"نيسان" تكشف عن سيارتها الاختبارية IMx.. ذاتية القيادة وخالية من الانبعاثات

ضمن معرض طوكيو 2017.. تعمل بالكهرباء ويصل مداها إلى 600 كيلومتر

عبدالملك سرور : كشفت شركة نيسان خلال مشاركتها في معرض طوكيو للسيارات 2017، عن السيارة الاختبارية الخالية من الانبعاثات IMx ذاتية القيادة، والتي تعمل بالكهرباء بشكل كامل، ويصل مداها إلى 600 كيلومتر.

وتحمل السيارة الاختبارية المبتكرة لمحات من مستقبل استراتيجية التنقل الذكي من نيسان، وتم تصميم النموذج الجديد بأسلوب من شأنه تقوية الصلة بين السيارة والسائق لتصبح شريكاً موثوقاً يقدم تجربة قيادة أكثر أماناً وراحة ومتعة.

وتهدف نيسان IMx إلى تغيير الحياة اليومية للسائقين من خلال تقديم متعة في الحركة والقدرة على التحكم في وضع القيادة اليدوية.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للتسويق والمبيعات العالمية دانيال إسكيلاتشي: إن السيارة الاختبارية الجديدة عديمة الانبعاثات IMx التي تنتمي إلى فئة كروس أوفر، تجسّد مستقبل استراتيجية التنقل الذكي من "نيسان"، وتلتزم "نيسان" من خلال هذه الاستراتيجية بتغيير أسلوب تعامل الناس مع السيارات، وكذلك كيفية تفاعل السيارات مع المجتمع في المستقبل القريب وما بعده".

ويأتي في قلب الميزات التكنولوجية الموجودة في IMx، الإصدار المستقبلي من النظام ProPILOT، والقادر على القيادة الذاتية بشكل كامل؛ فعندما يقوم السائق باختيار نظامProPILOT؛ يقوم النظام بتثبيت عجلة القيادة داخل لوحة العدادات، ويحرك جميع المقاعد ليمنح السائق مساحة إضافية، ويسمح للمسافرين بالتحرك بحرية أكثر والاسترخاء والاستمتاع برحلتهم.

وعند الرجوع إلى نظام القيادة اليدوية؛ تستعيد المقاعد وعجلة القيادة وضعها الطبيعي؛ لتتحول القيادة إلى يد السائق في سلاسة متناهية.

ويأتي النموذج بمحركين كهربائيين مرتفعي القدرة؛ أحدها في الأمام والآخر في الخلف؛ ليمنح السيارة القدرة على الدفع الرباعي، وينتج عن المحركيْن مجتمعيْن قوةٌ مقدارها 320 كيلوواط، وعزم دوران 700 نيوتن متر؛ مستمدين طاقتهما من بطارية عالية السعة تمت إعادة تصميمها بالكامل لرفع كثافة الطاقة وجعلها قادرة على الصمود دون شحن حتى 600كم، ليتمكن المسافرون من الاستمتاع بتجربتهم بعيداً عن القلق بشأن شحن البطارية.

ويمكن لسيارة نيسان IMx أن تلعب دوراً فعالاً في المجتمع؛ فعلى سبيل المثال، بعد توصيل المسافرين إلى المطار، يمكن للسيارة أن تقوم بالعودة إلى موقف السيارات والاتصال بشبكة الكهرباء المحلية وإعادة الكهرباء الموجودة في البطارية إلى الشبكة؛ وهو ما يُعَد امتداداً لميزتيْ "من السيارة إلى المنزل" و"من السيارة إلى المبنى".

وعند عودة مالك السيارة من السفر، يمكن لها أن تُقِله من المطار وتعيده إلى المنزل. ويتم إدارة هذه العملية بكفاءة عالية بفضل البطارية المحسنة وتقنيات السيارة المتصلة، بما في ذلك سلاسة القيادة والتنقل الذكي.

وينقل تصميم IMx المميز ما تحمله داخلها من خصائص السيارة الكهربائية النظيفة والرياضية؛ من خلال دمج عناصر تصميم نيسان المميزة فيها. بداية من الشبكة الأمامية المصممة على شكل حرف V والخط الانسيابي الممتد من غطاء المحرك وحتى نهاية السيارة والخطوط الممتدة على سطحها، التي تبدأ من الشبكة الأمامية وتمتد في اتساع وسلاسة لتشمل كامل جسم السيارة، وتمنح شعوراً بطبقات التصميم.

