بالصور.. قرى ببدر الجنوب تستقبل رمضان بدون كهرباء منذ أكثر من 20 عاماً

الأهالي يطالبون بإيصال التيار لمنازلهم منذ سنوات دون استجابة

علي حفول- سبق- نجران: استقبل أهالي قرى وادي سارة والحانك وبني عذار وسلف خادم بمحافظة بدر الجنوب، على بعد 130 كم تقريباً شمال غرب مدينة نجران، شهر رمضان المبارك لهذا العام قبل أن تصلهم خدمة التيار الكهربائي الذي عانوا فَقْده لأكثر من 20 عاماً.
 
ويقول المواطن "حسين أحمد آل فروان" لـ"سبق": "منذ سنوات ونحن نطالب بإيصال التيار الكهربائي لمنازلنا دون أن نجد من يستجيب لذلك النداء؛ فتجدنا نستعين بالوسائل البدائية القديمة كالفوانيس والأتريك، وغيرها من الوسائل البدائية، كما نستعين أحياناً بأضواء السيارات في المناسبات الاجتماعية التي يجتمع فيها عدد كبير من سكان القرية". مضيفاً بأن أبناءهم وبناتهم يعانون أشد المعاناة أثناء الدراسة؛ إذ يستذكرون دروسهم على تلك الفوانيس القديمة.
 
وأشار المواطن "هادي مهدي آل فروان" إلى قيام عدد قليل من سكان القرية بتوفير مولدات كهربائية لإيصال التيار الكهربائي لمنازلهم، إلا أنهم لا يزالون يعانون بسبب أعطال تلك المولدات بشكل مستمر، مؤكداً أن الوسيلة الوحيدة عندهم لتبريد مياه الشرب "المشراب" هي أن يتم تعبئته بالماء، ويعلَّق في إحدى الأشجار القريبة من المنزل في الهواء الطلق؛ لتزداد برودة المياه التي بداخله.
 
وأضاف أهالي هذه القرى بأنهم خاطبوا المسؤولين في وزارة المياه والكهرباء ومديرية الكهرباء بنجران، ولم يجدوا إلا وعوداً لم تتحقق منذ فترة زمنية طويلة. علماً بأن أعمدة التيار الكهربائي الممتدة من المحافظة وبعض القرى قريبة للغاية من قراهم.
 
وأردف بأن شركة الكهرباء وضعت عدداً من أعمدة التيار الكهربائي بقراهم منذ فترة، ولكن لم يبدأ المشروع حتى الوقت الحالي.
 
وناشد سكان هذه القرى أمير نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، ووزير المياه والكهرباء إيصال التيار الكهربائي لقراهم؛ لتنتهي معاناتهم ومعاناة أسرهم وأبنائهم.  
 
 
 
 
 
 

اعلان
بالصور.. قرى ببدر الجنوب تستقبل رمضان بدون كهرباء منذ أكثر من 20 عاماً
سبق
علي حفول- سبق- نجران: استقبل أهالي قرى وادي سارة والحانك وبني عذار وسلف خادم بمحافظة بدر الجنوب، على بعد 130 كم تقريباً شمال غرب مدينة نجران، شهر رمضان المبارك لهذا العام قبل أن تصلهم خدمة التيار الكهربائي الذي عانوا فَقْده لأكثر من 20 عاماً.
 
ويقول المواطن "حسين أحمد آل فروان" لـ"سبق": "منذ سنوات ونحن نطالب بإيصال التيار الكهربائي لمنازلنا دون أن نجد من يستجيب لذلك النداء؛ فتجدنا نستعين بالوسائل البدائية القديمة كالفوانيس والأتريك، وغيرها من الوسائل البدائية، كما نستعين أحياناً بأضواء السيارات في المناسبات الاجتماعية التي يجتمع فيها عدد كبير من سكان القرية". مضيفاً بأن أبناءهم وبناتهم يعانون أشد المعاناة أثناء الدراسة؛ إذ يستذكرون دروسهم على تلك الفوانيس القديمة.
 
