العنقري يستقبل طلاب الجامعات السعودية في "لقاء مفتوح"

على هامش المؤتمر العلمي الخامس لطلاب "التعليم العالي"

عبدالرحمن العنبري- سبق: أجرى وزير التعليم العالي، الدكتور خالد بن محمد العنقري، جلسة حوارية مع الطلاب المشاركين في المؤتمر العلمي الخامس للتعليم العالي، أثنى خلالها كثيراً على مشاركاتهم وتميزهم؛ ما أدى إلى نجاح المؤتمر.
 
ورحَّب الوزير في بداية الجلسة بالطلاب، مشيراً إلى أهمية هذا المؤتمر، مؤكداً أنه جزء مما تسعى إليه الوزارة للوصول إلى التميز في الابتكار؛ حتى يخدم الطلاب وطنهم بالشكل الذي يؤدي إلى المزيد من الرفعة والتقدم.
 
وأضاف الدكتور العنقري، أن الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لا تتأخر في كل ما يساعد المبتكرين، بالشكل الذي يسهم في خدمة ورفعة وطنهم، مؤكداً حرص المليك على دعمهم وتشجيعهم.
 
وتخلل الجلسة عددٌ من المحاور والمقترحات وأبرز العقبات التي تواجه الطلاب في حياتهم الأكاديمية، كما قدم العديد من الطلاب مقترحاتهم للنسخة السادسة من المؤتمر، إذ اشتكى عدد من الطلاب عدم فهمهم للائحة الخاصة بقبول المعيدين في الجامعات وآلية قبولهم، بالإضافة إلى العقبات التي تواجههم في التحويل بين الجامعات، حيث أكد الوزير بأن هناك لجنة خاصة في الجامعات تقوم بتحويل الطلاب بعد استيفائهم جميع الشروط، مؤكداً أن هناك طلاباً تكون المشكلة منهم أنفسهم، مما يؤدي إلى عدم قبولهم.
 
كما تساءل عدد من الطلاب عن صعوبة القبول في الدراسات العليا، فيما أكد العنقري أن الوزارة والجامعات تركز على طلاب متميزين، وأن العدد القليل يزيد من جودة المخرجات بشكل أكبر، وعن تساؤل الطلاب حول زيادة نسبة القبول في الكليات على مستوى الدراسات العليا بالخارج، بخلاف عدد المقبولين في الجامعات السعودية؛ أكد أن الجامعات في الخارج لديهم خبرات طويلة عكس جامعاتنا التي تعتبر حديثة النشأة بالنسبة إلى جامعات عالمية عريقة، إذ أكد أن السبب في عدم قبول الكثير من الطلاب في الجامعات السعودية في برامج الدراسات العليا، يعود إلى حرص الجامعات على تجويد المخرجات.
 
وتحدث العنقري عن مخرجات كليات الطب في الجامعات السعودية، مؤكداً أن بعض المستشفيات في الخارج خاطبت الملحقيات الثقافية السعودية في تلك الدول، أن يقتصر توجيه الطلاب السعوديين الراغبين في الحصول على برامج الزمالة لديهم على الطلاب الذين تخرجوا في الجامعات السعودية فقط، دون السعوديين الذين تخرجوا في جامعات خارج المملكة، مؤكداً على أن هذا الأمر يدل على أن مخرجات كليات الطب في الجامعات السعودية متميزة.
 
وأكد وزير التعليم العالي خلال الجلسة أن الوزارة لا تفرق بين مخرجات الكلية الحكومية والخاصة، لافتاً إلى أن الوزارة تعدل وتنصف بينهم جميعاً، وتحرص على المساواة بينهم، مبيناً أن بعض البرامج في الكليات الخاصة تفوقت على نظيرتها في الكليات الحكومية، كما انتقد تهميش القطاعات الخاصة لمخرجات الجامعات الناشئة.
 
واشتكى عدد من الطلاب من شرط الوزارة بمشاركة طالبين فقط في الاختراع الواحد الذي يضم أكثر من طالب، حيث وعد الوزير الطلاب بأن ينظر لهذا الأمر مستقبلاً وزيادة عدد المشاركين في الاختراع، كما طالب عدد من الطلاب بزيادة الشركات الراعية والداعمة للمبتكرين، بالإضافة إلى نشر الأبحاث الطبية الفائزة في مجلات علمية عالمية محكمة، وأكد الدكتور خالد العنقري أن هذا البحث قائم ويعملون عليه.
 