وتأتي السيارة بشاشة عدادات بانورامية من نوع OLED، تعرض على السائق مشاهد من البيئة الخارجية حول السيارة في خلفيتها، بالإضافة إلى شاشة منفصلة بإطار خشبي توجد تحت شاشة العدادات وتمتد على الأبواب الجانبية لتعطي المسافرين لمحة عن المشاهد الخارجية من حولهم، بتصميم مستوحىً من النوافذ اليابانية التقليدية "Shōji".

وتم نقش خطوط "katanagare" على المقاعد باستخدام شعاع الليزر؛ في الوقت الذي تم نقش مساند الرأس لتشبه لعبة kumiki اليابانية التقليدية، وصنعت الوسائد من السيليكون وداخل إطار صنع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

ويمكّن الذكاء الاصطناعي السائقَ من التحكم في لوحة العدادات باستخدام حركات وإشارات العين واليد.

وتعمل واجهة التشغيل التفاعلية على تقليل عدد الأزار وأدوات التحكم المادية، وهو ما يجعل مقصورة IMx بسيطة ومريحة ولكنها تعمل بكفاء عالية.

اعلان
"نيسان" تكشف عن سيارتها الاختبارية IMx.. ذاتية القيادة وخالية من الانبعاثات
سبق

عبدالملك سرور : كشفت شركة نيسان خلال مشاركتها في معرض طوكيو للسيارات 2017، عن السيارة الاختبارية الخالية من الانبعاثات IMx ذاتية القيادة، والتي تعمل بالكهرباء بشكل كامل، ويصل مداها إلى 600 كيلومتر.

وتحمل السيارة الاختبارية المبتكرة لمحات من مستقبل استراتيجية التنقل الذكي من نيسان، وتم تصميم النموذج الجديد بأسلوب من شأنه تقوية الصلة بين السيارة والسائق لتصبح شريكاً موثوقاً يقدم تجربة قيادة أكثر أماناً وراحة ومتعة.

وتهدف نيسان IMx إلى تغيير الحياة اليومية للسائقين من خلال تقديم متعة في الحركة والقدرة على التحكم في وضع القيادة اليدوية.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للتسويق والمبيعات العالمية دانيال إسكيلاتشي: إن السيارة الاختبارية الجديدة عديمة الانبعاثات IMx التي تنتمي إلى فئة كروس أوفر، تجسّد مستقبل استراتيجية التنقل الذكي من "نيسان"، وتلتزم "نيسان" من خلال هذه الاستراتيجية بتغيير أسلوب تعامل الناس مع السيارات، وكذلك كيفية تفاعل السيارات مع المجتمع في المستقبل القريب وما بعده".

ويأتي في قلب الميزات التكنولوجية الموجودة في IMx، الإصدار المستقبلي من النظام ProPILOT، والقادر على القيادة الذاتية بشكل كامل؛ فعندما يقوم السائق باختيار نظامProPILOT؛ يقوم النظام بتثبيت عجلة القيادة داخل لوحة العدادات، ويحرك جميع المقاعد ليمنح السائق مساحة إضافية، ويسمح للمسافرين بالتحرك بحرية أكثر والاسترخاء والاستمتاع برحلتهم.

وعند الرجوع إلى نظام القيادة اليدوية؛ تستعيد المقاعد وعجلة القيادة وضعها الطبيعي؛ لتتحول القيادة إلى يد السائق في سلاسة متناهية.

ويأتي النموذج بمحركين كهربائيين مرتفعي القدرة؛ أحدها في الأمام والآخر في الخلف؛ ليمنح السيارة القدرة على الدفع الرباعي، وينتج عن المحركيْن مجتمعيْن قوةٌ مقدارها 320 كيلوواط، وعزم دوران 700 نيوتن متر؛ مستمدين طاقتهما من بطارية عالية السعة تمت إعادة تصميمها بالكامل لرفع كثافة الطاقة وجعلها قادرة على الصمود دون شحن حتى 600كم، ليتمكن المسافرون من الاستمتاع بتجربتهم بعيداً عن القلق بشأن شحن البطارية.

