التفريط في "اليوزر" يكلّف بنكاً أكثر من 3 ملايين ويطوي قيد موظفَيْن

التحقيق معهما وإيقافهما أكثر من 3 أشهر بينما صديقهما سافر لـ"دبي"

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: أصدرت إدارة أحد البنوك الشهيرة قراراً، يقضي بالاستغناء عن اثنين من أهم موظفيه بمكة المكرمة، عقب تورطهما وإهمالهما وتفريطهما في رقم "اليوزر" الخاص بكل واحد منهما؛ إذ بسبب ذلك الإهمال تمكن أحد أصدقائهما من اختلاس ثلاثة ملايين و400 ألف ريال من خزانة البنك، قبل هروبه في الحج الماضي لمدينة دبي؛ وتم وضعه ضمن المطلوبين عبر الإنتربول الدولي.
 
وتشير التفاصيل التي حصلت عليها "سبق" إلى أن الموظفَيْن المفصولَيْن كانا يثقان بأحد زملائهما بالبنك، الذي كان يتاجر في السيارات وإحضارها من دبي، وله أنشطة تجارية عدة، بخلاف أنه موظف بالبنك. وفي موسم الحج الماضي طلب من الموظفَين المفصولَين "اليوزر/ الرقم السري" الخاص بكل موظف؛ لكي يتم بعض العمليات المالية التي تخصهما. وبحسب تسجيل كاميرات البنك، فقد حضر هذا الزميل للبنك فرع الستين في فترة المساء لتنفيذ عمليات مالية.
 
وفي الصباح تم اكتشاف أن هناك عجزاً مالياً، قُدر بمبلغ ثلاثة ملايين و400 ألف ريال. عندها تم إبلاغ الجهات الأمنية، وتولى ملف القضية مركز شرطة المنصور، الذي تحفظ على الموظفَين اللذين تمت العمليات المالية "الاختلاس" من حساباتهما، وتم التحقيق معهما وإيقافهما أكثر من ثلاثة أشهر، بينما صديقهما سافر لخارج البلد، وهو موجود في "دبي"، وهناك شبه إدانة له بالاختلاس بنسبه كبيرة؛ لأنه لم يستجب لطلب شرطة المنصور، وكذلك تسجيل كاميرات البنك، التي أوضحت من حضر للبنك لإتمام العمليات المالية.
 
وتم التعميم عن الموظف الهارب والرفع للإنتربول الدولي للقبض عليه، وإحضاره للتحقيق، وأصدرت إدارة البنك الاثنين الماضي قراراً بفصل الموظفَين عقب إثبات تورطهما وإهمالهما، وتفريطهما في "اليوزر" الخاص بكل واحد منهما.

اعلان
التفريط في "اليوزر" يكلّف بنكاً أكثر من 3 ملايين ويطوي قيد موظفَيْن
سبق
فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: أصدرت إدارة أحد البنوك الشهيرة قراراً، يقضي بالاستغناء عن اثنين من أهم موظفيه بمكة المكرمة، عقب تورطهما وإهمالهما وتفريطهما في رقم "اليوزر" الخاص بكل واحد منهما؛ إذ بسبب ذلك الإهمال تمكن أحد أصدقائهما من اختلاس ثلاثة ملايين و400 ألف ريال من خزانة البنك، قبل هروبه في الحج الماضي لمدينة دبي؛ وتم وضعه ضمن المطلوبين عبر الإنتربول الدولي.
 
وتشير التفاصيل التي حصلت عليها "سبق" إلى أن الموظفَيْن المفصولَيْن كانا يثقان بأحد زملائهما بالبنك، الذي كان يتاجر في السيارات وإحضارها من دبي، وله أنشطة تجارية عدة، بخلاف أنه موظف بالبنك. وفي موسم الحج الماضي طلب من الموظفَين المفصولَين "اليوزر/ الرقم السري" الخاص بكل موظف؛ لكي يتم بعض العمليات المالية التي تخصهما. وبحسب تسجيل كاميرات البنك، فقد حضر هذا الزميل للبنك فرع الستين في فترة المساء لتنفيذ عمليات مالية.
 
