أحداث 1399 .. وصول "ريفالينو" ووفاة "السديري" و"القصيبي" ينشد "‏يا شيخ المدارس"

الباحث "العساف" يسرد: صدور مجلة "ماجد" .. و"جلاد الحراس" يجلد قطر بالخمسة

رصد الباحث الاجتماعي منصور العساف؛ مجموعة وقائع وأحداث شهدها عام 1399 هـ، داخل المملكة وخارجها، سياسية وثقافية ورياضية واجتماعية، وكان جلب الهلال للمحترف البرازيلي ريفالينو حدثاً كبيراً، كما استقبلت الأسواق مجلة "ماجد" ومسلسل "السندباد"، وتنافس محموم بين شركات الألبان والأشمغة.

وبدأ السرد من العساف؛ بقوله: ‏يكاد عام 1399 أن يتفرد بموسمه الدراسي حيث بدأت السنة الدراسية وانتهت بالعام نفسه .. البداية في الثامن من شهر المحرم إلى منتصف شهر شعبان حيث تم تسليم النتائج لجميع الطلاب.. تفرغ الناس في رمضان لعمارة الدنيا في "الأسواق" وعمارة الآخرة في "المساجد"!.

وتابع، في حدث رياضي كبير وبمبلغ ستة ملايين ريال وبراتب شهري قدره "60500 ريال" اللاعب البرازيلي "ريفالينو" يحترف في نادي الهلال بعد أن أعلنت إحدى محطات الإذاعة العالمية قرب وصول اللاعب الشهير للعاصمة السعودية.

وفي العام نفسه، ووفقاً للعام العالمي للطفل صدرت مجلة الأطفال "ماجد"، وكانت أرقام التوزيع تفوق التوقعات في معظم بلدان العالم العربي.

وفي حدث سياسي، "شهبور بختيار" رئيساً لوزراء إيران ومغادرة "الشاه" للعاصمة الإيرانية، ووصول آية الله الخميني إلى طهران بطائرة فرنسية، وإعدام أمير عباس هويدا رئيس الوزراء في عهد الشاه، وبداية ما يسمّى أزمة الرهائن الأمريكان.

ووسط غضب عربي وإسلامي عارم.. "السادات" يوقّع اتفاقية الصلح المنفرد "كامب ديفيد" مع الكيان الصهيوني، وقطع العلاقات العربية مع الرئاسة والحكومة المصرية، وإبقاء العلاقة مع الشعب المصري.. والمظاهرات تملأ الأفق.

وفي شأن رياضي آخر، العاصمة العراقية بغداد تستضيف دورة الخليج الخامسة، وماجد عبدالله يسجل خمسة أهداف في المنتخب القطري، والعراق يُتوج بالكأس الخليجية للمرة الأولى، وتوقف قطار المنتخب الكويتي.

وفي نفس تدرج الأحداث عام 1399 هـ، فقد أعلنت باكستان إعدام رئيس وزرائها "ذو الفقار علي بوتو"، والأخير يصعد منصة المقصلة ويهمس "يا إلهي إنني بريء".

وفي شأن سياسي بالقارة الإفريقية، وبمساعدة من القوات التنزانية، الجبهة الشعبية لتحرير أوغندا تدخل العاصمة "كمبالا"، وتطيح بالزعيم "المثير للجدل" عيدي أمين.

وفي الجنوب الشرقي من القارة الآسيوية فُوجئ العالم باندلاع الحرب بين الصين وفيتنام المدعومة من الاتحاد السوفياتي، في حرب وصفتها الصين بـ "الدرس الأول"؛ كلا الطرفين أعلنا الانتصار إلا أن نتيجة الحرب أعلنت انسحاب الصين من فيتنام، واحتلال فيتنام لكمبوديا منهيةً بذلك الحكم الدموي المرعب لـ "الحمير الحمر" وزعيمهم السفاح "بول بوت".

كما وقع حدث من نوع آخر، فقد أعلنت الحكومة المصرية عودة مدينة "العريش" حاضرة سيناء المصرية؛ بعد توقيع السادات على اتفاقية الصلح المنفرد "كامب ديفيد" بين جمهورية مصر والكيان الصهيوني.

وفي احترام لثقافة البلد وفي أثناء زيارتها الشهيرة للرياض .. ‏عدسات المصوّرين - لأول مرة- تلتقط صوراً للملكة البريطانية "إليزابيث" بالفستان الطويل!

