ألمانيا.. تغريدة "لحم الخنزير" تُطيح بسياسي مسلم من حزب ميركل

أُجبر سياسي ألماني "مسلم"، على تقديم استقالته من الحزب المسيحي الديمقراطي، عقب تغريدة في "تويتر"، هاجَمَ فيها زميلاً آخر له على هامش قضية تقديم وزارة الداخلية سجقاً من لحم الخنزير للحاضرين في مؤتمر الإسلام.

ونقل موقع إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله" عن مجلة "فوكوس" الألمانية، أن السياسي المسلم محمد أونال، ذا الأصول التركية، اضطر إلى تقديم استقالته من عضوية الحزب الذي ترأسه المستشارة أنجيلا ميركل، بعد "تغريدة" على حسابه في موقع "تويتر" وصف فيها زميلاً له في الحزب بأنه "جرذ معاد للإسلام".

وكان أونال قد انتقد في "تويتر" تقديم وزارة الداخلية الألمانية، التي استضافت الأسبوع الماضي "مؤتمر الإسلام في ألمانيا"، وجبة سجق من لحم الخنزير بين الأكلات المقدمة لمن حضروا المؤتمر.

كما هاجم أونال زميله في الحزب ورئيس الجالية الكردية في ألمانيا، علي إرتان توبراك؛ بسبب انتقاد توبراك لأونال واتهامه بالتهويل الحاصل بشأن قضية "سجق الخنزير".

وشتم أونال زميله توبراك واصفاً إياه بـ"الجرذ المعادي للإسلام"، وكتب يقول: "استمر في التهام (لحم) الخنزير!".

وفي أعقاب تغريدة أونال، توالى سيل من التغريدات التي هاجمت توبراك وانتقدته وشتمته، واتهمته بدعم جماعة إرهابية هي حزب العمال الكردستاني. وعلى إثر ذلك، طالب الاتحاد المسيحي الديمقراطي محمد أونال بالتراجع عما كتبه؛ إلا أنه لم يفعل ذلك، واستمر في مهاجمة ناقدي الإسلام وتوبراك تحديداً؛ الأمر الذي دفع الحزب للطلب منه الانسحاب من بين صفوفه، وهو ما فعله أونال.

وكان وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، قد أعرب في بيان صحفي عن أسفه لإيذاء المشاعر الدينية للمسلمين الحاضرين في المؤتمر، وأكد أن قائمة الطعام تَضَمّنت 13 وجبة طعام أخرى؛ منها ما كان نباتياً تماماً.

اعلان
ألمانيا.. تغريدة "لحم الخنزير" تُطيح بسياسي مسلم من حزب ميركل
سبق

أُجبر سياسي ألماني "مسلم"، على تقديم استقالته من الحزب المسيحي الديمقراطي، عقب تغريدة في "تويتر"، هاجَمَ فيها زميلاً آخر له على هامش قضية تقديم وزارة الداخلية سجقاً من لحم الخنزير للحاضرين في مؤتمر الإسلام.

ونقل موقع إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله" عن مجلة "فوكوس" الألمانية، أن السياسي المسلم محمد أونال، ذا الأصول التركية، اضطر إلى تقديم استقالته من عضوية الحزب الذي ترأسه المستشارة أنجيلا ميركل، بعد "تغريدة" على حسابه في موقع "تويتر" وصف فيها زميلاً له في الحزب بأنه "جرذ معاد للإسلام".

وكان أونال قد انتقد في "تويتر" تقديم وزارة الداخلية الألمانية، التي استضافت الأسبوع الماضي "مؤتمر الإسلام في ألمانيا"، وجبة سجق من لحم الخنزير بين الأكلات المقدمة لمن حضروا المؤتمر.

كما هاجم أونال زميله في الحزب ورئيس الجالية الكردية في ألمانيا، علي إرتان توبراك؛ بسبب انتقاد توبراك لأونال واتهامه بالتهويل الحاصل بشأن قضية "سجق الخنزير".

وشتم أونال زميله توبراك واصفاً إياه بـ"الجرذ المعادي للإسلام"، وكتب يقول: "استمر في التهام (لحم) الخنزير!".

وفي أعقاب تغريدة أونال، توالى سيل من التغريدات التي هاجمت توبراك وانتقدته وشتمته، واتهمته بدعم جماعة إرهابية هي حزب العمال الكردستاني. وعلى إثر ذلك، طالب الاتحاد المسيحي الديمقراطي محمد أونال بالتراجع عما كتبه؛ إلا أنه لم يفعل ذلك، واستمر في مهاجمة ناقدي الإسلام وتوبراك تحديداً؛ الأمر الذي دفع الحزب للطلب منه الانسحاب من بين صفوفه، وهو ما فعله أونال.

وكان وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، قد أعرب في بيان صحفي عن أسفه لإيذاء المشاعر الدينية للمسلمين الحاضرين في المؤتمر، وأكد أن قائمة الطعام تَضَمّنت 13 وجبة طعام أخرى؛ منها ما كان نباتياً تماماً.

05 ديسمبر 2018 - 27 ربيع الأول 1440
12:35 PM

ألمانيا.. تغريدة "لحم الخنزير" تُطيح بسياسي مسلم من حزب ميركل

A A A
3
6,514

أُجبر سياسي ألماني "مسلم"، على تقديم استقالته من الحزب المسيحي الديمقراطي، عقب تغريدة في "تويتر"، هاجَمَ فيها زميلاً آخر له على هامش قضية تقديم وزارة الداخلية سجقاً من لحم الخنزير للحاضرين في مؤتمر الإسلام.

ونقل موقع إذاعة صوت ألمانيا "دويتشه فيله" عن مجلة "فوكوس" الألمانية، أن السياسي المسلم محمد أونال، ذا الأصول التركية، اضطر إلى تقديم استقالته من عضوية الحزب الذي ترأسه المستشارة أنجيلا ميركل، بعد "تغريدة" على حسابه في موقع "تويتر" وصف فيها زميلاً له في الحزب بأنه "جرذ معاد للإسلام".

وكان أونال قد انتقد في "تويتر" تقديم وزارة الداخلية الألمانية، التي استضافت الأسبوع الماضي "مؤتمر الإسلام في ألمانيا"، وجبة سجق من لحم الخنزير بين الأكلات المقدمة لمن حضروا المؤتمر.

كما هاجم أونال زميله في الحزب ورئيس الجالية الكردية في ألمانيا، علي إرتان توبراك؛ بسبب انتقاد توبراك لأونال واتهامه بالتهويل الحاصل بشأن قضية "سجق الخنزير".

وشتم أونال زميله توبراك واصفاً إياه بـ"الجرذ المعادي للإسلام"، وكتب يقول: "استمر في التهام (لحم) الخنزير!".

وفي أعقاب تغريدة أونال، توالى سيل من التغريدات التي هاجمت توبراك وانتقدته وشتمته، واتهمته بدعم جماعة إرهابية هي حزب العمال الكردستاني. وعلى إثر ذلك، طالب الاتحاد المسيحي الديمقراطي محمد أونال بالتراجع عما كتبه؛ إلا أنه لم يفعل ذلك، واستمر في مهاجمة ناقدي الإسلام وتوبراك تحديداً؛ الأمر الذي دفع الحزب للطلب منه الانسحاب من بين صفوفه، وهو ما فعله أونال.

وكان وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، قد أعرب في بيان صحفي عن أسفه لإيذاء المشاعر الدينية للمسلمين الحاضرين في المؤتمر، وأكد أن قائمة الطعام تَضَمّنت 13 وجبة طعام أخرى؛ منها ما كان نباتياً تماماً.