الخالد: الهلال أفضل من سيدني.. تشكيلة الذهاب ستجلب الذهب

قبل مواجهة إياب نهائي دوري أبطال آسيا.. غداً

سبق- الرياض: طالب عبد العزيز الخالد مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة الهلال - وهو يتوقع له مواجهة صعبة أمام ضيفه وسترن سيدني واندرارز في إياب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم - بالاحتفاظ بتشكيلته ذاتها غداً السبت حين يسعى للتتويج بطلاً للقارة بعد غياب طويل.
 
والتشكيلة التي يقصدها الخالد المدرب المساعد السابق في الهلال خسرت بهدف نظيف ذهاباً في أستراليا الأسبوع الماضي، لكنها كانت أكثر استحواذاً، وإن عجزت عن إنهاء هجمة واحدة في الشباك.
 
وقال الخالد قبل مباراة الإياب على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض: "أتمنى أن يلعب المدرب الروماني لورينتو ريجيكامب بالتشكيلة نفسها التي لعبت مباراة الذهاب؛ فاللاعبون كانوا نجوماً داخل الملعب".
 
وأضاف: أعتقد أن التوفيق فقط لم يحالف لاعبي الهلال.
ويوم السبت الماضي وضع الهلال مضيفه تحت ضغط كبير طيلة ساعة من المباراة، وحصل هدافه ناصر الشمراني على فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 22، لكنه سدد الكرة فوق العارضة.
 
وأضاع الشمراني الذي يملك عشرة أهداف في المسابقة حتى الآن فرصة أخرى قبل نهاية الشوط الأول.
 
كما أنقذ أنتي كوفيتش حارس واندرارز فرصاً عديدة في الشوط الثاني.
لكن الهلال الذي تجاوز عقبة العين الإماراتي في الدور قبل النهائي مختلف على أرضه؛ فالفريق السعودي لم يخسر في استاد الملك فهد الدولي في مبارياته الخمس الأخيرة، وسجل 12 هدفاً، ولم تتلقَّ شباكه أي أهداف.
وهذه حصيلة ممتازة للفريق الذي أعاد بناء تشكيلته مع المدرب الروماني ريجيكامب الذي عُيّن في مايو/ أيار الماضي خلفاً لسامي الجابر.
 
ويترك الهلال للشمراني الذي يخوض موسمه الثاني مع الفريق السعودي مهمة هز الشباك، ويطمئن لوجود زميله البرازيلي تياجو نيفيز صاحب الأهداف الأربعة، وياسر القحطاني صاحب الخبرة الكبيرة.
 
لكن الهلال مطمئن هذا الموسم بوجود تنظيم دفاعي جيد، يقوده لاعب الوسط سعود كريري.
وكريري البالغ من العمر 33 عاماً في موسمه الثاني أيضاً مع الهلال، وهو صاحب خبرة كبيرة بعدما لعب لسنوات في صفوف الاتحاد، تُوّج خلالها باللقب القاري مرتين في 2004 و2005.
 
كما تتيح الخبرة الكبيرة لكريري القدرة على مساعدة زملائه في أرض الملعب، ولعله السبب في اختياره قائداً للمنتخب السعودي. كما يرتدي كريري شارة القيادة في الهلال في غياب القحطاني، الذي اعتاد الجلوس احتياطياً في الفترة الأخيرة.
 
كما يلعب الروماني ميهاي بينتيلي، وعمره 29 عاماً، دوراً بارزاً في خط الوسط. وبينتيلي لاعب دولي، انضم هذا الموسم مع مدربه ريجيكامب من ستيوا بوخارست.
 
وفي قلب الدفاع يترك ريجيكامب المهمة للكوري الجنوبي كواك تاي هوي، وهو أيضاً في الثالثة والثلاثين من العمر، وبطل سابق للقارة بعدما توج مع أولسان في 2012. 

