الجامعة العربية: الحوثيون وحلفاؤهم تَسَبّبوا في معاناة ملايين اليمنيين

رحّبت بكل جهد إقليمي أو دولي لتقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية

أكدت جامعة الدول العربية أن الوقت قد حان لكي تُدرك جماعة الحوثيين ومَن يتحالف معها ومَن يقف وراءها، أنها تُلحق الدمار بالبلاد، وأنها تتسبب في معاناة شديدة للملايين من أبناء الشعب اليمني الأبرياء.

ورحّبت الجامعة العربية بأي جهد إقليمي أو دولي يهدف إلى تقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية العاجلة لأبناء الشعب اليمني؛ مؤكدة أنه جهد مرحَّب به ومقدّر؛ بما في ذلك بدء وصول الطائرات التي تحمل مواد الإغاثة إلى مطار صنعاء.

وأشارت إلى ما تشهده المرحلة الحالية من مأساة إنسانية في اليمن في ظل التدهور الملحوظ والمستمر في الأوضاع المعيشية والصحية نتيجة النزاع المسلح القائم حالياً؛ خاصة ما يتعلق بالأوضاع الصحية والغذائية للأطفال والمرضى وكبار السن.

وقال المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية محمود عفيفي: الأمين العام أحمد أبو الغيط يرى أن خطورة الوضع الإنساني الحالي في اليمن تستلزم إيلاء هذا الأمر أولوية قصوى من جانب مختلف أطراف المجتمع الدولي؛ وهو الأمر الذي أكدته كل القرارات الصادرة عن الجامعة العربية بشأن الأزمة اليمنية.

وأضاف: الوقت قد حان لكي تدرك جماعة الحوثيين ومن يتحالف معها ومن يقف وراءها أنها تُلحق الدمار بالبلاد، وأنها تتسبب في معاناة شديدة للملايين من أبناء الشعب اليمني الأبرياء، وأنها مسؤولة عما آلت إليه الأوضاع في هذا البلد من تدهور وانهيار على كل الأصعدة بسبب تعنتها الواضح ورفضها لكل الحلول الوسطى التي تُطرح لتسوية النزاع في اليمن بما يجنب البلاد ويلات الحرب القائمة حالياً.

اعلان
الجامعة العربية: الحوثيون وحلفاؤهم تَسَبّبوا في معاناة ملايين اليمنيين
سبق

أكدت جامعة الدول العربية أن الوقت قد حان لكي تُدرك جماعة الحوثيين ومَن يتحالف معها ومَن يقف وراءها، أنها تُلحق الدمار بالبلاد، وأنها تتسبب في معاناة شديدة للملايين من أبناء الشعب اليمني الأبرياء.

ورحّبت الجامعة العربية بأي جهد إقليمي أو دولي يهدف إلى تقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية العاجلة لأبناء الشعب اليمني؛ مؤكدة أنه جهد مرحَّب به ومقدّر؛ بما في ذلك بدء وصول الطائرات التي تحمل مواد الإغاثة إلى مطار صنعاء.

وأشارت إلى ما تشهده المرحلة الحالية من مأساة إنسانية في اليمن في ظل التدهور الملحوظ والمستمر في الأوضاع المعيشية والصحية نتيجة النزاع المسلح القائم حالياً؛ خاصة ما يتعلق بالأوضاع الصحية والغذائية للأطفال والمرضى وكبار السن.

وقال المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية محمود عفيفي: الأمين العام أحمد أبو الغيط يرى أن خطورة الوضع الإنساني الحالي في اليمن تستلزم إيلاء هذا الأمر أولوية قصوى من جانب مختلف أطراف المجتمع الدولي؛ وهو الأمر الذي أكدته كل القرارات الصادرة عن الجامعة العربية بشأن الأزمة اليمنية.

وأضاف: الوقت قد حان لكي تدرك جماعة الحوثيين ومن يتحالف معها ومن يقف وراءها أنها تُلحق الدمار بالبلاد، وأنها تتسبب في معاناة شديدة للملايين من أبناء الشعب اليمني الأبرياء، وأنها مسؤولة عما آلت إليه الأوضاع في هذا البلد من تدهور وانهيار على كل الأصعدة بسبب تعنتها الواضح ورفضها لكل الحلول الوسطى التي تُطرح لتسوية النزاع في اليمن بما يجنب البلاد ويلات الحرب القائمة حالياً.

28 نوفمبر 2017 - 10 ربيع الأول 1439
01:56 PM

الجامعة العربية: الحوثيون وحلفاؤهم تَسَبّبوا في معاناة ملايين اليمنيين

رحّبت بكل جهد إقليمي أو دولي لتقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية

A A A
2
2,417

أكدت جامعة الدول العربية أن الوقت قد حان لكي تُدرك جماعة الحوثيين ومَن يتحالف معها ومَن يقف وراءها، أنها تُلحق الدمار بالبلاد، وأنها تتسبب في معاناة شديدة للملايين من أبناء الشعب اليمني الأبرياء.

ورحّبت الجامعة العربية بأي جهد إقليمي أو دولي يهدف إلى تقديم الإغاثة والمساعدات الإنسانية العاجلة لأبناء الشعب اليمني؛ مؤكدة أنه جهد مرحَّب به ومقدّر؛ بما في ذلك بدء وصول الطائرات التي تحمل مواد الإغاثة إلى مطار صنعاء.

وأشارت إلى ما تشهده المرحلة الحالية من مأساة إنسانية في اليمن في ظل التدهور الملحوظ والمستمر في الأوضاع المعيشية والصحية نتيجة النزاع المسلح القائم حالياً؛ خاصة ما يتعلق بالأوضاع الصحية والغذائية للأطفال والمرضى وكبار السن.

وقال المتحدث الرسمي باسم أمين عام جامعة الدول العربية محمود عفيفي: الأمين العام أحمد أبو الغيط يرى أن خطورة الوضع الإنساني الحالي في اليمن تستلزم إيلاء هذا الأمر أولوية قصوى من جانب مختلف أطراف المجتمع الدولي؛ وهو الأمر الذي أكدته كل القرارات الصادرة عن الجامعة العربية بشأن الأزمة اليمنية.

وأضاف: الوقت قد حان لكي تدرك جماعة الحوثيين ومن يتحالف معها ومن يقف وراءها أنها تُلحق الدمار بالبلاد، وأنها تتسبب في معاناة شديدة للملايين من أبناء الشعب اليمني الأبرياء، وأنها مسؤولة عما آلت إليه الأوضاع في هذا البلد من تدهور وانهيار على كل الأصعدة بسبب تعنتها الواضح ورفضها لكل الحلول الوسطى التي تُطرح لتسوية النزاع في اليمن بما يجنب البلاد ويلات الحرب القائمة حالياً.