"مرور جدة" يكمل استعداداته لاختبارات الفصل الأول وينشر كافة دورياته

حذّر من التفحيط أمام المدارس والسلوكيات الخاطئة في القيادة

أكمل مرور محافظة جدة استعداداته لمجابهة انطلاق اختبارات الطلاب والطالبات ابتداءً من غدٍ الأحد، وذلك بتجنيده كافة الإمكانيات البشرية والآلية لمواجهة الحركة المرورية المتوقعة، ورفع مستوى انسيابية الحركة والسلامة المرورية.

أوضح ذلك مدير مرور محافظة جدة، العميد سليمان بن عبدالله الزكري، أن إدارته أعدت خطة خاصة استعداداً لاختبارات منتصف العام الدراسي، وذلك بانتشار كافة دوريات المرور الرسمية والسرية على كافة المحاور الرئيسة لشبكة الطرق المؤدية للمدارس والمجمعات التعليمية المختلفة من جامعات وكليات ومعاهد والتواجد المكثف على الطرق من الساعات الأولى لبداية الاختبارات، بالإضافة لتواجد الدوريات المتمركزة حول المدارس لتسهيل حركة السير ووصول الطلبة لقاعات الاختبارات بأقصر وقتٍ ممكن.

وأشار إلى أنه تم التنسيق مع إدارة التعليم لمراقبة وضبط سلوكيات الطلاب أثناء الاختبارات للحد من التجاوزات المرورية، ومنها التفحيط، مشدداً على تحمل جميع فئات المجتمع المسؤولية من أسرة ومعلمين وطلاب، والحد من مخاطر السلوكيات الخاطئة والضارة لبعض الطلاب في القيادة، والتي تسبب وقوع الحوادث، وتوجيه الطلاب للاستفادة من الوقت والاستعداد لاختبارات اليوم التالي.

كما تضمنت الخطة إجراءات وقائية بوضع دوريات ثابتة من المرور السري والرسمي أمام المدارس لمنع الممارسات المخلة بأنظمة المرور وبالذات التفحيط، والمرصودة من قبل إدارة المرور، وسوف يطبق النظام بحق كل من يضبط من الطلبة وتمكينه من الاختبارات بعد أخذ التعهد اللازم واستدعائه بعد انتهاء الامتحانات لتطبق اللائحة بحقه.

وطالب مدير مرور محافظة جدة "الزكري" من الجميع الخروج مبكراً تحسباً لأي عائق قد يطرأ، وتفادياً لتأخر وصول الطلبة إلى قاعات الامتحان .

وبين أنه تم التأكيد على جميع دوريات المرور بسرعة مباشرة الحوادث إذا وقعت -لا قدر الله- حيث خصصت مجموعة من دوريات المرور تتمركز في نقاط معينة في المحاور التي تشهد كثافة مرورية مهمتها مساعدة وإيصال أبنائنا الطلاب إلى مدارسهم في حال حدوث خلل لسياراتهم.

وأشار مدير مرور محافظة جدة، العميد سليمان بن عبدالله الزكري، إلى أن هناك تحديثاً مستمراً لتوقيت الإشارات الضوئية خاصةً على الشوارع الرئيسية ذات الكثافة العالية بما يتوافق مع حجم الحركة المرورية.

وشدد على عدم تحرك الشاحنات بكافة أنواعها داخل المدينة، وكذلك على الخطوط السريعة وجسر الخير في أوقات الذروة، وذلك لما لها من تأثير مباشر على حركة السير مما يؤدي إلى الاختناقات المرورية وبطء في الحركة، لافتًا إلى وجود دوريات تتمركز على مداخل المحافظة لمنعها ومن يخالف ذلك يطبق بحقه النظام.

مشدداً على ضرورة التقيد بالأنظمة المرورية والتعاون مع رجال المرور عند الذهاب للمدارس والعودة منها، مناشداً أولياء الأمور بالتعاون وعدم إعطاء فرصة لأبنائهم صغار السن والذين لا يملكون رخص قيادة من قيادة المركبات ومراقبتهم بعد انتهاء وقت الاختبار وعدم تركهم عند المدارس ومتابعتهم حتى وصولهم لمنازلهم وعدم إعطائهم الفرصة لممارسة بعض التصرفات المخلة بأنظمة المرور والخروج عن الآداب العامة واستغلال الوقت للراحة والمراجعة لموادهم الدراسية .