ويشهد عام 1399 هـ، درع الدوري الممتاز بين أحضان الزعيم الهلالي وماجد عبدالله ينفرد بلقب الهدّاف، والأهلي يصعق العميد بأربعة أهداف في نهائي كأس الملك.

وترتفع وتيرة العطاء الكروي، فها هي الأندية السعودية تتعاقد مع معظم لاعبي المنتخب التونسي المشارك في كأس العالم 1978، واللاعب محمد بن علي عقيد "أبو رياض" يتوفى أثناء التمرين مع ناديه "نادي الرياض" من جرّاء صاعقة قوية أصابته أثناء التمرين.

وفي شأن ديني تمّ إقرار مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم بمكة المكرّمة، وافتتاح المسابقة للمرة الأولى ونقل فعالياتها عبر قناة التلفزيون الوحيدة آنذاك.

ومع مطلع شهر رمضان المبارك التلفزيون السعودي يعرض أول مسلسل أطفال كرتوني مدبلج "مغامرات سندباد"، يعقبه المسلسل الكويتي "حبابة".

ومكوك الفضاء الأمريكي "سكايلاب" يتجه إلى الأرض، ومحطات الإذاعة العالمية تتابع الحدث والشرق الأوسط يترقب، وسط تخوف شعوب المنطقة، والهنود يرقصون رقصة الموت "الرقصة الأخيرة" .. وسقوط المكوك في مياه المحيط، وانشغلت المحطات العالمية بتصويره وهو يحترق في المياه الزرقاء.

ويضيف منصور العساف؛ تستمر الأحداث المتتابعة بشكل رهيب.. العراقي صدام حسين يعتلي سدة الرئاسة في بغداد، وحرب مرتقبة بين "عراق صدام" وجمهورية "الخميني" الناشئة.

ثم يعود "العساف"؛ بالذاكرة محلياً بقوله: المدن والبلدات والهجر في أنحاء المملكة كافة تشهد نقلة عمرانية مشهودة، فالطفرة الاقتصادية والصندوق العقاري يغيران ملامح الحياة الاجتماعية، ومذياع الصباح يغني على لسان "المونولوجست" سعد التمّامي "نهضة حلوة في بلدنا والحكومة شجعتنا".

وتحت عنوان "أخبار مرعبة" يذكر أن ‏القس الأمريكي "جيم جونز"؛ رئيس طائفة "معبد الشعب" يطلب من أتباعه أن يتجرعوا السم بعد أن يسقوا أطفالهم .. أكثر من (912 شخصاً) يموتون أمام الملأ وسط أماني القس "المهووس" بميعاد أفضل، والدقائق الأخيرة لتسجيلات خطبة "جونز" أثناء الحادثة تظهر بكاء الأطفال قبل وفاتهم بلحظات.

محلياً، ووسط المدن والبلدات والهجر؛ ‏انحسار ملحوظ للكلاب الضالة -أعزكم الله- في معظم مناطق المملكة، والسر أن العمالة الكورية تتسلم مشاريع البنى التحتية.

وفي السياق ذاته، الرياض تشهد افتتاح أول وأطول جسر -آنذاك- بالخرسانة المسلحة، وكوبري "التجارة" يفك خناق زحام وسط الرياض.

وفي الرياض أيضاً، رسمة "كاريكاتير" في إحدى صحف العاصمة تثير ضجة إعلامية وتربوية وتعيد النقاشات والدراسات الطويلة عن ظاهرة التعصب الرياضي لما رآه البعض من احتوائها إسقاطات عنصرية.

وبعد سجالٍ شعري، ‏الوزير غازي القصيبي؛ يعتذر لرئيس تعليم البنات الشيخ راشد بن خنين؛ عن تأخر وصول الكهرباء عن بعض مدارس البنات فيقول:

"رعاك الله يا شيخ المدارس

وصانك للصغيرات العرائس

توسعت الرياض نمت فصارت

كلندن في تشعبها وبارس

وحر الصيف بالأبطال يودي

فما بال الرقيقات الأوانس".

ولأسباب غير معلنة؛ أمانة مدينة الرياض تمنع بناء "ناطحات السحاب" في الرياض وتقصرها على (12 طابقاً)، وفي جدة تدشين جديد لعمارة الملكة بطول (24 طابقاً).

