اشتباك جماعة متطرفة مع الشرطة يشل الحركة بالعاصمة الباكستانية

بعد يوم من فشل تطهير المنطقة ومقتل 7 أشخاص وإصابة 150 آخرين

قال مسؤولون باكستانيون إن نشطاء تابعين لجماعة دينية اشتبكوا مع قوات الأمن في العاصمة إسلام آباد ومدن أخرى، الأحد، مما أصاب العاصمة بالشلل بعد يوم من عملية فاشلة لتطهير المنطقة أدت لمقتل عدة أشخاص وإصابة نحو 150 آخرين.

وذكرت الشرطة، حسب سكاي نيوز عربية، أن النشطاء الذين يتهمون وزيراً بالحكومة بالتجديف لتغييره نص قسم انتخابي، أحرقوا عدداً من السيارات خارج العاصمة.

وعلى الرغم من أن الحكومة المدنية أمرت الجيش، مساء أمس السبت بتقديم المساعدة لاستعادة النظام، قال شهود لرويترز إنهم لم يروا أي قوات عسكرية في المنطقة المحيطة بمخيم الاعتصام في فيض آباد على مشارف العاصمة.

ولم يرد المركز الصحفي للجيش على أسئلة عن الأمر الذي أصدرته الحكومة.

وكشف وزير الداخلية أحسن إقبال، مساء الأحد، أن أوامر ستصدر لقوة شبه عسكرية للتعامل مع المتظاهرين.

وذكرت تقارير إعلامية أن 7 أشخاص على الأقل بينهم رجل شرطة قتلوا السبت عندما حاول عدة آلاف من الشرطة وقوات الأمن فض اعتصام متطرفين أغلقوا الطريق الرئيسي إلى العاصمة مطالبين بإقالة وزير القانون والعدل بعد اتهامه بالتجديف.

وذكرت مستشفيات أن ما يربو على 187 شخصاً أصيبوا في اشتباكات أمس وقال مفتش الشرطة أمير نيازي إن 80 من أفراد قوات الأمن بين الضحايا.

وخلال اليوم أغلق أنصار (حركة لبيك) الباكستانية المسلحين بالعصي عدة طرق رئيسية وشوارع في مدن باكستانية كبرى، مما أصاب حركة المرور والحياة اليومية بالشلل.

وقال محمد علي مساعد مفوض شرطة إسلام آباد "لدينا أوامر باحتوائهم فقط".

اعلان
اشتباك جماعة متطرفة مع الشرطة يشل الحركة بالعاصمة الباكستانية
سبق

قال مسؤولون باكستانيون إن نشطاء تابعين لجماعة دينية اشتبكوا مع قوات الأمن في العاصمة إسلام آباد ومدن أخرى، الأحد، مما أصاب العاصمة بالشلل بعد يوم من عملية فاشلة لتطهير المنطقة أدت لمقتل عدة أشخاص وإصابة نحو 150 آخرين.

وذكرت الشرطة، حسب سكاي نيوز عربية، أن النشطاء الذين يتهمون وزيراً بالحكومة بالتجديف لتغييره نص قسم انتخابي، أحرقوا عدداً من السيارات خارج العاصمة.

وعلى الرغم من أن الحكومة المدنية أمرت الجيش، مساء أمس السبت بتقديم المساعدة لاستعادة النظام، قال شهود لرويترز إنهم لم يروا أي قوات عسكرية في المنطقة المحيطة بمخيم الاعتصام في فيض آباد على مشارف العاصمة.

ولم يرد المركز الصحفي للجيش على أسئلة عن الأمر الذي أصدرته الحكومة.

وكشف وزير الداخلية أحسن إقبال، مساء الأحد، أن أوامر ستصدر لقوة شبه عسكرية للتعامل مع المتظاهرين.

وذكرت تقارير إعلامية أن 7 أشخاص على الأقل بينهم رجل شرطة قتلوا السبت عندما حاول عدة آلاف من الشرطة وقوات الأمن فض اعتصام متطرفين أغلقوا الطريق الرئيسي إلى العاصمة مطالبين بإقالة وزير القانون والعدل بعد اتهامه بالتجديف.

وذكرت مستشفيات أن ما يربو على 187 شخصاً أصيبوا في اشتباكات أمس وقال مفتش الشرطة أمير نيازي إن 80 من أفراد قوات الأمن بين الضحايا.

وخلال اليوم أغلق أنصار (حركة لبيك) الباكستانية المسلحين بالعصي عدة طرق رئيسية وشوارع في مدن باكستانية كبرى، مما أصاب حركة المرور والحياة اليومية بالشلل.

وقال محمد علي مساعد مفوض شرطة إسلام آباد "لدينا أوامر باحتوائهم فقط".

26 نوفمبر 2017 - 8 ربيع الأول 1439
11:59 PM

اشتباك جماعة متطرفة مع الشرطة يشل الحركة بالعاصمة الباكستانية

بعد يوم من فشل تطهير المنطقة ومقتل 7 أشخاص وإصابة 150 آخرين

A A A
0
1,585

قال مسؤولون باكستانيون إن نشطاء تابعين لجماعة دينية اشتبكوا مع قوات الأمن في العاصمة إسلام آباد ومدن أخرى، الأحد، مما أصاب العاصمة بالشلل بعد يوم من عملية فاشلة لتطهير المنطقة أدت لمقتل عدة أشخاص وإصابة نحو 150 آخرين.

وذكرت الشرطة، حسب سكاي نيوز عربية، أن النشطاء الذين يتهمون وزيراً بالحكومة بالتجديف لتغييره نص قسم انتخابي، أحرقوا عدداً من السيارات خارج العاصمة.

وعلى الرغم من أن الحكومة المدنية أمرت الجيش، مساء أمس السبت بتقديم المساعدة لاستعادة النظام، قال شهود لرويترز إنهم لم يروا أي قوات عسكرية في المنطقة المحيطة بمخيم الاعتصام في فيض آباد على مشارف العاصمة.

ولم يرد المركز الصحفي للجيش على أسئلة عن الأمر الذي أصدرته الحكومة.

وكشف وزير الداخلية أحسن إقبال، مساء الأحد، أن أوامر ستصدر لقوة شبه عسكرية للتعامل مع المتظاهرين.

وذكرت تقارير إعلامية أن 7 أشخاص على الأقل بينهم رجل شرطة قتلوا السبت عندما حاول عدة آلاف من الشرطة وقوات الأمن فض اعتصام متطرفين أغلقوا الطريق الرئيسي إلى العاصمة مطالبين بإقالة وزير القانون والعدل بعد اتهامه بالتجديف.

وذكرت مستشفيات أن ما يربو على 187 شخصاً أصيبوا في اشتباكات أمس وقال مفتش الشرطة أمير نيازي إن 80 من أفراد قوات الأمن بين الضحايا.

وخلال اليوم أغلق أنصار (حركة لبيك) الباكستانية المسلحين بالعصي عدة طرق رئيسية وشوارع في مدن باكستانية كبرى، مما أصاب حركة المرور والحياة اليومية بالشلل.

وقال محمد علي مساعد مفوض شرطة إسلام آباد "لدينا أوامر باحتوائهم فقط".