"مستشفى حكومي" يؤخر تسليم 4 جثث بسبب تغيُّب "المسؤول" بالطائف

معاناة ذويهم مستمرة منذ ليل أمس حتى الآن

فهد العتيبي- سبق- الطائف: تسبب غياب موظفين في "شؤون المرضى" بمستشفى حكومي بالهدا في الطائف في تأخير تسليم أربع جثث لذويهم لتغسيلهم ودفنهم؛ إذ أمضوا ساعات عدة من أجل تخليص معاناتهم التي بدأت ليل أمس، وما زالت متواصلة، في ظل  استمرار غياب أصحاب الشأن في تخليص تلك الجثث وإنهاء إجراءاتها.
 
 وكانت المعاناة قد بدأت أولاً مع ذوي العم السبعيني "حسين بن محمد الطويرقي"، الذي توفي ليلة أمس داخل مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، بعد أن نُوّم فيه أكثر من شهر.
 
ويقول ابن أخيه "وليد بن محسن الطويرقي": "هذه معاناتنا التي حصلت لنا في مستشفى الهدا للقوات المسلحة بالطائف. فبعد أن توفي عمي ليلة البارحة، عند الساعة الواحدة والنصف فجراً، حضرنا  لاستلامه، فأبلغونا بأن الموظف بشؤون المرضى والمسؤول عن ختم الأوراق وإنهاء إجراءات تسليم جثث المتوفين غير موجود، وأنه بإمكانكم العودة صباحا (اليوم)؛ إذ من المؤكد حضوره". وتابع: "بالفعل حضرنا عند الثامنة صباحاً، وظللنا بالمستشفى نبذل محاولات لاستلام جثة عمي من أجل غسله ودفنه بعد صلاة الظهر، بعد أن كنا قد أبلغنا الأقارب لذلك لحضور الصلاة عليه، ولكننا أمضينا في ذلك وقتاً طويلاً؛ بسبب استمرار تغيب الموظف المخول له إنهاء إجراءات الجثة لكي نستلمها"!! ويواصل "الطويرقي" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "دفعنا تغيب الموظف المسؤول للتوجه للمدير المناوب، الذي بدأ محاولاته في الاتصال على رئيس شؤون المرضى، الذي أكد أنه سيتواصل مع مدير المستشفى لإيجاد حل لتمكيننا من استلام الجثة التي ظلت محتجزة لديهم بسبب تغيُّب الموظف وعدم وجود البديل، حتى حضر البديل متأخراً عند العاشرة والنصف صباح اليوم، بعد أن كان قد أكد لنا المدير المناوب أنه لا يملك الحل". وأشار "الطويرقي" إلى أنهم استلموا جثة عمهم عند الحادية عشرة والثلث قبل الظهر، وكان هناك تأخير لجثتين لرجل وامرأة، عانى ذووهما معهم بسبب التأخير.
 
وفي حالة أخرى ظلت جثة العم الثمانيني "علي بن محسن الحلافي" محتجزة؛ إذ لم تُسلّم جثته لذويه حتى وقت إعداد الخبر؛ بسبب تغيب الموظف المسؤول عن ذلك بشؤون المرضى في مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، وفقاً لما ذكره ابن أخ المتوفى "نوار بن سعيد بن محسن الحلافي"، الذي قال لـ"سبق": "منذ الثالثة عصراً اليوم، وبعد وفاة عمي، ونحن في محاولات لاستلام جثته من أجل تغسيله وإكرامه بدفنه، ولكن دون جدوى؛ كون الموظف المسؤول غير موجود، وكذلك غياب المدير المناوب، ولم نلتقِ سوى أحد العسكريين بالمستشفى برتبة رئيس رقباء، الذي كان قد اتصل بالمسؤول، وأخبره بأنه سيحضر بعد ربع ساعة، لكنه لم يحضر حتى الآن"!! وأكد أن مغسلة الموتى بالمستشفى اعتذرت عن عدم تغسيل متوفاهم في حال استلام الجثة، بحجة أن المغسل غير موجود، كما طلبوا منهم إحضار إسعاف لنقل جثة متوفاهم في حال استلامها، وذلك الأمر يكلفهم مبلغ 1800 ريال من أجل إيصاله لمغسلة موتى خارجية، في حين أكد أن الإجراءات لم تنتهِ، وأنه لا يعلم لمن يتوجه؛ كون المستشفى لا يوجد به مدير مناوب ولا مسؤولون"!!
 
