أهالي الليث ينتظرون وزير البيئة بـ4 مطالب.. ومشروع السد الأبرز

قبيل زيارة المهندس "الفضلي" المرتقبة للمحافظة السبت المقبل

ينتظر أهالي محافظة الليث التابعة لمنطقة مكة المكرمة زيارة وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن الفضلي، للمحافظة السبت المقبل، بحزمة من المطالب الضرورية التي يطمحون إلى تنفيذها وتلبيتها، أبرزها إنهاء أزمة تعثر السد الوحيد في محافظتهم، إلى جانب وضع الحلول للتحديات التي تواجه المزارعين منهم؛ وذلك بهدف استدامة الزراعة داخل المحافظة الغنية بالأراضي الزراعية التي لم يُستفَدْ منها بسبب نقص الموارد والدعم على حد سواء.

سد متعثر

ويأتي مشروع سد وادي الليث المتعثر منذ ربع قرن بوصفه أبرز الملفات الشائكة التي تنتظر الوزير؛ إذ يطمح الأهالي إلى وضع حلول حازمة في سبيل الانتهاء من المشروع الذي طال انتظاره؛ ليؤدي دوره الرئيسي في توفير المياه، ودعم مصادر المياه الجوفية للأغراض الزراعية والمنزلية؛ إذ يعد من أكبر السدود على مستوى السعودية بسعة تخزينية قدرها 90 م3. وأشار الأهالي إلى أن السد مرَّ بعديد من مراحل الترسية على مدى السنوات الماضية، غير أنه لم يرَ النور بعد، وكان آخرها إعلان وزارة البيئة مؤخرًا ترسية إنشائه على إحدى الشركات بتكلفة أكثر من 132 مليون ريال. مطالبين بسرعة إنشائه، وعدم تكرار سيناريو السنوات الماضية.

شح المياه

تعاني محافظة الليث شحًّا كبيرًا في المياه المحلاة، على الرغم من احتضانها أكبر محطة تحلية، هي تحلية الشعيبة الواقعة شمال المحافظة؛ إذ لم تغطِّ سوى 60 % من المنازل، فيما يقبع العديد من السكان للحصول على الماء بالطرق التقليدية المتمثلة في اقتناء الوايتات، وجلبها بأسعار باهظة.. وحالهم كما قال الشاعر: (كالعيس في البيداء يقتلها الظما.. والماء فوق ظهورها محمول).

مرشد زراعي

يتطلع المزارعون في الليث الغنية بالأراضي الزراعية إلى مرشد زراعي، يرشدهم ويمدهم بالمعلومات والتوجيهات، وذلك في ظل غياب هذه الخدمة تمامًا؛ إذ إن عمل المزارعين قائم فقط على اجتهادات وخبرات فردية، قد تصيب تارة، وتخطئ تارة أخرى.

هبوط الأسعار

تحدث المزارعون من محافظة الليث عن الهبوط الحاد في منتجاتهم ومحاصيلهم الزراعية، وذكروا - على سبيل المثال لا الحصر - أن كرتون الفلفل سعره 8 ريالات فقط، يخرج منها ريالان للدلال، وريالان سعر الكرتون فارغًا، وثلاثة ريالات مشوار النقل من المزرعة لحلقة الخضار داخل المحافظة، فيما يتبقى للمزارع ريال واحد؛ ما يجعلهم يهملون جمع محاصيلهم لخسارتهم الفادحة؛ إذ لم تعد تجلب لهم منفعة، بل زيادة الخسائر، ولم تعوضهم خسارتهم من رواتب العمال ومصروف المحروقات والمبيدات وغيرها.. مطالبين الوزارة برفع معاناتهم، ورسم استراتيجية واضحة، وابتكار حلول غير تقليدية؛ وذلك لاستدامة الزراعة، والتغلب على جميع التحديات التي تواجههم، وسَن أنظمة وقوانين لحماية المزارع السعودي والمنتجات الزراعية الوطنية مقابل المحاصيل المستوردة في ظل غياب مشروع الجمعيات التعاونية الزراعية.

يُشار إلى أنه تقرر زيارة وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن بن عبد المحسن الفضلي، إلى محافظتَيْ الليث والقنفذة بدءًا من مساء يوم الجمعة والسبت ١٦-١٧ جمادى الأولى ١٤٣٩ه؛ وذلك للوقوف على عدد من المشاريع والخدمات والمرافق التي تقدمها الوزارة، ومقابلة المواطنين.

