رئيس البريد السعودي: الميزانية تؤكد قدرة اقتصادنا على مواجهة التحديات

خاصة مع ضعف النمو في الاقتصاديات الكبرى وتراجع أسعار النفط

سبق- الرياض: رفع رئيس مؤسسة البريد السعودي، الدكتور محمد بن صالح بنتن، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد –حفظهم الله-، بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 1437- 1438هـ.
 
وأكد أن أرقام الميزانية تعكس منهجية ومتانة الاقتصادي الوطني، وقدرته الكبيرة على مواجهة التحديات التنموية التي تعترض سبيل الاقتصاد العالمي في الفترة الحالية، وخاصة مع ضعف النمو في الاقتصاديات الكبرى، ما تسبب في تراجع أسعار النفط عالميًا.
 
وأوضح رئيس مؤسسة البريد، أن حرص الدولة على استمرار المسيرة التنموية يجسد التوجه الصريح والواضح، نحو تعزيز تنوع مصادر الاقتصاد الوطني من خلال المزيد من الدعم للمشاريع التنموية، التي تستهدف العنصر البشري الذي هو أساس كافة الخطط المستقبلية في المملكة بالشكل الذي يسهم في زيادة مقدرته الإنتاجية، ويضمن تحقيق المدخرات الكافية للاستثمارات التي تتطلبها العملية التنموية الشاملة.
ووصف الميزانية بأنها تأكيدًا لاستمرار السياسة المالية التنموية في المملكة، ومواصلة الاستثمار التنموي على الرغم من هبوط النفط من أجل تحقيق الطفرات المأمولة في التنمية البشرية بشتى مجالاتها، نحو تحقيق الاقتصاد المستدام، ودعم رفاهية المواطنين، وتطوير وتحسين الخدمات المقدمة لهم.
 
وأشار إلى أن الميزانية الجديدة للدولة تؤكد على انطلاق المملكة العربية السعودية بخطى متسارعة نحو نمو اقتصاد متوازن، ومتنوع، يعزز القدرة التنافسية للاقتصاد السعودي، اعتمادًا على رؤية ثاقبة من لدن القيادة الرشيدة منا يعكس التوجه الحكومي الواضح في تنفيذ البرامج التنموية والعمل على انتعاش الاقتصاد، والحفاظ على تماسكه وازدهاره  في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة.

اعلان
رئيس البريد السعودي: الميزانية تؤكد قدرة اقتصادنا على مواجهة التحديات
سبق
سبق- الرياض: رفع رئيس مؤسسة البريد السعودي، الدكتور محمد بن صالح بنتن، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد –حفظهم الله-، بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 1437- 1438هـ.
 
وأكد أن أرقام الميزانية تعكس منهجية ومتانة الاقتصادي الوطني، وقدرته الكبيرة على مواجهة التحديات التنموية التي تعترض سبيل الاقتصاد العالمي في الفترة الحالية، وخاصة مع ضعف النمو في الاقتصاديات الكبرى، ما تسبب في تراجع أسعار النفط عالميًا.
 
وأوضح رئيس مؤسسة البريد، أن حرص الدولة على استمرار المسيرة التنموية يجسد التوجه الصريح والواضح، نحو تعزيز تنوع مصادر الاقتصاد الوطني من خلال المزيد من الدعم للمشاريع التنموية، التي تستهدف العنصر البشري الذي هو أساس كافة الخطط المستقبلية في المملكة بالشكل الذي يسهم في زيادة مقدرته الإنتاجية، ويضمن تحقيق المدخرات الكافية للاستثمارات التي تتطلبها العملية التنموية الشاملة.
ووصف الميزانية بأنها تأكيدًا لاستمرار السياسة المالية التنموية في المملكة، ومواصلة الاستثمار التنموي على الرغم من هبوط النفط من أجل تحقيق الطفرات المأمولة في التنمية البشرية بشتى مجالاتها، نحو تحقيق الاقتصاد المستدام، ودعم رفاهية المواطنين، وتطوير وتحسين الخدمات المقدمة لهم.
 
وأشار إلى أن الميزانية الجديدة للدولة تؤكد على انطلاق المملكة العربية السعودية بخطى متسارعة نحو نمو اقتصاد متوازن، ومتنوع، يعزز القدرة التنافسية للاقتصاد السعودي، اعتمادًا على رؤية ثاقبة من لدن القيادة الرشيدة منا يعكس التوجه الحكومي الواضح في تنفيذ البرامج التنموية والعمل على انتعاش الاقتصاد، والحفاظ على تماسكه وازدهاره  في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة.
29 ديسمبر 2015 - 18 ربيع الأول 1437
07:47 PM

خاصة مع ضعف النمو في الاقتصاديات الكبرى وتراجع أسعار النفط

رئيس البريد السعودي: الميزانية تؤكد قدرة اقتصادنا على مواجهة التحديات

A A A
0
695

سبق- الرياض: رفع رئيس مؤسسة البريد السعودي، الدكتور محمد بن صالح بنتن، التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد –حفظهم الله-، بمناسبة صدور الميزانية العامة للدولة للعام المالي الجديد 1437- 1438هـ.
 
وأكد أن أرقام الميزانية تعكس منهجية ومتانة الاقتصادي الوطني، وقدرته الكبيرة على مواجهة التحديات التنموية التي تعترض سبيل الاقتصاد العالمي في الفترة الحالية، وخاصة مع ضعف النمو في الاقتصاديات الكبرى، ما تسبب في تراجع أسعار النفط عالميًا.
 
وأوضح رئيس مؤسسة البريد، أن حرص الدولة على استمرار المسيرة التنموية يجسد التوجه الصريح والواضح، نحو تعزيز تنوع مصادر الاقتصاد الوطني من خلال المزيد من الدعم للمشاريع التنموية، التي تستهدف العنصر البشري الذي هو أساس كافة الخطط المستقبلية في المملكة بالشكل الذي يسهم في زيادة مقدرته الإنتاجية، ويضمن تحقيق المدخرات الكافية للاستثمارات التي تتطلبها العملية التنموية الشاملة.
ووصف الميزانية بأنها تأكيدًا لاستمرار السياسة المالية التنموية في المملكة، ومواصلة الاستثمار التنموي على الرغم من هبوط النفط من أجل تحقيق الطفرات المأمولة في التنمية البشرية بشتى مجالاتها، نحو تحقيق الاقتصاد المستدام، ودعم رفاهية المواطنين، وتطوير وتحسين الخدمات المقدمة لهم.
 
وأشار إلى أن الميزانية الجديدة للدولة تؤكد على انطلاق المملكة العربية السعودية بخطى متسارعة نحو نمو اقتصاد متوازن، ومتنوع، يعزز القدرة التنافسية للاقتصاد السعودي، اعتمادًا على رؤية ثاقبة من لدن القيادة الرشيدة منا يعكس التوجه الحكومي الواضح في تنفيذ البرامج التنموية والعمل على انتعاش الاقتصاد، والحفاظ على تماسكه وازدهاره  في ظل الظروف الاقتصادية العالمية الصعبة.