"سبق" تكشف تفاصيل جديدة في قضية الشاب المتهم بمحاولة دهس مشرفة تربوية ورضيعها بمحايل

أحالت الجهات المختصة الشاب الذي حاول دهس مشرفة تربوية ورضيعها في محايل عسير إثر عودتها من زيارة إحدى المدارس مطلع الأسبوع، إلى مستشفى الصحة النفسية بأبها للكشف عليه واستصدار تقرير طبي عن حالته.

وكشف أحد أقاربه لـ"سبق"، تفاصيل جديدة مثيرة حدثت في اليوم الذي شهد وقائع قضية المشرفة، وقال إن قريبه يعيش حالة نفسية صعبة مؤخراً، مشيراً إلى أنه قام في اليوم نفسه بعد أن حاول دهس المشرفة بمطاردة ابن عمه والاصطدام بمركبته قبل أن يعتدي عليه بالضرب، لينقل للمستشفى إلى جانب اعتدائه بالضرب داخل التوقيف على أحد الموقوفين ما استدعى نقله هو الآخر للمستشفى.

وأضاف قريبه أنه زاره بالتوقيف وأكد له أنه لا يعلم عن شيء مما قام به وأنه يهذي وينادي ببعض الأسماء والعبارات.

وذكر عدد من المواطنين أنه كان قد أثار الرعب في نفوسهم من خلال محاولته الاصطدام بمركباتهم قبل حادثة المشرفة.

وكانت النيابة العامة بمحافظة محايل قد فتحت ملف التحقيق مع الشاب بعد إحالة الشرطة له.

وكانت المشرفة التربوية زينب بنت أحمد لاحق قد روت لـ"سبق" لحظات الرعب التي عاشتها بعد تعرضها لمطاردة من شخص أثناء عودتها من زيارة إحدى المدارس بمحافظة محايل، لمتابعة سير العمل في اليوم الأول من الدراسة لهذا العام.

وأضافت قائلة: بعد انتهائي من الزيارة قمت بتسليم التقارير اللازمة للإدارة ثم ذهبت لحضانة ابني الذي يبلغ من العمر عامين مستعينة في ذلك بسيارة خاصة، وفي طريق عودتي لمنزلي تفاجأت بسيارة تصطدم بالسيارة التي كانت تقلني وابني وتكرر الأمر أكثر من مرة، وكان ابني يسقط من يدي في كل مرة نتعرض للاصطدام.

وأردفت: وعند خوفي من احتراق سيارتنا نتيجة الاصطدام المتكرر بها قمت بالترجل منها حاملة ابني ليقوم الجاني بمطاردتي ومحاولة دهسي وابني، فلجأت للاحتماء بسيارتين متهالكتين في المكان، فما كان منه إلا الدوران حولي وملاحقتي إلى أن سقط ابني ووقعت مغمى عليّ.

وقال زوج المشرفة التربوية علي المطري إن قدرة الله ثم بطولة بعض المواطنين الذين حالوا بسياراتهم بين المتهم وزوجته وابنه ليلوذ عندها بالفرار، مثمناً لهم ما قاموا به وعبر عن شكره لرجال المرور الذين قبضوا على المتهم في وقت وجيز.

وكانت الجهات الأمنية قد شرعت منذ تلقي البلاغ في تتبع المركبة التي ظهرت في كاميرات المراقبة لإحدى الشقق السكنية إلى أن تم القبض عليها بعد عمليات من البحث والتحري وتم اقتياد الجاني.

من جهة أخرى، ثمَّنت المشرفة التربوية لمدير التعليم منصور بن عبدالله آل شريم الذي اطمأن على صحتها وابنها وأجرى اتصالاً بوالدها وحث زميلاتها بالقسم النسائي إلى الوقوف إلى جانبها وزيارتها بمنزلها.

اعلان
"سبق" تكشف تفاصيل جديدة في قضية الشاب المتهم بمحاولة دهس مشرفة تربوية ورضيعها بمحايل
سبق

أحالت الجهات المختصة الشاب الذي حاول دهس مشرفة تربوية ورضيعها في محايل عسير إثر عودتها من زيارة إحدى المدارس مطلع الأسبوع، إلى مستشفى الصحة النفسية بأبها للكشف عليه واستصدار تقرير طبي عن حالته.

وكشف أحد أقاربه لـ"سبق"، تفاصيل جديدة مثيرة حدثت في اليوم الذي شهد وقائع قضية المشرفة، وقال إن قريبه يعيش حالة نفسية صعبة مؤخراً، مشيراً إلى أنه قام في اليوم نفسه بعد أن حاول دهس المشرفة بمطاردة ابن عمه والاصطدام بمركبته قبل أن يعتدي عليه بالضرب، لينقل للمستشفى إلى جانب اعتدائه بالضرب داخل التوقيف على أحد الموقوفين ما استدعى نقله هو الآخر للمستشفى.

وأضاف قريبه أنه زاره بالتوقيف وأكد له أنه لا يعلم عن شيء مما قام به وأنه يهذي وينادي ببعض الأسماء والعبارات.

وذكر عدد من المواطنين أنه كان قد أثار الرعب في نفوسهم من خلال محاولته الاصطدام بمركباتهم قبل حادثة المشرفة.

وكانت النيابة العامة بمحافظة محايل قد فتحت ملف التحقيق مع الشاب بعد إحالة الشرطة له.

وكانت المشرفة التربوية زينب بنت أحمد لاحق قد روت لـ"سبق" لحظات الرعب التي عاشتها بعد تعرضها لمطاردة من شخص أثناء عودتها من زيارة إحدى المدارس بمحافظة محايل، لمتابعة سير العمل في اليوم الأول من الدراسة لهذا العام.