اعلان
أهالي الليث ينتظرون وزير البيئة بـ4 مطالب.. ومشروع السد الأبرز
سبق

ينتظر أهالي محافظة الليث التابعة لمنطقة مكة المكرمة زيارة وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن الفضلي، للمحافظة السبت المقبل، بحزمة من المطالب الضرورية التي يطمحون إلى تنفيذها وتلبيتها، أبرزها إنهاء أزمة تعثر السد الوحيد في محافظتهم، إلى جانب وضع الحلول للتحديات التي تواجه المزارعين منهم؛ وذلك بهدف استدامة الزراعة داخل المحافظة الغنية بالأراضي الزراعية التي لم يُستفَدْ منها بسبب نقص الموارد والدعم على حد سواء.

سد متعثر

ويأتي مشروع سد وادي الليث المتعثر منذ ربع قرن بوصفه أبرز الملفات الشائكة التي تنتظر الوزير؛ إذ يطمح الأهالي إلى وضع حلول حازمة في سبيل الانتهاء من المشروع الذي طال انتظاره؛ ليؤدي دوره الرئيسي في توفير المياه، ودعم مصادر المياه الجوفية للأغراض الزراعية والمنزلية؛ إذ يعد من أكبر السدود على مستوى السعودية بسعة تخزينية قدرها 90 م3. وأشار الأهالي إلى أن السد مرَّ بعديد من مراحل الترسية على مدى السنوات الماضية، غير أنه لم يرَ النور بعد، وكان آخرها إعلان وزارة البيئة مؤخرًا ترسية إنشائه على إحدى الشركات بتكلفة أكثر من 132 مليون ريال. مطالبين بسرعة إنشائه، وعدم تكرار سيناريو السنوات الماضية.

شح المياه

تعاني محافظة الليث شحًّا كبيرًا في المياه المحلاة، على الرغم من احتضانها أكبر محطة تحلية، هي تحلية الشعيبة الواقعة شمال المحافظة؛ إذ لم تغطِّ سوى 60 % من المنازل، فيما يقبع العديد من السكان للحصول على الماء بالطرق التقليدية المتمثلة في اقتناء الوايتات، وجلبها بأسعار باهظة.. وحالهم كما قال الشاعر: (كالعيس في البيداء يقتلها الظما.. والماء فوق ظهورها محمول).

مرشد زراعي

يتطلع المزارعون في الليث الغنية بالأراضي الزراعية إلى مرشد زراعي، يرشدهم ويمدهم بالمعلومات والتوجيهات، وذلك في ظل غياب هذه الخدمة تمامًا؛ إذ إن عمل المزارعين قائم فقط على اجتهادات وخبرات فردية، قد تصيب تارة، وتخطئ تارة أخرى.

هبوط الأسعار

تحدث المزارعون من محافظة الليث عن الهبوط الحاد في منتجاتهم ومحاصيلهم الزراعية، وذكروا - على سبيل المثال لا الحصر - أن كرتون الفلفل سعره 8 ريالات فقط، يخرج منها ريالان للدلال، وريالان سعر الكرتون فارغًا، وثلاثة ريالات مشوار النقل من المزرعة لحلقة الخضار داخل المحافظة، فيما يتبقى للمزارع ريال واحد؛ ما يجعلهم يهملون جمع محاصيلهم لخسارتهم الفادحة؛ إذ لم تعد تجلب لهم منفعة، بل زيادة الخسائر، ولم تعوضهم خسارتهم من رواتب العمال ومصروف المحروقات والمبيدات وغيرها.. مطالبين الوزارة برفع معاناتهم، ورسم استراتيجية واضحة، وابتكار حلول غير تقليدية؛ وذلك لاستدامة الزراعة، والتغلب على جميع التحديات التي تواجههم، وسَن أنظمة وقوانين لحماية المزارع السعودي والمنتجات الزراعية الوطنية مقابل المحاصيل المستوردة في ظل غياب مشروع الجمعيات التعاونية الزراعية.

يُشار إلى أنه تقرر زيارة وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن بن عبد المحسن الفضلي، إلى محافظتَيْ الليث والقنفذة بدءًا من مساء يوم الجمعة والسبت ١٦-١٧ جمادى الأولى ١٤٣٩ه؛ وذلك للوقوف على عدد من المشاريع والخدمات والمرافق التي تقدمها الوزارة، ومقابلة المواطنين.