اعلان
الخالد: الهلال أفضل من سيدني.. تشكيلة الذهاب ستجلب الذهب
سبق
سبق- الرياض: طالب عبد العزيز الخالد مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة الهلال - وهو يتوقع له مواجهة صعبة أمام ضيفه وسترن سيدني واندرارز في إياب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم - بالاحتفاظ بتشكيلته ذاتها غداً السبت حين يسعى للتتويج بطلاً للقارة بعد غياب طويل.
 
والتشكيلة التي يقصدها الخالد المدرب المساعد السابق في الهلال خسرت بهدف نظيف ذهاباً في أستراليا الأسبوع الماضي، لكنها كانت أكثر استحواذاً، وإن عجزت عن إنهاء هجمة واحدة في الشباك.
 
وقال الخالد قبل مباراة الإياب على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض: "أتمنى أن يلعب المدرب الروماني لورينتو ريجيكامب بالتشكيلة نفسها التي لعبت مباراة الذهاب؛ فاللاعبون كانوا نجوماً داخل الملعب".
 
وأضاف: أعتقد أن التوفيق فقط لم يحالف لاعبي الهلال.
ويوم السبت الماضي وضع الهلال مضيفه تحت ضغط كبير طيلة ساعة من المباراة، وحصل هدافه ناصر الشمراني على فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 22، لكنه سدد الكرة فوق العارضة.
 
وأضاع الشمراني الذي يملك عشرة أهداف في المسابقة حتى الآن فرصة أخرى قبل نهاية الشوط الأول.
 
كما أنقذ أنتي كوفيتش حارس واندرارز فرصاً عديدة في الشوط الثاني.
لكن الهلال الذي تجاوز عقبة العين الإماراتي في الدور قبل النهائي مختلف على أرضه؛ فالفريق السعودي لم يخسر في استاد الملك فهد الدولي في مبارياته الخمس الأخيرة، وسجل 12 هدفاً، ولم تتلقَّ شباكه أي أهداف.
وهذه حصيلة ممتازة للفريق الذي أعاد بناء تشكيلته مع المدرب الروماني ريجيكامب الذي عُيّن في مايو/ أيار الماضي خلفاً لسامي الجابر.
 
ويترك الهلال للشمراني الذي يخوض موسمه الثاني مع الفريق السعودي مهمة هز الشباك، ويطمئن لوجود زميله البرازيلي تياجو نيفيز صاحب الأهداف الأربعة، وياسر القحطاني صاحب الخبرة الكبيرة.
 
لكن الهلال مطمئن هذا الموسم بوجود تنظيم دفاعي جيد، يقوده لاعب الوسط سعود كريري.
وكريري البالغ من العمر 33 عاماً في موسمه الثاني أيضاً مع الهلال، وهو صاحب خبرة كبيرة بعدما لعب لسنوات في صفوف الاتحاد، تُوّج خلالها باللقب القاري مرتين في 2004 و2005.
 
كما تتيح الخبرة الكبيرة لكريري القدرة على مساعدة زملائه في أرض الملعب، ولعله السبب في اختياره قائداً للمنتخب السعودي. كما يرتدي كريري شارة القيادة في الهلال في غياب القحطاني، الذي اعتاد الجلوس احتياطياً في الفترة الأخيرة.
 
كما يلعب الروماني ميهاي بينتيلي، وعمره 29 عاماً، دوراً بارزاً في خط الوسط. وبينتيلي لاعب دولي، انضم هذا الموسم مع مدربه ريجيكامب من ستيوا بوخارست.
 
