"الطيار" للسفر تستحوذ على كامل حصة "مثمرة" للاستثمار العقاري

بإجمالي 850 مليون ريال .. والمشعل: نستعد لإشهار استحقاقات مهمة

عيسى الحربي- سبق- الرياض : استحوذت مجموعة الطيار للسفر القابضة على 100 % من حصص شركة "مثمرة" للاستثمار العقاري المتخصصة في مجال التطوير العقاري وإنشاء الفنادق والوحدات السكنية في مكة المكرمة بعد أن اتفقت على شراء الحصص المتبقية من أصولها بإجمالي يبلغ 850 مليون ريال، وذلك تنفيذاً لخطتها الاستراتيجية الرامية للتوسع في مجال خدمات الحج والعمرة في مكة المكرمة عبر الشراكات الناجحة في تنمية قطاع الحج والعمرة.
 
وأبرمت مجموعة الطيار للسفر القابضة عقد شراء النسبة المتبقية في شركة "مثمرة" للاستثمار العقاري والبالغة 25 % من رأس مال الشركة وذلك مقابل مبلغ 208.325 مليون ريال، وتم توقيع العقد بتاريخ 21 / 07/ 2014م بين شركة عطلات الطيار للسفر والسياحة المملوكة بالكامل للمجموعة وشركة مثمرة القابضة.
 
وقال الدكتور عبدالله بن حمد المشعل رئيس مجلس إدارة مجموعة مثمرة القابضة: بحمد الله أتمت مجموعة مثمرة القابضة بيع كامل الحصص في شركة مثمرة للاستثمار العقاري، لصالح مجموعة الطيار للسفر القابضة، لتكمل بذلك بيع جميع الحصص شركة مثمرة للاستثمار العقاري، حيث باعت في شهر رمضان من عام 1433هـ "يوليو 2012م"  ٣٦ ٪ من حصص الشركة  بقيمة ٣٠٠ مليون ريال رأس مال الشركة وأصولها، وفي الربع الأول من عام 2013 "شهر إبريل" اشترت مجموعة الطيار للسفر 39 % من أصول الشركة ورأس مالها بقيمة 341 مليون ريال؛ ليصبح إجمالي الاستحواذ 75 % بقيمة 641 مليون ريال، وكانت قيمة الاستحواذ الثالث والأخير 208.3 مليون ريال.. تمثل 25 % من قيمة الأصول المتبقية.
 
 وأضاف الدكتور المشعل: ندرك جيداً في مجموعة مثمرة القابضة أن نجاحنا في خلق منتجات سكنية واستثمارية ومجمعات كبرى في قطاع الإيواء والضيافة، يحتم علينا التوسع في هذا النوع من الاستثمار لمواكبة الطلب المتنامي على هذا النوع من المنتجات، وبحمد الله فإن نجاح مجموعة مثمرة القابضة في الاستثمار في هذا المجال، انعكس على حجم الطلب عليها، والاستثمار فيه.
 
 وأضاف قائلاً : هذا دفعنا في مجلس إدارة المجموعة لبيع جميع حصص الشركة لصالح مجموعة الطيار،  استعداداً لمواجهة استحقاقات الطلب المتزايد على هذه المشاريع، خصوصاً أن المجموعة توسعت في حجم مشاريعها، وتنويع استثماراتها في مكة المكرمة، لافتاً إلى أن المجموعة تقوم حالياً بتطوير مشاريع كبرى ومهمة، أبرزها مشروع "معاد" الذي يضم 21 برجاً، ومشروع "الإجابة" الذي يضم 8 أبراج في مكة المكرمة.
 
 وقال المشعل : إن هذه الخطوة تعني انتقالنا في مجموعة مثمرة القابضة إلى مستويات أرحب، وأكبر في تطوير مشاريع نوعية في قطاع الضيافة، بالاستفادة من خبرتنا الكبيرة في شركة مثمرة التي تم بيع أصولها لصالح مجموعة الطيار.
 
