أخصائي نفسي: لاعبو النصر الأكثر ضغطاً من الهلال

طالب قائدي الفريقين بمساعدة زملائهما في المباراة

أحمد سرور- سبق- الرياض: وصف وليد الزهراني الأخصائي النفسي الإكلنيكي والمعالج النفسي, أن نهائي كأس ولي العهد لكرة القدم الذي يجمع الهلال والنصر السبت المقبل, يعد لقاءً صعباً لعناصر الفريقين من الناحية النفسية, نظراً لحساسية المواجهة وما تتضمن عليه من ضغط نفسي عال, وضغوط داخلية وخارجية, وعلى عدة أصعده.
وقال الزهراني في تصريح خاص لـ"سبق":  لعل الضغط النفسي الأكبر سيكون على النصر نظراً لابتعاده عن تحقيق البطولة , كما أن للعقل الباطن دور في ذلك كون النصر متصدر الدوري والهلال الوصيف , و اللاعبون الجدد لديهم نزعة كبيرة في تحقيق اللقب سواء كانوا من لاعبي النصر أو الهلال , حتى وإن كان الهلال يلعب للمرة السابعة على النهائي كونه متمرساً على هذه البطولة , إلا أن هناك عدداً من اللاعبين يحضرون للمرة الأولى في النهائي , وبالتالي فإن الضغط النفسي لتحقيق اللقب يزداد لديهم عن الغير".
وأشار الزهراني إلى أهمية الإعداد النفسي وتكاتف الجميع في الناديين من أجهزة إدارية وفنية , حتى وإن خسر اللاعب هذه البطولة , والأهم الابتعاد عن الضغط الجماهيري والإعلامي والتفرغ أثناء المعسكر لبعض البرامج الترفيهية والاسترخاء , وعدم الاحتكاك بما هو عنصر سلبي , والاهتمام أكثر بالتهيئة النفسية , وتحفيز اللاعبين بالمكافآت , ولامانع من توفر مختصين في الجانب النفسي.
وأكد الزهراني أن دوراً كبيراً مناطاً بكابتن الفريق سواء في النصر إن كان حسين عبدالغني , أو في الهلال إن كان محمد الشلهوب لمساعدة زملائهما في الخروج من المباراة إلى بر الأمان , من حيث شحذ الهمم والتشجيع المثالي الإيجابي ,وعدم الاحتكاك مع الخصم بقوة , والهدوء التام في المناقشة مع حكم اللقاء , والتذكر جيداً أن التنافس داخل الملعب خلال 90 دقيقة فقط , ولاتعني الخسارة نهاية المطاف.

اعلان
أخصائي نفسي: لاعبو النصر الأكثر ضغطاً من الهلال
سبق
أحمد سرور- سبق- الرياض: وصف وليد الزهراني الأخصائي النفسي الإكلنيكي والمعالج النفسي, أن نهائي كأس ولي العهد لكرة القدم الذي يجمع الهلال والنصر السبت المقبل, يعد لقاءً صعباً لعناصر الفريقين من الناحية النفسية, نظراً لحساسية المواجهة وما تتضمن عليه من ضغط نفسي عال, وضغوط داخلية وخارجية, وعلى عدة أصعده.
وقال الزهراني في تصريح خاص لـ"سبق":  لعل الضغط النفسي الأكبر سيكون على النصر نظراً لابتعاده عن تحقيق البطولة , كما أن للعقل الباطن دور في ذلك كون النصر متصدر الدوري والهلال الوصيف , و اللاعبون الجدد لديهم نزعة كبيرة في تحقيق اللقب سواء كانوا من لاعبي النصر أو الهلال , حتى وإن كان الهلال يلعب للمرة السابعة على النهائي كونه متمرساً على هذه البطولة , إلا أن هناك عدداً من اللاعبين يحضرون للمرة الأولى في النهائي , وبالتالي فإن الضغط النفسي لتحقيق اللقب يزداد لديهم عن الغير".
وأشار الزهراني إلى أهمية الإعداد النفسي وتكاتف الجميع في الناديين من أجهزة إدارية وفنية , حتى وإن خسر اللاعب هذه البطولة , والأهم الابتعاد عن الضغط الجماهيري والإعلامي والتفرغ أثناء المعسكر لبعض البرامج الترفيهية والاسترخاء , وعدم الاحتكاك بما هو عنصر سلبي , والاهتمام أكثر بالتهيئة النفسية , وتحفيز اللاعبين بالمكافآت , ولامانع من توفر مختصين في الجانب النفسي.
وأكد الزهراني أن دوراً كبيراً مناطاً بكابتن الفريق سواء في النصر إن كان حسين عبدالغني , أو في الهلال إن كان محمد الشلهوب لمساعدة زملائهما في الخروج من المباراة إلى بر الأمان , من حيث شحذ الهمم والتشجيع المثالي الإيجابي ,وعدم الاحتكاك مع الخصم بقوة , والهدوء التام في المناقشة مع حكم اللقاء , والتذكر جيداً أن التنافس داخل الملعب خلال 90 دقيقة فقط , ولاتعني الخسارة نهاية المطاف.
31 يناير 2014 - 30 ربيع الأول 1435
07:47 PM