وتساءل أحد الطلاب عن عدم تحويل قسم الإعلام في جامعة الملك سعود إلى كلية أسوة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، حيث أكد الوزير أنهم يطمحون إلى ذلك، مشيراً إلى أنهم يدرسون تحويل جميع أقسام الإعلام في الجامعات السعودية إلى كليات، كما وعد بدعم الكليات الإعلامية مستقبلاً، وتذمر عدد من الطلاب عن ضعف مستوى اللغة الإنجليزية لدى الطلاب، وخصوصاً في المستويات الـ "الخامسة" فما فوقها، مؤكداً أن الخلل من الطالب نفسه أو من البرنامج، مبيناً أنهم يسعون للنظر في ذلك.
 
وفي نهاية الجلسة شكر الطلاب الدكتور العنقري على هذه الجلسة الحوارية المفتوحة، مقدمين ثناءهم على هذه البادرة غير المستغربة منه، حيث قام بكسر الحواجز بينه وبين الطلاب، مؤكدين أنه كان واضحاً وصريحاً وشفافاً معهم وفي أجوبته على تساؤلاتهم.

اعلان
العنقري يستقبل طلاب الجامعات السعودية في "لقاء مفتوح"
سبق
عبدالرحمن العنبري- سبق: أجرى وزير التعليم العالي، الدكتور خالد بن محمد العنقري، جلسة حوارية مع الطلاب المشاركين في المؤتمر العلمي الخامس للتعليم العالي، أثنى خلالها كثيراً على مشاركاتهم وتميزهم؛ ما أدى إلى نجاح المؤتمر.
 
ورحَّب الوزير في بداية الجلسة بالطلاب، مشيراً إلى أهمية هذا المؤتمر، مؤكداً أنه جزء مما تسعى إليه الوزارة للوصول إلى التميز في الابتكار؛ حتى يخدم الطلاب وطنهم بالشكل الذي يؤدي إلى المزيد من الرفعة والتقدم.
 
وأضاف الدكتور العنقري، أن الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لا تتأخر في كل ما يساعد المبتكرين، بالشكل الذي يسهم في خدمة ورفعة وطنهم، مؤكداً حرص المليك على دعمهم وتشجيعهم.
 
وتخلل الجلسة عددٌ من المحاور والمقترحات وأبرز العقبات التي تواجه الطلاب في حياتهم الأكاديمية، كما قدم العديد من الطلاب مقترحاتهم للنسخة السادسة من المؤتمر، إذ اشتكى عدد من الطلاب عدم فهمهم للائحة الخاصة بقبول المعيدين في الجامعات وآلية قبولهم، بالإضافة إلى العقبات التي تواجههم في التحويل بين الجامعات، حيث أكد الوزير بأن هناك لجنة خاصة في الجامعات تقوم بتحويل الطلاب بعد استيفائهم جميع الشروط، مؤكداً أن هناك طلاباً تكون المشكلة منهم أنفسهم، مما يؤدي إلى عدم قبولهم.
 
كما تساءل عدد من الطلاب عن صعوبة القبول في الدراسات العليا، فيما أكد العنقري أن الوزارة والجامعات تركز على طلاب متميزين، وأن العدد القليل يزيد من جودة المخرجات بشكل أكبر، وعن تساؤل الطلاب حول زيادة نسبة القبول في الكليات على مستوى الدراسات العليا بالخارج، بخلاف عدد المقبولين في الجامعات السعودية؛ أكد أن الجامعات في الخارج لديهم خبرات طويلة عكس جامعاتنا التي تعتبر حديثة النشأة بالنسبة إلى جامعات عالمية عريقة، إذ أكد أن السبب في عدم قبول الكثير من الطلاب في الجامعات السعودية في برامج الدراسات العليا، يعود إلى حرص الجامعات على تجويد المخرجات.
 