ويواصل "العساف"؛ سرد الأحداث عبر سلسلة تغريدات بقوله: الملك فهد (ولي العهد حينها) وسعود الفيصل يشاركان في القمة العربية المنعقدة في العاصمة التونسية، و‏هناك تلقى الملك فهد خبر اقتحام المسجد الحرام من قِبل الفئة المسلّحة.

وفي قصة طريفة تتزامن مع ذلك العام، يقول: الشوارع والطرق الواسعة تخلو من الأطفال، التلفزيون السعودي يعرض الفيلم الكرتوني "ستيف".

ويستمتع الناس بالألبان، ثم ينطلق التنافس المحموم بين ألبان "المشيقح" وألبان "سنابل"، ويسبق انتشار الإمبراطوريات الثلاث "المراعي، الصافي، نادك"، وفي ميدانٍ أخر تنافس بين شماغ "البسام" وشماغ "العقل".

وحمل ذلك العام خبراً مأساوياً عندما تم الإعلان عن وفاة الأمير والشاعر محمد الأحمد السديري؛ بعد معاناة مع المرض وعلى سرير الموت قال أبياته الشهيرة:

"سلطان شفت الموت مره ومره

والثالثه يا أمير كشر بنابه

ما بيه لكنه بلاني بشره

زودن على خيله يجمّع ركابه".

اعلان
أحداث 1399 .. وصول "ريفالينو" ووفاة "السديري" و"القصيبي" ينشد "‏يا شيخ المدارس"
سبق

رصد الباحث الاجتماعي منصور العساف؛ مجموعة وقائع وأحداث شهدها عام 1399 هـ، داخل المملكة وخارجها، سياسية وثقافية ورياضية واجتماعية، وكان جلب الهلال للمحترف البرازيلي ريفالينو حدثاً كبيراً، كما استقبلت الأسواق مجلة "ماجد" ومسلسل "السندباد"، وتنافس محموم بين شركات الألبان والأشمغة.

وبدأ السرد من العساف؛ بقوله: ‏يكاد عام 1399 أن يتفرد بموسمه الدراسي حيث بدأت السنة الدراسية وانتهت بالعام نفسه .. البداية في الثامن من شهر المحرم إلى منتصف شهر شعبان حيث تم تسليم النتائج لجميع الطلاب.. تفرغ الناس في رمضان لعمارة الدنيا في "الأسواق" وعمارة الآخرة في "المساجد"!.

وتابع، في حدث رياضي كبير وبمبلغ ستة ملايين ريال وبراتب شهري قدره "60500 ريال" اللاعب البرازيلي "ريفالينو" يحترف في نادي الهلال بعد أن أعلنت إحدى محطات الإذاعة العالمية قرب وصول اللاعب الشهير للعاصمة السعودية.

وفي العام نفسه، ووفقاً للعام العالمي للطفل صدرت مجلة الأطفال "ماجد"، وكانت أرقام التوزيع تفوق التوقعات في معظم بلدان العالم العربي.

وفي حدث سياسي، "شهبور بختيار" رئيساً لوزراء إيران ومغادرة "الشاه" للعاصمة الإيرانية، ووصول آية الله الخميني إلى طهران بطائرة فرنسية، وإعدام أمير عباس هويدا رئيس الوزراء في عهد الشاه، وبداية ما يسمّى أزمة الرهائن الأمريكان.

ووسط غضب عربي وإسلامي عارم.. "السادات" يوقّع اتفاقية الصلح المنفرد "كامب ديفيد" مع الكيان الصهيوني، وقطع العلاقات العربية مع الرئاسة والحكومة المصرية، وإبقاء العلاقة مع الشعب المصري.. والمظاهرات تملأ الأفق.

وفي شأن رياضي آخر، العاصمة العراقية بغداد تستضيف دورة الخليج الخامسة، وماجد عبدالله يسجل خمسة أهداف في المنتخب القطري، والعراق يُتوج بالكأس الخليجية للمرة الأولى، وتوقف قطار المنتخب الكويتي.

وفي نفس تدرج الأحداث عام 1399 هـ، فقد أعلنت باكستان إعدام رئيس وزرائها "ذو الفقار علي بوتو"، والأخير يصعد منصة المقصلة ويهمس "يا إلهي إنني بريء".