 وكشف الدكتور عبدالله المشعل عن أحد المشاريع الكبرى التي يتم تطويرها في مكة، وهو مشروع  "معاد" الذي يضم واحداً وعشرين برجاً من تصميم شركة" اس او ام "الأمريكية المصنفة من كبرى مكاتب التصميم في العالم والمصممة لبرج خليفة، ويُقام المشروع الضخم على أرض منبسطة تبعد عن التوسعة الجديدة للحرم المكي الشريف نحو 600 متر، تشغل مساحة البناء مليون متر مربع، ويقع المشروع على طرق وشوارع  تخدم كل الأبراج، وكذلك مسارات وطرق للمشاة مظللة ومكيفة، ويضم المشروع على مول تجاري ضخم يضم العديد من الأسماء العالمية والمحلية في قطاع التجزئة، كما يضم مصليات وصالات كبرى للاجتماعات والاحتفالات.
 
 وأكد أن جميع الفرق والشقق المكونة للمشروع من فئة 4 نجوم، ويجري حالياً التفاهم مع عددٍ من البيوت المتخصصة في تشغيل هذا النوع من الفنادق، ولفت الدكتور المشعل إلى أن المرحلة الأولى من المشروع سوف تكتمل خلال حج عام 1437هـ بإذن الله.
 
 وشدد على أن جميع المشاريع التي يعملون عليها تستهدف تطوير مشاريع ضيافة وإسكان في مكة المكرمة للحجاج والمعتمرين والزوار بأسعار ميسرة، ووفق تشغيل عالي الجودة، بالتعاون مع بعض بيوت الخبرة العالمية في هذا المجال، مؤكداً أن جميع المشاريع التي تقودها مجموعة المشعل الاستثمارية تأخذ بهذا التوجه الاستراتيجي الذي يركز على مشاريع نوعية، توفر وحدات سكنية وفندقية ميسرة.
 
ورحب الدكتور المشعل بالاستثمار والشراكة مع المجموعات الاستثمارية الكبرى، للاستفادة من خبرتنا الاستثمارية الواسعة في مكة المكرمة.
 
من  جانب آخر اعتبر الدكتور ناصر بن عقيل الطيار، نائب رئيس مجلس الإدارة، والعضو المنتدب لمجموعة الطيار للسفر القابضة خطوة المجموعة في الاستحواذ على شركة مثمرة للاستثمار العقاري ضمن خطتها الاستراتيجية الرامية للتوسع في مجال خدمات الحج والعمرة بمكة المكرمة عبر الشراكات الناجحة في تنمية قطاع الحج والعمرة.
 
 وأوضح الدكتور الطيار أن نوعية وجودة وتميز أصول شركة مثمرة العقارية، حفزنا إلى شراء المتبقي من حصص وأصول الشركة تضم 5 فنادق فئة 4 نجوم تقع في المنطقة المركزية للحرم المكي وعدد 2 أبراج مكتبية.
 
يُذكر أن الاتفاقية التي أبرمت بين مجموعة مثمرة القابضة ومجموعة الطيار، قد تضمنت بيع مثمرة عن كامل حصصها التي تمثل 25 % المتبقية من شركة مثمرة للاستثمار العقاري لصالح مجموعة الطيار، وتكون بذلك 100 % من أسهم مثمرة تملكها مجموعة الطيار بقيمة  تصل إلى نحو 850 مليون ريال.

اعلان
"الطيار" للسفر تستحوذ على كامل حصة "مثمرة" للاستثمار العقاري
سبق
عيسى الحربي- سبق- الرياض : استحوذت مجموعة الطيار للسفر القابضة على 100 % من حصص شركة "مثمرة" للاستثمار العقاري المتخصصة في مجال التطوير العقاري وإنشاء الفنادق والوحدات السكنية في مكة المكرمة بعد أن اتفقت على شراء الحصص المتبقية من أصولها بإجمالي يبلغ 850 مليون ريال، وذلك تنفيذاً لخطتها الاستراتيجية الرامية للتوسع في مجال خدمات الحج والعمرة في مكة المكرمة عبر الشراكات الناجحة في تنمية قطاع الحج والعمرة.
 
وأبرمت مجموعة الطيار للسفر القابضة عقد شراء النسبة المتبقية في شركة "مثمرة" للاستثمار العقاري والبالغة 25 % من رأس مال الشركة وذلك مقابل مبلغ 208.325 مليون ريال، وتم توقيع العقد بتاريخ 21 / 07/ 2014م بين شركة عطلات الطيار للسفر والسياحة المملوكة بالكامل للمجموعة وشركة مثمرة القابضة.
 
