القحطاني: كلمة خادم الحرمين ترجمت الدور الإنساني السعودي ومواقف المملكة المشرفة

أكد أن رئاسة المملكة لقمة العشرين "الافتراضية" خطوة مهمة لإدارة أزمة كورونا

نوه مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور مشبب بن عايض القحطاني، بما جاء في الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز،حفظه الله، لقادة مجموعة دول العشرين في القمة الاستثنائية الافتراضية، والتي أكد فيها أولاً حماية الأنفس من تأثيرات جائحة كورونا السلبية التي عمت دول العالم، لافتًا إلى أنها ترجمت الدور الإنساني السعودي النبيل، ومواقف المملكة المشرفة والداعمة في كل المجالات، وحرصها الدائم على تحقيق الاستقرار على الصعيد العالمي، والخروج من الأزمة الدولية بأسرع وقت.

وأكد القحطاني أن عقد قمة قادة مجموعة العشرين افتراضيًا يعد نجاحًا للدبلوماسية السعودية في إدارة أزمة كورونا عالميًا، والإسهام في حشد الجهود الدولية لمواجهة التداعيات الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية، والتنموية لجائحة كورونا.

وأضاف أن القمة الاستثنائية الافتراضية أتت محفزًا كبيرًا لقطاعات عدة في مقدمتها القطاع الصحي، وقطاع البحث العلمي إضافة إلى قطاعي المال والأعمال، ودافعًا مهمًا لتنسيق الجهود الدولية والحد من التأثيرات السلبية.

وأشار إلى أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حملت كذلك مضامين إنسانية بتشديده، أيده الله، على مسؤولية دول مجموعة العشرين في مد يد العون للدول النامية، وتحسين بناها التحتية لتجاوز الأزمة الحالية، ورؤيته المستقبلية لما ينبغي العمل عليه بعد الانتهاء من هذه الأزمة، والعمل على تقوية إطار الجاهزية العالمية لمكافحة الأمراض المعدية التي قد تتفشى مستقبلاً.

وأشاد مدير عام معهد الإدارة العامة كذلك ببيان قادة مجموعة العشرين الذي أكد استخدام كل أدوات السياسات المتاحة للحد من الأضرار الاقتصادية، والاجتماعية الناجمة عن الجائحة، واستعادة النمو العالمي، والحفاظ على استقرار الأسواق، كما شدد معاليه على أهمية ما خرج به اجتماع قادة العشرين من معالجة عاجلة لمسارات التجارة الدولية من خلال ضمان تدفق الإمدادات الطبية الحيوية، والمنتجات الزراعية الضرورية والسلع، والخدمات الأخرى عبر الحدود.

قمة مجموعة العشرين بالرياض قمة العشرين الاستثنائية خادم الحرمين الشريفين فيروس كورونا الجديد
اعلان
القحطاني: كلمة خادم الحرمين ترجمت الدور الإنساني السعودي ومواقف المملكة المشرفة
سبق

نوه مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور مشبب بن عايض القحطاني، بما جاء في الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز،حفظه الله، لقادة مجموعة دول العشرين في القمة الاستثنائية الافتراضية، والتي أكد فيها أولاً حماية الأنفس من تأثيرات جائحة كورونا السلبية التي عمت دول العالم، لافتًا إلى أنها ترجمت الدور الإنساني السعودي النبيل، ومواقف المملكة المشرفة والداعمة في كل المجالات، وحرصها الدائم على تحقيق الاستقرار على الصعيد العالمي، والخروج من الأزمة الدولية بأسرع وقت.

وأكد القحطاني أن عقد قمة قادة مجموعة العشرين افتراضيًا يعد نجاحًا للدبلوماسية السعودية في إدارة أزمة كورونا عالميًا، والإسهام في حشد الجهود الدولية لمواجهة التداعيات الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية، والتنموية لجائحة كورونا.

وأضاف أن القمة الاستثنائية الافتراضية أتت محفزًا كبيرًا لقطاعات عدة في مقدمتها القطاع الصحي، وقطاع البحث العلمي إضافة إلى قطاعي المال والأعمال، ودافعًا مهمًا لتنسيق الجهود الدولية والحد من التأثيرات السلبية.

