"سابك" ترفع حصتها إلى 75 % في أكبر مجمع لتصنيع الميثانول بالعالم

تأتي هذه الخطوة بهدف تنمية العلاقة مع شركاء عالميين وتعزيز مركزها الريادي

وقّعت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، اليوم، في طوكيو، اتفاقية تمديد شراكة مع الشركة اليابانية السعودية المتحدة للميثانول في شركة الرازي – التابعة لـ "سابك"، وذلك بعد شراكة ناجحة استمرت سنوات طويلة، تخللها نقل للتقنية والمساهمة في ريادة "سابك" العالمية في قطاع البتروكيماويات.

تأتي هذه الاتفاقية في إطار إستراتيجية "سابك" من أجل تنمية العلاقة مع شركاء عالميين، وتعزيز مركزها الريادي في صناعة البتروكيماويات، وبالأخص مادة الميثانول.

وتشمل الاتفاقية التي مُددت 20 عاماً جديدة، بعد الحصول على موافقة الجهات المختصة بالمضي قدماً فيها، زيادة حصة "سابك" إلى 75 % في شركة الرازي، وانخفاض حصة الشركة اليابانية إلى 25 % فقط، على أن تقوم الشركة اليابانية بدفع أكثر من خمسة مليارات ريال سعودي لـ "سابك" مقابل تمديد الشراكة، حيث تستخدم "سابك" كامل المبلغ أو جزءاً منه لتمويل مشروع يهدف إلى رفع الكفاءة التشغيلية لمصانع "الرازي" القائمة أو لإنشاء مصنع جديد.

وبموجب هذه الاتفاقية تكون "سابك" مالكة بالشراكة للتقنية الجديدة للمصنع الجديد لإنتاج الميثانول، ويحق لها بكامل الحرية استخدام تلك التقنية في الفرص الاستثمارية الواعدة للشركة سواء داخل المملكة أو خارجها.

وبيّن نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي يوسف بن عبدالله البنيان؛ أن "الرازي" تُعد أول شركة مشتركة في تاريخ "سابك"، ومن أنجح الشراكات التي دخلتها الشركة منذ 40 عاماً، ويعـد تمديدها لعشرين سنة إضافية أكبر دليل على ذلك مما يعزز التعاون الإستراتيجي السعودي الياباني، وفقاً لرؤية المملكة 2030.

يذكر أن شركة "الرازي" أُسِّست في 24 نوفمبر 1979م، مناصفة بين "سابك" والشركة اليابانية السعودية المتحدة للميثانول، ويتركز نشاطها في تطوير وإنشاء وامتلاك وتشغيل مجمع لصناعة الميثانول.

اعلان
"سابك" ترفع حصتها إلى 75 % في أكبر مجمع لتصنيع الميثانول بالعالم
سبق

وقّعت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، اليوم، في طوكيو، اتفاقية تمديد شراكة مع الشركة اليابانية السعودية المتحدة للميثانول في شركة الرازي – التابعة لـ "سابك"، وذلك بعد شراكة ناجحة استمرت سنوات طويلة، تخللها نقل للتقنية والمساهمة في ريادة "سابك" العالمية في قطاع البتروكيماويات.

تأتي هذه الاتفاقية في إطار إستراتيجية "سابك" من أجل تنمية العلاقة مع شركاء عالميين، وتعزيز مركزها الريادي في صناعة البتروكيماويات، وبالأخص مادة الميثانول.

وتشمل الاتفاقية التي مُددت 20 عاماً جديدة، بعد الحصول على موافقة الجهات المختصة بالمضي قدماً فيها، زيادة حصة "سابك" إلى 75 % في شركة الرازي، وانخفاض حصة الشركة اليابانية إلى 25 % فقط، على أن تقوم الشركة اليابانية بدفع أكثر من خمسة مليارات ريال سعودي لـ "سابك" مقابل تمديد الشراكة، حيث تستخدم "سابك" كامل المبلغ أو جزءاً منه لتمويل مشروع يهدف إلى رفع الكفاءة التشغيلية لمصانع "الرازي" القائمة أو لإنشاء مصنع جديد.