ويمكن لسيارة نيسان IMx أن تلعب دوراً فعالاً في المجتمع؛ فعلى سبيل المثال، بعد توصيل المسافرين إلى المطار، يمكن للسيارة أن تقوم بالعودة إلى موقف السيارات والاتصال بشبكة الكهرباء المحلية وإعادة الكهرباء الموجودة في البطارية إلى الشبكة؛ وهو ما يُعَد امتداداً لميزتيْ "من السيارة إلى المنزل" و"من السيارة إلى المبنى".

وعند عودة مالك السيارة من السفر، يمكن لها أن تُقِله من المطار وتعيده إلى المنزل. ويتم إدارة هذه العملية بكفاءة عالية بفضل البطارية المحسنة وتقنيات السيارة المتصلة، بما في ذلك سلاسة القيادة والتنقل الذكي.

وينقل تصميم IMx المميز ما تحمله داخلها من خصائص السيارة الكهربائية النظيفة والرياضية؛ من خلال دمج عناصر تصميم نيسان المميزة فيها. بداية من الشبكة الأمامية المصممة على شكل حرف V والخط الانسيابي الممتد من غطاء المحرك وحتى نهاية السيارة والخطوط الممتدة على سطحها، التي تبدأ من الشبكة الأمامية وتمتد في اتساع وسلاسة لتشمل كامل جسم السيارة، وتمنح شعوراً بطبقات التصميم.

وتأتي السيارة بشاشة عدادات بانورامية من نوع OLED، تعرض على السائق مشاهد من البيئة الخارجية حول السيارة في خلفيتها، بالإضافة إلى شاشة منفصلة بإطار خشبي توجد تحت شاشة العدادات وتمتد على الأبواب الجانبية لتعطي المسافرين لمحة عن المشاهد الخارجية من حولهم، بتصميم مستوحىً من النوافذ اليابانية التقليدية "Shōji".

وتم نقش خطوط "katanagare" على المقاعد باستخدام شعاع الليزر؛ في الوقت الذي تم نقش مساند الرأس لتشبه لعبة kumiki اليابانية التقليدية، وصنعت الوسائد من السيليكون وداخل إطار صنع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

ويمكّن الذكاء الاصطناعي السائقَ من التحكم في لوحة العدادات باستخدام حركات وإشارات العين واليد.

وتعمل واجهة التشغيل التفاعلية على تقليل عدد الأزار وأدوات التحكم المادية، وهو ما يجعل مقصورة IMx بسيطة ومريحة ولكنها تعمل بكفاء عالية.

29 أكتوبر 2017 - 9 صفر 1439
01:59 AM

"نيسان" تكشف عن سيارتها الاختبارية IMx.. ذاتية القيادة وخالية من الانبعاثات

ضمن معرض طوكيو 2017.. تعمل بالكهرباء ويصل مداها إلى 600 كيلومتر

A A A
6
8,285

عبدالملك سرور : كشفت شركة نيسان خلال مشاركتها في معرض طوكيو للسيارات 2017، عن السيارة الاختبارية الخالية من الانبعاثات IMx ذاتية القيادة، والتي تعمل بالكهرباء بشكل كامل، ويصل مداها إلى 600 كيلومتر.

وتحمل السيارة الاختبارية المبتكرة لمحات من مستقبل استراتيجية التنقل الذكي من نيسان، وتم تصميم النموذج الجديد بأسلوب من شأنه تقوية الصلة بين السيارة والسائق لتصبح شريكاً موثوقاً يقدم تجربة قيادة أكثر أماناً وراحة ومتعة.

وتهدف نيسان IMx إلى تغيير الحياة اليومية للسائقين من خلال تقديم متعة في الحركة والقدرة على التحكم في وضع القيادة اليدوية.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للتسويق والمبيعات العالمية دانيال إسكيلاتشي: إن السيارة الاختبارية الجديدة عديمة الانبعاثات IMx التي تنتمي إلى فئة كروس أوفر، تجسّد مستقبل استراتيجية التنقل الذكي من "نيسان"، وتلتزم "نيسان" من خلال هذه الاستراتيجية بتغيير أسلوب تعامل الناس مع السيارات، وكذلك كيفية تفاعل السيارات مع المجتمع في المستقبل القريب وما بعده".