وأضافت قائلة: بعد انتهائي من الزيارة قمت بتسليم التقارير اللازمة للإدارة ثم ذهبت لحضانة ابني الذي يبلغ من العمر عامين مستعينة في ذلك بسيارة خاصة، وفي طريق عودتي لمنزلي تفاجأت بسيارة تصطدم بالسيارة التي كانت تقلني وابني وتكرر الأمر أكثر من مرة، وكان ابني يسقط من يدي في كل مرة نتعرض للاصطدام.

وأردفت: وعند خوفي من احتراق سيارتنا نتيجة الاصطدام المتكرر بها قمت بالترجل منها حاملة ابني ليقوم الجاني بمطاردتي ومحاولة دهسي وابني، فلجأت للاحتماء بسيارتين متهالكتين في المكان، فما كان منه إلا الدوران حولي وملاحقتي إلى أن سقط ابني ووقعت مغمى عليّ.

وقال زوج المشرفة التربوية علي المطري إن قدرة الله ثم بطولة بعض المواطنين الذين حالوا بسياراتهم بين المتهم وزوجته وابنه ليلوذ عندها بالفرار، مثمناً لهم ما قاموا به وعبر عن شكره لرجال المرور الذين قبضوا على المتهم في وقت وجيز.

وكانت الجهات الأمنية قد شرعت منذ تلقي البلاغ في تتبع المركبة التي ظهرت في كاميرات المراقبة لإحدى الشقق السكنية إلى أن تم القبض عليها بعد عمليات من البحث والتحري وتم اقتياد الجاني.

من جهة أخرى، ثمَّنت المشرفة التربوية لمدير التعليم منصور بن عبدالله آل شريم الذي اطمأن على صحتها وابنها وأجرى اتصالاً بوالدها وحث زميلاتها بالقسم النسائي إلى الوقوف إلى جانبها وزيارتها بمنزلها.

06 سبتمبر 2018 - 26 ذو الحجة 1439
11:07 PM

"سبق" تكشف تفاصيل جديدة في قضية الشاب المتهم بمحاولة دهس مشرفة تربوية ورضيعها بمحايل

A A A
36
76,270

أحالت الجهات المختصة الشاب الذي حاول دهس مشرفة تربوية ورضيعها في محايل عسير إثر عودتها من زيارة إحدى المدارس مطلع الأسبوع، إلى مستشفى الصحة النفسية بأبها للكشف عليه واستصدار تقرير طبي عن حالته.

وكشف أحد أقاربه لـ"سبق"، تفاصيل جديدة مثيرة حدثت في اليوم الذي شهد وقائع قضية المشرفة، وقال إن قريبه يعيش حالة نفسية صعبة مؤخراً، مشيراً إلى أنه قام في اليوم نفسه بعد أن حاول دهس المشرفة بمطاردة ابن عمه والاصطدام بمركبته قبل أن يعتدي عليه بالضرب، لينقل للمستشفى إلى جانب اعتدائه بالضرب داخل التوقيف على أحد الموقوفين ما استدعى نقله هو الآخر للمستشفى.

وأضاف قريبه أنه زاره بالتوقيف وأكد له أنه لا يعلم عن شيء مما قام به وأنه يهذي وينادي ببعض الأسماء والعبارات.

وذكر عدد من المواطنين أنه كان قد أثار الرعب في نفوسهم من خلال محاولته الاصطدام بمركباتهم قبل حادثة المشرفة.

وكانت النيابة العامة بمحافظة محايل قد فتحت ملف التحقيق مع الشاب بعد إحالة الشرطة له.

وكانت المشرفة التربوية زينب بنت أحمد لاحق قد روت لـ"سبق" لحظات الرعب التي عاشتها بعد تعرضها لمطاردة من شخص أثناء عودتها من زيارة إحدى المدارس بمحافظة محايل، لمتابعة سير العمل في اليوم الأول من الدراسة لهذا العام.

وأضافت قائلة: بعد انتهائي من الزيارة قمت بتسليم التقارير اللازمة للإدارة ثم ذهبت لحضانة ابني الذي يبلغ من العمر عامين مستعينة في ذلك بسيارة خاصة، وفي طريق عودتي لمنزلي تفاجأت بسيارة تصطدم بالسيارة التي كانت تقلني وابني وتكرر الأمر أكثر من مرة، وكان ابني يسقط من يدي في كل مرة نتعرض للاصطدام.

وأردفت: وعند خوفي من احتراق سيارتنا نتيجة الاصطدام المتكرر بها قمت بالترجل منها حاملة ابني ليقوم الجاني بمطاردتي ومحاولة دهسي وابني، فلجأت للاحتماء بسيارتين متهالكتين في المكان، فما كان منه إلا الدوران حولي وملاحقتي إلى أن سقط ابني ووقعت مغمى عليّ.

وقال زوج المشرفة التربوية علي المطري إن قدرة الله ثم بطولة بعض المواطنين الذين حالوا بسياراتهم بين المتهم وزوجته وابنه ليلوذ عندها بالفرار، مثمناً لهم ما قاموا به وعبر عن شكره لرجال المرور الذين قبضوا على المتهم في وقت وجيز.

وكانت الجهات الأمنية قد شرعت منذ تلقي البلاغ في تتبع المركبة التي ظهرت في كاميرات المراقبة لإحدى الشقق السكنية إلى أن تم القبض عليها بعد عمليات من البحث والتحري وتم اقتياد الجاني.

من جهة أخرى، ثمَّنت المشرفة التربوية لمدير التعليم منصور بن عبدالله آل شريم الذي اطمأن على صحتها وابنها وأجرى اتصالاً بوالدها وحث زميلاتها بالقسم النسائي إلى الوقوف إلى جانبها وزيارتها بمنزلها.