"العمري": تخفيض النصاب لـ 20 حصة يتطلب توفير 30 ألف معلم

قال: نقلنا من تجاوزت خدمتهم 20 عاماً.. ومعلمون: لدينا خيبة أمل

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: كشف الدكتور حمدان بن مانع العمري مساعد مدير إدارة شؤون المعلمين بتعليم الرياض أن وزارة التعليم بحاجة إلي توفير 30 ألف وظيفة تعليمية من أجل تحقيق مطالب المعلمين بتخفيض النصاب إلى 20 حصة.
 
وأشار العمري إلى صعوبة تحقيق ذلك كأحد الحلول المطروحة في قضية حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات التي ناقشها برنامج "مجلس المعلمين" الذي يعده ويقدمه الإعلامي التربوي عبدالعزيز الشبانة وعرض عصر أمس الأول الخميس.
 
وأكد العمري أنه تم نقل جميع المعلمين الذين تجاوزت خدمتهم 20 عاماً، خلال السنة الماضية، مشيراً إلى أن تحقق النقل للمعلم يعتمد على الاحتياج والتخصص والمرحلة الدراسية.
 
ولفت إلى أن فرص النقل تزداد للمعلم الذي يتيح له تخصصه تدريس المراحل الثلاث؛ عكس معلمي مسار العلوم والفيزياء والرياضيات الذين ينقلون على المرحلة المتوسطة فقط.
 
ونفى تفكير وزارة التعليم في تمييز وإعطاء أولوية للمعلمين الحاصلين على درجات علمية عليا كالدكتوراه والماجستير والدبلوم في حركة النقل، مؤكداً أن قانون الحركة على ما عُيّن عليه المعلم بكالوريوس أو دبلوم، فلا يدخل الماجستير والدكتوراه في المفاضلة. 
 
وأشار إلى أنه عند نقل المساعدات الإداريات ينظر لمدة التكليف، محذراً من أن غياب المعلم إذا وصل إلى عشرة أيام فإن ذلك يحرمه من النقل.
 
من جهته أشاد المعلم محمد تخصص "مسار علوم" وهو من طالبي النقل الخارجي من 6 سنوات بمعيار سنة التقديم التي حفظت حقوق المعلمين بحسب رأيه، ودعا لأن يوضع لمعلمي التخصصات المحددة بتدريس مرحلة واحدة استثناء في أولوية النقل مشابه لمن خدموا عشرين عاما في التعليم. 
 
وتابع المعلم محمد خريج كلية المعلمين تخصص رياضيات ومتعين عام ١٤٣٢، عيّنت في المرحلة المتوسطة والمفترض أن أدرس الابتدائي.
 
أما المعلم فايز الثمالي مدرس لغة عربية بالمرحلة الابتدائية بالرياض فأكد أن رغبات النقل التي اختارها كما هي منذ أن وضعها من خمس سنوات فلم تتغير ولم يتحقق النقل مرجعا صعوبة نقله إلي حصره بتدريس المرحلة الابتدائية فقط.
 
وأكمل المعلم أن التحرك البطيء لترتيبه في النقل أصابه بإحباط شديد، مشيراً إلى أنه قد يسبقك 100 معلم في الترتيب للنقل على مدينته ومع صدور الحركة يتم نقل 15 فقط سنويا فتصاب بخيبة أمل ويأس في الانتظار لسنوات أخرى، واصفا الحركة بأنها ضعيفة جداً وطالب بالحلول التي تساهم في زيادة أعداد المنقولين سنويا.
 
من جهتها عبرت المعلمة سارة السياري عن مدى معاناة المعلمات في الغربة من البعد عن أهاليهن والسفر لمسافات طويلة والتعرض للحوادث مشيرة إلى أن بعض المعلمات يسافرن بالطائرة 200 كلم للوصول إلى مدارسهن.
 
وأردفت أن حدوث تشتت في الأسر وحالات طلاق بين المعلمات بسبب هذه الأوضاع الصعبة، وطالبت بتوفير الاستقرار للمعلمات وأن يكون لديهن اطلاع بالمدة الزمنية التي سيقضينها في الغربة منذ تعيينهن. وأضافت أن كثيراً من المعلمات يتقاعدن وكثيراً من المدارس لديها احتياج، متسائلة: كيف سيعطي ويبدع المعلم وهو بعيد عن أهله وأسرته وأبنائه؟.
 
بدورها تساءلت المعلمة نورة السديس وهي مساعدة إدارية: لم لا تكون هناك حركة للنقل خاصة بالمديرات والمساعدات؟. 