وفي شأن سياسي بالقارة الإفريقية، وبمساعدة من القوات التنزانية، الجبهة الشعبية لتحرير أوغندا تدخل العاصمة "كمبالا"، وتطيح بالزعيم "المثير للجدل" عيدي أمين.

وفي الجنوب الشرقي من القارة الآسيوية فُوجئ العالم باندلاع الحرب بين الصين وفيتنام المدعومة من الاتحاد السوفياتي، في حرب وصفتها الصين بـ "الدرس الأول"؛ كلا الطرفين أعلنا الانتصار إلا أن نتيجة الحرب أعلنت انسحاب الصين من فيتنام، واحتلال فيتنام لكمبوديا منهيةً بذلك الحكم الدموي المرعب لـ "الحمير الحمر" وزعيمهم السفاح "بول بوت".

كما وقع حدث من نوع آخر، فقد أعلنت الحكومة المصرية عودة مدينة "العريش" حاضرة سيناء المصرية؛ بعد توقيع السادات على اتفاقية الصلح المنفرد "كامب ديفيد" بين جمهورية مصر والكيان الصهيوني.

وفي احترام لثقافة البلد وفي أثناء زيارتها الشهيرة للرياض .. ‏عدسات المصوّرين - لأول مرة- تلتقط صوراً للملكة البريطانية "إليزابيث" بالفستان الطويل!

ويشهد عام 1399 هـ، درع الدوري الممتاز بين أحضان الزعيم الهلالي وماجد عبدالله ينفرد بلقب الهدّاف، والأهلي يصعق العميد بأربعة أهداف في نهائي كأس الملك.

وترتفع وتيرة العطاء الكروي، فها هي الأندية السعودية تتعاقد مع معظم لاعبي المنتخب التونسي المشارك في كأس العالم 1978، واللاعب محمد بن علي عقيد "أبو رياض" يتوفى أثناء التمرين مع ناديه "نادي الرياض" من جرّاء صاعقة قوية أصابته أثناء التمرين.

وفي شأن ديني تمّ إقرار مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم بمكة المكرّمة، وافتتاح المسابقة للمرة الأولى ونقل فعالياتها عبر قناة التلفزيون الوحيدة آنذاك.

ومع مطلع شهر رمضان المبارك التلفزيون السعودي يعرض أول مسلسل أطفال كرتوني مدبلج "مغامرات سندباد"، يعقبه المسلسل الكويتي "حبابة".

ومكوك الفضاء الأمريكي "سكايلاب" يتجه إلى الأرض، ومحطات الإذاعة العالمية تتابع الحدث والشرق الأوسط يترقب، وسط تخوف شعوب المنطقة، والهنود يرقصون رقصة الموت "الرقصة الأخيرة" .. وسقوط المكوك في مياه المحيط، وانشغلت المحطات العالمية بتصويره وهو يحترق في المياه الزرقاء.

ويضيف منصور العساف؛ تستمر الأحداث المتتابعة بشكل رهيب.. العراقي صدام حسين يعتلي سدة الرئاسة في بغداد، وحرب مرتقبة بين "عراق صدام" وجمهورية "الخميني" الناشئة.

ثم يعود "العساف"؛ بالذاكرة محلياً بقوله: المدن والبلدات والهجر في أنحاء المملكة كافة تشهد نقلة عمرانية مشهودة، فالطفرة الاقتصادية والصندوق العقاري يغيران ملامح الحياة الاجتماعية، ومذياع الصباح يغني على لسان "المونولوجست" سعد التمّامي "نهضة حلوة في بلدنا والحكومة شجعتنا".

وتحت عنوان "أخبار مرعبة" يذكر أن ‏القس الأمريكي "جيم جونز"؛ رئيس طائفة "معبد الشعب" يطلب من أتباعه أن يتجرعوا السم بعد أن يسقوا أطفالهم .. أكثر من (912 شخصاً) يموتون أمام الملأ وسط أماني القس "المهووس" بميعاد أفضل، والدقائق الأخيرة لتسجيلات خطبة "جونز" أثناء الحادثة تظهر بكاء الأطفال قبل وفاتهم بلحظات.

