والد طفل أبها المنتحر بـ"الحوت الأزرق": كان مرحاً وبشوشاً يؤذن في المسجد ويعشق الألعاب الإلكترونية

قال إنه لم يلاحظ تصرفات غريبة عليه وكان صائماً يوم وقوع المأساة

كشف والد الطفل السعودي المنتحر بالحوت الأزرق في أبها، الطفل السعودي عبدالرحمن الأحمري (12 عامًا)، والذي يدرس بالمرحلة المتوسطة، مزيدًا من التفاصيل حول مأساة ابنه.

وقال والد عبدالرحمن إلى "العربية.نت": "ابني يدرس في المرحلة المتوسطة في مدينة سلطان بأبها جنوب غرب السعودية، ولم يلاحظ عليه أي تصرفات غريبة، ولم يكن يمتلك جوالاً خاصًا به، وكان يستخدم كمبيوتر العائلة".

وأوضح أنه "في يوم وفاته كان صائماً مع والدته، وتناول وجبة الإفطار معنا، ودخل إلى غرفته التي لا تبعد عن الصالة سوى أمتار بسيطة، وكنا نستعد للذهاب إلى زيارة بعض الأقارب، وفجأة فقدنا عبدالرحمن لنبحث عنه في زوايا المنزل وعند الجيران، لتكون الفاجعة في وجوده منتحراً بحبل الستارة الذي ربطه برقبته".

وأضاف الأحمري: "بعد وفاة ابني ذهبت لأبحث عن كل ما يكون يدور حول هذا الطفل البرئ، وصعقت من المعلومات والحرب النفسية الموجودة في هذه اللعبة، والتنقل بين مراحل المنطقة الملعونة ومنطقة اللعنة، والتي تتطلب رقابة إلكترونية مشددة لضمان عدم تكرار هذه الحادثة مع أطفال آخرين".

وأردف: "أعيش مشاعر الأسى والحزن على فقدان ابني بهذه الطريقة البشعة، بسبب منظمات قتل تستهدف صغار السن بهذه الحرب النفسية، ولابد من دور لوسائل الإعلام ومراكز الأبحاث النفسية والاجتماعية في هذه الظاهرة لمراقبة الممارسات".

وتابع الوالد المكلوم: "البرنامج عبارة عن مراحل ونقاط، تهدف إلى تحطيم نفسية الطفل، مما يدلل على أن من نفذه علماء نفس خبثاء، فالبرنامج خطير جداً على أطفالنا".

وحول شخصية ابنه قال "الأحمري" إنه "شخصية مرحة وبشوش، كان يؤذن في المسجد المجاور لنا، وكان باراً بي وبوالدته، ويعشق لعب الكرة والألعاب الإلكترونية كغيره من الصغار، ولم نلاحظ أي تغيير في شخصيته، وكان يلعب الكرة مع أولاد الجيران، ويجلس على الكمبيوتر فترات طويلة، وكنا نظن أنه يلعب تحديات مع الأطفال وأبناء الجيران".

وأكد الوالد أن "ما جرى فاجعة للأسرة، وأمر غير متوقع، ونحن مؤمنون وصابرون، ولكن لابد من الوقوف في وجه منظمات القتل التي تستهدف الصغار، وهذا يضعنا أمام سؤال عن أهمية الرقابة الإلكترونية والأمن الإلكتروني وحماية الأطفال من هؤلاء القتلة".

وطالب بحماية الأطفال من تلك الجرائم المنظمة، وفرض رقابة على استهدافهم، وتتبع تلك المنظمات، وختم قائلاً: "أشعر بالأسى على وفاة ابني، وكلي خوف من تكرار ما حدث مع أطفال آخرين، وسيتم دفن عبدالرحمن خلال يومين.. إنا لله وإنا إليه راجعون".

اعلان
والد طفل أبها المنتحر بـ"الحوت الأزرق": كان مرحاً وبشوشاً يؤذن في المسجد ويعشق الألعاب الإلكترونية
سبق

كشف والد الطفل السعودي المنتحر بالحوت الأزرق في أبها، الطفل السعودي عبدالرحمن الأحمري (12 عامًا)، والذي يدرس بالمرحلة المتوسطة، مزيدًا من التفاصيل حول مأساة ابنه.

وقال والد عبدالرحمن إلى "العربية.نت": "ابني يدرس في المرحلة المتوسطة في مدينة سلطان بأبها جنوب غرب السعودية، ولم يلاحظ عليه أي تصرفات غريبة، ولم يكن يمتلك جوالاً خاصًا به، وكان يستخدم كمبيوتر العائلة".

وأوضح أنه "في يوم وفاته كان صائماً مع والدته، وتناول وجبة الإفطار معنا، ودخل إلى غرفته التي لا تبعد عن الصالة سوى أمتار بسيطة، وكنا نستعد للذهاب إلى زيارة بعض الأقارب، وفجأة فقدنا عبدالرحمن لنبحث عنه في زوايا المنزل وعند الجيران، لتكون الفاجعة في وجوده منتحراً بحبل الستارة الذي ربطه برقبته".

وأضاف الأحمري: "بعد وفاة ابني ذهبت لأبحث عن كل ما يكون يدور حول هذا الطفل البرئ، وصعقت من المعلومات والحرب النفسية الموجودة في هذه اللعبة، والتنقل بين مراحل المنطقة الملعونة ومنطقة اللعنة، والتي تتطلب رقابة إلكترونية مشددة لضمان عدم تكرار هذه الحادثة مع أطفال آخرين".

وأردف: "أعيش مشاعر الأسى والحزن على فقدان ابني بهذه الطريقة البشعة، بسبب منظمات قتل تستهدف صغار السن بهذه الحرب النفسية، ولابد من دور لوسائل الإعلام ومراكز الأبحاث النفسية والاجتماعية في هذه الظاهرة لمراقبة الممارسات".

