موظفو "أرامكو" يدعمون 18 جمعية خيرية بالسعودية بـ9 ملايين ريال

التبرعات تركزت على دعم المجالات الاجتماعية والطبية والتعليمية

احتفلت أرامكو السعودية اليوم باختتام فعاليات "برنامج تبرع موظفي أرامكو السنوي"، التي تم تنظيمها في مكتب الشؤون الحكومية في المنطقة الشرقية. وتم خلال الحفل توزيع عوائد التبرعات على العديد من الجمعيات الخيرية التي تعمل على تحسين حياة الفئات المحتاجة في المجتمع، وذلك بحضور إدارة الشركة وممثلي الجمعيات الخيرية.

وتعليقًا على هذا البرنامج قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية نبيل الجامع: "يأتي هذا البرنامج بوصفه إحدى المبادرات الرئيسة ضمن استراتيجية أرامكو السعودية في مجال المواطنة التي تشمل العديد من المبادرات في مختلف مناطق السعودية. وكما تعكس هذه المبادرة تكامل دور أرامكو السعودية في تحقيق التكافل المجتمعي، وذلك من خلال تحفيز موظفي الشركة على التبرع، وكذلك التزام الشركة بدفع مبلغ مماثل. كما قامت أرامكو السعودية بعمل شراكة رئيسة مع عدد من الجمعيات الخيرية لإيصال التبرعات إلى الأفراد والأسر المحتاجة".

ويُعد برنامج تبرع موظفي أرامكو السعودية إحدى مبادرات المسؤولية الاجتماعية المهمة لأرامكو السعودية التي تهدف إلى خلق تأثير اجتماعي إيجابي، من خلال دعم جمعيات النفع العام المحلية، والإسهام في تعزيز قيم التكافل الاجتماعي. علمًا بأنه سيستفيد من التبرعات النقدية نحو 5000 مستفيد تحت مظلة 18 جمعية خيرية متخصصة ومسجلة رسميًّا لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في 25 مدينة على مستوى السعودية.

وستنظم الشركة لاحقًا حفلين مماثلين في كل من الرياض وجدة.

ويتم تنظيم حملة تبرع الموظفين بشكل سنوي خلال شهر رمضان المبارك. وبلغ مجموع التبرعات خلال هذا العام نحو 9 ملايين ريال، تمثل حصيلة تبرعات الموظفين التي بلغت نحو 4.500.000 ريال، إضافة إلى مبلغ مماثل كدعم من أرامكو السعودية.

وتركزت تبرعات الموظفين هذا العام على دعم ثلاثة مجالات رئيسة، هي: الاجتماعية، والطبية، والتعليمية. وتشمل المجالات الاجتماعية كفالة الأيتام، ودعم الأرامل، وأسر السجناء. وفي المجال الطبي تشمل التبرعات مساندة مرضى السرطان، وتوفير أجهزة قياس السكر وأجهزة غسيل الكلى. أما المجال التعليمي فيشمل التبرع بالمواد التعليمية، ودعم البرامج الصيفية والتعليمية.

وفي إطار مسؤوليتها الاجتماعية تدعم أرامكو السعودية مشاريع التطوير المجتمعية التي تمتد عبر السعودية من الدمام شرقًا إلى ينبع غربا، ومن منطقة الجوف شمالاً إلى جازان جنوبًا؛ لتسهم في توفير القدرات اللازمة للمواطنين والأسر ذات الدخل المحدود لإنشاء وإدارة وتطوير مشاريعهم، وتمكين المستفيدين من الاعتماد على أنفسهم من خلال التدريب وبناء المهارات.

اعلان
موظفو "أرامكو" يدعمون 18 جمعية خيرية بالسعودية بـ9 ملايين ريال
سبق

احتفلت أرامكو السعودية اليوم باختتام فعاليات "برنامج تبرع موظفي أرامكو السنوي"، التي تم تنظيمها في مكتب الشؤون الحكومية في المنطقة الشرقية. وتم خلال الحفل توزيع عوائد التبرعات على العديد من الجمعيات الخيرية التي تعمل على تحسين حياة الفئات المحتاجة في المجتمع، وذلك بحضور إدارة الشركة وممثلي الجمعيات الخيرية.

وتعليقًا على هذا البرنامج قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية نبيل الجامع: "يأتي هذا البرنامج بوصفه إحدى المبادرات الرئيسة ضمن استراتيجية أرامكو السعودية في مجال المواطنة التي تشمل العديد من المبادرات في مختلف مناطق السعودية. وكما تعكس هذه المبادرة تكامل دور أرامكو السعودية في تحقيق التكافل المجتمعي، وذلك من خلال تحفيز موظفي الشركة على التبرع، وكذلك التزام الشركة بدفع مبلغ مماثل. كما قامت أرامكو السعودية بعمل شراكة رئيسة مع عدد من الجمعيات الخيرية لإيصال التبرعات إلى الأفراد والأسر المحتاجة".

ويُعد برنامج تبرع موظفي أرامكو السعودية إحدى مبادرات المسؤولية الاجتماعية المهمة لأرامكو السعودية التي تهدف إلى خلق تأثير اجتماعي إيجابي، من خلال دعم جمعيات النفع العام المحلية، والإسهام في تعزيز قيم التكافل الاجتماعي. علمًا بأنه سيستفيد من التبرعات النقدية نحو 5000 مستفيد تحت مظلة 18 جمعية خيرية متخصصة ومسجلة رسميًّا لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في 25 مدينة على مستوى السعودية.

