ضحايا "طريق الموت" يُحْمَلون على الأكتاف.. والمتسبّبون بلا مساءلة!

الأهالي: وماذا بعد.. شُيعت الجنائز ودُفنت.. والدماء شاهدة على الأسفلت!

فهد العتيبي- سبق- الطائف: في الوقت الذي ظلَ فيه "الطائف" حزيناً يوم أمس بعد فقدان ثمانية أشخاص من بينهم ستة من عائلة واحدة كانوا في طريقهم لمكة المكرمة لأداء العمرة، في حادث مروري مؤلم أبكى ذويهم وكُل من تلقى وتابع الخبر الصاعق، شيعَ أعداد من المُصلين اليوم المتوفين من العائلة، في جامع الرحمة في الغمير بالسر جنوب الطائف، ودفنوا في مقبرة الغمير، وسط حزن شديد لفقدهم والذي جاء نتيجة حادث مروري مروع راحوا ضحيته أثناء خروجهم من منزلهم.
 
تلك الأجساد التي حُملت اليوم على الأكتاف، كانت قد اختلطت بحديد المركبة التي تُقلهم، حيثُ سالت دماؤهم على الأسفلت الذي شرب من دماء غيرهم، كانوا ضحايا ذلك الطريق "الطائف الباحة" الذي يُعاني من تفاقم عيوبه الهندسية، حتى باتَ صائداً للأرواح ومُيتماً للأسر والذين فقدوا راعيهم، ولم يتبق من ذكراه سوى قطرات من الدماء لم تجف، ظلت شاهدةً على السوء والإهمال الذي تتحمله وزارة النقل، ودوريات أمن الطرق.
 
شقيق المتوفى في الحادث، وهو "مساعد السواط" عبر عن حزنه في فقد شقيقه وزوجته ووالدته وثلاثة من شقيقاته في ذلك الحادث، وقال لـ"سبق": "نؤمن بقضاء الله وقدره، ولكن لن نُسامح كُل من أهمل، وكان سبباً في مساوئ الطريق، والذي يفتقد لوسائل السلامة واشتراطاتها، والتي أهرقت دماء الكثير من البشر، ويتمت الكثير من الأطفال".
 
وذكر "السواط" أن شقيقه المتوفى بالحادث، كان يُصر على الوالد بأن يذهب معه لأداء العمرة، لكن الوالد أخبره بأنه مُتعب ولا يستطيع، وحينها قال له: "أبشر بإذن الله، الأسبوع المقبل سآخذك للعمرة بشكل خاص".
 
وانتهى حديثه قائلاً: "هل سيكون هناك ردة فعل من مسؤول يتحمل ويقف ويُعالج ويدفع بالحلول؟".
 
الحادث المؤلم الذي وقع أمس، والذي سبقه حوادث أخرى، فتحَ ملفاً يُديره الكثير من أبناء هذه المحافظة الجميلة والعزيزة، والتي طالما تطمح في أن تجد اهتماماً يتناسب مع مكانتها باعتبارها مصيفاً، فليس من المعقول أن تظل شاحبة وباكية وحزينة بسبب فقدها لأعزاء بسبب حوادث مرورية لسوء طرقها، أو غاضبة بسبب إهمال مشاريعها التي ظلت مُتعثرة دون أن تُستكمل، بخلاف الخدمات الأخرى، والتي يجد أهلها صعوبة في الوصول لها، وسط تعنت بعض المسؤولين بها، وعدم تقديم الخدمة اللازمة والموصى بها من قبل ولي الأمر -حفظه الله-، حتى إنهم يدعون الكمال والمثالية والإنجاز، وهم في الواقع "مقصرون".
 
"طريق الموت" تسلسلَ في ارتكاب جرائمه بحق سالكيه، فإما وفاة أو إعاقة كاملة، في الوقت الذي ظلت عين المسؤول تتفرج وتُبصر ولكن تغفل وتُدبر، دون اتخاذ حلول أو وسائل تكفل بإرضاء من فقدوا أعزاء عليهم، أو من يتخوف من القادم، حيثُ الانحرافات والمنعطفات والتقاطعات والطريق الذي يخلو من حواجز خرسانية تفصل بين المسارين.
 
فكم من مركبات انحرفت من مسارها ودخلت على المسار الثاني وألحقت أضراراً بآخرين كانوا يسيرون في طريقهم، ولكن تحولت مركبتهم لعجين اختلط بلحومهم، ولعلَ الغريب والمذهل أنه لم يظهر أحد من المسؤولين ويُعلق، أو على الأقل يُقدم التعازي لأسر المتوفين وكأنهم في براءة وأن الأمر لا يعنيهم.
 
