لهيب أسعار قاعات الأفراح بصامطة يضاعف ديون العرسان

وصلت إلى 26 ألفاً بالليلة الواحدة وسط مطالبات بالتدخل

عمر عريبي- سبق- جازان: فتح حمى الصيف هذا العام بمحافظة صامطة ارتفاع أسعار قاعات الأفراح بالمحافظة بشكل مبالغ فيه؛ حيث وصلت أسعار استجار القصور بالمحافظة إلى ٢٦ ألف ريال لليلة الواحدة.
 
كما وصل الحد الأقصى في البعض الآخر إلى ٢٠ ألف ريال، مما تسبب في إرهاق بعض العرسان والأسر، واتجاه بعضهم للحجز في المحافظات القريبة كأبو عريش ومدينة جازان؛ لكون الأسعار بها أقل نسبياً.
 
وطالب عدد كبير من العرسان والمقبلين على الزواج عبر "سبق" بتفعيل دور الجهات الرقابية، وتدخل إمارة جازان بحسم الأمور، ووضع حد لهذه المبالغات في الأسعار بصامطة وبعض القصور التي ترفع الأسعار، حيث في بعض محافظات المناطق القريبة من منطقة جازان يصل سعر استئجار أفخم قاعة أفراح إلى ستة آلاف ريال في الليلة.
 
وقال العريس طلال آل مساوي لـ"سبق" إن أسعار استئجار القصور في محافظة صامطة مبالغ فيها بشكل كبير جداً. متسائلاً عن دور الرقابة، وأضاف: ساعات فقط بسعر ٢٦ ألف ريال. وهذا المبلغ يمكن به استئجار شقة لمدة عام كامل.
 
وقال: نطالب بتدخُّل الإمارة ومخاطبة الجهات ذات الاختصاص، وفرض تسعيرة موحدة لهذه القصور حتى يستطيع الميسورون والعرسان الجدد الدفع دون أن ترهق كاهلهم.
 
أما العريس محمد عطيف فقال: إذا رفضت المبلغ المطلوب وتطالب بإنقاصه يأتي الرد بأن كثيرين غيرك يريدون الاستئجار.
 
وأضاف: نشدد على تفعيل دور الجهات الرقابية بشكل سريع؛ فكم من عريس يتحمل ديوناً كبيرة؛ بسبب جشع أصحاب قاعات الأفراح، وارتفاع أسعارها وأسعار المستلزمات الأخرى.
 
وتابع: أعرف أشخاصاً كُثُر استأجروا قاعات الأفراح لشخصين أو ثلاثة أشخاص حتى لا يدفع كل شخص مبلغ الشخص الواحد. وفي بعض الأحيان عند علم صاحب القصر بوجود أكثر من عريس يلزمهم بدفع الفارق.

اعلان
لهيب أسعار قاعات الأفراح بصامطة يضاعف ديون العرسان
سبق
عمر عريبي- سبق- جازان: فتح حمى الصيف هذا العام بمحافظة صامطة ارتفاع أسعار قاعات الأفراح بالمحافظة بشكل مبالغ فيه؛ حيث وصلت أسعار استجار القصور بالمحافظة إلى ٢٦ ألف ريال لليلة الواحدة.
 
كما وصل الحد الأقصى في البعض الآخر إلى ٢٠ ألف ريال، مما تسبب في إرهاق بعض العرسان والأسر، واتجاه بعضهم للحجز في المحافظات القريبة كأبو عريش ومدينة جازان؛ لكون الأسعار بها أقل نسبياً.
 
وطالب عدد كبير من العرسان والمقبلين على الزواج عبر "سبق" بتفعيل دور الجهات الرقابية، وتدخل إمارة جازان بحسم الأمور، ووضع حد لهذه المبالغات في الأسعار بصامطة وبعض القصور التي ترفع الأسعار، حيث في بعض محافظات المناطق القريبة من منطقة جازان يصل سعر استئجار أفخم قاعة أفراح إلى ستة آلاف ريال في الليلة.
 