محلياً، ووسط المدن والبلدات والهجر؛ ‏انحسار ملحوظ للكلاب الضالة -أعزكم الله- في معظم مناطق المملكة، والسر أن العمالة الكورية تتسلم مشاريع البنى التحتية.

وفي السياق ذاته، الرياض تشهد افتتاح أول وأطول جسر -آنذاك- بالخرسانة المسلحة، وكوبري "التجارة" يفك خناق زحام وسط الرياض.

وفي الرياض أيضاً، رسمة "كاريكاتير" في إحدى صحف العاصمة تثير ضجة إعلامية وتربوية وتعيد النقاشات والدراسات الطويلة عن ظاهرة التعصب الرياضي لما رآه البعض من احتوائها إسقاطات عنصرية.

وبعد سجالٍ شعري، ‏الوزير غازي القصيبي؛ يعتذر لرئيس تعليم البنات الشيخ راشد بن خنين؛ عن تأخر وصول الكهرباء عن بعض مدارس البنات فيقول:

"رعاك الله يا شيخ المدارس

وصانك للصغيرات العرائس

توسعت الرياض نمت فصارت

كلندن في تشعبها وبارس

وحر الصيف بالأبطال يودي

فما بال الرقيقات الأوانس".

ولأسباب غير معلنة؛ أمانة مدينة الرياض تمنع بناء "ناطحات السحاب" في الرياض وتقصرها على (12 طابقاً)، وفي جدة تدشين جديد لعمارة الملكة بطول (24 طابقاً).

ويواصل "العساف"؛ سرد الأحداث عبر سلسلة تغريدات بقوله: الملك فهد (ولي العهد حينها) وسعود الفيصل يشاركان في القمة العربية المنعقدة في العاصمة التونسية، و‏هناك تلقى الملك فهد خبر اقتحام المسجد الحرام من قِبل الفئة المسلّحة.

وفي قصة طريفة تتزامن مع ذلك العام، يقول: الشوارع والطرق الواسعة تخلو من الأطفال، التلفزيون السعودي يعرض الفيلم الكرتوني "ستيف".

ويستمتع الناس بالألبان، ثم ينطلق التنافس المحموم بين ألبان "المشيقح" وألبان "سنابل"، ويسبق انتشار الإمبراطوريات الثلاث "المراعي، الصافي، نادك"، وفي ميدانٍ أخر تنافس بين شماغ "البسام" وشماغ "العقل".

وحمل ذلك العام خبراً مأساوياً عندما تم الإعلان عن وفاة الأمير والشاعر محمد الأحمد السديري؛ بعد معاناة مع المرض وعلى سرير الموت قال أبياته الشهيرة:

"سلطان شفت الموت مره ومره

والثالثه يا أمير كشر بنابه

ما بيه لكنه بلاني بشره

زودن على خيله يجمّع ركابه".

10 سبتمبر 2019 - 11 محرّم 1441
08:53 AM

أحداث 1399 .. وصول "ريفالينو" ووفاة "السديري" و"القصيبي" ينشد "‏يا شيخ المدارس"

الباحث "العساف" يسرد: صدور مجلة "ماجد" .. و"جلاد الحراس" يجلد قطر بالخمسة

A A A
3
35,940

رصد الباحث الاجتماعي منصور العساف؛ مجموعة وقائع وأحداث شهدها عام 1399 هـ، داخل المملكة وخارجها، سياسية وثقافية ورياضية واجتماعية، وكان جلب الهلال للمحترف البرازيلي ريفالينو حدثاً كبيراً، كما استقبلت الأسواق مجلة "ماجد" ومسلسل "السندباد"، وتنافس محموم بين شركات الألبان والأشمغة.

وبدأ السرد من العساف؛ بقوله: ‏يكاد عام 1399 أن يتفرد بموسمه الدراسي حيث بدأت السنة الدراسية وانتهت بالعام نفسه .. البداية في الثامن من شهر المحرم إلى منتصف شهر شعبان حيث تم تسليم النتائج لجميع الطلاب.. تفرغ الناس في رمضان لعمارة الدنيا في "الأسواق" وعمارة الآخرة في "المساجد"!.

وتابع، في حدث رياضي كبير وبمبلغ ستة ملايين ريال وبراتب شهري قدره "60500 ريال" اللاعب البرازيلي "ريفالينو" يحترف في نادي الهلال بعد أن أعلنت إحدى محطات الإذاعة العالمية قرب وصول اللاعب الشهير للعاصمة السعودية.

