"رسالة تفجيرات رسمية" تثير ذُعر مشرفات مجمع الإدارات النسائية بأبها

"التعليم": كنا نهدف لطَمْأَنَتِهن وإحاطتهن بما يحدث في منطقة صخور مجاورة

سبق- أبها: أثارت رسالة تلقّتْها جميع مديرات اﻹدارات ورئيسات اﻷقسام في مجمع اﻹدارات النسائية واﻹشراف بأبها، ذعر المشرفات التربويات؛ حيث تضمنّت الرسالة النصية المرسلة عن طريق إدارة تعليم عسير، وجود تفجيرات بجوار مجمع المباني النسائية خلف شركة "نيسان".
 
وبدأت الرسالة بكلمة "هام وعاجل، وجوب إخلاء المواقف من السيارات ووجوب إغلاق نوافذ المباني"، ثم خُتمت الرسالة باطمئنان جميع الموظفات وعدم الخوف.
 
وأثارت هذه الرسالة الذعر بين المشرفات والموظفات، وسارعن إلى التدافع خارج المباني والاتصال بأولياء أمورهن قبل نهاية الدوام الرسمي بساعة ونصف، كما أساء هذا التصرف استياء أولياء اﻷمور؛ لا سيما أن تلك الرسالة قد صدرت من جهة رسمية وبطريقة رسمية في برنامج الاتصالات الخاص باﻹدارة "ASEDU".
 
وأكدت المشرفات لـ"سبق" أنه كان بالإمكان التنسيق مع الجهات التي تنوي التفجير بتأجيله إلى حين انصراف الموظفات من عملهن، أو أن يتم صرف الموظفات في وقت مبكر، وأوضحن أن الوضع خارج المبني كان مربكاً؛ حيث تم دعوة السائقين للانتقال إلى الجهة الأخرى بسبب تفجير الديناميت، وكان من المفروض أن لا تتم العملية في وقت الدوام الرسمي، كما أن الرسالة كانت غير واضحة وغير مطمئنة للمشرفات.
 
من جهته أوضح المتحدث الرسمي لـ"تعليم عسير" محمد بن مانع آل يحيى لـ"سبق"، أن مندوب إحدى المؤسسات حضر إلى بوابة مبنى الشؤون التعليمية للبنات، وأفاد بوجود أعمال تفجير لبعض الصخور في موقع مجاور للمبنى، وطلب منه تأجيله إلى ما بعد نهاية الدوام كإجراء احتياطي؛ في حين أن الرسالة كانت بهدف طمأنة منسوبات المبنى فيما لو تم التفجير قبل نهاية الدوام.

اعلان
"رسالة تفجيرات رسمية" تثير ذُعر مشرفات مجمع الإدارات النسائية بأبها
سبق
سبق- أبها: أثارت رسالة تلقّتْها جميع مديرات اﻹدارات ورئيسات اﻷقسام في مجمع اﻹدارات النسائية واﻹشراف بأبها، ذعر المشرفات التربويات؛ حيث تضمنّت الرسالة النصية المرسلة عن طريق إدارة تعليم عسير، وجود تفجيرات بجوار مجمع المباني النسائية خلف شركة "نيسان".
 
وبدأت الرسالة بكلمة "هام وعاجل، وجوب إخلاء المواقف من السيارات ووجوب إغلاق نوافذ المباني"، ثم خُتمت الرسالة باطمئنان جميع الموظفات وعدم الخوف.
 
وأثارت هذه الرسالة الذعر بين المشرفات والموظفات، وسارعن إلى التدافع خارج المباني والاتصال بأولياء أمورهن قبل نهاية الدوام الرسمي بساعة ونصف، كما أساء هذا التصرف استياء أولياء اﻷمور؛ لا سيما أن تلك الرسالة قد صدرت من جهة رسمية وبطريقة رسمية في برنامج الاتصالات الخاص باﻹدارة "ASEDU".
 