وقال الدكتور عبدالله بن حمد المشعل رئيس مجلس إدارة مجموعة مثمرة القابضة: بحمد الله أتمت مجموعة مثمرة القابضة بيع كامل الحصص في شركة مثمرة للاستثمار العقاري، لصالح مجموعة الطيار للسفر القابضة، لتكمل بذلك بيع جميع الحصص شركة مثمرة للاستثمار العقاري، حيث باعت في شهر رمضان من عام 1433هـ "يوليو 2012م"  ٣٦ ٪ من حصص الشركة  بقيمة ٣٠٠ مليون ريال رأس مال الشركة وأصولها، وفي الربع الأول من عام 2013 "شهر إبريل" اشترت مجموعة الطيار للسفر 39 % من أصول الشركة ورأس مالها بقيمة 341 مليون ريال؛ ليصبح إجمالي الاستحواذ 75 % بقيمة 641 مليون ريال، وكانت قيمة الاستحواذ الثالث والأخير 208.3 مليون ريال.. تمثل 25 % من قيمة الأصول المتبقية.
 
 وأضاف الدكتور المشعل: ندرك جيداً في مجموعة مثمرة القابضة أن نجاحنا في خلق منتجات سكنية واستثمارية ومجمعات كبرى في قطاع الإيواء والضيافة، يحتم علينا التوسع في هذا النوع من الاستثمار لمواكبة الطلب المتنامي على هذا النوع من المنتجات، وبحمد الله فإن نجاح مجموعة مثمرة القابضة في الاستثمار في هذا المجال، انعكس على حجم الطلب عليها، والاستثمار فيه.
 
 وأضاف قائلاً : هذا دفعنا في مجلس إدارة المجموعة لبيع جميع حصص الشركة لصالح مجموعة الطيار،  استعداداً لمواجهة استحقاقات الطلب المتزايد على هذه المشاريع، خصوصاً أن المجموعة توسعت في حجم مشاريعها، وتنويع استثماراتها في مكة المكرمة، لافتاً إلى أن المجموعة تقوم حالياً بتطوير مشاريع كبرى ومهمة، أبرزها مشروع "معاد" الذي يضم 21 برجاً، ومشروع "الإجابة" الذي يضم 8 أبراج في مكة المكرمة.
 
 وقال المشعل : إن هذه الخطوة تعني انتقالنا في مجموعة مثمرة القابضة إلى مستويات أرحب، وأكبر في تطوير مشاريع نوعية في قطاع الضيافة، بالاستفادة من خبرتنا الكبيرة في شركة مثمرة التي تم بيع أصولها لصالح مجموعة الطيار.
 
 وكشف الدكتور عبدالله المشعل عن أحد المشاريع الكبرى التي يتم تطويرها في مكة، وهو مشروع  "معاد" الذي يضم واحداً وعشرين برجاً من تصميم شركة" اس او ام "الأمريكية المصنفة من كبرى مكاتب التصميم في العالم والمصممة لبرج خليفة، ويُقام المشروع الضخم على أرض منبسطة تبعد عن التوسعة الجديدة للحرم المكي الشريف نحو 600 متر، تشغل مساحة البناء مليون متر مربع، ويقع المشروع على طرق وشوارع  تخدم كل الأبراج، وكذلك مسارات وطرق للمشاة مظللة ومكيفة، ويضم المشروع على مول تجاري ضخم يضم العديد من الأسماء العالمية والمحلية في قطاع التجزئة، كما يضم مصليات وصالات كبرى للاجتماعات والاحتفالات.
 
 وأكد أن جميع الفرق والشقق المكونة للمشروع من فئة 4 نجوم، ويجري حالياً التفاهم مع عددٍ من البيوت المتخصصة في تشغيل هذا النوع من الفنادق، ولفت الدكتور المشعل إلى أن المرحلة الأولى من المشروع سوف تكتمل خلال حج عام 1437هـ بإذن الله.
 
 وشدد على أن جميع المشاريع التي يعملون عليها تستهدف تطوير مشاريع ضيافة وإسكان في مكة المكرمة للحجاج والمعتمرين والزوار بأسعار ميسرة، ووفق تشغيل عالي الجودة، بالتعاون مع بعض بيوت الخبرة العالمية في هذا المجال، مؤكداً أن جميع المشاريع التي تقودها مجموعة المشعل الاستثمارية تأخذ بهذا التوجه الاستراتيجي الذي يركز على مشاريع نوعية، توفر وحدات سكنية وفندقية ميسرة.
 
ورحب الدكتور المشعل بالاستثمار والشراكة مع المجموعات الاستثمارية الكبرى، للاستفادة من خبرتنا الاستثمارية الواسعة في مكة المكرمة.
 