وتحدث العنقري عن مخرجات كليات الطب في الجامعات السعودية، مؤكداً أن بعض المستشفيات في الخارج خاطبت الملحقيات الثقافية السعودية في تلك الدول، أن يقتصر توجيه الطلاب السعوديين الراغبين في الحصول على برامج الزمالة لديهم على الطلاب الذين تخرجوا في الجامعات السعودية فقط، دون السعوديين الذين تخرجوا في جامعات خارج المملكة، مؤكداً على أن هذا الأمر يدل على أن مخرجات كليات الطب في الجامعات السعودية متميزة.
 
وأكد وزير التعليم العالي خلال الجلسة أن الوزارة لا تفرق بين مخرجات الكلية الحكومية والخاصة، لافتاً إلى أن الوزارة تعدل وتنصف بينهم جميعاً، وتحرص على المساواة بينهم، مبيناً أن بعض البرامج في الكليات الخاصة تفوقت على نظيرتها في الكليات الحكومية، كما انتقد تهميش القطاعات الخاصة لمخرجات الجامعات الناشئة.
 
واشتكى عدد من الطلاب من شرط الوزارة بمشاركة طالبين فقط في الاختراع الواحد الذي يضم أكثر من طالب، حيث وعد الوزير الطلاب بأن ينظر لهذا الأمر مستقبلاً وزيادة عدد المشاركين في الاختراع، كما طالب عدد من الطلاب بزيادة الشركات الراعية والداعمة للمبتكرين، بالإضافة إلى نشر الأبحاث الطبية الفائزة في مجلات علمية عالمية محكمة، وأكد الدكتور خالد العنقري أن هذا البحث قائم ويعملون عليه.
 
وتساءل أحد الطلاب عن عدم تحويل قسم الإعلام في جامعة الملك سعود إلى كلية أسوة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، حيث أكد الوزير أنهم يطمحون إلى ذلك، مشيراً إلى أنهم يدرسون تحويل جميع أقسام الإعلام في الجامعات السعودية إلى كليات، كما وعد بدعم الكليات الإعلامية مستقبلاً، وتذمر عدد من الطلاب عن ضعف مستوى اللغة الإنجليزية لدى الطلاب، وخصوصاً في المستويات الـ "الخامسة" فما فوقها، مؤكداً أن الخلل من الطالب نفسه أو من البرنامج، مبيناً أنهم يسعون للنظر في ذلك.
 
وفي نهاية الجلسة شكر الطلاب الدكتور العنقري على هذه الجلسة الحوارية المفتوحة، مقدمين ثناءهم على هذه البادرة غير المستغربة منه، حيث قام بكسر الحواجز بينه وبين الطلاب، مؤكدين أنه كان واضحاً وصريحاً وشفافاً معهم وفي أجوبته على تساؤلاتهم.
29 إبريل 2014 - 29 جمادى الآخر 1435
10:01 PM

على هامش المؤتمر العلمي الخامس لطلاب "التعليم العالي"

العنقري يستقبل طلاب الجامعات السعودية في "لقاء مفتوح"

A A A
0
329

عبدالرحمن العنبري- سبق: أجرى وزير التعليم العالي، الدكتور خالد بن محمد العنقري، جلسة حوارية مع الطلاب المشاركين في المؤتمر العلمي الخامس للتعليم العالي، أثنى خلالها كثيراً على مشاركاتهم وتميزهم؛ ما أدى إلى نجاح المؤتمر.
 
ورحَّب الوزير في بداية الجلسة بالطلاب، مشيراً إلى أهمية هذا المؤتمر، مؤكداً أنه جزء مما تسعى إليه الوزارة للوصول إلى التميز في الابتكار؛ حتى يخدم الطلاب وطنهم بالشكل الذي يؤدي إلى المزيد من الرفعة والتقدم.
 
وأضاف الدكتور العنقري، أن الدولة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، لا تتأخر في كل ما يساعد المبتكرين، بالشكل الذي يسهم في خدمة ورفعة وطنهم، مؤكداً حرص المليك على دعمهم وتشجيعهم.
 
