بالصور.. قضاة الشرقية يقدمون العزاء في شهداء القديح

زاروا المصابين وأكدوا أهمية حماية "الوحدة الوطنية"

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: قدّم قضاة المنطقة الشرقية، اليوم، واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء انفجار القديح الذي استهدف المصلين بمسجد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله عنه يوم الجمعة الماضية بمحافظة القطيف.
 
وقام القضاة بزيارة للمصابين جراء الحادث الإرهابي الآثم في المستشفيات للاطمئنان عليهم؛ معبرين لذوي المصابين شجبهم واستنكارهم للعمل الإجرامي الذي استهدف عدداً من المصلين وسفك دماءهم.
 
وأكد رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ عبدالرحمن بن محمد الرقيب لذوي الشهداء أن القضاء في المملكة والذي شهد له الجميع بالعدل والاستقلالية سيقف بكل حزم وقوة في وجه كل معتدٍ على حرمة النفس والمال تحقيقاً للعدالة وحفظا للنفس المعصومة، التي جاءت الشريعة الإسلامية وهي دستور هذه البلاد الطاهرة ومنبع قوتها بحفظها والتشنيع على الاستهانة بها.
 
وقال: "هذا العمل الإجرامي الذي لا يمت للإسلام بأي صلة لمحاولة شق صف الوحدة الوطنية في المملكة وإشعال نار الفرقة والخلافات المقيتة والطائفية، وهناك أياد خارجية تسعى لزعزعة الأمن وزرع الفرقة بين أبناء الوطن الواحد".
 
ودعا إلى جمع الكلمة ووحدة الصف وتفويت الفرصة على من يريد إثارة الفتنة وألا يجد أعداء الأمة ما يحقق لهم ما يخططون له من تفريق الأمة وإشعال الفتنة والطائفية.
 
من جانبه، قال نائب رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ يوسف بن عبدالرحمن العفالق: "حادثة مسجد القديح مصاب للوطن وقد تأثر به المواطنون في جميع أنحاء المملكة في ظل ما نعيشه في هذه البلاد من وحدة وطنية".
 
وأضاف: "هذه العملية الإرهابية التي تدار من خارج المملكة بأيدي شرذمة من أبنائه الذين ضلوا الطريق فأصبحوا يقتلون إخوانهم من رجال الأمن ومن المواطنين المصلين في مساجدهم بهدف ضرب اللحمة الوطنية وزرع بذور الطائفية والنزاعات بين أبناء هذا البلد".
 
وأردف: "المتتبع لأنشطة هذه الجماعات الإرهابية ليرى استهدافهم للوطن بأكمله من مسؤولين ومواطنين ولا يستثنون أحداً، وما حصل منهم في جميع الاعتداءات الماضية دليل واضح على ذلك وأنه يصب في خدمة أعداء الأمة وإضعاف بلاد الحرمين وقبلة المسلمين وقلعة الإسلام المنيعة".
 
أما مدير فرع وزارة العدل بالمنطقة الأستاذ سالم خلفان الشامسي فقد قال: "تقديم واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء جريمة القديح الإرهابية يؤكد على الموقف الوطني والمتضامن مع أبناء القطيف، بعيداً عن الأصوات الطائفية البغيضة وتوحيد صف أبناء المملكة في وجه الإرهاب الذي لا دين له ولا عرق والذي يسعى إلى ضرب وحدة أبناء الوطن الواحد وتفريق لحمتهم مع قيادتهم الرشيدة".
 
وحضر تقديم واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء مسجد القديح عدد من قضاة المنطقة الشرقية وعدد من منسوبي وزارة العدل بالمنطقة.
 
 
 

اعلان
بالصور.. قضاة الشرقية يقدمون العزاء في شهداء القديح
سبق
عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: قدّم قضاة المنطقة الشرقية، اليوم، واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء انفجار القديح الذي استهدف المصلين بمسجد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله عنه يوم الجمعة الماضية بمحافظة القطيف.
 
وقام القضاة بزيارة للمصابين جراء الحادث الإرهابي الآثم في المستشفيات للاطمئنان عليهم؛ معبرين لذوي المصابين شجبهم واستنكارهم للعمل الإجرامي الذي استهدف عدداً من المصلين وسفك دماءهم.
 
وأكد رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ عبدالرحمن بن محمد الرقيب لذوي الشهداء أن القضاء في المملكة والذي شهد له الجميع بالعدل والاستقلالية سيقف بكل حزم وقوة في وجه كل معتدٍ على حرمة النفس والمال تحقيقاً للعدالة وحفظا للنفس المعصومة، التي جاءت الشريعة الإسلامية وهي دستور هذه البلاد الطاهرة ومنبع قوتها بحفظها والتشنيع على الاستهانة بها.
 
وقال: "هذا العمل الإجرامي الذي لا يمت للإسلام بأي صلة لمحاولة شق صف الوحدة الوطنية في المملكة وإشعال نار الفرقة والخلافات المقيتة والطائفية، وهناك أياد خارجية تسعى لزعزعة الأمن وزرع الفرقة بين أبناء الوطن الواحد".
 
ودعا إلى جمع الكلمة ووحدة الصف وتفويت الفرصة على من يريد إثارة الفتنة وألا يجد أعداء الأمة ما يحقق لهم ما يخططون له من تفريق الأمة وإشعال الفتنة والطائفية.
 
من جانبه، قال نائب رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ يوسف بن عبدالرحمن العفالق: "حادثة مسجد القديح مصاب للوطن وقد تأثر به المواطنون في جميع أنحاء المملكة في ظل ما نعيشه في هذه البلاد من وحدة وطنية".
 
