ناقلة تسير بحمولة زائدة وخطرة على "ساحل القنفذة"

سائقو مركبات شوهدوا يخفضون سرعة سيرهم لتفادي الارتطام بها

سبق- القنفذة: رصدت عدسة "سبق" ظهر أمس، على طريق الساحل بين مركزي القوز وحلي جنوب القنفذة ناقلة محملة بمنزل خشبي ضخم زايد على مساحة الناقلة بشكل ملحوظ في ظل ضيق الطريق الذي يفتقد إلى التوسعة أو ما يسمى بالخدمة مشكلة خطرًا كبيرًا على مرتادي الطريق لأخذها مساحة في الطريق الآخر بمقدار واحد متر تقريبًا.
 
وقد شوهد عددٌ من سائقي المركبات عند اقترابهم من الناقلة يقوم بانخفاض السرعة لتفادي الارتطام بها، وتشكل هذه الناقلة على الرغم من قطعها مسافات طويلة خطرًا على مرتادي الطريق وبالذات الطريق الواقع بين القنفذة وحلي باتجاه الجنوب الذي يفتقد للتوسعة ومعروف بضيق مساحته وتزداد الخطورة ليلاً لعدم رؤية مثل هذه الناقلات في حمولتها الزائدة والخطرة.
 
 ويقع اللوم على أمن الطرق بالساحل وكذلك فرع الطرق والنقل في عدم توسعته للطريق الساحلي باتجاه الجنوب على الرغم من أن الطريق الموازي له باتجاه الشمال يعد أكثر اتساعًا.

اعلان
ناقلة تسير بحمولة زائدة وخطرة على "ساحل القنفذة"
سبق
سبق- القنفذة: رصدت عدسة "سبق" ظهر أمس، على طريق الساحل بين مركزي القوز وحلي جنوب القنفذة ناقلة محملة بمنزل خشبي ضخم زايد على مساحة الناقلة بشكل ملحوظ في ظل ضيق الطريق الذي يفتقد إلى التوسعة أو ما يسمى بالخدمة مشكلة خطرًا كبيرًا على مرتادي الطريق لأخذها مساحة في الطريق الآخر بمقدار واحد متر تقريبًا.
 
وقد شوهد عددٌ من سائقي المركبات عند اقترابهم من الناقلة يقوم بانخفاض السرعة لتفادي الارتطام بها، وتشكل هذه الناقلة على الرغم من قطعها مسافات طويلة خطرًا على مرتادي الطريق وبالذات الطريق الواقع بين القنفذة وحلي باتجاه الجنوب الذي يفتقد للتوسعة ومعروف بضيق مساحته وتزداد الخطورة ليلاً لعدم رؤية مثل هذه الناقلات في حمولتها الزائدة والخطرة.
 
 ويقع اللوم على أمن الطرق بالساحل وكذلك فرع الطرق والنقل في عدم توسعته للطريق الساحلي باتجاه الجنوب على الرغم من أن الطريق الموازي له باتجاه الشمال يعد أكثر اتساعًا.
31 مايو 2015 - 13 شعبان 1436
01:30 AM

ناقلة تسير بحمولة زائدة وخطرة على "ساحل القنفذة"

سائقو مركبات شوهدوا يخفضون سرعة سيرهم لتفادي الارتطام بها

A A A
0
6,095

سبق- القنفذة: رصدت عدسة "سبق" ظهر أمس، على طريق الساحل بين مركزي القوز وحلي جنوب القنفذة ناقلة محملة بمنزل خشبي ضخم زايد على مساحة الناقلة بشكل ملحوظ في ظل ضيق الطريق الذي يفتقد إلى التوسعة أو ما يسمى بالخدمة مشكلة خطرًا كبيرًا على مرتادي الطريق لأخذها مساحة في الطريق الآخر بمقدار واحد متر تقريبًا.
 
وقد شوهد عددٌ من سائقي المركبات عند اقترابهم من الناقلة يقوم بانخفاض السرعة لتفادي الارتطام بها، وتشكل هذه الناقلة على الرغم من قطعها مسافات طويلة خطرًا على مرتادي الطريق وبالذات الطريق الواقع بين القنفذة وحلي باتجاه الجنوب الذي يفتقد للتوسعة ومعروف بضيق مساحته وتزداد الخطورة ليلاً لعدم رؤية مثل هذه الناقلات في حمولتها الزائدة والخطرة.
 
 ويقع اللوم على أمن الطرق بالساحل وكذلك فرع الطرق والنقل في عدم توسعته للطريق الساحلي باتجاه الجنوب على الرغم من أن الطريق الموازي له باتجاه الشمال يعد أكثر اتساعًا.