رعب وتهديد بالساطور.. تفاصيل يكشفها والد الطفل الذي تعرَّض لمحاولة اختطاف بالرياض

روى لـ"سبق" تفاصيل ما ظهر في الفيديو.. وقدَّم نصيحتَيْن للآباء والأمهات

كشف والد الطفل الذي تعرَّض لمحاولة اختطاف بعد صلاة الجمعة الماضية في حي المربع بالرياض تفاصيل الجريمة، وما تبعها من أضرار نفسية لابنه، إثر الموقف الذي بدأ بمتابعة صاحب مركبة له ولابن أخيه بعد ذهابهما للسوبر ماركت، ولحق بهما أثناء عودتهما للمنزل، وترجَّل مشهرًا ساطورًا، كان بحوزته. وقد انتشر الفيديو الذي وثقته كاميرا جارهم، وجرى تداوله في المنصات الذكية، وسط مطالبات بالقبض على الجاني ومن كان معه، ومعاقبتهم قبل أن تعلن شرطة الرياض الوصول لهم.

وقال والد الطفل: كان ابني وابن أخي، وهما في الصف السادس الابتدائي، يلعبان بمنزل أخي المتاخم لمنزلي بعد صلاة الجمعة، وفضَّلا وقتها الذهاب للسوبر ماركت الذي لا يبعد سوى أمتار بسيطة عن منزلنا، وبعد عودتهما، وبالقرب من المتجر، كان يلاحقهما صاحب سيارة، ولكن لم يتجرأ حين ذاك أن يمسهما لكثرة العابرين.

وأضاف: ظل يتابعهما، وكانا على علم بذلك، فدخلا الحي، وتوجها سريعًا صوب المنزل، وكان يسير ببطء وراءهما كما ظهر بالفيديو، فقرعا الباب، ولم يفتح لهما أحد، وحاول اللحاق بهما مشهرًا ساطورًا، كان بحوزته، لكنهما هربا يصرخان مستنجدَين، ولم يتمكن منهما بفضل الله، فعاد لسيارته خشية أن يُكشف أمره.

وأكمل: هنا تحرَّك اللصوص، وظهرت مركبة سوداء، ولم يشعر قائدها بشيء، وتمكن المجرمون من الهرب، وبعدها خرج أخي من المنزل عندما سمع صراخهما كما ظهر بالفيديو، والشخص الذي كان يسير بالقرب من أخي هو وافد سوداني، وليس له علاقة بالموضوع، ونعرفه جيدًا، وبعد ذلك اتصلا بنا فوجدناهما عند المسجد، واصطحبناهما.

واختتم: حقيقة، لا أعرف ما هدف اللصوص، وما سبب ذلك؟.. وهذا نتركه للجهات الأمنية، وهي تعرف كيف تقتص منهم، وتفك لغز الجريمة، لكن المستفاد من الموضوع عدم إعطاء الأبناء هواتف باهظة الثمن خارج المنزل؛ لأنهم قد يكونون مطمعًا لمن لا يخافون الله. كذلك ضرورة تركيب كاميرات للمنازل، فلولا الله ثم هذا الفيديو لا يمكن التعرُّف على اللصوص.

اعلان
رعب وتهديد بالساطور.. تفاصيل يكشفها والد الطفل الذي تعرَّض لمحاولة اختطاف بالرياض
سبق

كشف والد الطفل الذي تعرَّض لمحاولة اختطاف بعد صلاة الجمعة الماضية في حي المربع بالرياض تفاصيل الجريمة، وما تبعها من أضرار نفسية لابنه، إثر الموقف الذي بدأ بمتابعة صاحب مركبة له ولابن أخيه بعد ذهابهما للسوبر ماركت، ولحق بهما أثناء عودتهما للمنزل، وترجَّل مشهرًا ساطورًا، كان بحوزته. وقد انتشر الفيديو الذي وثقته كاميرا جارهم، وجرى تداوله في المنصات الذكية، وسط مطالبات بالقبض على الجاني ومن كان معه، ومعاقبتهم قبل أن تعلن شرطة الرياض الوصول لهم.

وقال والد الطفل: كان ابني وابن أخي، وهما في الصف السادس الابتدائي، يلعبان بمنزل أخي المتاخم لمنزلي بعد صلاة الجمعة، وفضَّلا وقتها الذهاب للسوبر ماركت الذي لا يبعد سوى أمتار بسيطة عن منزلنا، وبعد عودتهما، وبالقرب من المتجر، كان يلاحقهما صاحب سيارة، ولكن لم يتجرأ حين ذاك أن يمسهما لكثرة العابرين.