وأكدت المشرفات لـ"سبق" أنه كان بالإمكان التنسيق مع الجهات التي تنوي التفجير بتأجيله إلى حين انصراف الموظفات من عملهن، أو أن يتم صرف الموظفات في وقت مبكر، وأوضحن أن الوضع خارج المبني كان مربكاً؛ حيث تم دعوة السائقين للانتقال إلى الجهة الأخرى بسبب تفجير الديناميت، وكان من المفروض أن لا تتم العملية في وقت الدوام الرسمي، كما أن الرسالة كانت غير واضحة وغير مطمئنة للمشرفات.
 
من جهته أوضح المتحدث الرسمي لـ"تعليم عسير" محمد بن مانع آل يحيى لـ"سبق"، أن مندوب إحدى المؤسسات حضر إلى بوابة مبنى الشؤون التعليمية للبنات، وأفاد بوجود أعمال تفجير لبعض الصخور في موقع مجاور للمبنى، وطلب منه تأجيله إلى ما بعد نهاية الدوام كإجراء احتياطي؛ في حين أن الرسالة كانت بهدف طمأنة منسوبات المبنى فيما لو تم التفجير قبل نهاية الدوام.
30 إبريل 2014 - 1 رجب 1435
10:35 AM

"التعليم": كنا نهدف لطَمْأَنَتِهن وإحاطتهن بما يحدث في منطقة صخور مجاورة

"رسالة تفجيرات رسمية" تثير ذُعر مشرفات مجمع الإدارات النسائية بأبها

A A A
0
64,952

سبق- أبها: أثارت رسالة تلقّتْها جميع مديرات اﻹدارات ورئيسات اﻷقسام في مجمع اﻹدارات النسائية واﻹشراف بأبها، ذعر المشرفات التربويات؛ حيث تضمنّت الرسالة النصية المرسلة عن طريق إدارة تعليم عسير، وجود تفجيرات بجوار مجمع المباني النسائية خلف شركة "نيسان".
 
وبدأت الرسالة بكلمة "هام وعاجل، وجوب إخلاء المواقف من السيارات ووجوب إغلاق نوافذ المباني"، ثم خُتمت الرسالة باطمئنان جميع الموظفات وعدم الخوف.
 
وأثارت هذه الرسالة الذعر بين المشرفات والموظفات، وسارعن إلى التدافع خارج المباني والاتصال بأولياء أمورهن قبل نهاية الدوام الرسمي بساعة ونصف، كما أساء هذا التصرف استياء أولياء اﻷمور؛ لا سيما أن تلك الرسالة قد صدرت من جهة رسمية وبطريقة رسمية في برنامج الاتصالات الخاص باﻹدارة "ASEDU".
 
وأكدت المشرفات لـ"سبق" أنه كان بالإمكان التنسيق مع الجهات التي تنوي التفجير بتأجيله إلى حين انصراف الموظفات من عملهن، أو أن يتم صرف الموظفات في وقت مبكر، وأوضحن أن الوضع خارج المبني كان مربكاً؛ حيث تم دعوة السائقين للانتقال إلى الجهة الأخرى بسبب تفجير الديناميت، وكان من المفروض أن لا تتم العملية في وقت الدوام الرسمي، كما أن الرسالة كانت غير واضحة وغير مطمئنة للمشرفات.
 
من جهته أوضح المتحدث الرسمي لـ"تعليم عسير" محمد بن مانع آل يحيى لـ"سبق"، أن مندوب إحدى المؤسسات حضر إلى بوابة مبنى الشؤون التعليمية للبنات، وأفاد بوجود أعمال تفجير لبعض الصخور في موقع مجاور للمبنى، وطلب منه تأجيله إلى ما بعد نهاية الدوام كإجراء احتياطي؛ في حين أن الرسالة كانت بهدف طمأنة منسوبات المبنى فيما لو تم التفجير قبل نهاية الدوام.