"الصحة العالمية": نحتاج 1.3 مليار دولار لتنفيذ خطة الاستجابة لمواجهة كورونا

شملت وقف التفشي بإجراءات التباعد وخفض الوفيات بالرعاية وتطوير اللقاحات

أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غبريسوس، أن احتياجات المنظمة لخطتها للاستجابة والتأهب لـ"كوفيد 19" حتى نهاية العام الجاري يبلغ 1.7 مليار دولار وبعد ما ورد للمنظمة من تبرعات لازال هناك ثغرة قدرها 1.3 مليار دولار.

وفي التفاصيل، أوضح "غبريسوس" أن الخطة الإستراتيجية المحدثة أخذت في الاعتبار الدروس المستخلصة من الفترة الماضية في مواجهة الوباء، مع تعزيز دور المنظمة في التنسيق العالمي والإقليمي، حيث تضمنت الخطة، كافة القطاعات والمجتمعات، وإيجاد الحالات المشتتة وعزلها بسرعة، مع وقف التفشي في المجتمعات عبر إجراءات المراقبة والتباعد الاجتماعي، فضلاً عن خفض الوفيات عبر الرعاية الطبية المناسبة، وتطوير اللقاحات الآمنة والعلاجات المناسبة.

وبين مدير منظمة الصحة العالمية، أنه دعماً لهذه الأهداف ستستكمل المنظمة تقديم الدعم التقني واللوجستي للدول، مع استمرار تحديث التحرك بناء على الاحتياجات المحلية، وفِي بعض الدول ذات الأنظمة الصحية الضعيفة ستكمل المنظمة العمل التشغيلي كمزود لخدمات الصحة الأساسية.

وأشار في مؤتمر صحفي أن العالم أعلن قبل ٤٠ سنة استئصال مرض الجدري، وهو أحد أهم إنجازات البشرية وأن إرث القضاء على الجدري يوضح أن العالم إذا اتحد يكون كل شيء ممكناً، داعياً إلى التضامن الدولي للقضاء على "كوفيد ١٩"، وكذلك لتغيير مسار الصحة العالمية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة، وبناء عالم أكثر أماناً وسلامة للجميع.

فيروس كورونا الجديد منظمة الصحة العالمية
اعلان
"الصحة العالمية": نحتاج 1.3 مليار دولار لتنفيذ خطة الاستجابة لمواجهة كورونا
سبق

أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غبريسوس، أن احتياجات المنظمة لخطتها للاستجابة والتأهب لـ"كوفيد 19" حتى نهاية العام الجاري يبلغ 1.7 مليار دولار وبعد ما ورد للمنظمة من تبرعات لازال هناك ثغرة قدرها 1.3 مليار دولار.

وفي التفاصيل، أوضح "غبريسوس" أن الخطة الإستراتيجية المحدثة أخذت في الاعتبار الدروس المستخلصة من الفترة الماضية في مواجهة الوباء، مع تعزيز دور المنظمة في التنسيق العالمي والإقليمي، حيث تضمنت الخطة، كافة القطاعات والمجتمعات، وإيجاد الحالات المشتتة وعزلها بسرعة، مع وقف التفشي في المجتمعات عبر إجراءات المراقبة والتباعد الاجتماعي، فضلاً عن خفض الوفيات عبر الرعاية الطبية المناسبة، وتطوير اللقاحات الآمنة والعلاجات المناسبة.

وبين مدير منظمة الصحة العالمية، أنه دعماً لهذه الأهداف ستستكمل المنظمة تقديم الدعم التقني واللوجستي للدول، مع استمرار تحديث التحرك بناء على الاحتياجات المحلية، وفِي بعض الدول ذات الأنظمة الصحية الضعيفة ستكمل المنظمة العمل التشغيلي كمزود لخدمات الصحة الأساسية.

وأشار في مؤتمر صحفي أن العالم أعلن قبل ٤٠ سنة استئصال مرض الجدري، وهو أحد أهم إنجازات البشرية وأن إرث القضاء على الجدري يوضح أن العالم إذا اتحد يكون كل شيء ممكناً، داعياً إلى التضامن الدولي للقضاء على "كوفيد ١٩"، وكذلك لتغيير مسار الصحة العالمية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة، وبناء عالم أكثر أماناً وسلامة للجميع.

08 مايو 2020 - 15 رمضان 1441
11:19 PM
اخر تعديل
13 مايو 2020 - 20 رمضان 1441
04:56 AM

"الصحة العالمية": نحتاج 1.3 مليار دولار لتنفيذ خطة الاستجابة لمواجهة كورونا

شملت وقف التفشي بإجراءات التباعد وخفض الوفيات بالرعاية وتطوير اللقاحات

A A A
28
9,761

أعلن مدير عام منظمة الصحة العالمية الدكتور تيدروس ادهانوم غبريسوس، أن احتياجات المنظمة لخطتها للاستجابة والتأهب لـ"كوفيد 19" حتى نهاية العام الجاري يبلغ 1.7 مليار دولار وبعد ما ورد للمنظمة من تبرعات لازال هناك ثغرة قدرها 1.3 مليار دولار.

وفي التفاصيل، أوضح "غبريسوس" أن الخطة الإستراتيجية المحدثة أخذت في الاعتبار الدروس المستخلصة من الفترة الماضية في مواجهة الوباء، مع تعزيز دور المنظمة في التنسيق العالمي والإقليمي، حيث تضمنت الخطة، كافة القطاعات والمجتمعات، وإيجاد الحالات المشتتة وعزلها بسرعة، مع وقف التفشي في المجتمعات عبر إجراءات المراقبة والتباعد الاجتماعي، فضلاً عن خفض الوفيات عبر الرعاية الطبية المناسبة، وتطوير اللقاحات الآمنة والعلاجات المناسبة.

وبين مدير منظمة الصحة العالمية، أنه دعماً لهذه الأهداف ستستكمل المنظمة تقديم الدعم التقني واللوجستي للدول، مع استمرار تحديث التحرك بناء على الاحتياجات المحلية، وفِي بعض الدول ذات الأنظمة الصحية الضعيفة ستكمل المنظمة العمل التشغيلي كمزود لخدمات الصحة الأساسية.

وأشار في مؤتمر صحفي أن العالم أعلن قبل ٤٠ سنة استئصال مرض الجدري، وهو أحد أهم إنجازات البشرية وأن إرث القضاء على الجدري يوضح أن العالم إذا اتحد يكون كل شيء ممكناً، داعياً إلى التضامن الدولي للقضاء على "كوفيد ١٩"، وكذلك لتغيير مسار الصحة العالمية وتحقيق التغطية الصحية الشاملة، وبناء عالم أكثر أماناً وسلامة للجميع.