطقة كان لها أثرها الكبير فيما تحقق ولله الحمد من نجاح لمسه الجميع من الحجاج خلال مرورهم بالمنطقة، سائلاً المولى القدير أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وعلو شأنها بقيادة ولاة أمرها – حفظهم الله - .

بعد ذلك، ألقى أمير تبوك، كلمة أكد فيها أن المملكة سخرت كل الإمكانيات لخدمة حجاج بيت الله الحرام الذين أدوا حجهم بيسر وسهولة وعادوا إلى أوطانهم سالمين غانمين، بتوجيه وحرص من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، ومتابعة وزير الداخلية, وأن جميع القطاعات الحكومية والعسكرية والشعب السعودي تشرفوا بخدمة ضيوف الرحمن.

وقال: في هذه الأمسية المباركة، إن شاء الله, نحمد الله على ما أنعم به على هذه البلاد من أمن واستقرار، وعلى ما منّ على هذه البلاد أن تستضيف حجاج بيت الله الحرام الذين أدوا هذه الفريضة ورجعوا إلى بلادهم سالمين غانمين.

وقدم التهنئة لكل العاملين في هذه المنطقة، وشكر أمير المنطقة، وكيل إمارة منطقة تبوك، نائب المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بالمنطقة، محمد بن عبدالله الحقباني، على الدور الكبير الذي قام به والجهد المميز لأعمال الحج والإشراف عليها والإخوة من كل الإدارات الحكومية سواء كانت مدنية أو عسكرية، بالإضافة إلى الأفراد الذين شاركوا ميدانياً في هذا العمل النبيل، وهو إن شاء الله مقدراً عند الله وثوابه الأجر الكبير، ومقدراً من ولاة الأمر ومن الشعب السعودي, وهذا ولله الحمد ما أثبتته النتائج ورضا حجاج بيت الله الحرام، وحديثهم وثنائهم لكل من قابلوه عن الخدمات والتسهيلات المقدمة لهم منذ دخولهم وحتى أثناء مناسك الحج وعودتهم, مبتهلين بالدعاء لله سبحانه وتعالى، أن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها, ويشكرون الجميع وهذا أكبر شيء يعتز فيه الإنسان.

وقال: هذا ولله الحمد ما يسعى له الجميع وكل من عمل هذا العمل النبيل, وأن تكون نتائجه بهذا الشكل وهذا الشعور الذي ظهر به كل حاج وحاجة وثنائهم على ما شاهدوه وما قوبلوا به وما قدم لهم من إمكانيات وتسهيلات وأعمال, فهذا رضا من الله سبحانه وتعالى.

وقدر أمير منطقة تبوك، ما بذله رجال الأمن من أعمال جبارة بكل المعنى في الظروف كافة وعملهم ليل نهار، ومنحهم الله سبحانه وتعالى حسن الخلق وسعة الخاطر، بتعاملهم مع الحجاج من مختلف الجنسيات واللغات، بكل رقة وتعامل يجب أن يكون عليه تعامل المسلم لأخيه المسلم.

وتمنى في ختام حديثه للجميع التوفيق وأن تتمكن بلادنا وأهلها من استضافة كل من يريد أن يزور بيت الله الحرام، ومسجد نبيه، سواء في الحج أو العمرة أو الزيارة، مؤكداً استعدادها لاستقبالهم والترحيب بهم في كل وقت.

عقب ذلك تناول الجميع طعام العشاء على مائدة الأمير.

حضر حفل التكريم وكيل إمارة منطقة تبوك، محمد بن عبدالله الحقباني، ووكلاء الإمارة المساعدون، ورؤساء المحاكم، والقضاة، ومديرو الإدارات ومشايخ القبائل والمواطنون.

28 أغسطس 2018 - 17 ذو الحجة 1439
03:42 PM
اخر تعديل
08 سبتمبر 2018 - 28 ذو الحجة 1439
11:02 PM

أمير تبوك يكرم المشاركين في أعمال حج هذا العام

من منسوبي القطاعات والأجهزة الحكومية المدنية والعسكرية

A A A
3
7,928

كرم أمير منطقة تبوك، المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بالمنطقة، الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز، مساء أمس, منسوبي القطاعات والأجهزة الحكومية المدنية والعسكرية، المشاركة في أعمال الحج بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار في موسم حج هذا العام, بالقصر الحكومي.

