استخبارات 5 دول تطالب بشرعنة اختراق الهواتف الذكية

منها أمريكا وبريطانيا وأستراليا

أعربت منظمات للدفاع عن البيانات الشخصية منها منظمة العفو الدولية، عن قلقها اليوم (الأربعاء)؛ إزاء مطالب وكالات الاستخبارات في دول عدة بأن تسمح شركات التكنولوجيا باستخراج المعلومات المشفرة في الأجهزة الذكية.

وبحسب "فرانس برس"، طلبت وكالات الاستخبارات في تحالف "فايف آيز"، الذي يضم الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، في بيان من "الشركاء الصناعيين" تأمين سبيل لقوات الأمن من أجل الوصول إلى مضمون مشفر لا يمكن الوصول إليه حتى بوجود مذكرة تفتيش.

وذكرت "الوكالات" في البيان الذي نشرته وزارة الداخلية الأسترالية، أن "المجرمين يستخدمون أيضا العديد من وسائل التشفير الموجودة لحماية البيانات الشخصية والتجارية والحكومية، بمن فيهم المعتدون على الأطفال والإرهابيين لعرقلة التحقيقات وتفادي ملاحقتهم".

وأضافت أنه "دون تعاون طوعي يمكننا السعي إلى تطبيق إجراءات تقنية من قبل قوى الأمن لحل العراقيل القضائية".

وأعادت مطالبات "الوكالات" إثارة الجدل الحساس حول التشفير إذ تعتبر شركات التكنولوجيا والناشطون للدفاع عن البيانات الشخصية أن التعرض للتشفير سيضر بأمن المستخدمين.

اعلان
استخبارات 5 دول تطالب بشرعنة اختراق الهواتف الذكية
سبق

أعربت منظمات للدفاع عن البيانات الشخصية منها منظمة العفو الدولية، عن قلقها اليوم (الأربعاء)؛ إزاء مطالب وكالات الاستخبارات في دول عدة بأن تسمح شركات التكنولوجيا باستخراج المعلومات المشفرة في الأجهزة الذكية.

وبحسب "فرانس برس"، طلبت وكالات الاستخبارات في تحالف "فايف آيز"، الذي يضم الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، في بيان من "الشركاء الصناعيين" تأمين سبيل لقوات الأمن من أجل الوصول إلى مضمون مشفر لا يمكن الوصول إليه حتى بوجود مذكرة تفتيش.

وذكرت "الوكالات" في البيان الذي نشرته وزارة الداخلية الأسترالية، أن "المجرمين يستخدمون أيضا العديد من وسائل التشفير الموجودة لحماية البيانات الشخصية والتجارية والحكومية، بمن فيهم المعتدون على الأطفال والإرهابيين لعرقلة التحقيقات وتفادي ملاحقتهم".

وأضافت أنه "دون تعاون طوعي يمكننا السعي إلى تطبيق إجراءات تقنية من قبل قوى الأمن لحل العراقيل القضائية".

وأعادت مطالبات "الوكالات" إثارة الجدل الحساس حول التشفير إذ تعتبر شركات التكنولوجيا والناشطون للدفاع عن البيانات الشخصية أن التعرض للتشفير سيضر بأمن المستخدمين.

05 سبتمبر 2018 - 25 ذو الحجة 1439
04:53 PM

استخبارات 5 دول تطالب بشرعنة اختراق الهواتف الذكية

منها أمريكا وبريطانيا وأستراليا

A A A
5
9,049

أعربت منظمات للدفاع عن البيانات الشخصية منها منظمة العفو الدولية، عن قلقها اليوم (الأربعاء)؛ إزاء مطالب وكالات الاستخبارات في دول عدة بأن تسمح شركات التكنولوجيا باستخراج المعلومات المشفرة في الأجهزة الذكية.

وبحسب "فرانس برس"، طلبت وكالات الاستخبارات في تحالف "فايف آيز"، الذي يضم الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، في بيان من "الشركاء الصناعيين" تأمين سبيل لقوات الأمن من أجل الوصول إلى مضمون مشفر لا يمكن الوصول إليه حتى بوجود مذكرة تفتيش.

وذكرت "الوكالات" في البيان الذي نشرته وزارة الداخلية الأسترالية، أن "المجرمين يستخدمون أيضا العديد من وسائل التشفير الموجودة لحماية البيانات الشخصية والتجارية والحكومية، بمن فيهم المعتدون على الأطفال والإرهابيين لعرقلة التحقيقات وتفادي ملاحقتهم".

وأضافت أنه "دون تعاون طوعي يمكننا السعي إلى تطبيق إجراءات تقنية من قبل قوى الأمن لحل العراقيل القضائية".

وأعادت مطالبات "الوكالات" إثارة الجدل الحساس حول التشفير إذ تعتبر شركات التكنولوجيا والناشطون للدفاع عن البيانات الشخصية أن التعرض للتشفير سيضر بأمن المستخدمين.