ناسخو الآلة لأمانة جازان: المظلات لا تحمينا من الشمس.. نريد أكشاكاً

الخدمات الإلكترونية ضيّقت عليهم.. ومراجعوهم من كبار السن والأجانب

لا يزال ناسخو الآلة صامدين أمام رياح الخدمات الإلكترونية التي قلّلت من مصدر دخلهم وكسب أجرهم اليومي، وعلى الرغم من تأثر مصدر رزقهم في السنوات الأخيرة ومقاومتهم بالعمل تحت لهيب الشمس؛ فإنهم لا يزالون يجلسون خلف آلاتهم الكاتبة راضين بالأجر الزهيد الذي يكسبونه من المراجعين.

ومن أمام بوابة جوازات جازان؛ يقول العم "غالب الأمير": مضى عليّ أكثر من 30 سنة في هذه المهنة، وكان الدخل المادي مناسباً لي وللعاملين معي في السنوات السابقة؛ لكن مع تطور الأنظمة والخدمات في الوقت الحالي، تضاءل دخلنا وطار منه الثلثان، ولم يعد لنا رزق إلا مع بعض الذين لا يجيدون التعامل مع الأنظمة الإلكترونية، وأغلب الذين نتعامل معهم اليوم من كبار السن والأجانب، ونقوم بمساعدتهم في تعبئة الاستمارات الخاصة وإكمال بياناتهم، ونقدم لهم خدماتنا مقابل أي مبلغ تجود به أنفسهم.

وطالَبَ المواطن "علي صيرم" أمانة جازان، بتوفير أكشاك لهم مقابل رسوم سنوية؛ أسوة ببقية المناطق؛ موضحاً أنهم لا يستطيعون العمل في فصل الصيف؛ لأن مظلاتهم الحالية لا تقي رؤوسهم من لفحات الحر، ولا يستطيع الزبون أن ينتظر دقيقة تحت حرارة الشمس.

اعلان
ناسخو الآلة لأمانة جازان: المظلات لا تحمينا من الشمس.. نريد أكشاكاً
سبق

لا يزال ناسخو الآلة صامدين أمام رياح الخدمات الإلكترونية التي قلّلت من مصدر دخلهم وكسب أجرهم اليومي، وعلى الرغم من تأثر مصدر رزقهم في السنوات الأخيرة ومقاومتهم بالعمل تحت لهيب الشمس؛ فإنهم لا يزالون يجلسون خلف آلاتهم الكاتبة راضين بالأجر الزهيد الذي يكسبونه من المراجعين.

ومن أمام بوابة جوازات جازان؛ يقول العم "غالب الأمير": مضى عليّ أكثر من 30 سنة في هذه المهنة، وكان الدخل المادي مناسباً لي وللعاملين معي في السنوات السابقة؛ لكن مع تطور الأنظمة والخدمات في الوقت الحالي، تضاءل دخلنا وطار منه الثلثان، ولم يعد لنا رزق إلا مع بعض الذين لا يجيدون التعامل مع الأنظمة الإلكترونية، وأغلب الذين نتعامل معهم اليوم من كبار السن والأجانب، ونقوم بمساعدتهم في تعبئة الاستمارات الخاصة وإكمال بياناتهم، ونقدم لهم خدماتنا مقابل أي مبلغ تجود به أنفسهم.

وطالَبَ المواطن "علي صيرم" أمانة جازان، بتوفير أكشاك لهم مقابل رسوم سنوية؛ أسوة ببقية المناطق؛ موضحاً أنهم لا يستطيعون العمل في فصل الصيف؛ لأن مظلاتهم الحالية لا تقي رؤوسهم من لفحات الحر، ولا يستطيع الزبون أن ينتظر دقيقة تحت حرارة الشمس.

04 يناير 2018 - 17 ربيع الآخر 1439
11:35 AM

ناسخو الآلة لأمانة جازان: المظلات لا تحمينا من الشمس.. نريد أكشاكاً

الخدمات الإلكترونية ضيّقت عليهم.. ومراجعوهم من كبار السن والأجانب

A A A
7
12,824

لا يزال ناسخو الآلة صامدين أمام رياح الخدمات الإلكترونية التي قلّلت من مصدر دخلهم وكسب أجرهم اليومي، وعلى الرغم من تأثر مصدر رزقهم في السنوات الأخيرة ومقاومتهم بالعمل تحت لهيب الشمس؛ فإنهم لا يزالون يجلسون خلف آلاتهم الكاتبة راضين بالأجر الزهيد الذي يكسبونه من المراجعين.

ومن أمام بوابة جوازات جازان؛ يقول العم "غالب الأمير": مضى عليّ أكثر من 30 سنة في هذه المهنة، وكان الدخل المادي مناسباً لي وللعاملين معي في السنوات السابقة؛ لكن مع تطور الأنظمة والخدمات في الوقت الحالي، تضاءل دخلنا وطار منه الثلثان، ولم يعد لنا رزق إلا مع بعض الذين لا يجيدون التعامل مع الأنظمة الإلكترونية، وأغلب الذين نتعامل معهم اليوم من كبار السن والأجانب، ونقوم بمساعدتهم في تعبئة الاستمارات الخاصة وإكمال بياناتهم، ونقدم لهم خدماتنا مقابل أي مبلغ تجود به أنفسهم.

وطالَبَ المواطن "علي صيرم" أمانة جازان، بتوفير أكشاك لهم مقابل رسوم سنوية؛ أسوة ببقية المناطق؛ موضحاً أنهم لا يستطيعون العمل في فصل الصيف؛ لأن مظلاتهم الحالية لا تقي رؤوسهم من لفحات الحر، ولا يستطيع الزبون أن ينتظر دقيقة تحت حرارة الشمس.