طالب قائدي الفريقين بمساعدة زملائهما في المباراة

أخصائي نفسي: لاعبو النصر الأكثر ضغطاً من الهلال

A A A
0
19,683

أحمد سرور- سبق- الرياض: وصف وليد الزهراني الأخصائي النفسي الإكلنيكي والمعالج النفسي, أن نهائي كأس ولي العهد لكرة القدم الذي يجمع الهلال والنصر السبت المقبل, يعد لقاءً صعباً لعناصر الفريقين من الناحية النفسية, نظراً لحساسية المواجهة وما تتضمن عليه من ضغط نفسي عال, وضغوط داخلية وخارجية, وعلى عدة أصعده.
وقال الزهراني في تصريح خاص لـ"سبق":  لعل الضغط النفسي الأكبر سيكون على النصر نظراً لابتعاده عن تحقيق البطولة , كما أن للعقل الباطن دور في ذلك كون النصر متصدر الدوري والهلال الوصيف , و اللاعبون الجدد لديهم نزعة كبيرة في تحقيق اللقب سواء كانوا من لاعبي النصر أو الهلال , حتى وإن كان الهلال يلعب للمرة السابعة على النهائي كونه متمرساً على هذه البطولة , إلا أن هناك عدداً من اللاعبين يحضرون للمرة الأولى في النهائي , وبالتالي فإن الضغط النفسي لتحقيق اللقب يزداد لديهم عن الغير".
وأشار الزهراني إلى أهمية الإعداد النفسي وتكاتف الجميع في الناديين من أجهزة إدارية وفنية , حتى وإن خسر اللاعب هذه البطولة , والأهم الابتعاد عن الضغط الجماهيري والإعلامي والتفرغ أثناء المعسكر لبعض البرامج الترفيهية والاسترخاء , وعدم الاحتكاك بما هو عنصر سلبي , والاهتمام أكثر بالتهيئة النفسية , وتحفيز اللاعبين بالمكافآت , ولامانع من توفر مختصين في الجانب النفسي.
وأكد الزهراني أن دوراً كبيراً مناطاً بكابتن الفريق سواء في النصر إن كان حسين عبدالغني , أو في الهلال إن كان محمد الشلهوب لمساعدة زملائهما في الخروج من المباراة إلى بر الأمان , من حيث شحذ الهمم والتشجيع المثالي الإيجابي ,وعدم الاحتكاك مع الخصم بقوة , والهدوء التام في المناقشة مع حكم اللقاء , والتذكر جيداً أن التنافس داخل الملعب خلال 90 دقيقة فقط , ولاتعني الخسارة نهاية المطاف.