توجيهات للخطباء بتناول قضية حادثة سويف بخطب الجمعة

لفضح أعمال ومخططات الفئة الضالة وبيان حُكْم ما اقترفوه من جرائم

فهد كاملي - سبق - جازان: علمت مصادر "سبق" أن وزارة الشؤون الإسلامية وجَّهت أئمة وخطباء الجوامع بتناول موضوع الجريمة النكراء التي وقعت في عرعر، وأدت إلىاستشهاد ثلاثة من رجال الأمن، وما انطوى عليه هذا العمل من إفساد في الأرضوانتهاك لحرمة الأنفس المعصومة وإثارة للفتنة.
 
وقد وجَّه وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الخطباء بتناول هذا الموضوع الخطير في خطبهم يوم الجمعة الموافق 18/ 3/1436هـ، بما يسهم في فضح أعمال ومخططات الفئة الضالة، وبيان حُكم ما اقترفوه من جرائم، وتأكيد أهمية الأمن والاستقرار، ومسؤولية كل فرد في المجتمع تجاه ذلك، واستنكار استهداف المواطنين الآمنين ورجال الأمن؛ ما يعد إفساداً في الأرضوخروجاً عن طاعة ولاة الأمر وسفك الدم الحرام.

اعلان
توجيهات للخطباء بتناول قضية حادثة سويف بخطب الجمعة
سبق
فهد كاملي - سبق - جازان: علمت مصادر "سبق" أن وزارة الشؤون الإسلامية وجَّهت أئمة وخطباء الجوامع بتناول موضوع الجريمة النكراء التي وقعت في عرعر، وأدت إلىاستشهاد ثلاثة من رجال الأمن، وما انطوى عليه هذا العمل من إفساد في الأرضوانتهاك لحرمة الأنفس المعصومة وإثارة للفتنة.
 
وقد وجَّه وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الخطباء بتناول هذا الموضوع الخطير في خطبهم يوم الجمعة الموافق 18/ 3/1436هـ، بما يسهم في فضح أعمال ومخططات الفئة الضالة، وبيان حُكم ما اقترفوه من جرائم، وتأكيد أهمية الأمن والاستقرار، ومسؤولية كل فرد في المجتمع تجاه ذلك، واستنكار استهداف المواطنين الآمنين ورجال الأمن؛ ما يعد إفساداً في الأرضوخروجاً عن طاعة ولاة الأمر وسفك الدم الحرام.
07 يناير 2015 - 16 ربيع الأول 1436
08:51 PM

توجيهات للخطباء بتناول قضية حادثة سويف بخطب الجمعة

لفضح أعمال ومخططات الفئة الضالة وبيان حُكْم ما اقترفوه من جرائم

A A A
0
71,617

فهد كاملي - سبق - جازان: علمت مصادر "سبق" أن وزارة الشؤون الإسلامية وجَّهت أئمة وخطباء الجوامع بتناول موضوع الجريمة النكراء التي وقعت في عرعر، وأدت إلىاستشهاد ثلاثة من رجال الأمن، وما انطوى عليه هذا العمل من إفساد في الأرضوانتهاك لحرمة الأنفس المعصومة وإثارة للفتنة.
 
وقد وجَّه وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد الخطباء بتناول هذا الموضوع الخطير في خطبهم يوم الجمعة الموافق 18/ 3/1436هـ، بما يسهم في فضح أعمال ومخططات الفئة الضالة، وبيان حُكم ما اقترفوه من جرائم، وتأكيد أهمية الأمن والاستقرار، ومسؤولية كل فرد في المجتمع تجاه ذلك، واستنكار استهداف المواطنين الآمنين ورجال الأمن؛ ما يعد إفساداً في الأرضوخروجاً عن طاعة ولاة الأمر وسفك الدم الحرام.