"السداد الآلي" بـ"مالية الليث" يؤخر معاملات 400 مراجع

عوض الفهمي- سبق- الليث: أدى النظام الجديد لإصدار شهادات الزكاة آلياً، بمصلحة الزكاة والدخل، إلى تأخير معاملات أكثر من 400 مراجع؛ بسبب رفع أوراق السداد من إدارة المالية بالليث، إلى فرع الوزارة بمكة المكرمة، والذي بدوره يقوم بتصديقها، ومن ثم إعادتها عبر البريد العادي.
 
وقال مراجعون: إن الطرق السابقة برغم أنها كانت يدوية؛ فإنها تصدر في نفس اليوم، وبعد أن تم إقرار النظام الجديد عبر الصراف أصبحت العملية معقدة أكثر من السابق؛ حيث تستغرق عشرة أيام لإصدار هذه الشهادة؛ الأمر الذي يؤدي إلى تفويت العديد من المناقصات التجارية، وتعثر المشاريع، وتكدس المعاملات.
 
وطالبوا بإيجاد نظام آلي لإصدار الشهادات من نفس الفرع؛ بدلاً من إرسالها إلى مكة المكرمة، ومن ثم إعادتها؛ مؤكدين أنهم سيتقدمون بشكاوى رسمية لوزير المالية في حال عدم تسريع هذا النظام أو استبداله أو تركيب الأجهزة الحديثة في محافظة الليث.

اعلان
"السداد الآلي" بـ"مالية الليث" يؤخر معاملات 400 مراجع
سبق
عوض الفهمي- سبق- الليث: أدى النظام الجديد لإصدار شهادات الزكاة آلياً، بمصلحة الزكاة والدخل، إلى تأخير معاملات أكثر من 400 مراجع؛ بسبب رفع أوراق السداد من إدارة المالية بالليث، إلى فرع الوزارة بمكة المكرمة، والذي بدوره يقوم بتصديقها، ومن ثم إعادتها عبر البريد العادي.
 
وقال مراجعون: إن الطرق السابقة برغم أنها كانت يدوية؛ فإنها تصدر في نفس اليوم، وبعد أن تم إقرار النظام الجديد عبر الصراف أصبحت العملية معقدة أكثر من السابق؛ حيث تستغرق عشرة أيام لإصدار هذه الشهادة؛ الأمر الذي يؤدي إلى تفويت العديد من المناقصات التجارية، وتعثر المشاريع، وتكدس المعاملات.
 
وطالبوا بإيجاد نظام آلي لإصدار الشهادات من نفس الفرع؛ بدلاً من إرسالها إلى مكة المكرمة، ومن ثم إعادتها؛ مؤكدين أنهم سيتقدمون بشكاوى رسمية لوزير المالية في حال عدم تسريع هذا النظام أو استبداله أو تركيب الأجهزة الحديثة في محافظة الليث.
30 ديسمبر 2014 - 8 ربيع الأول 1436
12:00 PM

"السداد الآلي" بـ"مالية الليث" يؤخر معاملات 400 مراجع

A A A
0
596

عوض الفهمي- سبق- الليث: أدى النظام الجديد لإصدار شهادات الزكاة آلياً، بمصلحة الزكاة والدخل، إلى تأخير معاملات أكثر من 400 مراجع؛ بسبب رفع أوراق السداد من إدارة المالية بالليث، إلى فرع الوزارة بمكة المكرمة، والذي بدوره يقوم بتصديقها، ومن ثم إعادتها عبر البريد العادي.
 
وقال مراجعون: إن الطرق السابقة برغم أنها كانت يدوية؛ فإنها تصدر في نفس اليوم، وبعد أن تم إقرار النظام الجديد عبر الصراف أصبحت العملية معقدة أكثر من السابق؛ حيث تستغرق عشرة أيام لإصدار هذه الشهادة؛ الأمر الذي يؤدي إلى تفويت العديد من المناقصات التجارية، وتعثر المشاريع، وتكدس المعاملات.
 
وطالبوا بإيجاد نظام آلي لإصدار الشهادات من نفس الفرع؛ بدلاً من إرسالها إلى مكة المكرمة، ومن ثم إعادتها؛ مؤكدين أنهم سيتقدمون بشكاوى رسمية لوزير المالية في حال عدم تسريع هذا النظام أو استبداله أو تركيب الأجهزة الحديثة في محافظة الليث.