جامعة الملك عبدالعزيز تتوسع في الأبحاث والدراسات السريرية باتفاقية مع "أكسفورد"

تشمل شراكة مع كبار العلماء في الكيمياء الطبية والعضوية وعلوم الجينوم والفيروسات

قامت جامعة الملك عبدالعزيز، في إطار التوسع في مجال الأبحاث والدراسات السريرية المبتكرة، بإبرام اتفاقية تعاون مع جامعة أكسفورد، تشمل إقامة الشراكة مع كبار العلماء، والمتخصصين في الكيمياء الطبية والعضوية وعلوم الجينوم والأدوية والبيولوجيا والطب والفيروسات، إضافة لعلوم التشريح ووظائف الأعضاء وعلم الوراثة.

وأوضح رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن التعاون مع جامعة أكسفورد يهدف لتعزيز البحوث في إعادة توجيه الأدوية واكتشاف أدوية جديدة، وتبادل تدريب الطلاب والطالبات بين الجامعتين، والتنسيق في التعاون بمجالات الدراسة، وتوسيع المعارف، والمشاركة في التجارب والدراسة السريرية لمختلف العلاجات التي تعمل على تحسين وظائف الجهاز التنفسي.

وأكد أن هذا التعاون يرتقي لحجم الجامعتين العلمي والبحثي؛ مشيرًا إلى أن جامعة الملك عبدالعزيز تعتبر من أولى الجامعات السعودية والعربية التي تشارك في أبحاث مع جامعة أكسفورد، كما تُعد من الجامعات البارزة في الأبحاث العلمية والطبية في العالم العربي؛ مشيرًا إلى أن اتفاقية التعاون تركز على نقل التقنية وتبادل المعارف والزيارات بين أعضاء هيئة التدريس والطلبة والباحثين، والتدريب على أحدث التقنيات السريرية والبيولوجيا الكيميائية والفيزياء الحيوية والأمراض المعدية.

وشدد على حرص جامعة الملك عبدالعزيز على إبرام التعاون النوعي البحثي والسريري مع الجامعات العالمية المرموقة ومراكز الأبحاث الكبرى، والتي منها جامعة أكسفورد، ومواجهة جائحة كورونا وما تسببت به من أزمة صحية واقتصادية عالمية.

من جانبه، ثمّن قائد التعاون من طرف جامعة أكسفورد البروفيسور كريستوفر سكوفيلد، هذا التعاون بين جامعتي الملك عبدالعزيز وأكسفورد، متطلعًا للقيام بالمزيد من الأبحاث واكتساب المعارف على نطاق واسع في مجال الأبحاث والدراسات السريرية المبتكرة.

جامعة الملك عبدالعزيز
اعلان
جامعة الملك عبدالعزيز تتوسع في الأبحاث والدراسات السريرية باتفاقية مع "أكسفورد"
سبق

قامت جامعة الملك عبدالعزيز، في إطار التوسع في مجال الأبحاث والدراسات السريرية المبتكرة، بإبرام اتفاقية تعاون مع جامعة أكسفورد، تشمل إقامة الشراكة مع كبار العلماء، والمتخصصين في الكيمياء الطبية والعضوية وعلوم الجينوم والأدوية والبيولوجيا والطب والفيروسات، إضافة لعلوم التشريح ووظائف الأعضاء وعلم الوراثة.

وأوضح رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن التعاون مع جامعة أكسفورد يهدف لتعزيز البحوث في إعادة توجيه الأدوية واكتشاف أدوية جديدة، وتبادل تدريب الطلاب والطالبات بين الجامعتين، والتنسيق في التعاون بمجالات الدراسة، وتوسيع المعارف، والمشاركة في التجارب والدراسة السريرية لمختلف العلاجات التي تعمل على تحسين وظائف الجهاز التنفسي.