"طريق الموت" ظلِ ولا يزال حديثاً للأهالي، خصوصاً من بعد حادث الأمس المؤلم، فكثرة حوادثه ترجع لغياب الرقابة الأمنية، ما يتيح لبعض السائقين خرق القانون وارتكاب المخالفات المرورية بتجاوز السرعة المقرّرة، ساعدهم في ذلك سوء بعض أجزاء الطريق.
 
وفي الوقت الذي كانوا وما زالوا يُطالبون بتشديد الرقابة من قبل دوريات أمن الطرق على المخالفين ومعاقبتهم، تغير عملهم من الضبط المروري والمحافظة على الأرواح، وأهملوا هذا الجانب، وانصرفوا للتفتيش على الهويات والإقامات، والحالات النظامية البسيطة، ما خلفَ تهوراً وارتكاباً للمخالفات التي مهدت لوقوع الحوادث في ظل غياب الدوريات عن تمشيط الطريق ذهابًا وإيابًا وضبط متجاوزي السرعة، فيما كان يُفترض ومن وقتٍ مبكر أن يتم وضع كاميرات مراقبة "ساهر" علها تحد من السرعة، وتُلزم قائدي المركبات بالالتزام بتعاليم السرعة وأنظمة القيادة.
 
وسجل طريق "الطائف الباحة" عدداً مرتفعاً من حيث الوفيات والإصابات، منذُ دخول شهر رمضان المبارك، حيث زاد عدد المتوفين عن 20 شخصاً، والإصابات فاقت الأربعين إصابة، وقد لا نسمع بهذا العدد في الحروب، إلا أنه يزيد نتيجة الحوادث المرورية بـ"طريق الموت"، والذي يحتاج وقفة وتجاوباً من قبل المسؤول، وإيجاد حلول ناجحة، وعمل الدراسات اللازمة لتلافي ومعالجة تلك العيوب القاتلة والتي فتكت بالأرواح.
 
وفي تفاصيل الحادث المؤلم الذي نشرته "سبق" في حينه، فإن مركبة تستقلها عائلة مكونة من السائق وخمس من النساء كانوا في طريقهم لأداء العمرة باتجاه الطائف ومنه لمكة المكرمة، واصطدمت مركبتهم مع مركبة أخرى بها شخصان، قبل تقاطع الأقمار الصناعية في بداية طريق الطائف- الباحة، ونتج عن الحادث وفاة جميع من بالمركبتين وعددهم ثمانية.
 
وتعود أسباب الحادث إلى دخول السيارة الكرسيدا القادمة من الطائف باتجاه الباحة وبها شخصان، في خط سير الكامري، وبها رجل وزوجته ووالدته وثلاث من شقيقاته، والقادمة باتجاه الطائف.
 
 
 
 
 
 
 
 
 

اعلان
ضحايا "طريق الموت" يُحْمَلون على الأكتاف.. والمتسبّبون بلا مساءلة!
سبق
فهد العتيبي- سبق- الطائف: في الوقت الذي ظلَ فيه "الطائف" حزيناً يوم أمس بعد فقدان ثمانية أشخاص من بينهم ستة من عائلة واحدة كانوا في طريقهم لمكة المكرمة لأداء العمرة، في حادث مروري مؤلم أبكى ذويهم وكُل من تلقى وتابع الخبر الصاعق، شيعَ أعداد من المُصلين اليوم المتوفين من العائلة، في جامع الرحمة في الغمير بالسر جنوب الطائف، ودفنوا في مقبرة الغمير، وسط حزن شديد لفقدهم والذي جاء نتيجة حادث مروري مروع راحوا ضحيته أثناء خروجهم من منزلهم.
 
تلك الأجساد التي حُملت اليوم على الأكتاف، كانت قد اختلطت بحديد المركبة التي تُقلهم، حيثُ سالت دماؤهم على الأسفلت الذي شرب من دماء غيرهم، كانوا ضحايا ذلك الطريق "الطائف الباحة" الذي يُعاني من تفاقم عيوبه الهندسية، حتى باتَ صائداً للأرواح ومُيتماً للأسر والذين فقدوا راعيهم، ولم يتبق من ذكراه سوى قطرات من الدماء لم تجف، ظلت شاهدةً على السوء والإهمال الذي تتحمله وزارة النقل، ودوريات أمن الطرق.
 
