"الفرنسية": مقال لصحافي صيني وراء فوضى الأسواق المالية حول العالم

أ ف ب- بكين: قالت وسائل الإعلام الرسمية الصينية الأحد: إن صحافياً صينياً متخصصاً في الشؤون المالية "اعترف" بأنه تَسَبّب "في البلبلة والفوضى" في أسواق المال الصينية، وكبّد "البلاد خسائر كبيرة".
 
وتم توقيف "وانغ شايولو" الصحافي في مجلة "كايجينغ"، بعد العاصفة التي شهدتها أسواق المال مؤخراً في الصين؛ وذلك بداعي بث أخبار زائفة حول السندات وأسواق العقود الآجلة؛ بحسب ما أوردته وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.
 
وكان "وانغ" قد أكد في مقال نُشِر في يوليو أن سلطة تعديل الأوراق المالية تدرس إمكانية خروج الرساميل العامة من السوق.
 
ونفت الهيئة الصينية لتعديل الأسواق المالية سريعاً ما نشره الصحافي، ووصفت المقال بأنه "غير مسؤول".
 
وبحسب الوكالة الصينية؛ فإن الصحافي "اعترف" بأن "المعلومات الخاطئة"، قد "تسببت في بلبلة وفوضى بالبورصة، وخرّبت جدياً الثقة في الأسواق، وتسببت في خسائر كبيرة للبلاد والمستثمرين".
 
لكن مجلة "كايجينغ" قالت في بيان نشرته على موقعها على الإنترنت: إنها "تدافع عن حق الصحافيين في القيام بواجبهم وفق القانون".
 
كما أشارت وكالة أنباء الصين الجديدة، إلى اعتقال مسؤول في هيئة مراقبة الأسواق الصينية وأربعة من كبار المسؤولين في أهم شركة وساطة بسبب "مخالفات" في البورصة.
 
ويشتبه في ارتكاب المسؤول ليو شوفان جرائم تسريب معلومات وفساد وتزوير أختام رسمية..
ويبدو أنه هو الآخر "اعترف" بما ارتكب.

اعلان
"الفرنسية": مقال لصحافي صيني وراء فوضى الأسواق المالية حول العالم
سبق
أ ف ب- بكين: قالت وسائل الإعلام الرسمية الصينية الأحد: إن صحافياً صينياً متخصصاً في الشؤون المالية "اعترف" بأنه تَسَبّب "في البلبلة والفوضى" في أسواق المال الصينية، وكبّد "البلاد خسائر كبيرة".
 
وتم توقيف "وانغ شايولو" الصحافي في مجلة "كايجينغ"، بعد العاصفة التي شهدتها أسواق المال مؤخراً في الصين؛ وذلك بداعي بث أخبار زائفة حول السندات وأسواق العقود الآجلة؛ بحسب ما أوردته وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.
 
وكان "وانغ" قد أكد في مقال نُشِر في يوليو أن سلطة تعديل الأوراق المالية تدرس إمكانية خروج الرساميل العامة من السوق.
 
ونفت الهيئة الصينية لتعديل الأسواق المالية سريعاً ما نشره الصحافي، ووصفت المقال بأنه "غير مسؤول".
 
وبحسب الوكالة الصينية؛ فإن الصحافي "اعترف" بأن "المعلومات الخاطئة"، قد "تسببت في بلبلة وفوضى بالبورصة، وخرّبت جدياً الثقة في الأسواق، وتسببت في خسائر كبيرة للبلاد والمستثمرين".
 
لكن مجلة "كايجينغ" قالت في بيان نشرته على موقعها على الإنترنت: إنها "تدافع عن حق الصحافيين في القيام بواجبهم وفق القانون".
 
كما أشارت وكالة أنباء الصين الجديدة، إلى اعتقال مسؤول في هيئة مراقبة الأسواق الصينية وأربعة من كبار المسؤولين في أهم شركة وساطة بسبب "مخالفات" في البورصة.
 
ويشتبه في ارتكاب المسؤول ليو شوفان جرائم تسريب معلومات وفساد وتزوير أختام رسمية..
ويبدو أنه هو الآخر "اعترف" بما ارتكب.
31 أغسطس 2015 - 16 ذو القعدة 1436
01:15 PM

"الفرنسية": مقال لصحافي صيني وراء فوضى الأسواق المالية حول العالم

A A A
0
13,745

أ ف ب- بكين: قالت وسائل الإعلام الرسمية الصينية الأحد: إن صحافياً صينياً متخصصاً في الشؤون المالية "اعترف" بأنه تَسَبّب "في البلبلة والفوضى" في أسواق المال الصينية، وكبّد "البلاد خسائر كبيرة".
 
وتم توقيف "وانغ شايولو" الصحافي في مجلة "كايجينغ"، بعد العاصفة التي شهدتها أسواق المال مؤخراً في الصين؛ وذلك بداعي بث أخبار زائفة حول السندات وأسواق العقود الآجلة؛ بحسب ما أوردته وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية.
 
وكان "وانغ" قد أكد في مقال نُشِر في يوليو أن سلطة تعديل الأوراق المالية تدرس إمكانية خروج الرساميل العامة من السوق.
 
ونفت الهيئة الصينية لتعديل الأسواق المالية سريعاً ما نشره الصحافي، ووصفت المقال بأنه "غير مسؤول".
 
وبحسب الوكالة الصينية؛ فإن الصحافي "اعترف" بأن "المعلومات الخاطئة"، قد "تسببت في بلبلة وفوضى بالبورصة، وخرّبت جدياً الثقة في الأسواق، وتسببت في خسائر كبيرة للبلاد والمستثمرين".
 
لكن مجلة "كايجينغ" قالت في بيان نشرته على موقعها على الإنترنت: إنها "تدافع عن حق الصحافيين في القيام بواجبهم وفق القانون".
 
كما أشارت وكالة أنباء الصين الجديدة، إلى اعتقال مسؤول في هيئة مراقبة الأسواق الصينية وأربعة من كبار المسؤولين في أهم شركة وساطة بسبب "مخالفات" في البورصة.
 
ويشتبه في ارتكاب المسؤول ليو شوفان جرائم تسريب معلومات وفساد وتزوير أختام رسمية..
ويبدو أنه هو الآخر "اعترف" بما ارتكب.