"بلومبيرغ": نظام الصندوق الصناعي الجديد يعزز دعم السعودية للمشاريع

يقدم خيارات إضافية تشمل القرض متعدد الأغراض وتمويل الاستحواذ

كشفت شبكة بلومبيرغ الإخبارية أن توسيع نظام دعم الصندوق الصناعي الجديد، الذي أقره مجلس الوزراء مؤخرًا، يعد نقلة كبيرة في جهود المملكة لتطوير القطاع الصناعي، على مستوى تمويل مشاريع الطاقة والخدمات اللوجستية والتعدين، وخيارات التمويل الإضافية، بما في ذلك القرض متعدد الأغراض وتمويل الاستحواذ.

وقالت "بلومبيرغ": السعودية وسعت نطاق دعمها التمويلي عبر الصندوق للشركات الصناعية السعودية في الأسواق الدولية، ما يعد تحولاً رئيسياً آخر في الاستراتيجية الصناعية للمملكة، حيث كان التمويل في السابق مركزاً على دعم المستثمر الصناعي داخل المملكة، بينما سيتمكن الصندوق الآن من توفير التمويل للشركات السعودية خارجها.

وأضافت: هذا التوجه الصناعي الجديد للمملكة يقع في صلب خطط التحول التي تقودها رؤية 2030 بقيادة ولي العهد السعودي على طريق تنويع الاقتصاد والتحرر من الاعتماد على النفط.

وأردفت: في يناير، رفعت الحكومة رأس مال الصندوق بنحو 60٪، ليصل إلى 105 مليارات ريال (28 مليار دولار)، للتركيز بشكل خاص على التصنيع واللوجستيات والتعدين كمحركات لتنويع الاقتصاد.

يُذكر أن مجلس الوزراء السعودي قد أقر مطلع الشهر الحالي تعديل نظام الصندوق الصناعي بهدف تعزيز دور الصندوق كممكن مالي لخطط التنمية الطموحة للمملكة، والتي تم تحديد مستهدفاتها في رؤية المملكة 2030، ومن أهمها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي انطلق في وقت سابق من هذا العام.

اعلان
"بلومبيرغ": نظام الصندوق الصناعي الجديد يعزز دعم السعودية للمشاريع
سبق

كشفت شبكة بلومبيرغ الإخبارية أن توسيع نظام دعم الصندوق الصناعي الجديد، الذي أقره مجلس الوزراء مؤخرًا، يعد نقلة كبيرة في جهود المملكة لتطوير القطاع الصناعي، على مستوى تمويل مشاريع الطاقة والخدمات اللوجستية والتعدين، وخيارات التمويل الإضافية، بما في ذلك القرض متعدد الأغراض وتمويل الاستحواذ.

وقالت "بلومبيرغ": السعودية وسعت نطاق دعمها التمويلي عبر الصندوق للشركات الصناعية السعودية في الأسواق الدولية، ما يعد تحولاً رئيسياً آخر في الاستراتيجية الصناعية للمملكة، حيث كان التمويل في السابق مركزاً على دعم المستثمر الصناعي داخل المملكة، بينما سيتمكن الصندوق الآن من توفير التمويل للشركات السعودية خارجها.

وأضافت: هذا التوجه الصناعي الجديد للمملكة يقع في صلب خطط التحول التي تقودها رؤية 2030 بقيادة ولي العهد السعودي على طريق تنويع الاقتصاد والتحرر من الاعتماد على النفط.

وأردفت: في يناير، رفعت الحكومة رأس مال الصندوق بنحو 60٪، ليصل إلى 105 مليارات ريال (28 مليار دولار)، للتركيز بشكل خاص على التصنيع واللوجستيات والتعدين كمحركات لتنويع الاقتصاد.

يُذكر أن مجلس الوزراء السعودي قد أقر مطلع الشهر الحالي تعديل نظام الصندوق الصناعي بهدف تعزيز دور الصندوق كممكن مالي لخطط التنمية الطموحة للمملكة، والتي تم تحديد مستهدفاتها في رؤية المملكة 2030، ومن أهمها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي انطلق في وقت سابق من هذا العام.

11 يوليو 2019 - 8 ذو القعدة 1440
06:08 PM

"بلومبيرغ": نظام الصندوق الصناعي الجديد يعزز دعم السعودية للمشاريع

يقدم خيارات إضافية تشمل القرض متعدد الأغراض وتمويل الاستحواذ

A A A
0
2,548

كشفت شبكة بلومبيرغ الإخبارية أن توسيع نظام دعم الصندوق الصناعي الجديد، الذي أقره مجلس الوزراء مؤخرًا، يعد نقلة كبيرة في جهود المملكة لتطوير القطاع الصناعي، على مستوى تمويل مشاريع الطاقة والخدمات اللوجستية والتعدين، وخيارات التمويل الإضافية، بما في ذلك القرض متعدد الأغراض وتمويل الاستحواذ.

وقالت "بلومبيرغ": السعودية وسعت نطاق دعمها التمويلي عبر الصندوق للشركات الصناعية السعودية في الأسواق الدولية، ما يعد تحولاً رئيسياً آخر في الاستراتيجية الصناعية للمملكة، حيث كان التمويل في السابق مركزاً على دعم المستثمر الصناعي داخل المملكة، بينما سيتمكن الصندوق الآن من توفير التمويل للشركات السعودية خارجها.

وأضافت: هذا التوجه الصناعي الجديد للمملكة يقع في صلب خطط التحول التي تقودها رؤية 2030 بقيادة ولي العهد السعودي على طريق تنويع الاقتصاد والتحرر من الاعتماد على النفط.

وأردفت: في يناير، رفعت الحكومة رأس مال الصندوق بنحو 60٪، ليصل إلى 105 مليارات ريال (28 مليار دولار)، للتركيز بشكل خاص على التصنيع واللوجستيات والتعدين كمحركات لتنويع الاقتصاد.

يُذكر أن مجلس الوزراء السعودي قد أقر مطلع الشهر الحالي تعديل نظام الصندوق الصناعي بهدف تعزيز دور الصندوق كممكن مالي لخطط التنمية الطموحة للمملكة، والتي تم تحديد مستهدفاتها في رؤية المملكة 2030، ومن أهمها برنامج تطوير الصناعة الوطنية والخدمات اللوجستية الذي انطلق في وقت سابق من هذا العام.