وأشار إلى أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حملت كذلك مضامين إنسانية بتشديده، أيده الله، على مسؤولية دول مجموعة العشرين في مد يد العون للدول النامية، وتحسين بناها التحتية لتجاوز الأزمة الحالية، ورؤيته المستقبلية لما ينبغي العمل عليه بعد الانتهاء من هذه الأزمة، والعمل على تقوية إطار الجاهزية العالمية لمكافحة الأمراض المعدية التي قد تتفشى مستقبلاً.

وأشاد مدير عام معهد الإدارة العامة كذلك ببيان قادة مجموعة العشرين الذي أكد استخدام كل أدوات السياسات المتاحة للحد من الأضرار الاقتصادية، والاجتماعية الناجمة عن الجائحة، واستعادة النمو العالمي، والحفاظ على استقرار الأسواق، كما شدد معاليه على أهمية ما خرج به اجتماع قادة العشرين من معالجة عاجلة لمسارات التجارة الدولية من خلال ضمان تدفق الإمدادات الطبية الحيوية، والمنتجات الزراعية الضرورية والسلع، والخدمات الأخرى عبر الحدود.

26 مارس 2020 - 2 شعبان 1441
10:21 PM

القحطاني: كلمة خادم الحرمين ترجمت الدور الإنساني السعودي ومواقف المملكة المشرفة

أكد أن رئاسة المملكة لقمة العشرين "الافتراضية" خطوة مهمة لإدارة أزمة كورونا

A A A
1
3,434

نوه مدير عام معهد الإدارة العامة الدكتور مشبب بن عايض القحطاني، بما جاء في الكلمة التي وجهها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز،حفظه الله، لقادة مجموعة دول العشرين في القمة الاستثنائية الافتراضية، والتي أكد فيها أولاً حماية الأنفس من تأثيرات جائحة كورونا السلبية التي عمت دول العالم، لافتًا إلى أنها ترجمت الدور الإنساني السعودي النبيل، ومواقف المملكة المشرفة والداعمة في كل المجالات، وحرصها الدائم على تحقيق الاستقرار على الصعيد العالمي، والخروج من الأزمة الدولية بأسرع وقت.

وأكد القحطاني أن عقد قمة قادة مجموعة العشرين افتراضيًا يعد نجاحًا للدبلوماسية السعودية في إدارة أزمة كورونا عالميًا، والإسهام في حشد الجهود الدولية لمواجهة التداعيات الصحية، والاجتماعية، والاقتصادية، والتنموية لجائحة كورونا.

وأضاف أن القمة الاستثنائية الافتراضية أتت محفزًا كبيرًا لقطاعات عدة في مقدمتها القطاع الصحي، وقطاع البحث العلمي إضافة إلى قطاعي المال والأعمال، ودافعًا مهمًا لتنسيق الجهود الدولية والحد من التأثيرات السلبية.

وأشار إلى أن كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حملت كذلك مضامين إنسانية بتشديده، أيده الله، على مسؤولية دول مجموعة العشرين في مد يد العون للدول النامية، وتحسين بناها التحتية لتجاوز الأزمة الحالية، ورؤيته المستقبلية لما ينبغي العمل عليه بعد الانتهاء من هذه الأزمة، والعمل على تقوية إطار الجاهزية العالمية لمكافحة الأمراض المعدية التي قد تتفشى مستقبلاً.

وأشاد مدير عام معهد الإدارة العامة كذلك ببيان قادة مجموعة العشرين الذي أكد استخدام كل أدوات السياسات المتاحة للحد من الأضرار الاقتصادية، والاجتماعية الناجمة عن الجائحة، واستعادة النمو العالمي، والحفاظ على استقرار الأسواق، كما شدد معاليه على أهمية ما خرج به اجتماع قادة العشرين من معالجة عاجلة لمسارات التجارة الدولية من خلال ضمان تدفق الإمدادات الطبية الحيوية، والمنتجات الزراعية الضرورية والسلع، والخدمات الأخرى عبر الحدود.