شقيق المتوفى في الحادث، وهو "مساعد السواط" عبر عن حزنه في فقد شقيقه وزوجته ووالدته وثلاثة من شقيقاته في ذلك الحادث، وقال لـ"سبق": "نؤمن بقضاء الله وقدره، ولكن لن نُسامح كُل من أهمل، وكان سبباً في مساوئ الطريق، والذي يفتقد لوسائل السلامة واشتراطاتها، والتي أهرقت دماء الكثير من البشر، ويتمت الكثير من الأطفال".
 
وذكر "السواط" أن شقيقه المتوفى بالحادث، كان يُصر على الوالد بأن يذهب معه لأداء العمرة، لكن الوالد أخبره بأنه مُتعب ولا يستطيع، وحينها قال له: "أبشر بإذن الله، الأسبوع المقبل سآخذك للعمرة بشكل خاص".
 
وانتهى حديثه قائلاً: "هل سيكون هناك ردة فعل من مسؤول يتحمل ويقف ويُعالج ويدفع بالحلول؟".
 
الحادث المؤلم الذي وقع أمس، والذي سبقه حوادث أخرى، فتحَ ملفاً يُديره الكثير من أبناء هذه المحافظة الجميلة والعزيزة، والتي طالما تطمح في أن تجد اهتماماً يتناسب مع مكانتها باعتبارها مصيفاً، فليس من المعقول أن تظل شاحبة وباكية وحزينة بسبب فقدها لأعزاء بسبب حوادث مرورية لسوء طرقها، أو غاضبة بسبب إهمال مشاريعها التي ظلت مُتعثرة دون أن تُستكمل، بخلاف الخدمات الأخرى، والتي يجد أهلها صعوبة في الوصول لها، وسط تعنت بعض المسؤولين بها، وعدم تقديم الخدمة اللازمة والموصى بها من قبل ولي الأمر -حفظه الله-، حتى إنهم يدعون الكمال والمثالية والإنجاز، وهم في الواقع "مقصرون".
 
"طريق الموت" تسلسلَ في ارتكاب جرائمه بحق سالكيه، فإما وفاة أو إعاقة كاملة، في الوقت الذي ظلت عين المسؤول تتفرج وتُبصر ولكن تغفل وتُدبر، دون اتخاذ حلول أو وسائل تكفل بإرضاء من فقدوا أعزاء عليهم، أو من يتخوف من القادم، حيثُ الانحرافات والمنعطفات والتقاطعات والطريق الذي يخلو من حواجز خرسانية تفصل بين المسارين.
 
فكم من مركبات انحرفت من مسارها ودخلت على المسار الثاني وألحقت أضراراً بآخرين كانوا يسيرون في طريقهم، ولكن تحولت مركبتهم لعجين اختلط بلحومهم، ولعلَ الغريب والمذهل أنه لم يظهر أحد من المسؤولين ويُعلق، أو على الأقل يُقدم التعازي لأسر المتوفين وكأنهم في براءة وأن الأمر لا يعنيهم.
 
"طريق الموت" ظلِ ولا يزال حديثاً للأهالي، خصوصاً من بعد حادث الأمس المؤلم، فكثرة حوادثه ترجع لغياب الرقابة الأمنية، ما يتيح لبعض السائقين خرق القانون وارتكاب المخالفات المرورية بتجاوز السرعة المقرّرة، ساعدهم في ذلك سوء بعض أجزاء الطريق.
 
وفي الوقت الذي كانوا وما زالوا يُطالبون بتشديد الرقابة من قبل دوريات أمن الطرق على المخالفين ومعاقبتهم، تغير عملهم من الضبط المروري والمحافظة على الأرواح، وأهملوا هذا الجانب، وانصرفوا للتفتيش على الهويات والإقامات، والحالات النظامية البسيطة، ما خلفَ تهوراً وارتكاباً للمخالفات التي مهدت لوقوع الحوادث في ظل غياب الدوريات عن تمشيط الطريق ذهابًا وإيابًا وضبط متجاوزي السرعة، فيما كان يُفترض ومن وقتٍ مبكر أن يتم وضع كاميرات مراقبة "ساهر" علها تحد من السرعة، وتُلزم قائدي المركبات بالالتزام بتعاليم السرعة وأنظمة القيادة.
 