29 يناير 2018 - 12 جمادى الأول 1439
10:26 PM

أهالي الليث ينتظرون وزير البيئة بـ4 مطالب.. ومشروع السد الأبرز

قبيل زيارة المهندس "الفضلي" المرتقبة للمحافظة السبت المقبل

A A A
1
3,272

ينتظر أهالي محافظة الليث التابعة لمنطقة مكة المكرمة زيارة وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن الفضلي، للمحافظة السبت المقبل، بحزمة من المطالب الضرورية التي يطمحون إلى تنفيذها وتلبيتها، أبرزها إنهاء أزمة تعثر السد الوحيد في محافظتهم، إلى جانب وضع الحلول للتحديات التي تواجه المزارعين منهم؛ وذلك بهدف استدامة الزراعة داخل المحافظة الغنية بالأراضي الزراعية التي لم يُستفَدْ منها بسبب نقص الموارد والدعم على حد سواء.

سد متعثر

ويأتي مشروع سد وادي الليث المتعثر منذ ربع قرن بوصفه أبرز الملفات الشائكة التي تنتظر الوزير؛ إذ يطمح الأهالي إلى وضع حلول حازمة في سبيل الانتهاء من المشروع الذي طال انتظاره؛ ليؤدي دوره الرئيسي في توفير المياه، ودعم مصادر المياه الجوفية للأغراض الزراعية والمنزلية؛ إذ يعد من أكبر السدود على مستوى السعودية بسعة تخزينية قدرها 90 م3. وأشار الأهالي إلى أن السد مرَّ بعديد من مراحل الترسية على مدى السنوات الماضية، غير أنه لم يرَ النور بعد، وكان آخرها إعلان وزارة البيئة مؤخرًا ترسية إنشائه على إحدى الشركات بتكلفة أكثر من 132 مليون ريال. مطالبين بسرعة إنشائه، وعدم تكرار سيناريو السنوات الماضية.

شح المياه

تعاني محافظة الليث شحًّا كبيرًا في المياه المحلاة، على الرغم من احتضانها أكبر محطة تحلية، هي تحلية الشعيبة الواقعة شمال المحافظة؛ إذ لم تغطِّ سوى 60 % من المنازل، فيما يقبع العديد من السكان للحصول على الماء بالطرق التقليدية المتمثلة في اقتناء الوايتات، وجلبها بأسعار باهظة.. وحالهم كما قال الشاعر: (كالعيس في البيداء يقتلها الظما.. والماء فوق ظهورها محمول).

مرشد زراعي

يتطلع المزارعون في الليث الغنية بالأراضي الزراعية إلى مرشد زراعي، يرشدهم ويمدهم بالمعلومات والتوجيهات، وذلك في ظل غياب هذه الخدمة تمامًا؛ إذ إن عمل المزارعين قائم فقط على اجتهادات وخبرات فردية، قد تصيب تارة، وتخطئ تارة أخرى.

هبوط الأسعار

تحدث المزارعون من محافظة الليث عن الهبوط الحاد في منتجاتهم ومحاصيلهم الزراعية، وذكروا - على سبيل المثال لا الحصر - أن كرتون الفلفل سعره 8 ريالات فقط، يخرج منها ريالان للدلال، وريالان سعر الكرتون فارغًا، وثلاثة ريالات مشوار النقل من المزرعة لحلقة الخضار داخل المحافظة، فيما يتبقى للمزارع ريال واحد؛ ما يجعلهم يهملون جمع محاصيلهم لخسارتهم الفادحة؛ إذ لم تعد تجلب لهم منفعة، بل زيادة الخسائر، ولم تعوضهم خسارتهم من رواتب العمال ومصروف المحروقات والمبيدات وغيرها.. مطالبين الوزارة برفع معاناتهم، ورسم استراتيجية واضحة، وابتكار حلول غير تقليدية؛ وذلك لاستدامة الزراعة، والتغلب على جميع التحديات التي تواجههم، وسَن أنظمة وقوانين لحماية المزارع السعودي والمنتجات الزراعية الوطنية مقابل المحاصيل المستوردة في ظل غياب مشروع الجمعيات التعاونية الزراعية.

يُشار إلى أنه تقرر زيارة وزير البيئة والمياه والزراعة، المهندس عبدالرحمن بن عبد المحسن الفضلي، إلى محافظتَيْ الليث والقنفذة بدءًا من مساء يوم الجمعة والسبت ١٦-١٧ جمادى الأولى ١٤٣٩ه؛ وذلك للوقوف على عدد من المشاريع والخدمات والمرافق التي تقدمها الوزارة، ومقابلة المواطنين.