برامج تدريبية جديدة تطلقها جمعية الإعلام السياحي مع غرفة أبها هذا الصيف

لأهمية الإعلام في التعريف بإمكانيات المملكة

بهدف البدء في تدشين البرامج التدريبي للطلاب ومنسوبي المهن السياحية من خلال تسلط الضوء على صناعة السياحة والضيافة السعودية وتعريف المتدربين على مهارات وآليات تسويق المنتجات السياحية وأهمية الإعلام السياح واكتساب المهارات اللازمة لمن يعملون في مجال تنظيم الرحلات السياحية والإرشاد السياحي والتعامل مع السياح والزوار من داخل المملكة ومختلف دول العالم.

تم توقيع اتفاقية تعاون بين جمعية الإعلام السياحي مع غرفة أبها، وذلك بمقر الغرفة بأبها، قام بالتوقيع على الاتفاقية رئيس مجلس الإدارة الجمعية خالد آل دغيم والأمين العام لغرفة أبها الدكتور رياض بن أحمد آل عقران.

وأكد آل دغيم أهمية الإعلام في دعم المعارف وتعلم مهارات الإعلام السياحي وما ينبغي للمختصين معرفته عن السياحة في المملكة واكتساب مهارات التوثيق والأرشفة والعرض المتعلق بالتجربة السياحية وصناعة القصص الإعلامية عن الوجهات السياحية باعتبارها جسرًا للتواصل مع العالم.

مشيراً إلى أن الإعلام السياحي يعد أحد اأنماط الاتصال بمفهومه الشامل ويعبر عن النشاط الاتصالي الذي يتم عبر وسائل الإعلام المختلفة لتزويد السائح بالمعلومات الوافية للمناشط السياحية، وكذلك توعية المجتمع بأهمية السياحة ودور الإيواء حيث إن عسير تعد أنموذجًا تتواكب في نهضتها مع تطلعات المجتمع.

اعلان
برامج تدريبية جديدة تطلقها جمعية الإعلام السياحي مع غرفة أبها هذا الصيف
سبق

بهدف البدء في تدشين البرامج التدريبي للطلاب ومنسوبي المهن السياحية من خلال تسلط الضوء على صناعة السياحة والضيافة السعودية وتعريف المتدربين على مهارات وآليات تسويق المنتجات السياحية وأهمية الإعلام السياح واكتساب المهارات اللازمة لمن يعملون في مجال تنظيم الرحلات السياحية والإرشاد السياحي والتعامل مع السياح والزوار من داخل المملكة ومختلف دول العالم.

تم توقيع اتفاقية تعاون بين جمعية الإعلام السياحي مع غرفة أبها، وذلك بمقر الغرفة بأبها، قام بالتوقيع على الاتفاقية رئيس مجلس الإدارة الجمعية خالد آل دغيم والأمين العام لغرفة أبها الدكتور رياض بن أحمد آل عقران.

وأكد آل دغيم أهمية الإعلام في دعم المعارف وتعلم مهارات الإعلام السياحي وما ينبغي للمختصين معرفته عن السياحة في المملكة واكتساب مهارات التوثيق والأرشفة والعرض المتعلق بالتجربة السياحية وصناعة القصص الإعلامية عن الوجهات السياحية باعتبارها جسرًا للتواصل مع العالم.

مشيراً إلى أن الإعلام السياحي يعد أحد اأنماط الاتصال بمفهومه الشامل ويعبر عن النشاط الاتصالي الذي يتم عبر وسائل الإعلام المختلفة لتزويد السائح بالمعلومات الوافية للمناشط السياحية، وكذلك توعية المجتمع بأهمية السياحة ودور الإيواء حيث إن عسير تعد أنموذجًا تتواكب في نهضتها مع تطلعات المجتمع.

17 يونيو 2021 - 7 ذو القعدة 1442
03:09 PM

برامج تدريبية جديدة تطلقها جمعية الإعلام السياحي مع غرفة أبها هذا الصيف

لأهمية الإعلام في التعريف بإمكانيات المملكة

A A A
1
545

بهدف البدء في تدشين البرامج التدريبي للطلاب ومنسوبي المهن السياحية من خلال تسلط الضوء على صناعة السياحة والضيافة السعودية وتعريف المتدربين على مهارات وآليات تسويق المنتجات السياحية وأهمية الإعلام السياح واكتساب المهارات اللازمة لمن يعملون في مجال تنظيم الرحلات السياحية والإرشاد السياحي والتعامل مع السياح والزوار من داخل المملكة ومختلف دول العالم.

تم توقيع اتفاقية تعاون بين جمعية الإعلام السياحي مع غرفة أبها، وذلك بمقر الغرفة بأبها، قام بالتوقيع على الاتفاقية رئيس مجلس الإدارة الجمعية خالد آل دغيم والأمين العام لغرفة أبها الدكتور رياض بن أحمد آل عقران.

وأكد آل دغيم أهمية الإعلام في دعم المعارف وتعلم مهارات الإعلام السياحي وما ينبغي للمختصين معرفته عن السياحة في المملكة واكتساب مهارات التوثيق والأرشفة والعرض المتعلق بالتجربة السياحية وصناعة القصص الإعلامية عن الوجهات السياحية باعتبارها جسرًا للتواصل مع العالم.

مشيراً إلى أن الإعلام السياحي يعد أحد اأنماط الاتصال بمفهومه الشامل ويعبر عن النشاط الاتصالي الذي يتم عبر وسائل الإعلام المختلفة لتزويد السائح بالمعلومات الوافية للمناشط السياحية، وكذلك توعية المجتمع بأهمية السياحة ودور الإيواء حيث إن عسير تعد أنموذجًا تتواكب في نهضتها مع تطلعات المجتمع.