ويأتي في قلب الميزات التكنولوجية الموجودة في IMx، الإصدار المستقبلي من النظام ProPILOT، والقادر على القيادة الذاتية بشكل كامل؛ فعندما يقوم السائق باختيار نظامProPILOT؛ يقوم النظام بتثبيت عجلة القيادة داخل لوحة العدادات، ويحرك جميع المقاعد ليمنح السائق مساحة إضافية، ويسمح للمسافرين بالتحرك بحرية أكثر والاسترخاء والاستمتاع برحلتهم.

وعند الرجوع إلى نظام القيادة اليدوية؛ تستعيد المقاعد وعجلة القيادة وضعها الطبيعي؛ لتتحول القيادة إلى يد السائق في سلاسة متناهية.

ويأتي النموذج بمحركين كهربائيين مرتفعي القدرة؛ أحدها في الأمام والآخر في الخلف؛ ليمنح السيارة القدرة على الدفع الرباعي، وينتج عن المحركيْن مجتمعيْن قوةٌ مقدارها 320 كيلوواط، وعزم دوران 700 نيوتن متر؛ مستمدين طاقتهما من بطارية عالية السعة تمت إعادة تصميمها بالكامل لرفع كثافة الطاقة وجعلها قادرة على الصمود دون شحن حتى 600كم، ليتمكن المسافرون من الاستمتاع بتجربتهم بعيداً عن القلق بشأن شحن البطارية.

ويمكن لسيارة نيسان IMx أن تلعب دوراً فعالاً في المجتمع؛ فعلى سبيل المثال، بعد توصيل المسافرين إلى المطار، يمكن للسيارة أن تقوم بالعودة إلى موقف السيارات والاتصال بشبكة الكهرباء المحلية وإعادة الكهرباء الموجودة في البطارية إلى الشبكة؛ وهو ما يُعَد امتداداً لميزتيْ "من السيارة إلى المنزل" و"من السيارة إلى المبنى".

وعند عودة مالك السيارة من السفر، يمكن لها أن تُقِله من المطار وتعيده إلى المنزل. ويتم إدارة هذه العملية بكفاءة عالية بفضل البطارية المحسنة وتقنيات السيارة المتصلة، بما في ذلك سلاسة القيادة والتنقل الذكي.

وينقل تصميم IMx المميز ما تحمله داخلها من خصائص السيارة الكهربائية النظيفة والرياضية؛ من خلال دمج عناصر تصميم نيسان المميزة فيها. بداية من الشبكة الأمامية المصممة على شكل حرف V والخط الانسيابي الممتد من غطاء المحرك وحتى نهاية السيارة والخطوط الممتدة على سطحها، التي تبدأ من الشبكة الأمامية وتمتد في اتساع وسلاسة لتشمل كامل جسم السيارة، وتمنح شعوراً بطبقات التصميم.

وتأتي السيارة بشاشة عدادات بانورامية من نوع OLED، تعرض على السائق مشاهد من البيئة الخارجية حول السيارة في خلفيتها، بالإضافة إلى شاشة منفصلة بإطار خشبي توجد تحت شاشة العدادات وتمتد على الأبواب الجانبية لتعطي المسافرين لمحة عن المشاهد الخارجية من حولهم، بتصميم مستوحىً من النوافذ اليابانية التقليدية "Shōji".

وتم نقش خطوط "katanagare" على المقاعد باستخدام شعاع الليزر؛ في الوقت الذي تم نقش مساند الرأس لتشبه لعبة kumiki اليابانية التقليدية، وصنعت الوسائد من السيليكون وداخل إطار صنع بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد.

ويمكّن الذكاء الاصطناعي السائقَ من التحكم في لوحة العدادات باستخدام حركات وإشارات العين واليد.

وتعمل واجهة التشغيل التفاعلية على تقليل عدد الأزار وأدوات التحكم المادية، وهو ما يجعل مقصورة IMx بسيطة ومريحة ولكنها تعمل بكفاء عالية.