اعلان
"العمري": تخفيض النصاب لـ 20 حصة يتطلب توفير 30 ألف معلم
سبق
عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: كشف الدكتور حمدان بن مانع العمري مساعد مدير إدارة شؤون المعلمين بتعليم الرياض أن وزارة التعليم بحاجة إلي توفير 30 ألف وظيفة تعليمية من أجل تحقيق مطالب المعلمين بتخفيض النصاب إلى 20 حصة.
 
وأشار العمري إلى صعوبة تحقيق ذلك كأحد الحلول المطروحة في قضية حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات التي ناقشها برنامج "مجلس المعلمين" الذي يعده ويقدمه الإعلامي التربوي عبدالعزيز الشبانة وعرض عصر أمس الأول الخميس.
 
وأكد العمري أنه تم نقل جميع المعلمين الذين تجاوزت خدمتهم 20 عاماً، خلال السنة الماضية، مشيراً إلى أن تحقق النقل للمعلم يعتمد على الاحتياج والتخصص والمرحلة الدراسية.
 
ولفت إلى أن فرص النقل تزداد للمعلم الذي يتيح له تخصصه تدريس المراحل الثلاث؛ عكس معلمي مسار العلوم والفيزياء والرياضيات الذين ينقلون على المرحلة المتوسطة فقط.
 
ونفى تفكير وزارة التعليم في تمييز وإعطاء أولوية للمعلمين الحاصلين على درجات علمية عليا كالدكتوراه والماجستير والدبلوم في حركة النقل، مؤكداً أن قانون الحركة على ما عُيّن عليه المعلم بكالوريوس أو دبلوم، فلا يدخل الماجستير والدكتوراه في المفاضلة. 
 
وأشار إلى أنه عند نقل المساعدات الإداريات ينظر لمدة التكليف، محذراً من أن غياب المعلم إذا وصل إلى عشرة أيام فإن ذلك يحرمه من النقل.
 
من جهته أشاد المعلم محمد تخصص "مسار علوم" وهو من طالبي النقل الخارجي من 6 سنوات بمعيار سنة التقديم التي حفظت حقوق المعلمين بحسب رأيه، ودعا لأن يوضع لمعلمي التخصصات المحددة بتدريس مرحلة واحدة استثناء في أولوية النقل مشابه لمن خدموا عشرين عاما في التعليم. 
 
وتابع المعلم محمد خريج كلية المعلمين تخصص رياضيات ومتعين عام ١٤٣٢، عيّنت في المرحلة المتوسطة والمفترض أن أدرس الابتدائي.
 
أما المعلم فايز الثمالي مدرس لغة عربية بالمرحلة الابتدائية بالرياض فأكد أن رغبات النقل التي اختارها كما هي منذ أن وضعها من خمس سنوات فلم تتغير ولم يتحقق النقل مرجعا صعوبة نقله إلي حصره بتدريس المرحلة الابتدائية فقط.
 
وأكمل المعلم أن التحرك البطيء لترتيبه في النقل أصابه بإحباط شديد، مشيراً إلى أنه قد يسبقك 100 معلم في الترتيب للنقل على مدينته ومع صدور الحركة يتم نقل 15 فقط سنويا فتصاب بخيبة أمل ويأس في الانتظار لسنوات أخرى، واصفا الحركة بأنها ضعيفة جداً وطالب بالحلول التي تساهم في زيادة أعداد المنقولين سنويا.
 
من جهتها عبرت المعلمة سارة السياري عن مدى معاناة المعلمات في الغربة من البعد عن أهاليهن والسفر لمسافات طويلة والتعرض للحوادث مشيرة إلى أن بعض المعلمات يسافرن بالطائرة 200 كلم للوصول إلى مدارسهن.
 
وأردفت أن حدوث تشتت في الأسر وحالات طلاق بين المعلمات بسبب هذه الأوضاع الصعبة، وطالبت بتوفير الاستقرار للمعلمات وأن يكون لديهن اطلاع بالمدة الزمنية التي سيقضينها في الغربة منذ تعيينهن. وأضافت أن كثيراً من المعلمات يتقاعدن وكثيراً من المدارس لديها احتياج، متسائلة: كيف سيعطي ويبدع المعلم وهو بعيد عن أهله وأسرته وأبنائه؟.
 