وتابع الوالد المكلوم: "البرنامج عبارة عن مراحل ونقاط، تهدف إلى تحطيم نفسية الطفل، مما يدلل على أن من نفذه علماء نفس خبثاء، فالبرنامج خطير جداً على أطفالنا".

وحول شخصية ابنه قال "الأحمري" إنه "شخصية مرحة وبشوش، كان يؤذن في المسجد المجاور لنا، وكان باراً بي وبوالدته، ويعشق لعب الكرة والألعاب الإلكترونية كغيره من الصغار، ولم نلاحظ أي تغيير في شخصيته، وكان يلعب الكرة مع أولاد الجيران، ويجلس على الكمبيوتر فترات طويلة، وكنا نظن أنه يلعب تحديات مع الأطفال وأبناء الجيران".

وأكد الوالد أن "ما جرى فاجعة للأسرة، وأمر غير متوقع، ونحن مؤمنون وصابرون، ولكن لابد من الوقوف في وجه منظمات القتل التي تستهدف الصغار، وهذا يضعنا أمام سؤال عن أهمية الرقابة الإلكترونية والأمن الإلكتروني وحماية الأطفال من هؤلاء القتلة".

وطالب بحماية الأطفال من تلك الجرائم المنظمة، وفرض رقابة على استهدافهم، وتتبع تلك المنظمات، وختم قائلاً: "أشعر بالأسى على وفاة ابني، وكلي خوف من تكرار ما حدث مع أطفال آخرين، وسيتم دفن عبدالرحمن خلال يومين.. إنا لله وإنا إليه راجعون".

30 يونيو 2018 - 16 شوّال 1439
11:14 PM
اخر تعديل
14 أغسطس 2018 - 3 ذو الحجة 1439
09:51 PM

والد طفل أبها المنتحر بـ"الحوت الأزرق": كان مرحاً وبشوشاً يؤذن في المسجد ويعشق الألعاب الإلكترونية

قال إنه لم يلاحظ تصرفات غريبة عليه وكان صائماً يوم وقوع المأساة

A A A
84
215,702

كشف والد الطفل السعودي المنتحر بالحوت الأزرق في أبها، الطفل السعودي عبدالرحمن الأحمري (12 عامًا)، والذي يدرس بالمرحلة المتوسطة، مزيدًا من التفاصيل حول مأساة ابنه.

وقال والد عبدالرحمن إلى "العربية.نت": "ابني يدرس في المرحلة المتوسطة في مدينة سلطان بأبها جنوب غرب السعودية، ولم يلاحظ عليه أي تصرفات غريبة، ولم يكن يمتلك جوالاً خاصًا به، وكان يستخدم كمبيوتر العائلة".

وأوضح أنه "في يوم وفاته كان صائماً مع والدته، وتناول وجبة الإفطار معنا، ودخل إلى غرفته التي لا تبعد عن الصالة سوى أمتار بسيطة، وكنا نستعد للذهاب إلى زيارة بعض الأقارب، وفجأة فقدنا عبدالرحمن لنبحث عنه في زوايا المنزل وعند الجيران، لتكون الفاجعة في وجوده منتحراً بحبل الستارة الذي ربطه برقبته".

وأضاف الأحمري: "بعد وفاة ابني ذهبت لأبحث عن كل ما يكون يدور حول هذا الطفل البرئ، وصعقت من المعلومات والحرب النفسية الموجودة في هذه اللعبة، والتنقل بين مراحل المنطقة الملعونة ومنطقة اللعنة، والتي تتطلب رقابة إلكترونية مشددة لضمان عدم تكرار هذه الحادثة مع أطفال آخرين".

وأردف: "أعيش مشاعر الأسى والحزن على فقدان ابني بهذه الطريقة البشعة، بسبب منظمات قتل تستهدف صغار السن بهذه الحرب النفسية، ولابد من دور لوسائل الإعلام ومراكز الأبحاث النفسية والاجتماعية في هذه الظاهرة لمراقبة الممارسات".

وتابع الوالد المكلوم: "البرنامج عبارة عن مراحل ونقاط، تهدف إلى تحطيم نفسية الطفل، مما يدلل على أن من نفذه علماء نفس خبثاء، فالبرنامج خطير جداً على أطفالنا".

وحول شخصية ابنه قال "الأحمري" إنه "شخصية مرحة وبشوش، كان يؤذن في المسجد المجاور لنا، وكان باراً بي وبوالدته، ويعشق لعب الكرة والألعاب الإلكترونية كغيره من الصغار، ولم نلاحظ أي تغيير في شخصيته، وكان يلعب الكرة مع أولاد الجيران، ويجلس على الكمبيوتر فترات طويلة، وكنا نظن أنه يلعب تحديات مع الأطفال وأبناء الجيران".

وأكد الوالد أن "ما جرى فاجعة للأسرة، وأمر غير متوقع، ونحن مؤمنون وصابرون، ولكن لابد من الوقوف في وجه منظمات القتل التي تستهدف الصغار، وهذا يضعنا أمام سؤال عن أهمية الرقابة الإلكترونية والأمن الإلكتروني وحماية الأطفال من هؤلاء القتلة".

وطالب بحماية الأطفال من تلك الجرائم المنظمة، وفرض رقابة على استهدافهم، وتتبع تلك المنظمات، وختم قائلاً: "أشعر بالأسى على وفاة ابني، وكلي خوف من تكرار ما حدث مع أطفال آخرين، وسيتم دفن عبدالرحمن خلال يومين.. إنا لله وإنا إليه راجعون".