وبموجب هذه الاتفاقية تكون "سابك" مالكة بالشراكة للتقنية الجديدة للمصنع الجديد لإنتاج الميثانول، ويحق لها بكامل الحرية استخدام تلك التقنية في الفرص الاستثمارية الواعدة للشركة سواء داخل المملكة أو خارجها.

وبيّن نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي يوسف بن عبدالله البنيان؛ أن "الرازي" تُعد أول شركة مشتركة في تاريخ "سابك"، ومن أنجح الشراكات التي دخلتها الشركة منذ 40 عاماً، ويعـد تمديدها لعشرين سنة إضافية أكبر دليل على ذلك مما يعزز التعاون الإستراتيجي السعودي الياباني، وفقاً لرؤية المملكة 2030.

يذكر أن شركة "الرازي" أُسِّست في 24 نوفمبر 1979م، مناصفة بين "سابك" والشركة اليابانية السعودية المتحدة للميثانول، ويتركز نشاطها في تطوير وإنشاء وامتلاك وتشغيل مجمع لصناعة الميثانول.

01 يوليو 2019 - 28 شوّال 1440
11:18 AM

"سابك" ترفع حصتها إلى 75 % في أكبر مجمع لتصنيع الميثانول بالعالم

تأتي هذه الخطوة بهدف تنمية العلاقة مع شركاء عالميين وتعزيز مركزها الريادي

A A A
0
4,113

وقّعت الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، اليوم، في طوكيو، اتفاقية تمديد شراكة مع الشركة اليابانية السعودية المتحدة للميثانول في شركة الرازي – التابعة لـ "سابك"، وذلك بعد شراكة ناجحة استمرت سنوات طويلة، تخللها نقل للتقنية والمساهمة في ريادة "سابك" العالمية في قطاع البتروكيماويات.

تأتي هذه الاتفاقية في إطار إستراتيجية "سابك" من أجل تنمية العلاقة مع شركاء عالميين، وتعزيز مركزها الريادي في صناعة البتروكيماويات، وبالأخص مادة الميثانول.

وتشمل الاتفاقية التي مُددت 20 عاماً جديدة، بعد الحصول على موافقة الجهات المختصة بالمضي قدماً فيها، زيادة حصة "سابك" إلى 75 % في شركة الرازي، وانخفاض حصة الشركة اليابانية إلى 25 % فقط، على أن تقوم الشركة اليابانية بدفع أكثر من خمسة مليارات ريال سعودي لـ "سابك" مقابل تمديد الشراكة، حيث تستخدم "سابك" كامل المبلغ أو جزءاً منه لتمويل مشروع يهدف إلى رفع الكفاءة التشغيلية لمصانع "الرازي" القائمة أو لإنشاء مصنع جديد.

وبموجب هذه الاتفاقية تكون "سابك" مالكة بالشراكة للتقنية الجديدة للمصنع الجديد لإنتاج الميثانول، ويحق لها بكامل الحرية استخدام تلك التقنية في الفرص الاستثمارية الواعدة للشركة سواء داخل المملكة أو خارجها.

وبيّن نائب رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي يوسف بن عبدالله البنيان؛ أن "الرازي" تُعد أول شركة مشتركة في تاريخ "سابك"، ومن أنجح الشراكات التي دخلتها الشركة منذ 40 عاماً، ويعـد تمديدها لعشرين سنة إضافية أكبر دليل على ذلك مما يعزز التعاون الإستراتيجي السعودي الياباني، وفقاً لرؤية المملكة 2030.

يذكر أن شركة "الرازي" أُسِّست في 24 نوفمبر 1979م، مناصفة بين "سابك" والشركة اليابانية السعودية المتحدة للميثانول، ويتركز نشاطها في تطوير وإنشاء وامتلاك وتشغيل مجمع لصناعة الميثانول.