التدريب التقني: استيعاب أكثر من 241 ألف متدرب خلال الفصل الأول

الفهيد: ضمن خطط المؤسسة في التوسع الكمي والنوعي لتأهيلهم لسوق العمل

أعلنت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، زيادة الطاقة الاستيعابية للمتدربين والمتدربات للعام التدريبي الحالي 1442هـ، حيث بلغ عدد المتدربين المستمرين في مختلف البرامج التدريبية من الجنسين للفصل التدريبي الأول 241,249 متدرباً ومتدربة، وبلغ إجمالي عدد المتدربين في مرحلة البكالوريوس بالكليات التقنية للبنين والبنات 11259 متدربا ومتدربة، فيما يبلغ عدد المتدربات بالكليات التقنية للبنات 30070 متدربة، في حين يصل عدد المتدربين في الكليات التقنية للبنين 134714 متدرباً، وفي الكليات التقنية العالمية ومعاهد الشراكات الإستراتيجية التي يتم تشغيلها بالشراكة مع قطاع الأعمال يبلغ عدد المتدربين والمتدربات 27230 متدرباً ومتدربة، ويصل عدد متدربي دبلوم وبرامج المعاهد الصناعية الثانوية والعمارة والتشييد 18704 متدربين، وفي المعاهد الأهلية العليا يبلغ عدد المتدربين والمتدربات 19272 متدرباً ومتدربة.

وأوضح محافظ المؤسسة الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، أن رفع الطاقة الاستيعابية بمختلف البرامج التدريبية التي تقدمها المؤسسة هذا العام يأتي ضمن خطط المؤسسة في التوسع الكمي والنوعي بتقديم التدريب التقني لعدد أكبر من أبناء وبنات الوطن، وذلك لتأهيلهم لسوق العمل في مجالات نوعية وحيوية تواكب احتياج المشاريع التنموية بالمملكة، حيث عملت المؤسسة منذ وقت مبكر على الاستعداد لرفع طاقتها الاستيعابية من المتدربين والمتدربات الجدد في المنشآت التدريبية المنتشرة بمختلف مناطق المملكة، من خلال التوسع في تشغيل منشآت تدريبية جديدة في عدد من مناطق المملكة، مبيناً أنه تمّ هذا العام تدشين "كليتين رقميتين" للبنات في كلٍ من الرياض وجدة، تقدمان عديداً من التخصصات في مختلف مجالات تقنية المعلومات، كما تمّ تحويل 11 فرع كلية تقنية إلى كليات مستقلة والتوسع في التخصصات التي تقدمها.

وأضاف الفهيد، أن البنية التقنية المميزة التي تتمتع بها المؤسسة ساعدت على زيادة عدد المقبولين هذا العام، خاصةً في ظل تقديم المقررات النظرية حالياً "عن بُعد" من خلال مركز التدرب الإلكتروني بالمؤسسة.

يُذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، خطت خطوات جادة منذ وقت مبكر في تهيئة المنشآت التدريبية وتطبيق الإجراءات الاحترازية كافة للوقاية من فيروس كورونا، وتوفير الأدلة والبرتوكولات كافة لمنسوبي المؤسسة من أعضاء الهيئة الإدارية والتدريبية والمتدربين والمتدربات، وكذلك تعزيز وتطوير البنية التقنية لمنصات التدرب الإلكتروني والخدمات المقدمة من خلال مركز التدرب الإلكتروني لديها.

المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني
اعلان
التدريب التقني: استيعاب أكثر من 241 ألف متدرب خلال الفصل الأول
سبق

أعلنت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، زيادة الطاقة الاستيعابية للمتدربين والمتدربات للعام التدريبي الحالي 1442هـ، حيث بلغ عدد المتدربين المستمرين في مختلف البرامج التدريبية من الجنسين للفصل التدريبي الأول 241,249 متدرباً ومتدربة، وبلغ إجمالي عدد المتدربين في مرحلة البكالوريوس بالكليات التقنية للبنين والبنات 11259 متدربا ومتدربة، فيما يبلغ عدد المتدربات بالكليات التقنية للبنات 30070 متدربة، في حين يصل عدد المتدربين في الكليات التقنية للبنين 134714 متدرباً، وفي الكليات التقنية العالمية ومعاهد الشراكات الإستراتيجية التي يتم تشغيلها بالشراكة مع قطاع الأعمال يبلغ عدد المتدربين والمتدربات 27230 متدرباً ومتدربة، ويصل عدد متدربي دبلوم وبرامج المعاهد الصناعية الثانوية والعمارة والتشييد 18704 متدربين، وفي المعاهد الأهلية العليا يبلغ عدد المتدربين والمتدربات 19272 متدرباً ومتدربة.

