"السنيدي" إعلاميون ومشاهير يتمسحون بالوليد بن طلال بعد "السيارة"

الكويليت: سوق النفاق والهياط في الصحافة الورقية وليس في الإعلام الجديد!!

سبق- الرياض: انتقد الإعلامي الدكتور فهد السنيدي عدداً من الإعلاميين والمشاهير؛ بسبب ما وصفه بالتزلف الممجوج في صفحة الأمير الوليد بن طلال، بعد هدية السيارة البنتلي للمدرب سامي الجابر.
 
وقال السنيدي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: "ما هذا التزلف الممجوج؟.. عشرات الإعلاميين والمشاهير يتمسحون في صفحة الوليد بن طلال بعد السيارة.. أُفٍّ لكم ولما تعملونه. بئس الثقافة التي تحملونها".
 
وقد لقيت التغريدة تفاعلاً كبيراً؛ إذ تجاوز الريتويت لها حاجز الألف ومائتي ريتويت.
الكاتب عبدالله الكويليت انتقد هذه الممارسات هو الآخر، وكتب: "زملائي الإعلاميين.. سوق النفاق والكذب والهياط قد يكون مقبولاً في الصحافة الورقية؛ إنما ستُلعنون مليون مرة في الإعلام الجديد؛ فانتبهوا!!".

اعلان
"السنيدي" إعلاميون ومشاهير يتمسحون بالوليد بن طلال بعد "السيارة"
سبق
سبق- الرياض: انتقد الإعلامي الدكتور فهد السنيدي عدداً من الإعلاميين والمشاهير؛ بسبب ما وصفه بالتزلف الممجوج في صفحة الأمير الوليد بن طلال، بعد هدية السيارة البنتلي للمدرب سامي الجابر.
 
وقال السنيدي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: "ما هذا التزلف الممجوج؟.. عشرات الإعلاميين والمشاهير يتمسحون في صفحة الوليد بن طلال بعد السيارة.. أُفٍّ لكم ولما تعملونه. بئس الثقافة التي تحملونها".
 
وقد لقيت التغريدة تفاعلاً كبيراً؛ إذ تجاوز الريتويت لها حاجز الألف ومائتي ريتويت.
الكاتب عبدالله الكويليت انتقد هذه الممارسات هو الآخر، وكتب: "زملائي الإعلاميين.. سوق النفاق والكذب والهياط قد يكون مقبولاً في الصحافة الورقية؛ إنما ستُلعنون مليون مرة في الإعلام الجديد؛ فانتبهوا!!".
25 فبراير 2014 - 25 ربيع الآخر 1435
09:19 PM

الكويليت: سوق النفاق والهياط في الصحافة الورقية وليس في الإعلام الجديد!!

"السنيدي" إعلاميون ومشاهير يتمسحون بالوليد بن طلال بعد "السيارة"

A A A
0
36,578

سبق- الرياض: انتقد الإعلامي الدكتور فهد السنيدي عدداً من الإعلاميين والمشاهير؛ بسبب ما وصفه بالتزلف الممجوج في صفحة الأمير الوليد بن طلال، بعد هدية السيارة البنتلي للمدرب سامي الجابر.
 
وقال السنيدي في تغريدة عبر حسابه في تويتر: "ما هذا التزلف الممجوج؟.. عشرات الإعلاميين والمشاهير يتمسحون في صفحة الوليد بن طلال بعد السيارة.. أُفٍّ لكم ولما تعملونه. بئس الثقافة التي تحملونها".
 
وقد لقيت التغريدة تفاعلاً كبيراً؛ إذ تجاوز الريتويت لها حاجز الألف ومائتي ريتويت.
الكاتب عبدالله الكويليت انتقد هذه الممارسات هو الآخر، وكتب: "زملائي الإعلاميين.. سوق النفاق والكذب والهياط قد يكون مقبولاً في الصحافة الورقية؛ إنما ستُلعنون مليون مرة في الإعلام الجديد؛ فانتبهوا!!".