إعلاميو المدينة يستنكرون العمل الإجرامي الذي استهدف جامع العنود

أكدوا أن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيدنا إلا قوة وترابطاً

خالد الشاماني - سبق - المدينة المنورة : استنكر عدد من إعلاميي المدينة المنورة العمل الإجرامي الفاشل الذي استهدف جامع العنود أثناء أدائهم لصلاة الجمعة، وتم إحباطه بفضل من الله وتوفيقه من قبل الجهات الأمنية، وأسفر عن مقتل الشخص الذي نفذ العملية وثلاثة أشخاص آخرين، وإصابة أربعة بإصابات خفيفة حسب ما أعلنته وزارة الداخلية. 
 
فمن جانبه قال المصور الصحفي عوض السحيمي إن ما تقوم به الفئة الضالة من أعمال تخريبية تهدف إلى زعزعة الوطن. مضيفاً: نرفض الإرهاب وندينه بشتى صوره وأنواعه كافة فمثل هذه الأعمال الإرهابية والإجرامية تخالف المبادئ الدينية والإنسانية في كل زمانٍ ومكانٍ ولما تتضمنه من ترويعٍ للآمنين وغدرٍ بالأبرياء ولا يقدم عليها إلا ضعاف الإيمان ومرضى النفوس وممّن غرّر بهم الشيطان لتحقيق أهدافٍ ومآرب شيطانية وتصب في خدمة أعداء الإسلام.
 
فيما أكد إلاعلامي سلطان الحربي أن هذه الأفعال الإرهابية لا تمت للدين الحنيف بأي صلة وإنما هدفها إثارة الفتن وأن مثل هذه العمليات التي تستهدف المواطنين تزيد من ترابطنا كشعب واحد وحكومة واحدة، سائلاً الله عز وجل أن يديم على بلادنا الأمن والأمان تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله ورعاهم لخدمة الدين والوطن.
 
بدوره أوضح المذيع التلفزيوني ماجد الصقيري أن هذا العمل الإرهابي يهدف إلى الفتنة والتفرقة، ونحن أبناء الوطن دائماً متماسكون في الشدة والرخاء، ولا ننسى جهود الجهات الأمنية التي لها فضل كبير بعد توفيق الله في إحباط تلك العمليات، في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، وولي ولي العهد حفظهم الله. 
 
ويقول المحرر الصحفي سعد الحربي "إننا نبغض هذا الفعل ومن قام به ومن يبحث عن إثارة الفتنة وإننا بإذن الله بحكومتنا ودولتنا رادعون لهذا الفعل ومن يعملونه، حيث من يستهدف المساجد إنسان بغير عقل وهدفه رمي بقاياه ونثرها في الأماكن الطاهرة بغياً للجنة، ونسأل الله أن يحفظ بلادنا ويحميها.

اعلان
إعلاميو المدينة يستنكرون العمل الإجرامي الذي استهدف جامع العنود
سبق
خالد الشاماني - سبق - المدينة المنورة : استنكر عدد من إعلاميي المدينة المنورة العمل الإجرامي الفاشل الذي استهدف جامع العنود أثناء أدائهم لصلاة الجمعة، وتم إحباطه بفضل من الله وتوفيقه من قبل الجهات الأمنية، وأسفر عن مقتل الشخص الذي نفذ العملية وثلاثة أشخاص آخرين، وإصابة أربعة بإصابات خفيفة حسب ما أعلنته وزارة الداخلية. 
 
فمن جانبه قال المصور الصحفي عوض السحيمي إن ما تقوم به الفئة الضالة من أعمال تخريبية تهدف إلى زعزعة الوطن. مضيفاً: نرفض الإرهاب وندينه بشتى صوره وأنواعه كافة فمثل هذه الأعمال الإرهابية والإجرامية تخالف المبادئ الدينية والإنسانية في كل زمانٍ ومكانٍ ولما تتضمنه من ترويعٍ للآمنين وغدرٍ بالأبرياء ولا يقدم عليها إلا ضعاف الإيمان ومرضى النفوس وممّن غرّر بهم الشيطان لتحقيق أهدافٍ ومآرب شيطانية وتصب في خدمة أعداء الإسلام.
 