وتخلل الجلسة عددٌ من المحاور والمقترحات وأبرز العقبات التي تواجه الطلاب في حياتهم الأكاديمية، كما قدم العديد من الطلاب مقترحاتهم للنسخة السادسة من المؤتمر، إذ اشتكى عدد من الطلاب عدم فهمهم للائحة الخاصة بقبول المعيدين في الجامعات وآلية قبولهم، بالإضافة إلى العقبات التي تواجههم في التحويل بين الجامعات، حيث أكد الوزير بأن هناك لجنة خاصة في الجامعات تقوم بتحويل الطلاب بعد استيفائهم جميع الشروط، مؤكداً أن هناك طلاباً تكون المشكلة منهم أنفسهم، مما يؤدي إلى عدم قبولهم.
 
كما تساءل عدد من الطلاب عن صعوبة القبول في الدراسات العليا، فيما أكد العنقري أن الوزارة والجامعات تركز على طلاب متميزين، وأن العدد القليل يزيد من جودة المخرجات بشكل أكبر، وعن تساؤل الطلاب حول زيادة نسبة القبول في الكليات على مستوى الدراسات العليا بالخارج، بخلاف عدد المقبولين في الجامعات السعودية؛ أكد أن الجامعات في الخارج لديهم خبرات طويلة عكس جامعاتنا التي تعتبر حديثة النشأة بالنسبة إلى جامعات عالمية عريقة، إذ أكد أن السبب في عدم قبول الكثير من الطلاب في الجامعات السعودية في برامج الدراسات العليا، يعود إلى حرص الجامعات على تجويد المخرجات.
 
وتحدث العنقري عن مخرجات كليات الطب في الجامعات السعودية، مؤكداً أن بعض المستشفيات في الخارج خاطبت الملحقيات الثقافية السعودية في تلك الدول، أن يقتصر توجيه الطلاب السعوديين الراغبين في الحصول على برامج الزمالة لديهم على الطلاب الذين تخرجوا في الجامعات السعودية فقط، دون السعوديين الذين تخرجوا في جامعات خارج المملكة، مؤكداً على أن هذا الأمر يدل على أن مخرجات كليات الطب في الجامعات السعودية متميزة.
 
وأكد وزير التعليم العالي خلال الجلسة أن الوزارة لا تفرق بين مخرجات الكلية الحكومية والخاصة، لافتاً إلى أن الوزارة تعدل وتنصف بينهم جميعاً، وتحرص على المساواة بينهم، مبيناً أن بعض البرامج في الكليات الخاصة تفوقت على نظيرتها في الكليات الحكومية، كما انتقد تهميش القطاعات الخاصة لمخرجات الجامعات الناشئة.
 
واشتكى عدد من الطلاب من شرط الوزارة بمشاركة طالبين فقط في الاختراع الواحد الذي يضم أكثر من طالب، حيث وعد الوزير الطلاب بأن ينظر لهذا الأمر مستقبلاً وزيادة عدد المشاركين في الاختراع، كما طالب عدد من الطلاب بزيادة الشركات الراعية والداعمة للمبتكرين، بالإضافة إلى نشر الأبحاث الطبية الفائزة في مجلات علمية عالمية محكمة، وأكد الدكتور خالد العنقري أن هذا البحث قائم ويعملون عليه.
 
وتساءل أحد الطلاب عن عدم تحويل قسم الإعلام في جامعة الملك سعود إلى كلية أسوة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، حيث أكد الوزير أنهم يطمحون إلى ذلك، مشيراً إلى أنهم يدرسون تحويل جميع أقسام الإعلام في الجامعات السعودية إلى كليات، كما وعد بدعم الكليات الإعلامية مستقبلاً، وتذمر عدد من الطلاب عن ضعف مستوى اللغة الإنجليزية لدى الطلاب، وخصوصاً في المستويات الـ "الخامسة" فما فوقها، مؤكداً أن الخلل من الطالب نفسه أو من البرنامج، مبيناً أنهم يسعون للنظر في ذلك.
 
وفي نهاية الجلسة شكر الطلاب الدكتور العنقري على هذه الجلسة الحوارية المفتوحة، مقدمين ثناءهم على هذه البادرة غير المستغربة منه، حيث قام بكسر الحواجز بينه وبين الطلاب، مؤكدين أنه كان واضحاً وصريحاً وشفافاً معهم وفي أجوبته على تساؤلاتهم.