"السويلم" يدعو لتطوير قدرات العاملين في تعليم ذوي الاحتياجات

​خلال افتتاح ندوة "المستجدات في مجال تأهيل ذوي الإعاقة"

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم، أن "الجمعية" نجحت على مدى 30 عاماً في تبني وتنفيذ استراتيجية متكاملة للتصدي لقضية الإعاقة، في مقدمة محاورها السعي لترسيخ قاعدة علمية لبرامج الرعاية والتأهيل للمعوقين بالمملكة.
 
جاءت تصريحات "السويلم" في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس مجلس إدارة "الجمعية" الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح ندوة  "المستجدات في مجال تعليم وتأهيل ذوي الإعاقة"، التي انطلقت فعالياتها بمقر "الجمعية" يوم أمس الثلاثاء.
 
ودعا "السويلم" إلى الاهتمام بعنصر تدريب العاملين والدارسين في مجال تعليم وتأهيل المعوقين لتطوير قدراتهم، ومواكبة وتطبيق أحدث برامج التأهيل والرعاية.
 
وأوضح أن "الجمعية" سعت لبناء جسور من التعاون مع العديد من الأكاديميات المتخصصة والجامعات والخبراء الاستشاريين من داخل المملكة وخارجها واستقطابهم لتقديم المشورة والرأي وتنظيم مؤتمرات علمية وندوات ودورات تدريبية في فروع علاج وتعليم وتأهيل المعوقين.
 
وأشار "السويلم" إلى أن "الندوة" واحدة من أهم تلك الأنشطة التدريبية التعليمية نظراً لمحور تخصصها، ولأهدافها.
 
وبيّن أن كل المهتمين ببرامج رعاية المعوقين وحقوقهم يتطلعون لتوصيات هادفة من هذه "الندوة"، مشيراً إلى أن "الجمعية" يهمها متابعة حقوق المعوقين واحتياجاتهم مع الجهات المعنية، ومن ثم فان مجلس إدارة "الجمعية" يتوق إلى تلك التوصيات، وسيعمل على إيصالها إلى صناع القرار.
 
وأعرب نائب رئيس مجلس إدارة "الجمعية" عن شكره للمتحدثين في "الندوة" من ضيوف المملكة، ومنسوبي الجهات السعودية، مشيداً بمبادرة شركة "شل" برعاية هذه "الندوة" والحرص على إقامتها، ووصف ذلك بأنه يعد "صورة مثالية من صور المسؤولية الاجتماعية للشركات".
 
من جهتها، ذكرت عضوة مجلس إدارة "الجمعية"، رئيسة اللجنة العلمية لـ"الندوة"، فوزية حسن أخضر أن الجديد في هذه "الندوة" أنها تضع هموم واحتياجات المعوقين في مجال التعليم والتأهيل بكل شفافية وصراحة على مائدة واحدة خاصة بعد توقيع معظم الدول العربية على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وكانت المملكة من أوائل الدول التي وقعت على "الاتفاقية".
 
وأشارت "فوزية أخضر" إلى أن تلك الدول ملزمة بالبدء في تغيير قوانينها السابقة لتتماشى مع هذه "الاتفاقية" بعد مرور شهر من التوقيع ولديها مهلة إلى ثلاث سنوات.
 
شهدت الندوة تكريم أعضاء اللجنة العلمية، والمتحدثين وشركة "شل" الراعية لـ "الندوة"، ومن ثم استأنفت الفاعليات، التي تتواصل حتى يوم غد الخميس.

اعلان
"السويلم" يدعو لتطوير قدرات العاملين في تعليم ذوي الاحتياجات
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم، أن "الجمعية" نجحت على مدى 30 عاماً في تبني وتنفيذ استراتيجية متكاملة للتصدي لقضية الإعاقة، في مقدمة محاورها السعي لترسيخ قاعدة علمية لبرامج الرعاية والتأهيل للمعوقين بالمملكة.
 
جاءت تصريحات "السويلم" في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس مجلس إدارة "الجمعية" الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح ندوة  "المستجدات في مجال تعليم وتأهيل ذوي الإعاقة"، التي انطلقت فعالياتها بمقر "الجمعية" يوم أمس الثلاثاء.
 
ودعا "السويلم" إلى الاهتمام بعنصر تدريب العاملين والدارسين في مجال تعليم وتأهيل المعوقين لتطوير قدراتهم، ومواكبة وتطبيق أحدث برامج التأهيل والرعاية.
 
وأوضح أن "الجمعية" سعت لبناء جسور من التعاون مع العديد من الأكاديميات المتخصصة والجامعات والخبراء الاستشاريين من داخل المملكة وخارجها واستقطابهم لتقديم المشورة والرأي وتنظيم مؤتمرات علمية وندوات ودورات تدريبية في فروع علاج وتعليم وتأهيل المعوقين.
 
وأشار "السويلم" إلى أن "الندوة" واحدة من أهم تلك الأنشطة التدريبية التعليمية نظراً لمحور تخصصها، ولأهدافها.
 
وبيّن أن كل المهتمين ببرامج رعاية المعوقين وحقوقهم يتطلعون لتوصيات هادفة من هذه "الندوة"، مشيراً إلى أن "الجمعية" يهمها متابعة حقوق المعوقين واحتياجاتهم مع الجهات المعنية، ومن ثم فان مجلس إدارة "الجمعية" يتوق إلى تلك التوصيات، وسيعمل على إيصالها إلى صناع القرار.
 