وستنظم الشركة لاحقًا حفلين مماثلين في كل من الرياض وجدة.

ويتم تنظيم حملة تبرع الموظفين بشكل سنوي خلال شهر رمضان المبارك. وبلغ مجموع التبرعات خلال هذا العام نحو 9 ملايين ريال، تمثل حصيلة تبرعات الموظفين التي بلغت نحو 4.500.000 ريال، إضافة إلى مبلغ مماثل كدعم من أرامكو السعودية.

وتركزت تبرعات الموظفين هذا العام على دعم ثلاثة مجالات رئيسة، هي: الاجتماعية، والطبية، والتعليمية. وتشمل المجالات الاجتماعية كفالة الأيتام، ودعم الأرامل، وأسر السجناء. وفي المجال الطبي تشمل التبرعات مساندة مرضى السرطان، وتوفير أجهزة قياس السكر وأجهزة غسيل الكلى. أما المجال التعليمي فيشمل التبرع بالمواد التعليمية، ودعم البرامج الصيفية والتعليمية.

وفي إطار مسؤوليتها الاجتماعية تدعم أرامكو السعودية مشاريع التطوير المجتمعية التي تمتد عبر السعودية من الدمام شرقًا إلى ينبع غربا، ومن منطقة الجوف شمالاً إلى جازان جنوبًا؛ لتسهم في توفير القدرات اللازمة للمواطنين والأسر ذات الدخل المحدود لإنشاء وإدارة وتطوير مشاريعهم، وتمكين المستفيدين من الاعتماد على أنفسهم من خلال التدريب وبناء المهارات.

11 سبتمبر 2019 - 12 محرّم 1441
11:23 PM

موظفو "أرامكو" يدعمون 18 جمعية خيرية بالسعودية بـ9 ملايين ريال

التبرعات تركزت على دعم المجالات الاجتماعية والطبية والتعليمية

A A A
0
368

احتفلت أرامكو السعودية اليوم باختتام فعاليات "برنامج تبرع موظفي أرامكو السنوي"، التي تم تنظيمها في مكتب الشؤون الحكومية في المنطقة الشرقية. وتم خلال الحفل توزيع عوائد التبرعات على العديد من الجمعيات الخيرية التي تعمل على تحسين حياة الفئات المحتاجة في المجتمع، وذلك بحضور إدارة الشركة وممثلي الجمعيات الخيرية.

وتعليقًا على هذا البرنامج قال نائب الرئيس لشؤون أرامكو السعودية نبيل الجامع: "يأتي هذا البرنامج بوصفه إحدى المبادرات الرئيسة ضمن استراتيجية أرامكو السعودية في مجال المواطنة التي تشمل العديد من المبادرات في مختلف مناطق السعودية. وكما تعكس هذه المبادرة تكامل دور أرامكو السعودية في تحقيق التكافل المجتمعي، وذلك من خلال تحفيز موظفي الشركة على التبرع، وكذلك التزام الشركة بدفع مبلغ مماثل. كما قامت أرامكو السعودية بعمل شراكة رئيسة مع عدد من الجمعيات الخيرية لإيصال التبرعات إلى الأفراد والأسر المحتاجة".

ويُعد برنامج تبرع موظفي أرامكو السعودية إحدى مبادرات المسؤولية الاجتماعية المهمة لأرامكو السعودية التي تهدف إلى خلق تأثير اجتماعي إيجابي، من خلال دعم جمعيات النفع العام المحلية، والإسهام في تعزيز قيم التكافل الاجتماعي. علمًا بأنه سيستفيد من التبرعات النقدية نحو 5000 مستفيد تحت مظلة 18 جمعية خيرية متخصصة ومسجلة رسميًّا لدى وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في 25 مدينة على مستوى السعودية.

وستنظم الشركة لاحقًا حفلين مماثلين في كل من الرياض وجدة.

ويتم تنظيم حملة تبرع الموظفين بشكل سنوي خلال شهر رمضان المبارك. وبلغ مجموع التبرعات خلال هذا العام نحو 9 ملايين ريال، تمثل حصيلة تبرعات الموظفين التي بلغت نحو 4.500.000 ريال، إضافة إلى مبلغ مماثل كدعم من أرامكو السعودية.

وتركزت تبرعات الموظفين هذا العام على دعم ثلاثة مجالات رئيسة، هي: الاجتماعية، والطبية، والتعليمية. وتشمل المجالات الاجتماعية كفالة الأيتام، ودعم الأرامل، وأسر السجناء. وفي المجال الطبي تشمل التبرعات مساندة مرضى السرطان، وتوفير أجهزة قياس السكر وأجهزة غسيل الكلى. أما المجال التعليمي فيشمل التبرع بالمواد التعليمية، ودعم البرامج الصيفية والتعليمية.

وفي إطار مسؤوليتها الاجتماعية تدعم أرامكو السعودية مشاريع التطوير المجتمعية التي تمتد عبر السعودية من الدمام شرقًا إلى ينبع غربا، ومن منطقة الجوف شمالاً إلى جازان جنوبًا؛ لتسهم في توفير القدرات اللازمة للمواطنين والأسر ذات الدخل المحدود لإنشاء وإدارة وتطوير مشاريعهم، وتمكين المستفيدين من الاعتماد على أنفسهم من خلال التدريب وبناء المهارات.