 
 

اعلان
"مستشفى حكومي" يؤخر تسليم 4 جثث بسبب تغيُّب "المسؤول" بالطائف
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: تسبب غياب موظفين في "شؤون المرضى" بمستشفى حكومي بالهدا في الطائف في تأخير تسليم أربع جثث لذويهم لتغسيلهم ودفنهم؛ إذ أمضوا ساعات عدة من أجل تخليص معاناتهم التي بدأت ليل أمس، وما زالت متواصلة، في ظل  استمرار غياب أصحاب الشأن في تخليص تلك الجثث وإنهاء إجراءاتها.
 
 وكانت المعاناة قد بدأت أولاً مع ذوي العم السبعيني "حسين بن محمد الطويرقي"، الذي توفي ليلة أمس داخل مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، بعد أن نُوّم فيه أكثر من شهر.
 
ويقول ابن أخيه "وليد بن محسن الطويرقي": "هذه معاناتنا التي حصلت لنا في مستشفى الهدا للقوات المسلحة بالطائف. فبعد أن توفي عمي ليلة البارحة، عند الساعة الواحدة والنصف فجراً، حضرنا  لاستلامه، فأبلغونا بأن الموظف بشؤون المرضى والمسؤول عن ختم الأوراق وإنهاء إجراءات تسليم جثث المتوفين غير موجود، وأنه بإمكانكم العودة صباحا (اليوم)؛ إذ من المؤكد حضوره". وتابع: "بالفعل حضرنا عند الثامنة صباحاً، وظللنا بالمستشفى نبذل محاولات لاستلام جثة عمي من أجل غسله ودفنه بعد صلاة الظهر، بعد أن كنا قد أبلغنا الأقارب لذلك لحضور الصلاة عليه، ولكننا أمضينا في ذلك وقتاً طويلاً؛ بسبب استمرار تغيب الموظف المخول له إنهاء إجراءات الجثة لكي نستلمها"!! ويواصل "الطويرقي" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "دفعنا تغيب الموظف المسؤول للتوجه للمدير المناوب، الذي بدأ محاولاته في الاتصال على رئيس شؤون المرضى، الذي أكد أنه سيتواصل مع مدير المستشفى لإيجاد حل لتمكيننا من استلام الجثة التي ظلت محتجزة لديهم بسبب تغيُّب الموظف وعدم وجود البديل، حتى حضر البديل متأخراً عند العاشرة والنصف صباح اليوم، بعد أن كان قد أكد لنا المدير المناوب أنه لا يملك الحل". وأشار "الطويرقي" إلى أنهم استلموا جثة عمهم عند الحادية عشرة والثلث قبل الظهر، وكان هناك تأخير لجثتين لرجل وامرأة، عانى ذووهما معهم بسبب التأخير.
 
وفي حالة أخرى ظلت جثة العم الثمانيني "علي بن محسن الحلافي" محتجزة؛ إذ لم تُسلّم جثته لذويه حتى وقت إعداد الخبر؛ بسبب تغيب الموظف المسؤول عن ذلك بشؤون المرضى في مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، وفقاً لما ذكره ابن أخ المتوفى "نوار بن سعيد بن محسن الحلافي"، الذي قال لـ"سبق": "منذ الثالثة عصراً اليوم، وبعد وفاة عمي، ونحن في محاولات لاستلام جثته من أجل تغسيله وإكرامه بدفنه، ولكن دون جدوى؛ كون الموظف المسؤول غير موجود، وكذلك غياب المدير المناوب، ولم نلتقِ سوى أحد العسكريين بالمستشفى برتبة رئيس رقباء، الذي كان قد اتصل بالمسؤول، وأخبره بأنه سيحضر بعد ربع ساعة، لكنه لم يحضر حتى الآن"!! وأكد أن مغسلة الموتى بالمستشفى اعتذرت عن عدم تغسيل متوفاهم في حال استلام الجثة، بحجة أن المغسل غير موجود، كما طلبوا منهم إحضار إسعاف لنقل جثة متوفاهم في حال استلامها، وذلك الأمر يكلفهم مبلغ 1800 ريال من أجل إيصاله لمغسلة موتى خارجية، في حين أكد أن الإجراءات لم تنتهِ، وأنه لا يعلم لمن يتوجه؛ كون المستشفى لا يوجد به مدير مناوب ولا مسؤولون"!!
 