وأضاف: "هذه العملية الإرهابية التي تدار من خارج المملكة بأيدي شرذمة من أبنائه الذين ضلوا الطريق فأصبحوا يقتلون إخوانهم من رجال الأمن ومن المواطنين المصلين في مساجدهم بهدف ضرب اللحمة الوطنية وزرع بذور الطائفية والنزاعات بين أبناء هذا البلد".
 
وأردف: "المتتبع لأنشطة هذه الجماعات الإرهابية ليرى استهدافهم للوطن بأكمله من مسؤولين ومواطنين ولا يستثنون أحداً، وما حصل منهم في جميع الاعتداءات الماضية دليل واضح على ذلك وأنه يصب في خدمة أعداء الأمة وإضعاف بلاد الحرمين وقبلة المسلمين وقلعة الإسلام المنيعة".
 
أما مدير فرع وزارة العدل بالمنطقة الأستاذ سالم خلفان الشامسي فقد قال: "تقديم واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء جريمة القديح الإرهابية يؤكد على الموقف الوطني والمتضامن مع أبناء القطيف، بعيداً عن الأصوات الطائفية البغيضة وتوحيد صف أبناء المملكة في وجه الإرهاب الذي لا دين له ولا عرق والذي يسعى إلى ضرب وحدة أبناء الوطن الواحد وتفريق لحمتهم مع قيادتهم الرشيدة".
 
وحضر تقديم واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء مسجد القديح عدد من قضاة المنطقة الشرقية وعدد من منسوبي وزارة العدل بالمنطقة.
 
 
 
28 مايو 2015 - 10 شعبان 1436
02:19 PM

بالصور.. قضاة الشرقية يقدمون العزاء في شهداء القديح

زاروا المصابين وأكدوا أهمية حماية "الوحدة الوطنية"

A A A
0
15,489

عبدالله البرقاوي- سبق- الرياض: قدّم قضاة المنطقة الشرقية، اليوم، واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء انفجار القديح الذي استهدف المصلين بمسجد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضى الله عنه يوم الجمعة الماضية بمحافظة القطيف.
 
وقام القضاة بزيارة للمصابين جراء الحادث الإرهابي الآثم في المستشفيات للاطمئنان عليهم؛ معبرين لذوي المصابين شجبهم واستنكارهم للعمل الإجرامي الذي استهدف عدداً من المصلين وسفك دماءهم.
 
وأكد رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ عبدالرحمن بن محمد الرقيب لذوي الشهداء أن القضاء في المملكة والذي شهد له الجميع بالعدل والاستقلالية سيقف بكل حزم وقوة في وجه كل معتدٍ على حرمة النفس والمال تحقيقاً للعدالة وحفظا للنفس المعصومة، التي جاءت الشريعة الإسلامية وهي دستور هذه البلاد الطاهرة ومنبع قوتها بحفظها والتشنيع على الاستهانة بها.
 
وقال: "هذا العمل الإجرامي الذي لا يمت للإسلام بأي صلة لمحاولة شق صف الوحدة الوطنية في المملكة وإشعال نار الفرقة والخلافات المقيتة والطائفية، وهناك أياد خارجية تسعى لزعزعة الأمن وزرع الفرقة بين أبناء الوطن الواحد".
 
ودعا إلى جمع الكلمة ووحدة الصف وتفويت الفرصة على من يريد إثارة الفتنة وألا يجد أعداء الأمة ما يحقق لهم ما يخططون له من تفريق الأمة وإشعال الفتنة والطائفية.
 
من جانبه، قال نائب رئيس محكمة الاستئناف بالمنطقة الشرقية الشيخ يوسف بن عبدالرحمن العفالق: "حادثة مسجد القديح مصاب للوطن وقد تأثر به المواطنون في جميع أنحاء المملكة في ظل ما نعيشه في هذه البلاد من وحدة وطنية".
 
وأضاف: "هذه العملية الإرهابية التي تدار من خارج المملكة بأيدي شرذمة من أبنائه الذين ضلوا الطريق فأصبحوا يقتلون إخوانهم من رجال الأمن ومن المواطنين المصلين في مساجدهم بهدف ضرب اللحمة الوطنية وزرع بذور الطائفية والنزاعات بين أبناء هذا البلد".
 
وأردف: "المتتبع لأنشطة هذه الجماعات الإرهابية ليرى استهدافهم للوطن بأكمله من مسؤولين ومواطنين ولا يستثنون أحداً، وما حصل منهم في جميع الاعتداءات الماضية دليل واضح على ذلك وأنه يصب في خدمة أعداء الأمة وإضعاف بلاد الحرمين وقبلة المسلمين وقلعة الإسلام المنيعة".
 
أما مدير فرع وزارة العدل بالمنطقة الأستاذ سالم خلفان الشامسي فقد قال: "تقديم واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء جريمة القديح الإرهابية يؤكد على الموقف الوطني والمتضامن مع أبناء القطيف، بعيداً عن الأصوات الطائفية البغيضة وتوحيد صف أبناء المملكة في وجه الإرهاب الذي لا دين له ولا عرق والذي يسعى إلى ضرب وحدة أبناء الوطن الواحد وتفريق لحمتهم مع قيادتهم الرشيدة".
 
وحضر تقديم واجب العزاء لعوائل وأسر شهداء مسجد القديح عدد من قضاة المنطقة الشرقية وعدد من منسوبي وزارة العدل بالمنطقة.