بدورها تساءلت المعلمة نورة السديس وهي مساعدة إدارية: لم لا تكون هناك حركة للنقل خاصة بالمديرات والمساعدات؟. 
30 مايو 2015 - 12 شعبان 1436
04:39 PM

"العمري": تخفيض النصاب لـ 20 حصة يتطلب توفير 30 ألف معلم

قال: نقلنا من تجاوزت خدمتهم 20 عاماً.. ومعلمون: لدينا خيبة أمل

A A A
0
15,381

عبدالحكيم شار- سبق- الرياض: كشف الدكتور حمدان بن مانع العمري مساعد مدير إدارة شؤون المعلمين بتعليم الرياض أن وزارة التعليم بحاجة إلي توفير 30 ألف وظيفة تعليمية من أجل تحقيق مطالب المعلمين بتخفيض النصاب إلى 20 حصة.
 
وأشار العمري إلى صعوبة تحقيق ذلك كأحد الحلول المطروحة في قضية حركة النقل الخارجي للمعلمين والمعلمات التي ناقشها برنامج "مجلس المعلمين" الذي يعده ويقدمه الإعلامي التربوي عبدالعزيز الشبانة وعرض عصر أمس الأول الخميس.
 
وأكد العمري أنه تم نقل جميع المعلمين الذين تجاوزت خدمتهم 20 عاماً، خلال السنة الماضية، مشيراً إلى أن تحقق النقل للمعلم يعتمد على الاحتياج والتخصص والمرحلة الدراسية.
 
ولفت إلى أن فرص النقل تزداد للمعلم الذي يتيح له تخصصه تدريس المراحل الثلاث؛ عكس معلمي مسار العلوم والفيزياء والرياضيات الذين ينقلون على المرحلة المتوسطة فقط.
 
ونفى تفكير وزارة التعليم في تمييز وإعطاء أولوية للمعلمين الحاصلين على درجات علمية عليا كالدكتوراه والماجستير والدبلوم في حركة النقل، مؤكداً أن قانون الحركة على ما عُيّن عليه المعلم بكالوريوس أو دبلوم، فلا يدخل الماجستير والدكتوراه في المفاضلة. 
 
وأشار إلى أنه عند نقل المساعدات الإداريات ينظر لمدة التكليف، محذراً من أن غياب المعلم إذا وصل إلى عشرة أيام فإن ذلك يحرمه من النقل.
 
من جهته أشاد المعلم محمد تخصص "مسار علوم" وهو من طالبي النقل الخارجي من 6 سنوات بمعيار سنة التقديم التي حفظت حقوق المعلمين بحسب رأيه، ودعا لأن يوضع لمعلمي التخصصات المحددة بتدريس مرحلة واحدة استثناء في أولوية النقل مشابه لمن خدموا عشرين عاما في التعليم. 
 
وتابع المعلم محمد خريج كلية المعلمين تخصص رياضيات ومتعين عام ١٤٣٢، عيّنت في المرحلة المتوسطة والمفترض أن أدرس الابتدائي.
 
أما المعلم فايز الثمالي مدرس لغة عربية بالمرحلة الابتدائية بالرياض فأكد أن رغبات النقل التي اختارها كما هي منذ أن وضعها من خمس سنوات فلم تتغير ولم يتحقق النقل مرجعا صعوبة نقله إلي حصره بتدريس المرحلة الابتدائية فقط.
 
وأكمل المعلم أن التحرك البطيء لترتيبه في النقل أصابه بإحباط شديد، مشيراً إلى أنه قد يسبقك 100 معلم في الترتيب للنقل على مدينته ومع صدور الحركة يتم نقل 15 فقط سنويا فتصاب بخيبة أمل ويأس في الانتظار لسنوات أخرى، واصفا الحركة بأنها ضعيفة جداً وطالب بالحلول التي تساهم في زيادة أعداد المنقولين سنويا.
 
من جهتها عبرت المعلمة سارة السياري عن مدى معاناة المعلمات في الغربة من البعد عن أهاليهن والسفر لمسافات طويلة والتعرض للحوادث مشيرة إلى أن بعض المعلمات يسافرن بالطائرة 200 كلم للوصول إلى مدارسهن.
 
وأردفت أن حدوث تشتت في الأسر وحالات طلاق بين المعلمات بسبب هذه الأوضاع الصعبة، وطالبت بتوفير الاستقرار للمعلمات وأن يكون لديهن اطلاع بالمدة الزمنية التي سيقضينها في الغربة منذ تعيينهن. وأضافت أن كثيراً من المعلمات يتقاعدن وكثيراً من المدارس لديها احتياج، متسائلة: كيف سيعطي ويبدع المعلم وهو بعيد عن أهله وأسرته وأبنائه؟.
 
بدورها تساءلت المعلمة نورة السديس وهي مساعدة إدارية: لم لا تكون هناك حركة للنقل خاصة بالمديرات والمساعدات؟.