وفي العام نفسه، ووفقاً للعام العالمي للطفل صدرت مجلة الأطفال "ماجد"، وكانت أرقام التوزيع تفوق التوقعات في معظم بلدان العالم العربي.

وفي حدث سياسي، "شهبور بختيار" رئيساً لوزراء إيران ومغادرة "الشاه" للعاصمة الإيرانية، ووصول آية الله الخميني إلى طهران بطائرة فرنسية، وإعدام أمير عباس هويدا رئيس الوزراء في عهد الشاه، وبداية ما يسمّى أزمة الرهائن الأمريكان.

ووسط غضب عربي وإسلامي عارم.. "السادات" يوقّع اتفاقية الصلح المنفرد "كامب ديفيد" مع الكيان الصهيوني، وقطع العلاقات العربية مع الرئاسة والحكومة المصرية، وإبقاء العلاقة مع الشعب المصري.. والمظاهرات تملأ الأفق.

وفي شأن رياضي آخر، العاصمة العراقية بغداد تستضيف دورة الخليج الخامسة، وماجد عبدالله يسجل خمسة أهداف في المنتخب القطري، والعراق يُتوج بالكأس الخليجية للمرة الأولى، وتوقف قطار المنتخب الكويتي.

وفي نفس تدرج الأحداث عام 1399 هـ، فقد أعلنت باكستان إعدام رئيس وزرائها "ذو الفقار علي بوتو"، والأخير يصعد منصة المقصلة ويهمس "يا إلهي إنني بريء".

وفي شأن سياسي بالقارة الإفريقية، وبمساعدة من القوات التنزانية، الجبهة الشعبية لتحرير أوغندا تدخل العاصمة "كمبالا"، وتطيح بالزعيم "المثير للجدل" عيدي أمين.

وفي الجنوب الشرقي من القارة الآسيوية فُوجئ العالم باندلاع الحرب بين الصين وفيتنام المدعومة من الاتحاد السوفياتي، في حرب وصفتها الصين بـ "الدرس الأول"؛ كلا الطرفين أعلنا الانتصار إلا أن نتيجة الحرب أعلنت انسحاب الصين من فيتنام، واحتلال فيتنام لكمبوديا منهيةً بذلك الحكم الدموي المرعب لـ "الحمير الحمر" وزعيمهم السفاح "بول بوت".

كما وقع حدث من نوع آخر، فقد أعلنت الحكومة المصرية عودة مدينة "العريش" حاضرة سيناء المصرية؛ بعد توقيع السادات على اتفاقية الصلح المنفرد "كامب ديفيد" بين جمهورية مصر والكيان الصهيوني.

وفي احترام لثقافة البلد وفي أثناء زيارتها الشهيرة للرياض .. ‏عدسات المصوّرين - لأول مرة- تلتقط صوراً للملكة البريطانية "إليزابيث" بالفستان الطويل!

ويشهد عام 1399 هـ، درع الدوري الممتاز بين أحضان الزعيم الهلالي وماجد عبدالله ينفرد بلقب الهدّاف، والأهلي يصعق العميد بأربعة أهداف في نهائي كأس الملك.

وترتفع وتيرة العطاء الكروي، فها هي الأندية السعودية تتعاقد مع معظم لاعبي المنتخب التونسي المشارك في كأس العالم 1978، واللاعب محمد بن علي عقيد "أبو رياض" يتوفى أثناء التمرين مع ناديه "نادي الرياض" من جرّاء صاعقة قوية أصابته أثناء التمرين.

وفي شأن ديني تمّ إقرار مسابقة الملك عبدالعزيز الدولية لحفظ القرآن الكريم بمكة المكرّمة، وافتتاح المسابقة للمرة الأولى ونقل فعالياتها عبر قناة التلفزيون الوحيدة آنذاك.

ومع مطلع شهر رمضان المبارك التلفزيون السعودي يعرض أول مسلسل أطفال كرتوني مدبلج "مغامرات سندباد"، يعقبه المسلسل الكويتي "حبابة".

ومكوك الفضاء الأمريكي "سكايلاب" يتجه إلى الأرض، ومحطات الإذاعة العالمية تتابع الحدث والشرق الأوسط يترقب، وسط تخوف شعوب المنطقة، والهنود يرقصون رقصة الموت "الرقصة الأخيرة" .. وسقوط المكوك في مياه المحيط، وانشغلت المحطات العالمية بتصويره وهو يحترق في المياه الزرقاء.