 
 
28 نوفمبر 2015 - 16 صفر 1437
09:15 PM

معاناة ذويهم مستمرة منذ ليل أمس حتى الآن

"مستشفى حكومي" يؤخر تسليم 4 جثث بسبب تغيُّب "المسؤول" بالطائف

A A A
0
17,731

فهد العتيبي- سبق- الطائف: تسبب غياب موظفين في "شؤون المرضى" بمستشفى حكومي بالهدا في الطائف في تأخير تسليم أربع جثث لذويهم لتغسيلهم ودفنهم؛ إذ أمضوا ساعات عدة من أجل تخليص معاناتهم التي بدأت ليل أمس، وما زالت متواصلة، في ظل  استمرار غياب أصحاب الشأن في تخليص تلك الجثث وإنهاء إجراءاتها.
 
 وكانت المعاناة قد بدأت أولاً مع ذوي العم السبعيني "حسين بن محمد الطويرقي"، الذي توفي ليلة أمس داخل مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، بعد أن نُوّم فيه أكثر من شهر.
 
ويقول ابن أخيه "وليد بن محسن الطويرقي": "هذه معاناتنا التي حصلت لنا في مستشفى الهدا للقوات المسلحة بالطائف. فبعد أن توفي عمي ليلة البارحة، عند الساعة الواحدة والنصف فجراً، حضرنا  لاستلامه، فأبلغونا بأن الموظف بشؤون المرضى والمسؤول عن ختم الأوراق وإنهاء إجراءات تسليم جثث المتوفين غير موجود، وأنه بإمكانكم العودة صباحا (اليوم)؛ إذ من المؤكد حضوره". وتابع: "بالفعل حضرنا عند الثامنة صباحاً، وظللنا بالمستشفى نبذل محاولات لاستلام جثة عمي من أجل غسله ودفنه بعد صلاة الظهر، بعد أن كنا قد أبلغنا الأقارب لذلك لحضور الصلاة عليه، ولكننا أمضينا في ذلك وقتاً طويلاً؛ بسبب استمرار تغيب الموظف المخول له إنهاء إجراءات الجثة لكي نستلمها"!! ويواصل "الطويرقي" حديثه لـ"سبق" قائلاً: "دفعنا تغيب الموظف المسؤول للتوجه للمدير المناوب، الذي بدأ محاولاته في الاتصال على رئيس شؤون المرضى، الذي أكد أنه سيتواصل مع مدير المستشفى لإيجاد حل لتمكيننا من استلام الجثة التي ظلت محتجزة لديهم بسبب تغيُّب الموظف وعدم وجود البديل، حتى حضر البديل متأخراً عند العاشرة والنصف صباح اليوم، بعد أن كان قد أكد لنا المدير المناوب أنه لا يملك الحل". وأشار "الطويرقي" إلى أنهم استلموا جثة عمهم عند الحادية عشرة والثلث قبل الظهر، وكان هناك تأخير لجثتين لرجل وامرأة، عانى ذووهما معهم بسبب التأخير.
 
وفي حالة أخرى ظلت جثة العم الثمانيني "علي بن محسن الحلافي" محتجزة؛ إذ لم تُسلّم جثته لذويه حتى وقت إعداد الخبر؛ بسبب تغيب الموظف المسؤول عن ذلك بشؤون المرضى في مستشفى القوات المسلحة بالهدا في الطائف، وفقاً لما ذكره ابن أخ المتوفى "نوار بن سعيد بن محسن الحلافي"، الذي قال لـ"سبق": "منذ الثالثة عصراً اليوم، وبعد وفاة عمي، ونحن في محاولات لاستلام جثته من أجل تغسيله وإكرامه بدفنه، ولكن دون جدوى؛ كون الموظف المسؤول غير موجود، وكذلك غياب المدير المناوب، ولم نلتقِ سوى أحد العسكريين بالمستشفى برتبة رئيس رقباء، الذي كان قد اتصل بالمسؤول، وأخبره بأنه سيحضر بعد ربع ساعة، لكنه لم يحضر حتى الآن"!! وأكد أن مغسلة الموتى بالمستشفى اعتذرت عن عدم تغسيل متوفاهم في حال استلام الجثة، بحجة أن المغسل غير موجود، كما طلبوا منهم إحضار إسعاف لنقل جثة متوفاهم في حال استلامها، وذلك الأمر يكلفهم مبلغ 1800 ريال من أجل إيصاله لمغسلة موتى خارجية، في حين أكد أن الإجراءات لم تنتهِ، وأنه لا يعلم لمن يتوجه؛ كون المستشفى لا يوجد به مدير مناوب ولا مسؤولون"!!