وبدأ الحفل المعد لهذه المناسبة بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى قائد حرس الحدود بمنطقة تبوك، اللواء البحري عطيه بن أحمد الزهراني، كلمة نيابة عن المشاركين في أعمال الحج بمدينة الحجاج في منفذ حالة عمار, رفع فيها التهنئة لخادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – ولأمير منطقة تبوك، بمناسبة ما تحقق من تميز ونجاح في تنظيم حج هذا العام.

وأشار إلى أن هذا الإنجاز تحقق بفضل الله ثم بالتوجيهات السديدة للقيادة الحكيمة والجهد الكبير والعمل الدوؤب وتسخير الإمكانيات والخدمات كافة، ليتمكن حجاج بيت الله الحرام من أداء مناسكهم في يسر وسهولة ويعودوا إلى ديارهم سالمين غانمين .

وأكد "الزهراني" أن توجيهات وإشراف أمير المنطقة، المباشر على أعمال الحج في المنطقة كان لها أثرها الكبير فيما تحقق ولله الحمد من نجاح لمسه الجميع من الحجاج خلال مرورهم بالمنطقة، سائلاً المولى القدير أن يديم على بلادنا أمنها واستقرارها وعلو شأنها بقيادة ولاة أمرها – حفظهم الله - .

بعد ذلك، ألقى أمير تبوك، كلمة أكد فيها أن المملكة سخرت كل الإمكانيات لخدمة حجاج بيت الله الحرام الذين أدوا حجهم بيسر وسهولة وعادوا إلى أوطانهم سالمين غانمين، بتوجيه وحرص من خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله -، ومتابعة وزير الداخلية, وأن جميع القطاعات الحكومية والعسكرية والشعب السعودي تشرفوا بخدمة ضيوف الرحمن.

وقال: في هذه الأمسية المباركة، إن شاء الله, نحمد الله على ما أنعم به على هذه البلاد من أمن واستقرار، وعلى ما منّ على هذه البلاد أن تستضيف حجاج بيت الله الحرام الذين أدوا هذه الفريضة ورجعوا إلى بلادهم سالمين غانمين.

وقدم التهنئة لكل العاملين في هذه المنطقة، وشكر أمير المنطقة، وكيل إمارة منطقة تبوك، نائب المشرف العام على أعمال الحج والعمرة بالمنطقة، محمد بن عبدالله الحقباني، على الدور الكبير الذي قام به والجهد المميز لأعمال الحج والإشراف عليها والإخوة من كل الإدارات الحكومية سواء كانت مدنية أو عسكرية، بالإضافة إلى الأفراد الذين شاركوا ميدانياً في هذا العمل النبيل، وهو إن شاء الله مقدراً عند الله وثوابه الأجر الكبير، ومقدراً من ولاة الأمر ومن الشعب السعودي, وهذا ولله الحمد ما أثبتته النتائج ورضا حجاج بيت الله الحرام، وحديثهم وثنائهم لكل من قابلوه عن الخدمات والتسهيلات المقدمة لهم منذ دخولهم وحتى أثناء مناسك الحج وعودتهم, مبتهلين بالدعاء لله سبحانه وتعالى، أن يديم على هذه البلاد أمنها واستقرارها, ويشكرون الجميع وهذا أكبر شيء يعتز فيه الإنسان.

وقال: هذا ولله الحمد ما يسعى له الجميع وكل من عمل هذا العمل النبيل, وأن تكون نتائجه بهذا الشكل وهذا الشعور الذي ظهر به كل حاج وحاجة وثنائهم على ما شاهدوه وما قوبلوا به وما قدم لهم من إمكانيات وتسهيلات وأعمال, فهذا رضا من الله سبحانه وتعالى.

وقدر أمير منطقة تبوك، ما بذله رجال الأمن من أعمال جبارة بكل المعنى في الظروف كافة وعملهم ليل نهار، ومنحهم الله سبحانه وتعالى حسن الخلق وسعة الخاطر، بتعاملهم مع الحجاج من مختلف الجنسيات واللغات، بكل رقة وتعامل يجب أن يكون عليه تعامل المسلم لأخيه المسلم.

وتمنى في ختام حديثه للجميع التوفيق وأن تتمكن بلادنا وأهلها من استضافة كل من يريد أن يزور بيت الله الحرام، ومسجد نبيه، سواء في الحج أو العمرة أو الزيارة، مؤكداً استعدادها لاستقبالهم والترحيب بهم في كل وقت.

عقب ذلك تناول الجميع طعام العشاء على مائدة الأمير.

حضر حفل التكريم وكيل إمارة منطقة تبوك، محمد بن عبدالله الحقباني، ووكلاء الإمارة المساعدون، ورؤساء المحاكم، والقضاة، ومديرو الإدارات ومشايخ القبائل والمواطنون.