وأوضح محافظ المؤسسة الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، أن رفع الطاقة الاستيعابية بمختلف البرامج التدريبية التي تقدمها المؤسسة هذا العام يأتي ضمن خطط المؤسسة في التوسع الكمي والنوعي بتقديم التدريب التقني لعدد أكبر من أبناء وبنات الوطن، وذلك لتأهيلهم لسوق العمل في مجالات نوعية وحيوية تواكب احتياج المشاريع التنموية بالمملكة، حيث عملت المؤسسة منذ وقت مبكر على الاستعداد لرفع طاقتها الاستيعابية من المتدربين والمتدربات الجدد في المنشآت التدريبية المنتشرة بمختلف مناطق المملكة، من خلال التوسع في تشغيل منشآت تدريبية جديدة في عدد من مناطق المملكة، مبيناً أنه تمّ هذا العام تدشين "كليتين رقميتين" للبنات في كلٍ من الرياض وجدة، تقدمان عديداً من التخصصات في مختلف مجالات تقنية المعلومات، كما تمّ تحويل 11 فرع كلية تقنية إلى كليات مستقلة والتوسع في التخصصات التي تقدمها.

وأضاف الفهيد، أن البنية التقنية المميزة التي تتمتع بها المؤسسة ساعدت على زيادة عدد المقبولين هذا العام، خاصةً في ظل تقديم المقررات النظرية حالياً "عن بُعد" من خلال مركز التدرب الإلكتروني بالمؤسسة.

يُذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، خطت خطوات جادة منذ وقت مبكر في تهيئة المنشآت التدريبية وتطبيق الإجراءات الاحترازية كافة للوقاية من فيروس كورونا، وتوفير الأدلة والبرتوكولات كافة لمنسوبي المؤسسة من أعضاء الهيئة الإدارية والتدريبية والمتدربين والمتدربات، وكذلك تعزيز وتطوير البنية التقنية لمنصات التدرب الإلكتروني والخدمات المقدمة من خلال مركز التدرب الإلكتروني لديها.

07 سبتمبر 2020 - 19 محرّم 1442
11:35 AM

التدريب التقني: استيعاب أكثر من 241 ألف متدرب خلال الفصل الأول

الفهيد: ضمن خطط المؤسسة في التوسع الكمي والنوعي لتأهيلهم لسوق العمل

A A A
0
776

أعلنت المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، زيادة الطاقة الاستيعابية للمتدربين والمتدربات للعام التدريبي الحالي 1442هـ، حيث بلغ عدد المتدربين المستمرين في مختلف البرامج التدريبية من الجنسين للفصل التدريبي الأول 241,249 متدرباً ومتدربة، وبلغ إجمالي عدد المتدربين في مرحلة البكالوريوس بالكليات التقنية للبنين والبنات 11259 متدربا ومتدربة، فيما يبلغ عدد المتدربات بالكليات التقنية للبنات 30070 متدربة، في حين يصل عدد المتدربين في الكليات التقنية للبنين 134714 متدرباً، وفي الكليات التقنية العالمية ومعاهد الشراكات الإستراتيجية التي يتم تشغيلها بالشراكة مع قطاع الأعمال يبلغ عدد المتدربين والمتدربات 27230 متدرباً ومتدربة، ويصل عدد متدربي دبلوم وبرامج المعاهد الصناعية الثانوية والعمارة والتشييد 18704 متدربين، وفي المعاهد الأهلية العليا يبلغ عدد المتدربين والمتدربات 19272 متدرباً ومتدربة.

وأوضح محافظ المؤسسة الدكتور أحمد بن فهد الفهيد، أن رفع الطاقة الاستيعابية بمختلف البرامج التدريبية التي تقدمها المؤسسة هذا العام يأتي ضمن خطط المؤسسة في التوسع الكمي والنوعي بتقديم التدريب التقني لعدد أكبر من أبناء وبنات الوطن، وذلك لتأهيلهم لسوق العمل في مجالات نوعية وحيوية تواكب احتياج المشاريع التنموية بالمملكة، حيث عملت المؤسسة منذ وقت مبكر على الاستعداد لرفع طاقتها الاستيعابية من المتدربين والمتدربات الجدد في المنشآت التدريبية المنتشرة بمختلف مناطق المملكة، من خلال التوسع في تشغيل منشآت تدريبية جديدة في عدد من مناطق المملكة، مبيناً أنه تمّ هذا العام تدشين "كليتين رقميتين" للبنات في كلٍ من الرياض وجدة، تقدمان عديداً من التخصصات في مختلف مجالات تقنية المعلومات، كما تمّ تحويل 11 فرع كلية تقنية إلى كليات مستقلة والتوسع في التخصصات التي تقدمها.

وأضاف الفهيد، أن البنية التقنية المميزة التي تتمتع بها المؤسسة ساعدت على زيادة عدد المقبولين هذا العام، خاصةً في ظل تقديم المقررات النظرية حالياً "عن بُعد" من خلال مركز التدرب الإلكتروني بالمؤسسة.

يُذكر أن المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، خطت خطوات جادة منذ وقت مبكر في تهيئة المنشآت التدريبية وتطبيق الإجراءات الاحترازية كافة للوقاية من فيروس كورونا، وتوفير الأدلة والبرتوكولات كافة لمنسوبي المؤسسة من أعضاء الهيئة الإدارية والتدريبية والمتدربين والمتدربات، وكذلك تعزيز وتطوير البنية التقنية لمنصات التدرب الإلكتروني والخدمات المقدمة من خلال مركز التدرب الإلكتروني لديها.