وأكد أن هذا التعاون يرتقي لحجم الجامعتين العلمي والبحثي؛ مشيرًا إلى أن جامعة الملك عبدالعزيز تعتبر من أولى الجامعات السعودية والعربية التي تشارك في أبحاث مع جامعة أكسفورد، كما تُعد من الجامعات البارزة في الأبحاث العلمية والطبية في العالم العربي؛ مشيرًا إلى أن اتفاقية التعاون تركز على نقل التقنية وتبادل المعارف والزيارات بين أعضاء هيئة التدريس والطلبة والباحثين، والتدريب على أحدث التقنيات السريرية والبيولوجيا الكيميائية والفيزياء الحيوية والأمراض المعدية.

وشدد على حرص جامعة الملك عبدالعزيز على إبرام التعاون النوعي البحثي والسريري مع الجامعات العالمية المرموقة ومراكز الأبحاث الكبرى، والتي منها جامعة أكسفورد، ومواجهة جائحة كورونا وما تسببت به من أزمة صحية واقتصادية عالمية.

من جانبه، ثمّن قائد التعاون من طرف جامعة أكسفورد البروفيسور كريستوفر سكوفيلد، هذا التعاون بين جامعتي الملك عبدالعزيز وأكسفورد، متطلعًا للقيام بالمزيد من الأبحاث واكتساب المعارف على نطاق واسع في مجال الأبحاث والدراسات السريرية المبتكرة.

19 أغسطس 2020 - 29 ذو الحجة 1441
01:10 PM

جامعة الملك عبدالعزيز تتوسع في الأبحاث والدراسات السريرية باتفاقية مع "أكسفورد"

تشمل شراكة مع كبار العلماء في الكيمياء الطبية والعضوية وعلوم الجينوم والفيروسات

A A A
0
989

قامت جامعة الملك عبدالعزيز، في إطار التوسع في مجال الأبحاث والدراسات السريرية المبتكرة، بإبرام اتفاقية تعاون مع جامعة أكسفورد، تشمل إقامة الشراكة مع كبار العلماء، والمتخصصين في الكيمياء الطبية والعضوية وعلوم الجينوم والأدوية والبيولوجيا والطب والفيروسات، إضافة لعلوم التشريح ووظائف الأعضاء وعلم الوراثة.

وأوضح رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي، أن التعاون مع جامعة أكسفورد يهدف لتعزيز البحوث في إعادة توجيه الأدوية واكتشاف أدوية جديدة، وتبادل تدريب الطلاب والطالبات بين الجامعتين، والتنسيق في التعاون بمجالات الدراسة، وتوسيع المعارف، والمشاركة في التجارب والدراسة السريرية لمختلف العلاجات التي تعمل على تحسين وظائف الجهاز التنفسي.

وأكد أن هذا التعاون يرتقي لحجم الجامعتين العلمي والبحثي؛ مشيرًا إلى أن جامعة الملك عبدالعزيز تعتبر من أولى الجامعات السعودية والعربية التي تشارك في أبحاث مع جامعة أكسفورد، كما تُعد من الجامعات البارزة في الأبحاث العلمية والطبية في العالم العربي؛ مشيرًا إلى أن اتفاقية التعاون تركز على نقل التقنية وتبادل المعارف والزيارات بين أعضاء هيئة التدريس والطلبة والباحثين، والتدريب على أحدث التقنيات السريرية والبيولوجيا الكيميائية والفيزياء الحيوية والأمراض المعدية.

وشدد على حرص جامعة الملك عبدالعزيز على إبرام التعاون النوعي البحثي والسريري مع الجامعات العالمية المرموقة ومراكز الأبحاث الكبرى، والتي منها جامعة أكسفورد، ومواجهة جائحة كورونا وما تسببت به من أزمة صحية واقتصادية عالمية.

من جانبه، ثمّن قائد التعاون من طرف جامعة أكسفورد البروفيسور كريستوفر سكوفيلد، هذا التعاون بين جامعتي الملك عبدالعزيز وأكسفورد، متطلعًا للقيام بالمزيد من الأبحاث واكتساب المعارف على نطاق واسع في مجال الأبحاث والدراسات السريرية المبتكرة.