وفي الصباح تم اكتشاف أن هناك عجزاً مالياً، قُدر بمبلغ ثلاثة ملايين و400 ألف ريال. عندها تم إبلاغ الجهات الأمنية، وتولى ملف القضية مركز شرطة المنصور، الذي تحفظ على الموظفَين اللذين تمت العمليات المالية "الاختلاس" من حساباتهما، وتم التحقيق معهما وإيقافهما أكثر من ثلاثة أشهر، بينما صديقهما سافر لخارج البلد، وهو موجود في "دبي"، وهناك شبه إدانة له بالاختلاس بنسبه كبيرة؛ لأنه لم يستجب لطلب شرطة المنصور، وكذلك تسجيل كاميرات البنك، التي أوضحت من حضر للبنك لإتمام العمليات المالية.
 
وتم التعميم عن الموظف الهارب والرفع للإنتربول الدولي للقبض عليه، وإحضاره للتحقيق، وأصدرت إدارة البنك الاثنين الماضي قراراً بفصل الموظفَين عقب إثبات تورطهما وإهمالهما، وتفريطهما في "اليوزر" الخاص بكل واحد منهما.
31 ديسمبر 2014 - 9 ربيع الأول 1436
02:00 AM

التفريط في "اليوزر" يكلّف بنكاً أكثر من 3 ملايين ويطوي قيد موظفَيْن

التحقيق معهما وإيقافهما أكثر من 3 أشهر بينما صديقهما سافر لـ"دبي"

A A A
0
111,867

فهد المنجومي- سبق- مكة المكرمة: أصدرت إدارة أحد البنوك الشهيرة قراراً، يقضي بالاستغناء عن اثنين من أهم موظفيه بمكة المكرمة، عقب تورطهما وإهمالهما وتفريطهما في رقم "اليوزر" الخاص بكل واحد منهما؛ إذ بسبب ذلك الإهمال تمكن أحد أصدقائهما من اختلاس ثلاثة ملايين و400 ألف ريال من خزانة البنك، قبل هروبه في الحج الماضي لمدينة دبي؛ وتم وضعه ضمن المطلوبين عبر الإنتربول الدولي.
 
وتشير التفاصيل التي حصلت عليها "سبق" إلى أن الموظفَيْن المفصولَيْن كانا يثقان بأحد زملائهما بالبنك، الذي كان يتاجر في السيارات وإحضارها من دبي، وله أنشطة تجارية عدة، بخلاف أنه موظف بالبنك. وفي موسم الحج الماضي طلب من الموظفَين المفصولَين "اليوزر/ الرقم السري" الخاص بكل موظف؛ لكي يتم بعض العمليات المالية التي تخصهما. وبحسب تسجيل كاميرات البنك، فقد حضر هذا الزميل للبنك فرع الستين في فترة المساء لتنفيذ عمليات مالية.
 
وفي الصباح تم اكتشاف أن هناك عجزاً مالياً، قُدر بمبلغ ثلاثة ملايين و400 ألف ريال. عندها تم إبلاغ الجهات الأمنية، وتولى ملف القضية مركز شرطة المنصور، الذي تحفظ على الموظفَين اللذين تمت العمليات المالية "الاختلاس" من حساباتهما، وتم التحقيق معهما وإيقافهما أكثر من ثلاثة أشهر، بينما صديقهما سافر لخارج البلد، وهو موجود في "دبي"، وهناك شبه إدانة له بالاختلاس بنسبه كبيرة؛ لأنه لم يستجب لطلب شرطة المنصور، وكذلك تسجيل كاميرات البنك، التي أوضحت من حضر للبنك لإتمام العمليات المالية.
 
وتم التعميم عن الموظف الهارب والرفع للإنتربول الدولي للقبض عليه، وإحضاره للتحقيق، وأصدرت إدارة البنك الاثنين الماضي قراراً بفصل الموظفَين عقب إثبات تورطهما وإهمالهما، وتفريطهما في "اليوزر" الخاص بكل واحد منهما.