ويضيف منصور العساف؛ تستمر الأحداث المتتابعة بشكل رهيب.. العراقي صدام حسين يعتلي سدة الرئاسة في بغداد، وحرب مرتقبة بين "عراق صدام" وجمهورية "الخميني" الناشئة.

ثم يعود "العساف"؛ بالذاكرة محلياً بقوله: المدن والبلدات والهجر في أنحاء المملكة كافة تشهد نقلة عمرانية مشهودة، فالطفرة الاقتصادية والصندوق العقاري يغيران ملامح الحياة الاجتماعية، ومذياع الصباح يغني على لسان "المونولوجست" سعد التمّامي "نهضة حلوة في بلدنا والحكومة شجعتنا".

وتحت عنوان "أخبار مرعبة" يذكر أن ‏القس الأمريكي "جيم جونز"؛ رئيس طائفة "معبد الشعب" يطلب من أتباعه أن يتجرعوا السم بعد أن يسقوا أطفالهم .. أكثر من (912 شخصاً) يموتون أمام الملأ وسط أماني القس "المهووس" بميعاد أفضل، والدقائق الأخيرة لتسجيلات خطبة "جونز" أثناء الحادثة تظهر بكاء الأطفال قبل وفاتهم بلحظات.

محلياً، ووسط المدن والبلدات والهجر؛ ‏انحسار ملحوظ للكلاب الضالة -أعزكم الله- في معظم مناطق المملكة، والسر أن العمالة الكورية تتسلم مشاريع البنى التحتية.

وفي السياق ذاته، الرياض تشهد افتتاح أول وأطول جسر -آنذاك- بالخرسانة المسلحة، وكوبري "التجارة" يفك خناق زحام وسط الرياض.

وفي الرياض أيضاً، رسمة "كاريكاتير" في إحدى صحف العاصمة تثير ضجة إعلامية وتربوية وتعيد النقاشات والدراسات الطويلة عن ظاهرة التعصب الرياضي لما رآه البعض من احتوائها إسقاطات عنصرية.

وبعد سجالٍ شعري، ‏الوزير غازي القصيبي؛ يعتذر لرئيس تعليم البنات الشيخ راشد بن خنين؛ عن تأخر وصول الكهرباء عن بعض مدارس البنات فيقول:

"رعاك الله يا شيخ المدارس

وصانك للصغيرات العرائس

توسعت الرياض نمت فصارت

كلندن في تشعبها وبارس

وحر الصيف بالأبطال يودي

فما بال الرقيقات الأوانس".

ولأسباب غير معلنة؛ أمانة مدينة الرياض تمنع بناء "ناطحات السحاب" في الرياض وتقصرها على (12 طابقاً)، وفي جدة تدشين جديد لعمارة الملكة بطول (24 طابقاً).

ويواصل "العساف"؛ سرد الأحداث عبر سلسلة تغريدات بقوله: الملك فهد (ولي العهد حينها) وسعود الفيصل يشاركان في القمة العربية المنعقدة في العاصمة التونسية، و‏هناك تلقى الملك فهد خبر اقتحام المسجد الحرام من قِبل الفئة المسلّحة.

وفي قصة طريفة تتزامن مع ذلك العام، يقول: الشوارع والطرق الواسعة تخلو من الأطفال، التلفزيون السعودي يعرض الفيلم الكرتوني "ستيف".

ويستمتع الناس بالألبان، ثم ينطلق التنافس المحموم بين ألبان "المشيقح" وألبان "سنابل"، ويسبق انتشار الإمبراطوريات الثلاث "المراعي، الصافي، نادك"، وفي ميدانٍ أخر تنافس بين شماغ "البسام" وشماغ "العقل".

وحمل ذلك العام خبراً مأساوياً عندما تم الإعلان عن وفاة الأمير والشاعر محمد الأحمد السديري؛ بعد معاناة مع المرض وعلى سرير الموت قال أبياته الشهيرة:

"سلطان شفت الموت مره ومره

والثالثه يا أمير كشر بنابه

ما بيه لكنه بلاني بشره

زودن على خيله يجمّع ركابه".