إنهاء مشكلة "عضل مطلقة" استمرت 3 سنوات بالرياض

بجهود مركز الإصلاح الأسري بحي "السويدي"

تمكن مركز الإصلاح الأسري بحي السويدي التابع للجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بحي السويدي بمدينة الرياض من حل مشكلة عضل استمرت لأكثر من ثلاث سنوات لشابة مطلقة رفض والدها رفضا قاطعا تزويجها بحجة إنجابها من زوجها السابق المدمن للمخدرات، ولا يريد لها أن تكرر التجربة لخشيته من فشلها مرة أخرى.

وقد رفض الأب الموافقة على تزويجها مقنعا كل من تقدم لخطبتها بأنها لا ترغب في الزواج

وبعد محاولات يائسة من قبل شقيق الفتاة لإقناع والده بالموافقة على زواج أخته من شاب حاول كثيرا الارتباط بها، ولكنه يتفاجأ دائما بالرفض المستمر من الأب، مما جعل الابن يضطر لتقديم شكوى على المحكمة ضد أبيه، والتي بدورها أحالت القضية إلى مركز الإصلاح الأسري بحي السويدي .

وقد أولى مركز الإصلاح الأسري القضية اهتماما كبيرا وسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الشاب الراغب بالزواج ووالد الفتاة من خلال تكثيف جلسات الإصلاح بينهما بإشراف مستشار أسري مؤهل وذي خبرة واسعة في هذا المجال، حتى انتهت تلك الجلسات بالصلح وبمباركة الوالد تزويج ابنته ذلك الشاب، وإصراره على عقد النكاح داخل المركز وبموافقة جميع الأطراف إيمانا منهم بأهمية دور المركز الرائد في خدمة المجتمع بكافة أطيافه.

وقد أفاد مدير مركز الإصلاح في حي السويدي محمد الزبيدي قائلا لـ"سبق" بأن المركز يعنى بحل المشاكل والخلافات الأسرية مجانا عبر نخبة من المستشارين الأسريين.

وأضاف الزبيدي بأن المركز استطاع خلال عمله ولفترة وجيزة وبسرية تامة تحقيق الكثير من الانجازات في الحد من الخلافات الأسرية والاجتماعية، حيث يتم استقبال الحالات سواء كانت شخصية أو محولة من المحكمة من خلال زيارة صاحب المشكلة للمركز مباشرة ومقابلته للمستشارين الأسريين الذين لا يدخرون جهدا في معالجة الموقف من كافة الجوانب.

الجدير بالذكر أن المركز يستقبل المستفيدين على مدار الأسبوع ما عدا يومي الجمعة والسبت من الساعة الرابعة عصرا وحتى الساعة الثامنة مساء، ويتشرف باستقبال المكالمات على هواتف المركز (0112662465-0558989113).

اعلان
إنهاء مشكلة "عضل مطلقة" استمرت 3 سنوات بالرياض
سبق

تمكن مركز الإصلاح الأسري بحي السويدي التابع للجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بحي السويدي بمدينة الرياض من حل مشكلة عضل استمرت لأكثر من ثلاث سنوات لشابة مطلقة رفض والدها رفضا قاطعا تزويجها بحجة إنجابها من زوجها السابق المدمن للمخدرات، ولا يريد لها أن تكرر التجربة لخشيته من فشلها مرة أخرى.

وقد رفض الأب الموافقة على تزويجها مقنعا كل من تقدم لخطبتها بأنها لا ترغب في الزواج

وبعد محاولات يائسة من قبل شقيق الفتاة لإقناع والده بالموافقة على زواج أخته من شاب حاول كثيرا الارتباط بها، ولكنه يتفاجأ دائما بالرفض المستمر من الأب، مما جعل الابن يضطر لتقديم شكوى على المحكمة ضد أبيه، والتي بدورها أحالت القضية إلى مركز الإصلاح الأسري بحي السويدي .

وقد أولى مركز الإصلاح الأسري القضية اهتماما كبيرا وسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الشاب الراغب بالزواج ووالد الفتاة من خلال تكثيف جلسات الإصلاح بينهما بإشراف مستشار أسري مؤهل وذي خبرة واسعة في هذا المجال، حتى انتهت تلك الجلسات بالصلح وبمباركة الوالد تزويج ابنته ذلك الشاب، وإصراره على عقد النكاح داخل المركز وبموافقة جميع الأطراف إيمانا منهم بأهمية دور المركز الرائد في خدمة المجتمع بكافة أطيافه.