اعلان
"مرور جدة" يكمل استعداداته لاختبارات الفصل الأول وينشر كافة دورياته
سبق

أكمل مرور محافظة جدة استعداداته لمجابهة انطلاق اختبارات الطلاب والطالبات ابتداءً من غدٍ الأحد، وذلك بتجنيده كافة الإمكانيات البشرية والآلية لمواجهة الحركة المرورية المتوقعة، ورفع مستوى انسيابية الحركة والسلامة المرورية.

أوضح ذلك مدير مرور محافظة جدة، العميد سليمان بن عبدالله الزكري، أن إدارته أعدت خطة خاصة استعداداً لاختبارات منتصف العام الدراسي، وذلك بانتشار كافة دوريات المرور الرسمية والسرية على كافة المحاور الرئيسة لشبكة الطرق المؤدية للمدارس والمجمعات التعليمية المختلفة من جامعات وكليات ومعاهد والتواجد المكثف على الطرق من الساعات الأولى لبداية الاختبارات، بالإضافة لتواجد الدوريات المتمركزة حول المدارس لتسهيل حركة السير ووصول الطلبة لقاعات الاختبارات بأقصر وقتٍ ممكن.

وأشار إلى أنه تم التنسيق مع إدارة التعليم لمراقبة وضبط سلوكيات الطلاب أثناء الاختبارات للحد من التجاوزات المرورية، ومنها التفحيط، مشدداً على تحمل جميع فئات المجتمع المسؤولية من أسرة ومعلمين وطلاب، والحد من مخاطر السلوكيات الخاطئة والضارة لبعض الطلاب في القيادة، والتي تسبب وقوع الحوادث، وتوجيه الطلاب للاستفادة من الوقت والاستعداد لاختبارات اليوم التالي.

كما تضمنت الخطة إجراءات وقائية بوضع دوريات ثابتة من المرور السري والرسمي أمام المدارس لمنع الممارسات المخلة بأنظمة المرور وبالذات التفحيط، والمرصودة من قبل إدارة المرور، وسوف يطبق النظام بحق كل من يضبط من الطلبة وتمكينه من الاختبارات بعد أخذ التعهد اللازم واستدعائه بعد انتهاء الامتحانات لتطبق اللائحة بحقه.

وطالب مدير مرور محافظة جدة "الزكري" من الجميع الخروج مبكراً تحسباً لأي عائق قد يطرأ، وتفادياً لتأخر وصول الطلبة إلى قاعات الامتحان .

وبين أنه تم التأكيد على جميع دوريات المرور بسرعة مباشرة الحوادث إذا وقعت -لا قدر الله- حيث خصصت مجموعة من دوريات المرور تتمركز في نقاط معينة في المحاور التي تشهد كثافة مرورية مهمتها مساعدة وإيصال أبنائنا الطلاب إلى مدارسهم في حال حدوث خلل لسياراتهم.

وأشار مدير مرور محافظة جدة، العميد سليمان بن عبدالله الزكري، إلى أن هناك تحديثاً مستمراً لتوقيت الإشارات الضوئية خاصةً على الشوارع الرئيسية ذات الكثافة العالية بما يتوافق مع حجم الحركة المرورية.

وشدد على عدم تحرك الشاحنات بكافة أنواعها داخل المدينة، وكذلك على الخطوط السريعة وجسر الخير في أوقات الذروة، وذلك لما لها من تأثير مباشر على حركة السير مما يؤدي إلى الاختناقات المرورية وبطء في الحركة، لافتًا إلى وجود دوريات تتمركز على مداخل المحافظة لمنعها ومن يخالف ذلك يطبق بحقه النظام.

مشدداً على ضرورة التقيد بالأنظمة المرورية والتعاون مع رجال المرور عند الذهاب للمدارس والعودة منها، مناشداً أولياء الأمور بالتعاون وعدم إعطاء فرصة لأبنائهم صغار السن والذين لا يملكون رخص قيادة من قيادة المركبات ومراقبتهم بعد انتهاء وقت الاختبار وعدم تركهم عند المدارس ومتابعتهم حتى وصولهم لمنازلهم وعدم إعطائهم الفرصة لممارسة بعض التصرفات المخلة بأنظمة المرور والخروج عن الآداب العامة واستغلال الوقت للراحة والمراجعة لموادهم الدراسية .