وأعرب نائب رئيس مجلس إدارة "الجمعية" عن شكره للمتحدثين في "الندوة" من ضيوف المملكة، ومنسوبي الجهات السعودية، مشيداً بمبادرة شركة "شل" برعاية هذه "الندوة" والحرص على إقامتها، ووصف ذلك بأنه يعد "صورة مثالية من صور المسؤولية الاجتماعية للشركات".
 
من جهتها، ذكرت عضوة مجلس إدارة "الجمعية"، رئيسة اللجنة العلمية لـ"الندوة"، فوزية حسن أخضر أن الجديد في هذه "الندوة" أنها تضع هموم واحتياجات المعوقين في مجال التعليم والتأهيل بكل شفافية وصراحة على مائدة واحدة خاصة بعد توقيع معظم الدول العربية على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وكانت المملكة من أوائل الدول التي وقعت على "الاتفاقية".
 
وأشارت "فوزية أخضر" إلى أن تلك الدول ملزمة بالبدء في تغيير قوانينها السابقة لتتماشى مع هذه "الاتفاقية" بعد مرور شهر من التوقيع ولديها مهلة إلى ثلاث سنوات.
 
شهدت الندوة تكريم أعضاء اللجنة العلمية، والمتحدثين وشركة "شل" الراعية لـ "الندوة"، ومن ثم استأنفت الفاعليات، التي تتواصل حتى يوم غد الخميس.
29 يناير 2014 - 28 ربيع الأول 1435
02:53 PM

​خلال افتتاح ندوة "المستجدات في مجال تأهيل ذوي الإعاقة"

"السويلم" يدعو لتطوير قدرات العاملين في تعليم ذوي الاحتياجات

A A A
0
2,508

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: أكد نائب رئيس مجلس إدارة جمعية الأطفال المعوقين عبدالرحمن بن عبدالعزيز السويلم، أن "الجمعية" نجحت على مدى 30 عاماً في تبني وتنفيذ استراتيجية متكاملة للتصدي لقضية الإعاقة، في مقدمة محاورها السعي لترسيخ قاعدة علمية لبرامج الرعاية والتأهيل للمعوقين بالمملكة.
 
جاءت تصريحات "السويلم" في كلمة ألقاها نيابة عن رئيس مجلس إدارة "الجمعية" الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز في افتتاح ندوة  "المستجدات في مجال تعليم وتأهيل ذوي الإعاقة"، التي انطلقت فعالياتها بمقر "الجمعية" يوم أمس الثلاثاء.
 
ودعا "السويلم" إلى الاهتمام بعنصر تدريب العاملين والدارسين في مجال تعليم وتأهيل المعوقين لتطوير قدراتهم، ومواكبة وتطبيق أحدث برامج التأهيل والرعاية.
 
وأوضح أن "الجمعية" سعت لبناء جسور من التعاون مع العديد من الأكاديميات المتخصصة والجامعات والخبراء الاستشاريين من داخل المملكة وخارجها واستقطابهم لتقديم المشورة والرأي وتنظيم مؤتمرات علمية وندوات ودورات تدريبية في فروع علاج وتعليم وتأهيل المعوقين.
 
وأشار "السويلم" إلى أن "الندوة" واحدة من أهم تلك الأنشطة التدريبية التعليمية نظراً لمحور تخصصها، ولأهدافها.
 
وبيّن أن كل المهتمين ببرامج رعاية المعوقين وحقوقهم يتطلعون لتوصيات هادفة من هذه "الندوة"، مشيراً إلى أن "الجمعية" يهمها متابعة حقوق المعوقين واحتياجاتهم مع الجهات المعنية، ومن ثم فان مجلس إدارة "الجمعية" يتوق إلى تلك التوصيات، وسيعمل على إيصالها إلى صناع القرار.
 
وأعرب نائب رئيس مجلس إدارة "الجمعية" عن شكره للمتحدثين في "الندوة" من ضيوف المملكة، ومنسوبي الجهات السعودية، مشيداً بمبادرة شركة "شل" برعاية هذه "الندوة" والحرص على إقامتها، ووصف ذلك بأنه يعد "صورة مثالية من صور المسؤولية الاجتماعية للشركات".
 
من جهتها، ذكرت عضوة مجلس إدارة "الجمعية"، رئيسة اللجنة العلمية لـ"الندوة"، فوزية حسن أخضر أن الجديد في هذه "الندوة" أنها تضع هموم واحتياجات المعوقين في مجال التعليم والتأهيل بكل شفافية وصراحة على مائدة واحدة خاصة بعد توقيع معظم الدول العربية على اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة، وكانت المملكة من أوائل الدول التي وقعت على "الاتفاقية".
 
وأشارت "فوزية أخضر" إلى أن تلك الدول ملزمة بالبدء في تغيير قوانينها السابقة لتتماشى مع هذه "الاتفاقية" بعد مرور شهر من التوقيع ولديها مهلة إلى ثلاث سنوات.
 
شهدت الندوة تكريم أعضاء اللجنة العلمية، والمتحدثين وشركة "شل" الراعية لـ "الندوة"، ومن ثم استأنفت الفاعليات، التي تتواصل حتى يوم غد الخميس.