وسجل طريق "الطائف الباحة" عدداً مرتفعاً من حيث الوفيات والإصابات، منذُ دخول شهر رمضان المبارك، حيث زاد عدد المتوفين عن 20 شخصاً، والإصابات فاقت الأربعين إصابة، وقد لا نسمع بهذا العدد في الحروب، إلا أنه يزيد نتيجة الحوادث المرورية بـ"طريق الموت"، والذي يحتاج وقفة وتجاوباً من قبل المسؤول، وإيجاد حلول ناجحة، وعمل الدراسات اللازمة لتلافي ومعالجة تلك العيوب القاتلة والتي فتكت بالأرواح.
 
وفي تفاصيل الحادث المؤلم الذي نشرته "سبق" في حينه، فإن مركبة تستقلها عائلة مكونة من السائق وخمس من النساء كانوا في طريقهم لأداء العمرة باتجاه الطائف ومنه لمكة المكرمة، واصطدمت مركبتهم مع مركبة أخرى بها شخصان، قبل تقاطع الأقمار الصناعية في بداية طريق الطائف- الباحة، ونتج عن الحادث وفاة جميع من بالمركبتين وعددهم ثمانية.
 
وتعود أسباب الحادث إلى دخول السيارة الكرسيدا القادمة من الطائف باتجاه الباحة وبها شخصان، في خط سير الكامري، وبها رجل وزوجته ووالدته وثلاث من شقيقاته، والقادمة باتجاه الطائف.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
30 يونيو 2015 - 13 رمضان 1436
01:19 AM

ضحايا "طريق الموت" يُحْمَلون على الأكتاف.. والمتسبّبون بلا مساءلة!

الأهالي: وماذا بعد.. شُيعت الجنائز ودُفنت.. والدماء شاهدة على الأسفلت!

A A A
0
39,986

فهد العتيبي- سبق- الطائف: في الوقت الذي ظلَ فيه "الطائف" حزيناً يوم أمس بعد فقدان ثمانية أشخاص من بينهم ستة من عائلة واحدة كانوا في طريقهم لمكة المكرمة لأداء العمرة، في حادث مروري مؤلم أبكى ذويهم وكُل من تلقى وتابع الخبر الصاعق، شيعَ أعداد من المُصلين اليوم المتوفين من العائلة، في جامع الرحمة في الغمير بالسر جنوب الطائف، ودفنوا في مقبرة الغمير، وسط حزن شديد لفقدهم والذي جاء نتيجة حادث مروري مروع راحوا ضحيته أثناء خروجهم من منزلهم.
 
تلك الأجساد التي حُملت اليوم على الأكتاف، كانت قد اختلطت بحديد المركبة التي تُقلهم، حيثُ سالت دماؤهم على الأسفلت الذي شرب من دماء غيرهم، كانوا ضحايا ذلك الطريق "الطائف الباحة" الذي يُعاني من تفاقم عيوبه الهندسية، حتى باتَ صائداً للأرواح ومُيتماً للأسر والذين فقدوا راعيهم، ولم يتبق من ذكراه سوى قطرات من الدماء لم تجف، ظلت شاهدةً على السوء والإهمال الذي تتحمله وزارة النقل، ودوريات أمن الطرق.
 
شقيق المتوفى في الحادث، وهو "مساعد السواط" عبر عن حزنه في فقد شقيقه وزوجته ووالدته وثلاثة من شقيقاته في ذلك الحادث، وقال لـ"سبق": "نؤمن بقضاء الله وقدره، ولكن لن نُسامح كُل من أهمل، وكان سبباً في مساوئ الطريق، والذي يفتقد لوسائل السلامة واشتراطاتها، والتي أهرقت دماء الكثير من البشر، ويتمت الكثير من الأطفال".
 
وذكر "السواط" أن شقيقه المتوفى بالحادث، كان يُصر على الوالد بأن يذهب معه لأداء العمرة، لكن الوالد أخبره بأنه مُتعب ولا يستطيع، وحينها قال له: "أبشر بإذن الله، الأسبوع المقبل سآخذك للعمرة بشكل خاص".
 
وانتهى حديثه قائلاً: "هل سيكون هناك ردة فعل من مسؤول يتحمل ويقف ويُعالج ويدفع بالحلول؟".
 