فيما أكد إلاعلامي سلطان الحربي أن هذه الأفعال الإرهابية لا تمت للدين الحنيف بأي صلة وإنما هدفها إثارة الفتن وأن مثل هذه العمليات التي تستهدف المواطنين تزيد من ترابطنا كشعب واحد وحكومة واحدة، سائلاً الله عز وجل أن يديم على بلادنا الأمن والأمان تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله ورعاهم لخدمة الدين والوطن.
 
بدوره أوضح المذيع التلفزيوني ماجد الصقيري أن هذا العمل الإرهابي يهدف إلى الفتنة والتفرقة، ونحن أبناء الوطن دائماً متماسكون في الشدة والرخاء، ولا ننسى جهود الجهات الأمنية التي لها فضل كبير بعد توفيق الله في إحباط تلك العمليات، في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، وولي ولي العهد حفظهم الله. 
 
ويقول المحرر الصحفي سعد الحربي "إننا نبغض هذا الفعل ومن قام به ومن يبحث عن إثارة الفتنة وإننا بإذن الله بحكومتنا ودولتنا رادعون لهذا الفعل ومن يعملونه، حيث من يستهدف المساجد إنسان بغير عقل وهدفه رمي بقاياه ونثرها في الأماكن الطاهرة بغياً للجنة، ونسأل الله أن يحفظ بلادنا ويحميها.
29 مايو 2015 - 11 شعبان 1436
09:00 PM

إعلاميو المدينة يستنكرون العمل الإجرامي الذي استهدف جامع العنود

أكدوا أن هذه الأعمال الإرهابية لن تزيدنا إلا قوة وترابطاً

A A A
0
676

خالد الشاماني - سبق - المدينة المنورة : استنكر عدد من إعلاميي المدينة المنورة العمل الإجرامي الفاشل الذي استهدف جامع العنود أثناء أدائهم لصلاة الجمعة، وتم إحباطه بفضل من الله وتوفيقه من قبل الجهات الأمنية، وأسفر عن مقتل الشخص الذي نفذ العملية وثلاثة أشخاص آخرين، وإصابة أربعة بإصابات خفيفة حسب ما أعلنته وزارة الداخلية. 
 
فمن جانبه قال المصور الصحفي عوض السحيمي إن ما تقوم به الفئة الضالة من أعمال تخريبية تهدف إلى زعزعة الوطن. مضيفاً: نرفض الإرهاب وندينه بشتى صوره وأنواعه كافة فمثل هذه الأعمال الإرهابية والإجرامية تخالف المبادئ الدينية والإنسانية في كل زمانٍ ومكانٍ ولما تتضمنه من ترويعٍ للآمنين وغدرٍ بالأبرياء ولا يقدم عليها إلا ضعاف الإيمان ومرضى النفوس وممّن غرّر بهم الشيطان لتحقيق أهدافٍ ومآرب شيطانية وتصب في خدمة أعداء الإسلام.
 
فيما أكد إلاعلامي سلطان الحربي أن هذه الأفعال الإرهابية لا تمت للدين الحنيف بأي صلة وإنما هدفها إثارة الفتن وأن مثل هذه العمليات التي تستهدف المواطنين تزيد من ترابطنا كشعب واحد وحكومة واحدة، سائلاً الله عز وجل أن يديم على بلادنا الأمن والأمان تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف وولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهم الله ورعاهم لخدمة الدين والوطن.
 
بدوره أوضح المذيع التلفزيوني ماجد الصقيري أن هذا العمل الإرهابي يهدف إلى الفتنة والتفرقة، ونحن أبناء الوطن دائماً متماسكون في الشدة والرخاء، ولا ننسى جهود الجهات الأمنية التي لها فضل كبير بعد توفيق الله في إحباط تلك العمليات، في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، وولي ولي العهد حفظهم الله. 
 
ويقول المحرر الصحفي سعد الحربي "إننا نبغض هذا الفعل ومن قام به ومن يبحث عن إثارة الفتنة وإننا بإذن الله بحكومتنا ودولتنا رادعون لهذا الفعل ومن يعملونه، حيث من يستهدف المساجد إنسان بغير عقل وهدفه رمي بقاياه ونثرها في الأماكن الطاهرة بغياً للجنة، ونسأل الله أن يحفظ بلادنا ويحميها.