من  جانب آخر اعتبر الدكتور ناصر بن عقيل الطيار، نائب رئيس مجلس الإدارة، والعضو المنتدب لمجموعة الطيار للسفر القابضة خطوة المجموعة في الاستحواذ على شركة مثمرة للاستثمار العقاري ضمن خطتها الاستراتيجية الرامية للتوسع في مجال خدمات الحج والعمرة بمكة المكرمة عبر الشراكات الناجحة في تنمية قطاع الحج والعمرة.
 
 وأوضح الدكتور الطيار أن نوعية وجودة وتميز أصول شركة مثمرة العقارية، حفزنا إلى شراء المتبقي من حصص وأصول الشركة تضم 5 فنادق فئة 4 نجوم تقع في المنطقة المركزية للحرم المكي وعدد 2 أبراج مكتبية.
 
يُذكر أن الاتفاقية التي أبرمت بين مجموعة مثمرة القابضة ومجموعة الطيار، قد تضمنت بيع مثمرة عن كامل حصصها التي تمثل 25 % المتبقية من شركة مثمرة للاستثمار العقاري لصالح مجموعة الطيار، وتكون بذلك 100 % من أسهم مثمرة تملكها مجموعة الطيار بقيمة  تصل إلى نحو 850 مليون ريال.
23 يوليو 2014 - 26 رمضان 1435
03:02 AM

"الطيار" للسفر تستحوذ على كامل حصة "مثمرة" للاستثمار العقاري

بإجمالي 850 مليون ريال .. والمشعل: نستعد لإشهار استحقاقات مهمة

A A A
0
2,802

عيسى الحربي- سبق- الرياض : استحوذت مجموعة الطيار للسفر القابضة على 100 % من حصص شركة "مثمرة" للاستثمار العقاري المتخصصة في مجال التطوير العقاري وإنشاء الفنادق والوحدات السكنية في مكة المكرمة بعد أن اتفقت على شراء الحصص المتبقية من أصولها بإجمالي يبلغ 850 مليون ريال، وذلك تنفيذاً لخطتها الاستراتيجية الرامية للتوسع في مجال خدمات الحج والعمرة في مكة المكرمة عبر الشراكات الناجحة في تنمية قطاع الحج والعمرة.
 
وأبرمت مجموعة الطيار للسفر القابضة عقد شراء النسبة المتبقية في شركة "مثمرة" للاستثمار العقاري والبالغة 25 % من رأس مال الشركة وذلك مقابل مبلغ 208.325 مليون ريال، وتم توقيع العقد بتاريخ 21 / 07/ 2014م بين شركة عطلات الطيار للسفر والسياحة المملوكة بالكامل للمجموعة وشركة مثمرة القابضة.
 
وقال الدكتور عبدالله بن حمد المشعل رئيس مجلس إدارة مجموعة مثمرة القابضة: بحمد الله أتمت مجموعة مثمرة القابضة بيع كامل الحصص في شركة مثمرة للاستثمار العقاري، لصالح مجموعة الطيار للسفر القابضة، لتكمل بذلك بيع جميع الحصص شركة مثمرة للاستثمار العقاري، حيث باعت في شهر رمضان من عام 1433هـ "يوليو 2012م"  ٣٦ ٪ من حصص الشركة  بقيمة ٣٠٠ مليون ريال رأس مال الشركة وأصولها، وفي الربع الأول من عام 2013 "شهر إبريل" اشترت مجموعة الطيار للسفر 39 % من أصول الشركة ورأس مالها بقيمة 341 مليون ريال؛ ليصبح إجمالي الاستحواذ 75 % بقيمة 641 مليون ريال، وكانت قيمة الاستحواذ الثالث والأخير 208.3 مليون ريال.. تمثل 25 % من قيمة الأصول المتبقية.
 
 وأضاف الدكتور المشعل: ندرك جيداً في مجموعة مثمرة القابضة أن نجاحنا في خلق منتجات سكنية واستثمارية ومجمعات كبرى في قطاع الإيواء والضيافة، يحتم علينا التوسع في هذا النوع من الاستثمار لمواكبة الطلب المتنامي على هذا النوع من المنتجات، وبحمد الله فإن نجاح مجموعة مثمرة القابضة في الاستثمار في هذا المجال، انعكس على حجم الطلب عليها، والاستثمار فيه.
 