30 ديسمبر 2017 - 12 ربيع الآخر 1439
07:29 PM

"مرور جدة" يكمل استعداداته لاختبارات الفصل الأول وينشر كافة دورياته

حذّر من التفحيط أمام المدارس والسلوكيات الخاطئة في القيادة

A A A
4
5,530

أكمل مرور محافظة جدة استعداداته لمجابهة انطلاق اختبارات الطلاب والطالبات ابتداءً من غدٍ الأحد، وذلك بتجنيده كافة الإمكانيات البشرية والآلية لمواجهة الحركة المرورية المتوقعة، ورفع مستوى انسيابية الحركة والسلامة المرورية.

أوضح ذلك مدير مرور محافظة جدة، العميد سليمان بن عبدالله الزكري، أن إدارته أعدت خطة خاصة استعداداً لاختبارات منتصف العام الدراسي، وذلك بانتشار كافة دوريات المرور الرسمية والسرية على كافة المحاور الرئيسة لشبكة الطرق المؤدية للمدارس والمجمعات التعليمية المختلفة من جامعات وكليات ومعاهد والتواجد المكثف على الطرق من الساعات الأولى لبداية الاختبارات، بالإضافة لتواجد الدوريات المتمركزة حول المدارس لتسهيل حركة السير ووصول الطلبة لقاعات الاختبارات بأقصر وقتٍ ممكن.

وأشار إلى أنه تم التنسيق مع إدارة التعليم لمراقبة وضبط سلوكيات الطلاب أثناء الاختبارات للحد من التجاوزات المرورية، ومنها التفحيط، مشدداً على تحمل جميع فئات المجتمع المسؤولية من أسرة ومعلمين وطلاب، والحد من مخاطر السلوكيات الخاطئة والضارة لبعض الطلاب في القيادة، والتي تسبب وقوع الحوادث، وتوجيه الطلاب للاستفادة من الوقت والاستعداد لاختبارات اليوم التالي.

كما تضمنت الخطة إجراءات وقائية بوضع دوريات ثابتة من المرور السري والرسمي أمام المدارس لمنع الممارسات المخلة بأنظمة المرور وبالذات التفحيط، والمرصودة من قبل إدارة المرور، وسوف يطبق النظام بحق كل من يضبط من الطلبة وتمكينه من الاختبارات بعد أخذ التعهد اللازم واستدعائه بعد انتهاء الامتحانات لتطبق اللائحة بحقه.

وطالب مدير مرور محافظة جدة "الزكري" من الجميع الخروج مبكراً تحسباً لأي عائق قد يطرأ، وتفادياً لتأخر وصول الطلبة إلى قاعات الامتحان .

وبين أنه تم التأكيد على جميع دوريات المرور بسرعة مباشرة الحوادث إذا وقعت -لا قدر الله- حيث خصصت مجموعة من دوريات المرور تتمركز في نقاط معينة في المحاور التي تشهد كثافة مرورية مهمتها مساعدة وإيصال أبنائنا الطلاب إلى مدارسهم في حال حدوث خلل لسياراتهم.

وأشار مدير مرور محافظة جدة، العميد سليمان بن عبدالله الزكري، إلى أن هناك تحديثاً مستمراً لتوقيت الإشارات الضوئية خاصةً على الشوارع الرئيسية ذات الكثافة العالية بما يتوافق مع حجم الحركة المرورية.

وشدد على عدم تحرك الشاحنات بكافة أنواعها داخل المدينة، وكذلك على الخطوط السريعة وجسر الخير في أوقات الذروة، وذلك لما لها من تأثير مباشر على حركة السير مما يؤدي إلى الاختناقات المرورية وبطء في الحركة، لافتًا إلى وجود دوريات تتمركز على مداخل المحافظة لمنعها ومن يخالف ذلك يطبق بحقه النظام.

مشدداً على ضرورة التقيد بالأنظمة المرورية والتعاون مع رجال المرور عند الذهاب للمدارس والعودة منها، مناشداً أولياء الأمور بالتعاون وعدم إعطاء فرصة لأبنائهم صغار السن والذين لا يملكون رخص قيادة من قيادة المركبات ومراقبتهم بعد انتهاء وقت الاختبار وعدم تركهم عند المدارس ومتابعتهم حتى وصولهم لمنازلهم وعدم إعطائهم الفرصة لممارسة بعض التصرفات المخلة بأنظمة المرور والخروج عن الآداب العامة واستغلال الوقت للراحة والمراجعة لموادهم الدراسية .