وقال العريس طلال آل مساوي لـ"سبق" إن أسعار استئجار القصور في محافظة صامطة مبالغ فيها بشكل كبير جداً. متسائلاً عن دور الرقابة، وأضاف: ساعات فقط بسعر ٢٦ ألف ريال. وهذا المبلغ يمكن به استئجار شقة لمدة عام كامل.
 
وقال: نطالب بتدخُّل الإمارة ومخاطبة الجهات ذات الاختصاص، وفرض تسعيرة موحدة لهذه القصور حتى يستطيع الميسورون والعرسان الجدد الدفع دون أن ترهق كاهلهم.
 
أما العريس محمد عطيف فقال: إذا رفضت المبلغ المطلوب وتطالب بإنقاصه يأتي الرد بأن كثيرين غيرك يريدون الاستئجار.
 
وأضاف: نشدد على تفعيل دور الجهات الرقابية بشكل سريع؛ فكم من عريس يتحمل ديوناً كبيرة؛ بسبب جشع أصحاب قاعات الأفراح، وارتفاع أسعارها وأسعار المستلزمات الأخرى.
 
وتابع: أعرف أشخاصاً كُثُر استأجروا قاعات الأفراح لشخصين أو ثلاثة أشخاص حتى لا يدفع كل شخص مبلغ الشخص الواحد. وفي بعض الأحيان عند علم صاحب القصر بوجود أكثر من عريس يلزمهم بدفع الفارق.
31 مايو 2014 - 2 شعبان 1435
02:23 PM

وصلت إلى 26 ألفاً بالليلة الواحدة وسط مطالبات بالتدخل

لهيب أسعار قاعات الأفراح بصامطة يضاعف ديون العرسان

A A A
0
813

عمر عريبي- سبق- جازان: فتح حمى الصيف هذا العام بمحافظة صامطة ارتفاع أسعار قاعات الأفراح بالمحافظة بشكل مبالغ فيه؛ حيث وصلت أسعار استجار القصور بالمحافظة إلى ٢٦ ألف ريال لليلة الواحدة.
 
كما وصل الحد الأقصى في البعض الآخر إلى ٢٠ ألف ريال، مما تسبب في إرهاق بعض العرسان والأسر، واتجاه بعضهم للحجز في المحافظات القريبة كأبو عريش ومدينة جازان؛ لكون الأسعار بها أقل نسبياً.
 
وطالب عدد كبير من العرسان والمقبلين على الزواج عبر "سبق" بتفعيل دور الجهات الرقابية، وتدخل إمارة جازان بحسم الأمور، ووضع حد لهذه المبالغات في الأسعار بصامطة وبعض القصور التي ترفع الأسعار، حيث في بعض محافظات المناطق القريبة من منطقة جازان يصل سعر استئجار أفخم قاعة أفراح إلى ستة آلاف ريال في الليلة.
 
وقال العريس طلال آل مساوي لـ"سبق" إن أسعار استئجار القصور في محافظة صامطة مبالغ فيها بشكل كبير جداً. متسائلاً عن دور الرقابة، وأضاف: ساعات فقط بسعر ٢٦ ألف ريال. وهذا المبلغ يمكن به استئجار شقة لمدة عام كامل.
 
وقال: نطالب بتدخُّل الإمارة ومخاطبة الجهات ذات الاختصاص، وفرض تسعيرة موحدة لهذه القصور حتى يستطيع الميسورون والعرسان الجدد الدفع دون أن ترهق كاهلهم.
 
أما العريس محمد عطيف فقال: إذا رفضت المبلغ المطلوب وتطالب بإنقاصه يأتي الرد بأن كثيرين غيرك يريدون الاستئجار.
 
وأضاف: نشدد على تفعيل دور الجهات الرقابية بشكل سريع؛ فكم من عريس يتحمل ديوناً كبيرة؛ بسبب جشع أصحاب قاعات الأفراح، وارتفاع أسعارها وأسعار المستلزمات الأخرى.
 
وتابع: أعرف أشخاصاً كُثُر استأجروا قاعات الأفراح لشخصين أو ثلاثة أشخاص حتى لا يدفع كل شخص مبلغ الشخص الواحد. وفي بعض الأحيان عند علم صاحب القصر بوجود أكثر من عريس يلزمهم بدفع الفارق.