وأضاف: ظل يتابعهما، وكانا على علم بذلك، فدخلا الحي، وتوجها سريعًا صوب المنزل، وكان يسير ببطء وراءهما كما ظهر بالفيديو، فقرعا الباب، ولم يفتح لهما أحد، وحاول اللحاق بهما مشهرًا ساطورًا، كان بحوزته، لكنهما هربا يصرخان مستنجدَين، ولم يتمكن منهما بفضل الله، فعاد لسيارته خشية أن يُكشف أمره.

وأكمل: هنا تحرَّك اللصوص، وظهرت مركبة سوداء، ولم يشعر قائدها بشيء، وتمكن المجرمون من الهرب، وبعدها خرج أخي من المنزل عندما سمع صراخهما كما ظهر بالفيديو، والشخص الذي كان يسير بالقرب من أخي هو وافد سوداني، وليس له علاقة بالموضوع، ونعرفه جيدًا، وبعد ذلك اتصلا بنا فوجدناهما عند المسجد، واصطحبناهما.

واختتم: حقيقة، لا أعرف ما هدف اللصوص، وما سبب ذلك؟.. وهذا نتركه للجهات الأمنية، وهي تعرف كيف تقتص منهم، وتفك لغز الجريمة، لكن المستفاد من الموضوع عدم إعطاء الأبناء هواتف باهظة الثمن خارج المنزل؛ لأنهم قد يكونون مطمعًا لمن لا يخافون الله. كذلك ضرورة تركيب كاميرات للمنازل، فلولا الله ثم هذا الفيديو لا يمكن التعرُّف على اللصوص.

29 نوفمبر 2017 - 11 ربيع الأول 1439
11:41 PM

رعب وتهديد بالساطور.. تفاصيل يكشفها والد الطفل الذي تعرَّض لمحاولة اختطاف بالرياض

روى لـ"سبق" تفاصيل ما ظهر في الفيديو.. وقدَّم نصيحتَيْن للآباء والأمهات

A A A
40
142,495

كشف والد الطفل الذي تعرَّض لمحاولة اختطاف بعد صلاة الجمعة الماضية في حي المربع بالرياض تفاصيل الجريمة، وما تبعها من أضرار نفسية لابنه، إثر الموقف الذي بدأ بمتابعة صاحب مركبة له ولابن أخيه بعد ذهابهما للسوبر ماركت، ولحق بهما أثناء عودتهما للمنزل، وترجَّل مشهرًا ساطورًا، كان بحوزته. وقد انتشر الفيديو الذي وثقته كاميرا جارهم، وجرى تداوله في المنصات الذكية، وسط مطالبات بالقبض على الجاني ومن كان معه، ومعاقبتهم قبل أن تعلن شرطة الرياض الوصول لهم.

وقال والد الطفل: كان ابني وابن أخي، وهما في الصف السادس الابتدائي، يلعبان بمنزل أخي المتاخم لمنزلي بعد صلاة الجمعة، وفضَّلا وقتها الذهاب للسوبر ماركت الذي لا يبعد سوى أمتار بسيطة عن منزلنا، وبعد عودتهما، وبالقرب من المتجر، كان يلاحقهما صاحب سيارة، ولكن لم يتجرأ حين ذاك أن يمسهما لكثرة العابرين.

وأضاف: ظل يتابعهما، وكانا على علم بذلك، فدخلا الحي، وتوجها سريعًا صوب المنزل، وكان يسير ببطء وراءهما كما ظهر بالفيديو، فقرعا الباب، ولم يفتح لهما أحد، وحاول اللحاق بهما مشهرًا ساطورًا، كان بحوزته، لكنهما هربا يصرخان مستنجدَين، ولم يتمكن منهما بفضل الله، فعاد لسيارته خشية أن يُكشف أمره.

وأكمل: هنا تحرَّك اللصوص، وظهرت مركبة سوداء، ولم يشعر قائدها بشيء، وتمكن المجرمون من الهرب، وبعدها خرج أخي من المنزل عندما سمع صراخهما كما ظهر بالفيديو، والشخص الذي كان يسير بالقرب من أخي هو وافد سوداني، وليس له علاقة بالموضوع، ونعرفه جيدًا، وبعد ذلك اتصلا بنا فوجدناهما عند المسجد، واصطحبناهما.

واختتم: حقيقة، لا أعرف ما هدف اللصوص، وما سبب ذلك؟.. وهذا نتركه للجهات الأمنية، وهي تعرف كيف تقتص منهم، وتفك لغز الجريمة، لكن المستفاد من الموضوع عدم إعطاء الأبناء هواتف باهظة الثمن خارج المنزل؛ لأنهم قد يكونون مطمعًا لمن لا يخافون الله. كذلك ضرورة تركيب كاميرات للمنازل، فلولا الله ثم هذا الفيديو لا يمكن التعرُّف على اللصوص.