الجدعان: نتطلع لنظام مالي متكامل مبني على معايير محاسبية موحدة

خلال اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام ضمن مشروع التحوّل للاستحقاق المحاسبي

افتتح رئيس اللجنة التوجيهية في وزارة المالية عبدالعزيز بن صالح الفريح أمس نيابة عن وزير المالية الأستاذ محمد بن عبد الله الجدعان، اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام ضمن مشروع التحوّل إلى الاستحقاق المحاسبي.

وأكد وزير المالية في كلمة ألقاها نيابة عنه رئيس اللجنة التوجيهية، أن اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام، يأتي ضمن مبادرات مشروع التحوّل إلى الاستحقاق المحاسبي في القطاع العام، وانطلاقاً من أحد أهم ركائز (رؤية المملكة 2030) وهي تحسين جودة الحسابات وتعزيز الشفافية.

وأوضح أن مشروع التحول للمحاسبة المبنية على أساس الاستحقاق وكذلك بناء المركز المالي للدولة لا يأتي لتحقيق متطلبات محاسبية فنية فقط، وإنما ليكون أداة فاعلة في توفير بيانات مالية تساعد في قياس الأداء وتحليل الفجوات واقتناص الفرص المرتبطة بالأداء المالي ككل وتعزيز الجهود في وضع وتنفيذ سياسات مالية فعّالة لإدارة الموارد وتحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي وصولاً إلى الاستدامة المالية.

وأضاف أنه بنجاح مشروع تحوّل الجهات الحكومية في تطبيق الأساس النقدي القائم حالياً إلى نظام المحاسبة المبنية على أساس الاستحقاق "نتطلع إلى أن يكون لدينا نظام مالي متكامل مبني على معايير وسياسات محاسبية موحدة، وأن يكون لدينا مركز مالي على مستوى الدولة يقوم على تلك المعايير والسياسات التي تنبع منها، بحيث تكون أدوات القياس للأداء المالي متسقة وموضوعية".

وأشار الجدعان إلى أن نجاح المشروع ينبع من الشراكة مع الجهات الحكومية، مبيناً أن اللجنة التنفيذية للمشروع تبنت فكرة البدء بتأسيس شبكة تشاركية معرفية للمديرين الماليين في الجهات الحكومية لتفعيل التواصل وضمان اطلاع ممثلي الجهات الحكومية على متطلبات التحول والخطة الإستراتيجية والتفصيلية للتحول.

رئيس اللجنة التوجيهية في وزارة المالية وزير المالية
اعلان
الجدعان: نتطلع لنظام مالي متكامل مبني على معايير محاسبية موحدة
سبق

افتتح رئيس اللجنة التوجيهية في وزارة المالية عبدالعزيز بن صالح الفريح أمس نيابة عن وزير المالية الأستاذ محمد بن عبد الله الجدعان، اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام ضمن مشروع التحوّل إلى الاستحقاق المحاسبي.

وأكد وزير المالية في كلمة ألقاها نيابة عنه رئيس اللجنة التوجيهية، أن اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام، يأتي ضمن مبادرات مشروع التحوّل إلى الاستحقاق المحاسبي في القطاع العام، وانطلاقاً من أحد أهم ركائز (رؤية المملكة 2030) وهي تحسين جودة الحسابات وتعزيز الشفافية.

وأوضح أن مشروع التحول للمحاسبة المبنية على أساس الاستحقاق وكذلك بناء المركز المالي للدولة لا يأتي لتحقيق متطلبات محاسبية فنية فقط، وإنما ليكون أداة فاعلة في توفير بيانات مالية تساعد في قياس الأداء وتحليل الفجوات واقتناص الفرص المرتبطة بالأداء المالي ككل وتعزيز الجهود في وضع وتنفيذ سياسات مالية فعّالة لإدارة الموارد وتحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي وصولاً إلى الاستدامة المالية.

وأضاف أنه بنجاح مشروع تحوّل الجهات الحكومية في تطبيق الأساس النقدي القائم حالياً إلى نظام المحاسبة المبنية على أساس الاستحقاق "نتطلع إلى أن يكون لدينا نظام مالي متكامل مبني على معايير وسياسات محاسبية موحدة، وأن يكون لدينا مركز مالي على مستوى الدولة يقوم على تلك المعايير والسياسات التي تنبع منها، بحيث تكون أدوات القياس للأداء المالي متسقة وموضوعية".

وأشار الجدعان إلى أن نجاح المشروع ينبع من الشراكة مع الجهات الحكومية، مبيناً أن اللجنة التنفيذية للمشروع تبنت فكرة البدء بتأسيس شبكة تشاركية معرفية للمديرين الماليين في الجهات الحكومية لتفعيل التواصل وضمان اطلاع ممثلي الجهات الحكومية على متطلبات التحول والخطة الإستراتيجية والتفصيلية للتحول.

20 فبراير 2020 - 26 جمادى الآخر 1441
08:10 PM

الجدعان: نتطلع لنظام مالي متكامل مبني على معايير محاسبية موحدة

خلال اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام ضمن مشروع التحوّل للاستحقاق المحاسبي

A A A
3
3,947

افتتح رئيس اللجنة التوجيهية في وزارة المالية عبدالعزيز بن صالح الفريح أمس نيابة عن وزير المالية الأستاذ محمد بن عبد الله الجدعان، اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام ضمن مشروع التحوّل إلى الاستحقاق المحاسبي.

وأكد وزير المالية في كلمة ألقاها نيابة عنه رئيس اللجنة التوجيهية، أن اللقاء الأول للمديرين الماليين بالقطاع العام، يأتي ضمن مبادرات مشروع التحوّل إلى الاستحقاق المحاسبي في القطاع العام، وانطلاقاً من أحد أهم ركائز (رؤية المملكة 2030) وهي تحسين جودة الحسابات وتعزيز الشفافية.

وأوضح أن مشروع التحول للمحاسبة المبنية على أساس الاستحقاق وكذلك بناء المركز المالي للدولة لا يأتي لتحقيق متطلبات محاسبية فنية فقط، وإنما ليكون أداة فاعلة في توفير بيانات مالية تساعد في قياس الأداء وتحليل الفجوات واقتناص الفرص المرتبطة بالأداء المالي ككل وتعزيز الجهود في وضع وتنفيذ سياسات مالية فعّالة لإدارة الموارد وتحقيق الاستقرار والنمو الاقتصادي وصولاً إلى الاستدامة المالية.

وأضاف أنه بنجاح مشروع تحوّل الجهات الحكومية في تطبيق الأساس النقدي القائم حالياً إلى نظام المحاسبة المبنية على أساس الاستحقاق "نتطلع إلى أن يكون لدينا نظام مالي متكامل مبني على معايير وسياسات محاسبية موحدة، وأن يكون لدينا مركز مالي على مستوى الدولة يقوم على تلك المعايير والسياسات التي تنبع منها، بحيث تكون أدوات القياس للأداء المالي متسقة وموضوعية".

وأشار الجدعان إلى أن نجاح المشروع ينبع من الشراكة مع الجهات الحكومية، مبيناً أن اللجنة التنفيذية للمشروع تبنت فكرة البدء بتأسيس شبكة تشاركية معرفية للمديرين الماليين في الجهات الحكومية لتفعيل التواصل وضمان اطلاع ممثلي الجهات الحكومية على متطلبات التحول والخطة الإستراتيجية والتفصيلية للتحول.