وفي قلب الدفاع يترك ريجيكامب المهمة للكوري الجنوبي كواك تاي هوي، وهو أيضاً في الثالثة والثلاثين من العمر، وبطل سابق للقارة بعدما توج مع أولسان في 2012. 
31 أكتوبر 2014 - 7 محرّم 1436
08:19 PM

الخالد: الهلال أفضل من سيدني.. تشكيلة الذهاب ستجلب الذهب

قبل مواجهة إياب نهائي دوري أبطال آسيا.. غداً

A A A
0
2,858

سبق- الرياض: طالب عبد العزيز الخالد مدرب المنتخب السعودي الأول لكرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة الهلال - وهو يتوقع له مواجهة صعبة أمام ضيفه وسترن سيدني واندرارز في إياب نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم - بالاحتفاظ بتشكيلته ذاتها غداً السبت حين يسعى للتتويج بطلاً للقارة بعد غياب طويل.
 
والتشكيلة التي يقصدها الخالد المدرب المساعد السابق في الهلال خسرت بهدف نظيف ذهاباً في أستراليا الأسبوع الماضي، لكنها كانت أكثر استحواذاً، وإن عجزت عن إنهاء هجمة واحدة في الشباك.
 
وقال الخالد قبل مباراة الإياب على ملعب الملك فهد الدولي بالرياض: "أتمنى أن يلعب المدرب الروماني لورينتو ريجيكامب بالتشكيلة نفسها التي لعبت مباراة الذهاب؛ فاللاعبون كانوا نجوماً داخل الملعب".
 
وأضاف: أعتقد أن التوفيق فقط لم يحالف لاعبي الهلال.
ويوم السبت الماضي وضع الهلال مضيفه تحت ضغط كبير طيلة ساعة من المباراة، وحصل هدافه ناصر الشمراني على فرصة خطيرة لافتتاح التسجيل في الدقيقة 22، لكنه سدد الكرة فوق العارضة.
 
وأضاع الشمراني الذي يملك عشرة أهداف في المسابقة حتى الآن فرصة أخرى قبل نهاية الشوط الأول.
 
كما أنقذ أنتي كوفيتش حارس واندرارز فرصاً عديدة في الشوط الثاني.
لكن الهلال الذي تجاوز عقبة العين الإماراتي في الدور قبل النهائي مختلف على أرضه؛ فالفريق السعودي لم يخسر في استاد الملك فهد الدولي في مبارياته الخمس الأخيرة، وسجل 12 هدفاً، ولم تتلقَّ شباكه أي أهداف.
وهذه حصيلة ممتازة للفريق الذي أعاد بناء تشكيلته مع المدرب الروماني ريجيكامب الذي عُيّن في مايو/ أيار الماضي خلفاً لسامي الجابر.
 
ويترك الهلال للشمراني الذي يخوض موسمه الثاني مع الفريق السعودي مهمة هز الشباك، ويطمئن لوجود زميله البرازيلي تياجو نيفيز صاحب الأهداف الأربعة، وياسر القحطاني صاحب الخبرة الكبيرة.
 
لكن الهلال مطمئن هذا الموسم بوجود تنظيم دفاعي جيد، يقوده لاعب الوسط سعود كريري.
وكريري البالغ من العمر 33 عاماً في موسمه الثاني أيضاً مع الهلال، وهو صاحب خبرة كبيرة بعدما لعب لسنوات في صفوف الاتحاد، تُوّج خلالها باللقب القاري مرتين في 2004 و2005.
 
كما تتيح الخبرة الكبيرة لكريري القدرة على مساعدة زملائه في أرض الملعب، ولعله السبب في اختياره قائداً للمنتخب السعودي. كما يرتدي كريري شارة القيادة في الهلال في غياب القحطاني، الذي اعتاد الجلوس احتياطياً في الفترة الأخيرة.
 
كما يلعب الروماني ميهاي بينتيلي، وعمره 29 عاماً، دوراً بارزاً في خط الوسط. وبينتيلي لاعب دولي، انضم هذا الموسم مع مدربه ريجيكامب من ستيوا بوخارست.
 
وفي قلب الدفاع يترك ريجيكامب المهمة للكوري الجنوبي كواك تاي هوي، وهو أيضاً في الثالثة والثلاثين من العمر، وبطل سابق للقارة بعدما توج مع أولسان في 2012.