وأشار المواطن "هادي مهدي آل فروان" إلى قيام عدد قليل من سكان القرية بتوفير مولدات كهربائية لإيصال التيار الكهربائي لمنازلهم، إلا أنهم لا يزالون يعانون بسبب أعطال تلك المولدات بشكل مستمر، مؤكداً أن الوسيلة الوحيدة عندهم لتبريد مياه الشرب "المشراب" هي أن يتم تعبئته بالماء، ويعلَّق في إحدى الأشجار القريبة من المنزل في الهواء الطلق؛ لتزداد برودة المياه التي بداخله.
 
وأضاف أهالي هذه القرى بأنهم خاطبوا المسؤولين في وزارة المياه والكهرباء ومديرية الكهرباء بنجران، ولم يجدوا إلا وعوداً لم تتحقق منذ فترة زمنية طويلة. علماً بأن أعمدة التيار الكهربائي الممتدة من المحافظة وبعض القرى قريبة للغاية من قراهم.
 
وأردف بأن شركة الكهرباء وضعت عدداً من أعمدة التيار الكهربائي بقراهم منذ فترة، ولكن لم يبدأ المشروع حتى الوقت الحالي.
 
وناشد سكان هذه القرى أمير نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، ووزير المياه والكهرباء إيصال التيار الكهربائي لقراهم؛ لتنتهي معاناتهم ومعاناة أسرهم وأبنائهم.  
 
 
 
 
 
 
29 يونيو 2015 - 12 رمضان 1436
01:26 AM

بالصور.. قرى ببدر الجنوب تستقبل رمضان بدون كهرباء منذ أكثر من 20 عاماً

الأهالي يطالبون بإيصال التيار لمنازلهم منذ سنوات دون استجابة

A A A
0
4,394

علي حفول- سبق- نجران: استقبل أهالي قرى وادي سارة والحانك وبني عذار وسلف خادم بمحافظة بدر الجنوب، على بعد 130 كم تقريباً شمال غرب مدينة نجران، شهر رمضان المبارك لهذا العام قبل أن تصلهم خدمة التيار الكهربائي الذي عانوا فَقْده لأكثر من 20 عاماً.
 
ويقول المواطن "حسين أحمد آل فروان" لـ"سبق": "منذ سنوات ونحن نطالب بإيصال التيار الكهربائي لمنازلنا دون أن نجد من يستجيب لذلك النداء؛ فتجدنا نستعين بالوسائل البدائية القديمة كالفوانيس والأتريك، وغيرها من الوسائل البدائية، كما نستعين أحياناً بأضواء السيارات في المناسبات الاجتماعية التي يجتمع فيها عدد كبير من سكان القرية". مضيفاً بأن أبناءهم وبناتهم يعانون أشد المعاناة أثناء الدراسة؛ إذ يستذكرون دروسهم على تلك الفوانيس القديمة.
 
وأشار المواطن "هادي مهدي آل فروان" إلى قيام عدد قليل من سكان القرية بتوفير مولدات كهربائية لإيصال التيار الكهربائي لمنازلهم، إلا أنهم لا يزالون يعانون بسبب أعطال تلك المولدات بشكل مستمر، مؤكداً أن الوسيلة الوحيدة عندهم لتبريد مياه الشرب "المشراب" هي أن يتم تعبئته بالماء، ويعلَّق في إحدى الأشجار القريبة من المنزل في الهواء الطلق؛ لتزداد برودة المياه التي بداخله.
 
وأضاف أهالي هذه القرى بأنهم خاطبوا المسؤولين في وزارة المياه والكهرباء ومديرية الكهرباء بنجران، ولم يجدوا إلا وعوداً لم تتحقق منذ فترة زمنية طويلة. علماً بأن أعمدة التيار الكهربائي الممتدة من المحافظة وبعض القرى قريبة للغاية من قراهم.
 
وأردف بأن شركة الكهرباء وضعت عدداً من أعمدة التيار الكهربائي بقراهم منذ فترة، ولكن لم يبدأ المشروع حتى الوقت الحالي.
 
وناشد سكان هذه القرى أمير نجران، الأمير جلوي بن عبدالعزيز بن مساعد، ووزير المياه والكهرباء إيصال التيار الكهربائي لقراهم؛ لتنتهي معاناتهم ومعاناة أسرهم وأبنائهم.