 وأضاف قائلاً : هذا دفعنا في مجلس إدارة المجموعة لبيع جميع حصص الشركة لصالح مجموعة الطيار،  استعداداً لمواجهة استحقاقات الطلب المتزايد على هذه المشاريع، خصوصاً أن المجموعة توسعت في حجم مشاريعها، وتنويع استثماراتها في مكة المكرمة، لافتاً إلى أن المجموعة تقوم حالياً بتطوير مشاريع كبرى ومهمة، أبرزها مشروع "معاد" الذي يضم 21 برجاً، ومشروع "الإجابة" الذي يضم 8 أبراج في مكة المكرمة.
 
 وقال المشعل : إن هذه الخطوة تعني انتقالنا في مجموعة مثمرة القابضة إلى مستويات أرحب، وأكبر في تطوير مشاريع نوعية في قطاع الضيافة، بالاستفادة من خبرتنا الكبيرة في شركة مثمرة التي تم بيع أصولها لصالح مجموعة الطيار.
 
 وكشف الدكتور عبدالله المشعل عن أحد المشاريع الكبرى التي يتم تطويرها في مكة، وهو مشروع  "معاد" الذي يضم واحداً وعشرين برجاً من تصميم شركة" اس او ام "الأمريكية المصنفة من كبرى مكاتب التصميم في العالم والمصممة لبرج خليفة، ويُقام المشروع الضخم على أرض منبسطة تبعد عن التوسعة الجديدة للحرم المكي الشريف نحو 600 متر، تشغل مساحة البناء مليون متر مربع، ويقع المشروع على طرق وشوارع  تخدم كل الأبراج، وكذلك مسارات وطرق للمشاة مظللة ومكيفة، ويضم المشروع على مول تجاري ضخم يضم العديد من الأسماء العالمية والمحلية في قطاع التجزئة، كما يضم مصليات وصالات كبرى للاجتماعات والاحتفالات.
 
 وأكد أن جميع الفرق والشقق المكونة للمشروع من فئة 4 نجوم، ويجري حالياً التفاهم مع عددٍ من البيوت المتخصصة في تشغيل هذا النوع من الفنادق، ولفت الدكتور المشعل إلى أن المرحلة الأولى من المشروع سوف تكتمل خلال حج عام 1437هـ بإذن الله.
 
 وشدد على أن جميع المشاريع التي يعملون عليها تستهدف تطوير مشاريع ضيافة وإسكان في مكة المكرمة للحجاج والمعتمرين والزوار بأسعار ميسرة، ووفق تشغيل عالي الجودة، بالتعاون مع بعض بيوت الخبرة العالمية في هذا المجال، مؤكداً أن جميع المشاريع التي تقودها مجموعة المشعل الاستثمارية تأخذ بهذا التوجه الاستراتيجي الذي يركز على مشاريع نوعية، توفر وحدات سكنية وفندقية ميسرة.
 
ورحب الدكتور المشعل بالاستثمار والشراكة مع المجموعات الاستثمارية الكبرى، للاستفادة من خبرتنا الاستثمارية الواسعة في مكة المكرمة.
 
من  جانب آخر اعتبر الدكتور ناصر بن عقيل الطيار، نائب رئيس مجلس الإدارة، والعضو المنتدب لمجموعة الطيار للسفر القابضة خطوة المجموعة في الاستحواذ على شركة مثمرة للاستثمار العقاري ضمن خطتها الاستراتيجية الرامية للتوسع في مجال خدمات الحج والعمرة بمكة المكرمة عبر الشراكات الناجحة في تنمية قطاع الحج والعمرة.
 
 وأوضح الدكتور الطيار أن نوعية وجودة وتميز أصول شركة مثمرة العقارية، حفزنا إلى شراء المتبقي من حصص وأصول الشركة تضم 5 فنادق فئة 4 نجوم تقع في المنطقة المركزية للحرم المكي وعدد 2 أبراج مكتبية.
 
يُذكر أن الاتفاقية التي أبرمت بين مجموعة مثمرة القابضة ومجموعة الطيار، قد تضمنت بيع مثمرة عن كامل حصصها التي تمثل 25 % المتبقية من شركة مثمرة للاستثمار العقاري لصالح مجموعة الطيار، وتكون بذلك 100 % من أسهم مثمرة تملكها مجموعة الطيار بقيمة  تصل إلى نحو 850 مليون ريال.