وقد أفاد مدير مركز الإصلاح في حي السويدي محمد الزبيدي قائلا لـ"سبق" بأن المركز يعنى بحل المشاكل والخلافات الأسرية مجانا عبر نخبة من المستشارين الأسريين.

وأضاف الزبيدي بأن المركز استطاع خلال عمله ولفترة وجيزة وبسرية تامة تحقيق الكثير من الانجازات في الحد من الخلافات الأسرية والاجتماعية، حيث يتم استقبال الحالات سواء كانت شخصية أو محولة من المحكمة من خلال زيارة صاحب المشكلة للمركز مباشرة ومقابلته للمستشارين الأسريين الذين لا يدخرون جهدا في معالجة الموقف من كافة الجوانب.

الجدير بالذكر أن المركز يستقبل المستفيدين على مدار الأسبوع ما عدا يومي الجمعة والسبت من الساعة الرابعة عصرا وحتى الساعة الثامنة مساء، ويتشرف باستقبال المكالمات على هواتف المركز (0112662465-0558989113).

27 نوفمبر 2017 - 9 ربيع الأول 1439
06:20 PM

إنهاء مشكلة "عضل مطلقة" استمرت 3 سنوات بالرياض

بجهود مركز الإصلاح الأسري بحي "السويدي"

A A A
11
14,622

تمكن مركز الإصلاح الأسري بحي السويدي التابع للجنة التنمية الاجتماعية الأهلية بحي السويدي بمدينة الرياض من حل مشكلة عضل استمرت لأكثر من ثلاث سنوات لشابة مطلقة رفض والدها رفضا قاطعا تزويجها بحجة إنجابها من زوجها السابق المدمن للمخدرات، ولا يريد لها أن تكرر التجربة لخشيته من فشلها مرة أخرى.

وقد رفض الأب الموافقة على تزويجها مقنعا كل من تقدم لخطبتها بأنها لا ترغب في الزواج

وبعد محاولات يائسة من قبل شقيق الفتاة لإقناع والده بالموافقة على زواج أخته من شاب حاول كثيرا الارتباط بها، ولكنه يتفاجأ دائما بالرفض المستمر من الأب، مما جعل الابن يضطر لتقديم شكوى على المحكمة ضد أبيه، والتي بدورها أحالت القضية إلى مركز الإصلاح الأسري بحي السويدي .

وقد أولى مركز الإصلاح الأسري القضية اهتماما كبيرا وسعى إلى تقريب وجهات النظر بين الشاب الراغب بالزواج ووالد الفتاة من خلال تكثيف جلسات الإصلاح بينهما بإشراف مستشار أسري مؤهل وذي خبرة واسعة في هذا المجال، حتى انتهت تلك الجلسات بالصلح وبمباركة الوالد تزويج ابنته ذلك الشاب، وإصراره على عقد النكاح داخل المركز وبموافقة جميع الأطراف إيمانا منهم بأهمية دور المركز الرائد في خدمة المجتمع بكافة أطيافه.

وقد أفاد مدير مركز الإصلاح في حي السويدي محمد الزبيدي قائلا لـ"سبق" بأن المركز يعنى بحل المشاكل والخلافات الأسرية مجانا عبر نخبة من المستشارين الأسريين.

وأضاف الزبيدي بأن المركز استطاع خلال عمله ولفترة وجيزة وبسرية تامة تحقيق الكثير من الانجازات في الحد من الخلافات الأسرية والاجتماعية، حيث يتم استقبال الحالات سواء كانت شخصية أو محولة من المحكمة من خلال زيارة صاحب المشكلة للمركز مباشرة ومقابلته للمستشارين الأسريين الذين لا يدخرون جهدا في معالجة الموقف من كافة الجوانب.

الجدير بالذكر أن المركز يستقبل المستفيدين على مدار الأسبوع ما عدا يومي الجمعة والسبت من الساعة الرابعة عصرا وحتى الساعة الثامنة مساء، ويتشرف باستقبال المكالمات على هواتف المركز (0112662465-0558989113).