الحادث المؤلم الذي وقع أمس، والذي سبقه حوادث أخرى، فتحَ ملفاً يُديره الكثير من أبناء هذه المحافظة الجميلة والعزيزة، والتي طالما تطمح في أن تجد اهتماماً يتناسب مع مكانتها باعتبارها مصيفاً، فليس من المعقول أن تظل شاحبة وباكية وحزينة بسبب فقدها لأعزاء بسبب حوادث مرورية لسوء طرقها، أو غاضبة بسبب إهمال مشاريعها التي ظلت مُتعثرة دون أن تُستكمل، بخلاف الخدمات الأخرى، والتي يجد أهلها صعوبة في الوصول لها، وسط تعنت بعض المسؤولين بها، وعدم تقديم الخدمة اللازمة والموصى بها من قبل ولي الأمر -حفظه الله-، حتى إنهم يدعون الكمال والمثالية والإنجاز، وهم في الواقع "مقصرون".
 
"طريق الموت" تسلسلَ في ارتكاب جرائمه بحق سالكيه، فإما وفاة أو إعاقة كاملة، في الوقت الذي ظلت عين المسؤول تتفرج وتُبصر ولكن تغفل وتُدبر، دون اتخاذ حلول أو وسائل تكفل بإرضاء من فقدوا أعزاء عليهم، أو من يتخوف من القادم، حيثُ الانحرافات والمنعطفات والتقاطعات والطريق الذي يخلو من حواجز خرسانية تفصل بين المسارين.
 
فكم من مركبات انحرفت من مسارها ودخلت على المسار الثاني وألحقت أضراراً بآخرين كانوا يسيرون في طريقهم، ولكن تحولت مركبتهم لعجين اختلط بلحومهم، ولعلَ الغريب والمذهل أنه لم يظهر أحد من المسؤولين ويُعلق، أو على الأقل يُقدم التعازي لأسر المتوفين وكأنهم في براءة وأن الأمر لا يعنيهم.
 
"طريق الموت" ظلِ ولا يزال حديثاً للأهالي، خصوصاً من بعد حادث الأمس المؤلم، فكثرة حوادثه ترجع لغياب الرقابة الأمنية، ما يتيح لبعض السائقين خرق القانون وارتكاب المخالفات المرورية بتجاوز السرعة المقرّرة، ساعدهم في ذلك سوء بعض أجزاء الطريق.
 
وفي الوقت الذي كانوا وما زالوا يُطالبون بتشديد الرقابة من قبل دوريات أمن الطرق على المخالفين ومعاقبتهم، تغير عملهم من الضبط المروري والمحافظة على الأرواح، وأهملوا هذا الجانب، وانصرفوا للتفتيش على الهويات والإقامات، والحالات النظامية البسيطة، ما خلفَ تهوراً وارتكاباً للمخالفات التي مهدت لوقوع الحوادث في ظل غياب الدوريات عن تمشيط الطريق ذهابًا وإيابًا وضبط متجاوزي السرعة، فيما كان يُفترض ومن وقتٍ مبكر أن يتم وضع كاميرات مراقبة "ساهر" علها تحد من السرعة، وتُلزم قائدي المركبات بالالتزام بتعاليم السرعة وأنظمة القيادة.
 
وسجل طريق "الطائف الباحة" عدداً مرتفعاً من حيث الوفيات والإصابات، منذُ دخول شهر رمضان المبارك، حيث زاد عدد المتوفين عن 20 شخصاً، والإصابات فاقت الأربعين إصابة، وقد لا نسمع بهذا العدد في الحروب، إلا أنه يزيد نتيجة الحوادث المرورية بـ"طريق الموت"، والذي يحتاج وقفة وتجاوباً من قبل المسؤول، وإيجاد حلول ناجحة، وعمل الدراسات اللازمة لتلافي ومعالجة تلك العيوب القاتلة والتي فتكت بالأرواح.
 
وفي تفاصيل الحادث المؤلم الذي نشرته "سبق" في حينه، فإن مركبة تستقلها عائلة مكونة من السائق وخمس من النساء كانوا في طريقهم لأداء العمرة باتجاه الطائف ومنه لمكة المكرمة، واصطدمت مركبتهم مع مركبة أخرى بها شخصان، قبل تقاطع الأقمار الصناعية في بداية طريق الطائف- الباحة، ونتج عن الحادث وفاة جميع من بالمركبتين وعددهم ثمانية.
 
وتعود أسباب الحادث إلى دخول السيارة الكرسيدا القادمة من الطائف باتجاه الباحة وبها شخصان، في خط سير الكامري، وبها رجل وزوجته ووالدته وثلاث من شقيقاته، والقادمة باتجاه الطائف.