الجامعة الإلكترونية: فروع جديدة بالطائف وجازان وتبوك قريباً

لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الراغبين في التعلم

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: كشف عميد كلية العلوم والدراسات النظرية المكلف بالجامعة الإلكترونية، الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العريني، أن الجامعة السعودية الإلكترونية بدأت مشوارها الأكاديمي بأربعة فروع في الرياض، وجدة، والدمام، والمدينة المنورة، وارتفع عدد الفروع الآن إلى سبعة فروع حيث ضمت كلاً من: القصيم، وأبها، والجوف.
 
وأشار "العريني" إلى أنه سوف تفتتح قريبًا بإذن الله تعالى في كل من: الطائف، وجازان، وتبوك، بغية إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من أبناء الوطن لنيل التعليم في مختلف التخصصات الأكاديمية.
 
جاء ذلك خلال مشاركة الجامعة السعودية الإلكترونية في الاجتماع الأول لعمداء كليات الآداب بالجامعات السعودية والذي تحتضنه جامعة الملك سعود بالرياض خلال الفترة من 26-27/ 4 /1435هـ، حيث شارك عميد كلية العلوم والدراسات النظرية المكلف الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العريني  في هذا الاجتماع من منطلق حضور الجامعة لمثل هذه الفعاليات.
 
وأضاف: "العريني" أن الاجتماع يهدف إلى خلق نوع من التعاون والتنسيق بين كليات الآداب بالمملكة وتطوير برامجها عموماً وخططها الدراسية لمواكبة سوق العمل ومستجداته وكذلك مخرجاتها التعليمية والفرص الوظيفية ومستقبل كليات الآداب.
 
وأكد أن هذا الاهتمام يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتق المسؤولين بالجامعة الإلكترونية من خلال العمل على ربط أنظمة التعليم الجامعي لديها بمختلف تقنية الاتصالات وتقنية المعلومات من أجل تسهيل تطبيق عملية التعلم الإلكتروني، وإتاحة الفرصة لأبناء وبنات الوطن للارتقاء بمستوى تعليمهم الجامعي، والمساهمة في الوقت ذاته في نهضة التعليم بالمؤسسات الأكاديمية بالمملكة.

اعلان
الجامعة الإلكترونية: فروع جديدة بالطائف وجازان وتبوك قريباً
سبق
ياسر العتيبي- سبق- الرياض: كشف عميد كلية العلوم والدراسات النظرية المكلف بالجامعة الإلكترونية، الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العريني، أن الجامعة السعودية الإلكترونية بدأت مشوارها الأكاديمي بأربعة فروع في الرياض، وجدة، والدمام، والمدينة المنورة، وارتفع عدد الفروع الآن إلى سبعة فروع حيث ضمت كلاً من: القصيم، وأبها، والجوف.
 
وأشار "العريني" إلى أنه سوف تفتتح قريبًا بإذن الله تعالى في كل من: الطائف، وجازان، وتبوك، بغية إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من أبناء الوطن لنيل التعليم في مختلف التخصصات الأكاديمية.
 
جاء ذلك خلال مشاركة الجامعة السعودية الإلكترونية في الاجتماع الأول لعمداء كليات الآداب بالجامعات السعودية والذي تحتضنه جامعة الملك سعود بالرياض خلال الفترة من 26-27/ 4 /1435هـ، حيث شارك عميد كلية العلوم والدراسات النظرية المكلف الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العريني  في هذا الاجتماع من منطلق حضور الجامعة لمثل هذه الفعاليات.
 
وأضاف: "العريني" أن الاجتماع يهدف إلى خلق نوع من التعاون والتنسيق بين كليات الآداب بالمملكة وتطوير برامجها عموماً وخططها الدراسية لمواكبة سوق العمل ومستجداته وكذلك مخرجاتها التعليمية والفرص الوظيفية ومستقبل كليات الآداب.
 
وأكد أن هذا الاهتمام يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتق المسؤولين بالجامعة الإلكترونية من خلال العمل على ربط أنظمة التعليم الجامعي لديها بمختلف تقنية الاتصالات وتقنية المعلومات من أجل تسهيل تطبيق عملية التعلم الإلكتروني، وإتاحة الفرصة لأبناء وبنات الوطن للارتقاء بمستوى تعليمهم الجامعي، والمساهمة في الوقت ذاته في نهضة التعليم بالمؤسسات الأكاديمية بالمملكة.
27 فبراير 2014 - 27 ربيع الآخر 1435
03:59 PM

لإتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من الراغبين في التعلم

الجامعة الإلكترونية: فروع جديدة بالطائف وجازان وتبوك قريباً

A A A
0
1,434

ياسر العتيبي- سبق- الرياض: كشف عميد كلية العلوم والدراسات النظرية المكلف بالجامعة الإلكترونية، الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العريني، أن الجامعة السعودية الإلكترونية بدأت مشوارها الأكاديمي بأربعة فروع في الرياض، وجدة، والدمام، والمدينة المنورة، وارتفع عدد الفروع الآن إلى سبعة فروع حيث ضمت كلاً من: القصيم، وأبها، والجوف.
 
وأشار "العريني" إلى أنه سوف تفتتح قريبًا بإذن الله تعالى في كل من: الطائف، وجازان، وتبوك، بغية إتاحة الفرصة لأكبر عدد ممكن من أبناء الوطن لنيل التعليم في مختلف التخصصات الأكاديمية.
 
جاء ذلك خلال مشاركة الجامعة السعودية الإلكترونية في الاجتماع الأول لعمداء كليات الآداب بالجامعات السعودية والذي تحتضنه جامعة الملك سعود بالرياض خلال الفترة من 26-27/ 4 /1435هـ، حيث شارك عميد كلية العلوم والدراسات النظرية المكلف الأستاذ الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله العريني  في هذا الاجتماع من منطلق حضور الجامعة لمثل هذه الفعاليات.
 
وأضاف: "العريني" أن الاجتماع يهدف إلى خلق نوع من التعاون والتنسيق بين كليات الآداب بالمملكة وتطوير برامجها عموماً وخططها الدراسية لمواكبة سوق العمل ومستجداته وكذلك مخرجاتها التعليمية والفرص الوظيفية ومستقبل كليات الآداب.
 
وأكد أن هذا الاهتمام يزيد من حجم المسؤولية الملقاة على عاتق المسؤولين بالجامعة الإلكترونية من خلال العمل على ربط أنظمة التعليم الجامعي لديها بمختلف تقنية الاتصالات وتقنية المعلومات من أجل تسهيل تطبيق عملية التعلم الإلكتروني، وإتاحة الفرصة لأبناء وبنات الوطن للارتقاء بمستوى تعليمهم الجامعي، والمساهمة في الوقت ذاته في نهضة التعليم بالمؤسسات الأكاديمية بالمملكة.